قصيدة معروف الرصافي في أهل الفلوجة

أيها  الإنكليز  لن نتناسى بغيكم  في  مساكن   'الفلوجة'    ذاك بغي  لن يشفي الله إلا بالمواضي جريحه  و شجيجه
هو  كرب تأبى الحمية أنا  بسوى  السيف  نبتغي  تفريجه    هو خطب أبكى العراقيين والشـام وركن البنية المحجوجه
حلها  جيشكم  يريد  انتقاماً  وهو  مُغرٍ  بالساكنين علوجه    فاستهانت  بالمسلمين  سَفاهاً واتخذتم  من اليهود  وليجه
و أدرتم فيها على العُزْل كأساً من دماء بالغدر كانت مزيجه    واستبحتم أموالها  وقطعتم  بين  أهل  الديار  كل  وشيجه
أم سكرتم لما غلبتم بحرب لم  تكن  في  انبعاثها  بنضيجه    قد  نتجنا لقوحها عن  خِداج  فلذاك  انتهت  بسوء  النتيجه
لا  تغرنكم   شِباكْ   كبارٌ  أصبحت   لاصطيادنا   منسوجه    لستم اليوم في المسالك  إلا  جملاً  تحت  صدره   دُحروجه
وطن عشت فيه غير سعيد عيش حر يأبى على الدهر عوجه   أتمنى  فيه  السعادة   لكن  ليس   لي   فيه  ناقة   منتوجه
أخصب  الله  أرضه  ولو  أني  لست  أرعى رياضه ومروجه    كل   يوم   بعزّه   أتغنىّ   جاعلاً    ذكر   عزّه    أمزوجه
ما حياة   الإنسان  بالذل  إلا  مرة  عند  حَسْوِها   ممجوجه    فثناءً  [ للرافدين ]  وشكراً   وسلاماً  عليك    يا 'فلوجه'

إلى صفحة القصائد