23/12/1428

بسم الله الرحمن الرحيم

 موقع النهى*  

 

قصيدة : صدام حسبك لم تفرّط في الحمى

 الشاعرة محبوبه هارون - عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية

 

يا عيد ما لك ما لبست جديدا            قد زدت فينا الوجد والتنهيدا

يا عيد رفقا بالقلوب وحسبها           الحزن غلفها وصار عتيدا

نحروا الكرامة  يو م عيدك             واغتالوا مجدا حاضرا وتليدا

ذبحوا اخانا في صبيحة عيدنا           ذبحوا اخانا فارسا صنديدا

صدام رغم خلافنا من حوله            قد ألّف الآراء صار شهيدا

و كفاه فخرا أنه لم ينحني              و الموت يغتال الضيا والعيدا

ترك الشهيد لنا الرسالة حسبه          لم ينس ذكر الله والتوحيدا

همّ العروبة لم يغب عن فكره           فيهتف وا قدساه لسنا عبيدا

و لشعبه ترك الوصية أنها              كونوا أشدّة على العدو اسودا

لنرى ابتسامة دجلة قد اشرقت          ونرى الفرات محررا وسعيدا

صدام حسبك لم تفرط بل بدا            باب التنازل مغلقا ووصيدا

فوقفت وحدك صامدا ومناضلا          والأهل باعوا أو ارسلوا التهديدا

لم يشعروا أنّ المصاب مصابهم         و الحس ظل مغيبا وجليدا

يا أمّتي كيف التخاذل والعمى           والخطب بات بدارنا مشهودا

فالقدس تصرخ اين اين صلاحها        تشكو لنا التنكيل والتهويدا

والجوع يقتل اخوة في غزة            جعل الفؤاد ممزقا وشريدا

متفرجون عليهمو في فتنة             تسري تمزق أضلعا ووريدا

أما السودان شماله وجنوبه            فالكيد صار لأرضهم معقودا

ذهب الصومال كما العراق ولم نجد     شجبا لكم حتى ولا تنديدا

زرع الخلاف عدونا حتى نما            للحقد يغرس في القلوب جنودا

فلمن يلم الشمل رحمة ربه             وسيجني موتور أذى ووعيدا

والدين وحدنا وآخى بيننا               سلمان حمزة أحمدا مسعودا

هذي حروفي بالدموع نسجتها          لتكون نورا في الدجى منشودا

صدام حسبك لم تفرط في الحمى        فيضلّ ذكرك خالدا ونشيدا

 

 

إلى ركن الشاهد الشهيد

إلى صفحة قصائد2