بسم الله الرحمن الرحيم

 

رسالة مفتوحة

من كتائب نسور فلسطين إلى الإخوة المتحاورين في قاهرة المعز

 

شبكة النهى*

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة مفتوحة من كتائب نسور فلسطين إلى الإخوة المتحاورين في قاهرة المعز

رسالة مفتوحة إلى الإخوة المتحاورين في قاهرة المعز00الى كل الأوفياء لدماء الشهداء 00
أمام القضايا المفصلية لا بد من الكلمة الصادقة الكلمة الموقف وبتقديرنا انه لا يوجد ما هو أقدس من قول كلمة حق في حضرة القضية المركزية 00الوطن 00بكل مكوناته وجزئياته 0

لا يختلف اثنان أن الزمن مجافي لكن هذا لا يعفينا من تأسيس رأي عام تتوفر فيه شروط التصدي والمقارعة وفي مقدمتها وضع العام في طليعة الخاص وليس العكس كما هو حاصل في وقتنا الراهن .

إن السفور الصهيوني والذي وصل بعتاة الصهاينة وباسم حكومتهم العنصرية لطرح بل فح سم يهودية الدولة إن هذه الوقاحة الصهيونية والتي وصلت إلى هذه الدرجة ما هي إلا نتاج طبيعي لحالة الرداءة التي وصلنا إليها   حيث تراجعت  تكتيكاتنا إلى أو لنقل الحلقة  المركزية في الصراع إلى تكتيك فتح المعابر .

إن ما سقناه في رسالتنا هذه لا يعدو كونه وليد شرعي للدرك الذي وصلنا إليه وهذا بتقديرنا كافي بان يضع الجميع إن كانوا صادقين أمام حتمية مقارعته باعتبار استمرارية المقاومة والمقارعة هي  المخلص الوحيد والذي يقودنا إلى بر الطمأنينة وامتلاك دفة المستقبل  وصولا إلى حالة الوثوق التام بحتمية الانتصار
0
إن القضية الوطنية بمجملها على شفا الهاوية بغض النظر عن سيكولوجية الخاص والتي أصبنا بها جميعا ولا احد بريىء من هذه السيكولوجيا  (التشكيك بالآخرين والتخوين وتأليه الذات الخاص )

إننا نتساءل , أي من  معاركنا الداخلية ,ردعها الدم الفلسطيني, دم الأخ أو الرفيق ,والذي يخضب بعطره معارك الصمود في جباليا  وبيت حانون وصولا إلى قلعه الجنوب .

نستصرخكم ,كفى فلا تدفنوا أحلام عودتنا بغبار خلافاتكم وليكن شعبنا الفلسطيني والذي يدفع فاتورة خلافاتكم ألا يكفي صموده الأسطوري في الحرب الهمجية الأخيرة ألا تكفي تضحياته ودمائه الطاهرة لتشكل خشبة قفز لتعانقوا بعضكم البعض عناق الثوار الذين تمتشق سواعدهم البنادق الثائرة ؟ ؟ ؟ ؟
نتساءل أليس من حق هذا الشعب أن يكون شاهدا على حواراتكم ؟ ؟ وان يذهب إلى صندوق الاقتراع بذهن من يمتلك الحقيقة ؟ ؟

نستصرخ كل عربي حر بان يؤدى فريضة إصلاح ذات البين فإذا كانت اللقاءات الرسمية لا تعطى الهدف فهل ماتت الأحزاب والحركات القومية والتقدمية والإسلامية والمفكرين العرب وحملة الأقلام الشريفة نتساءل أين انتم جميعا.

نستصرخكم باسم كل أم فلسطينية استشهد ابنها دفاعا عن كرامة العرب والمسلمين جميعا أن تأخذوا زمام المبادرة وقول كلمة الفصل ’إن القضية الفلسطينية هي قضية العالم المركزية والتي تتكثف فيها قضية صراع الحق والباطل تحركوا ولا تقتلوا فينا الحلم

إننا في كتائب نسور فلسطين نشهد الله أننا قلنا كلمتنا وقد تكون خاطئة فنحن بشر ومن يجتهد أيضا قد يخطئ.
 
أخيرا نستحلفكم بالله وبعهد الدم وعهد الشهادة أن تضعوا العام أمام الخاص وانتم جديرون بهذه المهمة .

إننا نقترح وذلك وفاءا للفكرة في حال لا سمح الله انه قد تعطل الحوار حتى لا نستمع إلى كلمه فشل الحوار ,بتسخير كافة وسائل الإعلام للمبادرة بنقل حوارات ونقاشات مفتوحة تحكمها أسس الدين وحرية الرأي بحدود ترفض وتنبذ فلسفه  التخوين والردح وغيرها من النماذج والتي تنفر وتخدش المتلقي .

كونوا على مستوى التضحيات التي قدمها شعبنا الفلسطيني وبكل أطيافه السياسية والاجتماعية .
المجد للشهداء الشفاء للجرحى الحرية لأسرى الحرية
الوطن أو الموت 00النصر أو الشهادة
وإننا بإذن الله  لمنتصرون

كتائب نسور فلسطين

http://knspal.net/arabic/index.php?act=Show&id=490
المكتب الإعلامي
10/7/2009
 

 

إلى صفحة العمليات 2

إلى صفحة العمليات الرئيسية