بريق الخيانة

ناصر ثابت


بحكم قذارتنا المفرطة
تحومُ الخيانة فوق رؤانا

فتصبح محبوبةً مرةً
وتعظم في القلب بأساً وشانا

وتغدو حكيمةَ أرواحنا
تعلمنا كيف نهوى أسانا

فيفخر أكثرنا عزةً
إذا صار ذيلاً.. وباتَ جبانا

نعيشُ الهزيمةَ نصراً كبيراً
كأن سلاحَ العدى.. ما عنانا


***

قتلنا حضارتنا بانتشاءٍ
وحين أفقنا.. قتلنا أبانا

وجاء الزمان الذي نتمنى
به للعراق الأذى والهوانا

نسينا محاسنه.. وكفرنا
بمن صان أحلامنا.. ورعانا

وكنا جياعاً.. فأطعمنا
وأرضعنا شرفاً.. وسقانا

فكيف نسينا بواسلَ جيشٍ
عظيم.. تمرس ضرب عدانا

فدكَّ قلاعَ اليهود التي
فُتنا بها.. وهي تُسقى دمانا

وكنا نهيم بأركانها
ونطلق فيها الهوى واللسانا

ألا قبح الله أفعالنا
وعاش العراق عظيماً.. مصانا

وقبح هذا الزمان الذي
به نرتضي إن تهاوى.. وهانا

زمانٌ.. نقبل جلادَه
ونمنحه شمسنا.. وهوانا

أخذنا ندلل قاتلَنا
وعشق العدى والردى ما كفانا

ألا قبح الله أخلاقَنا
وتبّتْ صنائعنا.. ويدانا

 

إلى صفحة القصائد