بسم الله الرحمن الرحيم

11/12/1430

 

بيانات وتصريح صحفي من المجلس السياسي للمقاومة العراقية

 

 

المجلس السياسي للمقاومة العراقية .. بخصوص إعدام أربعة عشر عراقي

شبكة النهى*

 

 (وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلا أَن يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ)

أن من واجب الحكومات تحقيق مصالح الشعب والحفاظ على الأرواح والممتلكات , وعند حصول العكس فتصبح الشعوب هدفا لحكوماتهم فهذا يعني ان الحكومة عدوة للشعب ، ما أتت إلا للنيل من هذا الشعب والإنتقام منه , وما حصل يوم أمس في منطقة أبي غريب دليل على ما نقول .

فقد قامت قوات بما يسمى لواء المثنى وآمره الطائفي الذي تلطخت يده بدماء العراقيين بقتل وتعذيب ثلاثة عشر مواطنا والتمثيل بجثثهم لتضيف إلى سجلها الإ جرامي الأسود جريمة جديدة , وكالعادة تتنصل الحكومة عن هذه الجريمة مستخفةً بأرواح الناس وحياتهم .

إن المجلس السياسي للمقاومة العراقية يستنكر هذا العمل الجبان ويتعهد لشعبه أن يقتص من المجرمين ويواصل العمل لتخليص البلاد والعباد من الاحتلال وأذنابه

المكتب الاعلامي
للمجلس السياسي للمقاومة العراقية
28 ذي القعدة 1430هـ

16 تشرين الثاني 2009م
المصدر : الموقع الرسمي
للمجلس السياسي للمقاومة العراقية
http://pciraq.org

 

horizontal rule

 

المجلس السياسي للمقاومة العراقية يبين موقفه من الانتخابات القادمة

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

المجلس السياسي للمقاومة العراقية يبين موقفه من الانتخابات القادمة

 

الحمد لله الحكيم الخبير والصلاة والسلام على النذير البشير وعلى أله وصحبه أجمعين .
أما بعد .
فإن ما يجري اليوم على الساحة العراقية من مهزلة ما يعرف بالعملية السياسية التي أوجدها الاحتلال وبنيت على أسس باطلة ومنها الانتخابات التي تتسابق عليها اليوم الأحزاب والتجمعات والشخصيات التي لا هم لها سوى مصالحها الحزبية والشخصية،
وهناك من هذه التجمعات من يريد ان يصبغ نفسه بالصبغة الوطنية والمدافع عن الوطن ويدعي أنه مدعوم من هذه الجهة أو تلك من قوى المقاومة .
فنحن في المجلس السياسي للمقاومة العراقية إذ نؤكد على موقفنا الواضح من العملية السياسية بعدم الاشتراك بالانتخابات ولا ندعم أي جهة ولم نخول أي شخص بالحديث باسم المجلس السياسي ومن تكلم بذلك فهو من الكذابين اللذين يريدون أن يجيروا جهد المقاومة لخدمة مصالحهم الشخصية .





 

المجلس السياسي للمقاومة العراقية

 

26 ذو القعدة 1430 هـ

 

14 تشرين الثاني 2009م

 

 

horizontal rule

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

 

   صرح الناطق الرسمي باسم المجلس السياسي للمقاومة العراقية الأستاذ عبد الرحمن الجنابي حول تصريحات ما يسمى بالحكومة العراقية ضد بعض الدول العربية:

    صدرت في الأسابيع الأخيرة تصريحات من بعض القيادات, صانعة القرار من داخل ما يسمى (الحكومة العراقية) يتهمون فيها دولاً عربية شقيقة بالوقوف وراء تردي الوضع الأمني, والسياسي في البلد، كان أولها تصريحات نوري المالكي التي اتهم فيها الجارة سوريا بإيواء ما سماه " بالإرهابيين " الذين يقفون وراء التفجيرات في بغداد, ليعود علينا اليوم المالكي ليتهم المملكة العربية السعودية باتخاذها مواقف سلبية تجاه العراق منذ الإطاحة بالنظام السابق .

   وفي الوقت الذي تسكت فيه هذه القيادات عن إيقاف التدخلات الخارجية المدمرة للعراق أو استنكارها, وأولها التدخلات الإيرانية، ليتضح لنا حجم مؤامراتهم الخبيثة مع أسيادهم في إيران لإخراج العراق من محيطه العربي من خلال افتعال أزمة بينه وبين العرب تزامنا مع تأزم الوضع الإقليمي بين إيران والدول العربية فيما يتعلق بقضيتي الحوثيين في اليمن, والانتخابات العراقية القادمة.

   والمجلس السياسي للمقاومة العراقية إذ يعتبر أنّ من مصلحة العراق الأمنية والإستراتيجية البقاء ضمن المنظومة العربية، فإنّه يَعدُ هذه التصريحات منصبة في مصلحة المشروع الإيراني في المنطقة، وإنّها جزء من مشروع يستهدف تمزيق وحدة الصف العربي ككل.

    ويرى المجلس أنّ المعركة الحقيقية للشعب العراقي إنّما هي مع المحتل للعراق أيّا كان نوعه وشكله, وأنّ السعي ينبغي أنْ ينصب بصورة كاملة للتخلص منه, والوصول إلى التحرر والاستقلال, وأنّ أيّ تعرض للدول العربية لا شك أنّه يهدف إلى زعزعة استقرار العراق, وتفكيك أوصاله, ومحاولةٍ مريضةٍ لفصل العراق عن المنظومة العربية التي ينتمي إليها انتماء صميمياً ومصيرياً, ولا يمكن تصور انفكاكه عنها ويعتبر المجلس أنّ هذه التصريحات لا تمثل رؤية الشعب العراقي, ولا توجهاته وأنّها لا تمثل إلّا صاحبها ولا  تعبر إلاّ عن رأيه .

المكتب الإعلامي

للمجلس السياسي للمقاومة العراقية

23 ذو القعدة 1430 هـ

11 تشرين الثاني 2009م

 

 

 

 

 




 

 

 

 

 

إلى صفحة العمليات 2

إلى صفحة العمليات الرئيسية