06/12/1428

بسم الله الرحمن الرحيم

 موقع النهى*  

  سابقُ الزمن
 د. إبراهيم علوش

 

أسرجْ خيولاً جموحاً من رؤى الوسنِ       واعبرْ وهاداً تناءت عنك في الوطنِ
 
وأنثرْ عبيراً على الدرب الحزين  ولو       كلَّ  الفؤادُ  النوى  في لحظة الشجنِ
 
وأقصِدْ غروباً نجوم  البحر  إذ  لمعت       ذكراك  سارت  بمن  يهواك كالسفنِ
 
واصعدْ   إليها   بطاحَ   المجدِ   لائقةً       قد  همتَ  حباً  من  الأوراس  لليمنِ
 
صدام في الصبح يا نجماً هوى..فسما       ليكشفَ  اللَّحنَ  بين  الضادِ  والفتنِ
 
صدام  في  القلب يا نجماً سما وسما        ليعرفَ  الناسُ  أيَّ  العالمين   سَني
 
أنت   المعاني   أترعت  القصيد  بها        أوزانهُ   مالت   من   حِملِهِ   الجُمَنِ
 
هَبَت   سمومٌ   على الأوطانِ  كالديمِ        فذدت  عنها  بذاك   السهلِ   والمدنِ
 
هل   يقتضي  وطني أن أشتري كفنا؟       إن  كان  يأمرُ  ما  أحلاكَ  يا  كفني!
 
لا ليس يَخزيكَ إن هم في وغىً جبنوا       ذلوا  وهانوا  وتفدي أنتَ في المِحنِ
 
يخفي   المحارُ   اللآلي عن مُطارِدِها       إذ  يرتقي  الخائنون  الموكب العلني
 
وعدُ   المحارِ   غدٌ  يُُفشي   بمهجتهِ        قد  كنت  في  غدواتٍ  سابقَ  الزمنِ