بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

 

بيان بخصوص التفجير الإجرامي في مدينة كركوك

 

 شبكة النهى*

 

 

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين وعلى اله وصحبه أجمعين ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد

 فإن استهداف المدنيين الأبرياء في أسواقهم وتجمعاتهم بهذه التفجيرات العمياء لأمر مخالف لكل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية والفطرة التي فطر الله عليها خلقه ولأي سبب كان وتحت أي ذريعة يتذرع بها الفاعلون على اختلاف أهدافهم ومصالحهم ودوافعهم للقيام بمثل هذه الأفعال الإجرامية التي ذهب ضحيتها المئات من أبناء شعبنا من الأبرياء في الآونة الأخيرة ، فنحن في المجلس السياسي للمقاومة العراقية ندين ونستنكر التفجير الإجرامي الذي وقع في أحد الأسواق في مدينة كركوك ونعتبره وكما في البيانات السابقة من التناحر الذي تشهده الساحة العراقية بين أحزاب السلطة الحالية وتأجيجا للاحتراب الداخلي بين أبناء الشعب الواحد على اختلاف ألوانهم وهذا واضح من تنوع الأماكن والمناطق التي تستهدفها هذه الإعمال ونذكر أبناء شعبنا بما قلناه سابقا بعدم الانجرار وراء صانعوا الفتنة وتفويت الفرصة على تجار الدماء من أن يحققوا ما يردونه من هذه التفجيرات والوقوف بوجهها بصلابة وصبر ، ونحمل الاحتلال وقواته وقوات وأجهزة الأحزاب في السلطة الحالية مسؤولية ما يجري من إراقة للدماء رغم تواجدهم الكثيف وفي أوقات الاستنفار الأمني مما يدلل على أن من يقوم بهذه الأفعال له علاقة بهذه الجهات المذكورة أعلاه .


وصلى اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




المجلس  لسياسي للمقاومة العراقية
8 رجب 1430هـ
1\7\2009م

 

 

 

 

 

horizontal rule

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان بخصوص التفجير الإجرامي



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .. وبعد :ـ


يوما بعد يوم يدفع العراقيون الأبرياء دماءهم وأشلاءهم ثمنا للاحتراب على السلطة التي لم يجن شعبنا منها إلا القتل والدمار ونهب للأموال والثروات فكلما اقتربت الانتخابات زادت وتيرة الانفجارات التي تضرب بكل الاتجاهات في الشمال والجنوب والوسط التي ذهب ضحيتها مئات من أبناء شعبنا الأبرياء وأخرها اليوم ما وقع في سوق مريدي في بغداد فنحن في المجلس السياسي للمقاومة العراقية ندين هذا التفجير الإجرامي ونحمل الاحتلال والأجهزة الحكومية المسؤولية لما يجري من سفك للدماء وعلى مرأى ومسمع هذه القوات ، وندعو أبناء شعبنا الذي يعي جيدا ما يجري من محاولة لجره الى اقتتال داخلي من أجل مصالح الاحتلال وثلة ممن حوله الذين لم يعباوا لمناظر أشلاء الأطفال والنساء التي تتحطم لها القلوب و أن يفوتوا الفرصة على أعدائهم وأن يحبطوا مخططاتهم ويقفوا بوجه الاحتلال ومشاريعه الإجرامية .

 


المجلس السياسي للمقاومة العراقية

2 رجب 1430 هـ

24\6\2009

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار18