أخرج منها يا ملعون

لو ذاق أي عربي طعاما في بيت آخر فإنه لن يخونه أو يغشه

الجزء (12)

 
 في الحلقات السابقة، دارت حوارات بين الجد الشيخ ابراهيم واحفاده الثلاثة حسقيل  ويوسف ومحمود حول مفهوم الثروة، واوضح كل منهم ما الذي يعنيه له. وتنكشف خلال ذلك أطماع حسقيل في التفرد بالثروة، ورغبته في الانفصال بما يملكه مما ادى الى نبذه من الجميع. ثم يوزع الشيخ ابراهيم «البلاد» على حفيديه محمود ويوسف، داعيا اياهما الى الابتعاد عن فتن الاجنبي. اما حسقيل فقد استقر في قبيلة مناوئة. ويسلط الروائي الاضواء على السلوك المشين الذي يتبعه حسقيل لدى القبيلة التي لجأ اليها وهي عشيرة المضطرة. ويواصل حسقيل خبثه مع شيخ عشيرة المضطرة عن طريق «مشروعات» تربط العشيرة بالاجنبي، وتصل ممارسات حسقيل الى حد التخطيط لقتل الشيخة، وفي المقابل فكرت الشيخة في قتل حسقيل للتخلص من شروره. ويظهر عنصر جديد في الاحداث هو تحريض نخوة بنات القبيلة ضد حسقيل. وبعد وفاة والدة نخوة، تعد الابنة خطة تراوغ فيها حسقيل للتخلص منه.


قال حسقيل ذلك، لكن خطته الحقيقية غلبت رأيه في المرأة بتصويره على غير حقيقته، عندما وضع النساء قبل الرجال وهو يقول (اخواتي واخواني)، فهنا اقترح ان يقتصر التصويت بصورة شبه سرية على الرجال فقط من وجوه وشيوخ القوم..
 نقر أبو سالم على الصحن الموضوع أمامه لينبه الجميع لكي ينصتوا، وقال موجهاً الكلام للجميع، بعد أن استمع إلى حسقيل:
ـ سنعرض المقترحين على الحاضرين، حسب تقاليدنا، وسنبدأ وفق الأسبقية بالمقترح الأول، الذي يقضي، بناء على ما شرحه سالم بأن يعرض المقترح على كل بالغ في هذا الجمع، رجالا ونساء، وأن يجري التصويت برفع الأيدي، وعندما يحوز على أغلبية، يكون فائزاً، والمقترح يقضي بتجميد صفة الشيخ الممنوحة لحسقيل حتى ننتهي من محاكمة  حسقيل يوم غد، إن شاء الله، وفق ما أرادت نخوة، وفي ضوء القرار الذي نتخذه تجري  مراجعة كل ما يتصل بالموضوع.

عندما أكمل أبو سالم كلامه، وهمَّ ليعرض مقترح سالم للتصويت رفع حسقيل يده مرة أخرى، وأذن له أبو سالم بالكلام، قال حسقيل:

ـ ولماذا، يا أبا سالم، نتشبث بتقاليد عفا عليها الدهر، ولا ننشئ تقاليد جديدة؟.

استأذن سالم أباه والحضور ليتكلم، فقال، موجهاً كلامه لحسقيل ومعه من كان في المكان:
ـ ان كل شيء موروث جزء من تاريخنا، ويعتمد على حيويته أو جموده في حالة ما إذا   قررنا أن نقبل استمراره، أو أن نمر به مروراً كحالة مجردة، أو مجرد نشاط حصل في تاريخنا فحسب.. ان مقترحك، يا حسقيل، مقترح متخلف، ذلك لأنه يختار عددا من الرجال على أساس عناوينهم، ويستثني الآخرين من الناس.. وفي الوقت الذي يؤخذ عدد محدد من الناس قد يثير الجدل حول مشروعية قاعدته ورصانتها، فإنه يستثني من المشاركة كل الرجال البالغين الآخرين، ومع أنك خاطبت المرأة قبل الرجل، وأنت تهم ان تقدم اقتراحك، فقد استثنيت كل النساء من المشاركة في أمر يتعلق بالحاضر والمستقبل، ويتعلق بمصير الناس وحماها ومصالحها التاريخية، وليس بالسلطة وشكلها ومدى استحقاق من يحمل عناوينها فحسب، ثم اننا عندما نقول بأهمية احترام الأسبقية في عرض المقترحات على أساس تسلسلها الزمني، فلأنه الأكثر عدالة بين ما هو معروف من أساليب أخرى، ومن بينها ما يمكن أن يفهم، من اعتراضك على هذه التقاليد، كأنك تريد أن تقول إن المقترح يطرح للتصويت على أساس عنوان من يقترحه، ويتأخر مقترح من يكون مواطناً فحسب في القبيلة، ويتقدم مقترح من اسمه حسقيل، وان كان على هامش القبيلة، أو لا يمت إليها بصلة، في المعاني ولا في الأصل، أو يترك لمن يدير الجلسة أن  يتصرف على هواه، فيقدم هذا ويؤخر ذاك من المقترحات، وعندما لا تكون هناك ضوابط  متفق عليها، تسود الفوضى والخلافات، ليس في اطلاق الأحكام فحسب، إنما في تطبيقها ايضا، وفي وصف المواقف، ومن يلتزم بالجماعة، أو يخرج عليها، لذلك يستمر أي تقليد لا تلغيه روح الجماعة، ولا تقتضي تغييره الضرورات الظرفية الملجئة، أو تستوجبه  قوانين التطور المولود من رحم وصلب قومنا، وان المحافظة عليه، والالتزام به ضروريان، لذلك نلتزم بالتقليد الموروث الذي أشار إليه والدي، واترك لأخواني وأعمامي الحضور أن يبدوا آراءهم، إذا كان لأحد منهم رأي آخر.

ومع إكمال سالم الجملة الأخيرة، دوى تصفيق من الحضور، بما يعني أنهم متمسكون بما ورثوه من تقاليد، كانت قد أعزت قومهم عندما كانوا متمسكين بها، وأضعفهم الهوى والتخلي عنها كلياً، أو جزئياً، إلى الحد الذي جاء الضعف والتخلي بحسقيل شيخاً عليهم، بدلا من أن يكون شيخهم منهم عقلاً وضميراً، نسباً وموقفاً، كتاباً وسيفاً وراية..

عرض أبو سالم مقترح سالم، وفاز المقترح بإجماع الحضور، رجالاً ونساء، عدا عدد  قليل رآهم أبو سالم يجلسون قبالة حسقيل، ويرفعون أيديهم بصورة غير كاملة، ثم يخفضونها حيثما نظر إليهم..

وعندما طلب أبو سالم من سالم أن يقول لهم: إذا كنتم غير مقتنعين، اخفضوا أيديكم، ولن  نزعل لهذا..
قالوا له:
ـ لا نحن مقتنعون بمقترحك..
ومن تلك اللحظة رفعوا أيديهم بثبات، فكان القرار بالإجماع.


****

 خرج حسقيل بأمل أن يحضر المحاكمة في المكان نفسه، في اليوم التالي، فيما راح الجميع يدبك ويغني ويرقص، او يهتف، ويجول، كل حسب اختياره، وشعوره في تلك اللحظة، والأسلوب الذي يقدر انه متمكن فيه أكثر من غيره ليعبر عن نفسه.


انسل سالم من بين الجمع، وأشار إلى نخوة وعدد من الرجال: أن اتبعوني، وبعد أن تبعوه الى حيث بيت ابي سالم، الذي كان اقرب بيت الى تجمعهم، حيث تناولوا طعام الغداء، بعد ان استمعوا الى حسقيل وسالم ونخوة، وعندما جلسوا في مكان واحد، قال سالم:
ـ ان طلب حسقيل تأجيل البت في مصيره في ضوء ما اقترف من جرائم، لم يكن وفق ما اشار له في الجلسة.. ان هزيمة حسقيل امام محاكمتنا له بحضور كل الناس من قومنا، وافتضاح امره وجرائمه تجعلها ضرورية له قبل ان يعرض مصيره وحياته علينا، يوم غد، وهو امر لا يتحمله، لا هو ولا شيخ الروم من بعده، لذلك اردت ان اقول لكم هواجسي واستنتاجي، لنعد انفسنا على قاعدة صحيحة، وقد نصل بالحوار فيما بيننا الآن الى افضل الوسائل لمعالجة اقرب الاستنتاجات مما نتوقعه.

 سكت سالم.. وتكلمت نخوة قائلة:
 ـ ان ما اشار اليه سالم هو الاستنتاج الأساس، بل قاعدة ما يمكن ان نتصور من استنتاجات فرعية منه، واي تصور غير هذا عن نوايا حسقيل، ومن خلفه كلب الروم، يعد تصورا قاصرا من شأنه ان يوقعنا في الوهم، وقد يسبب لنا خسارة، لا سمح الله.. ان اعداءنا لا ذمة لهم ولا عهد.. كما ان هاجس اي منهم لا يكون صادقا امينا، بل غادرا اشرا، وان حسقيل وجماعة الروم معروفون بنكثهم العهود، وعلى هذا ينبغي ان نعد انفسنا ووسائلنا وخططنا.

وتكلم بعدهما من تكلم، ولم يخرجوا عن دائرة الاستنتاج الرئيس، سوى انهم كانوا يقترحون اساليب وخططا لمواجهة تكمل ما قاله سالم ونخوة.. ومن بين ذلك ان احدهم  قال:
ـ اقترح ان نراقبه، رغم ان هذا ليس متيسرا من غير تضحية، ذلك لأن حراس وخدم حسقيل، الا واحدا منهم، هم ممن جاء بهم الروم، بعد ان فقد الثقة بمن حوله..
تساءل آخر: ما هي الصعوبة في ان نراقبه؟
أجابه من قال بالصعوبة:
ـ ان ما اقصده ان احد رجالنا الموجودين معه لا يستطيع ان يغادر المكان الا لو هرب على فرسه.. وان وضعنا عيونا جددا عليه الآن سنكون قد اتخذنا قرارنا هذا بصورة مستعجلة وربما مرتبكة، فإنه عندما يكتشفهم سيلقي القبض عليهم ويعرضهم بعد الضغط الى السؤال والجواب، وعندما يعرف اننا نحن الذين امرنا بمراقبته، ستكون له حجة علينا، ومن بين ذلك قد يمتنع عن الحضور للمحاكمة امام القبيلة.

وبعد مداولة طويلة، اكتفوا بوضع عين عليه في بيت هو الاقرب لبيت حسقيل ممن يطمئنون الى اهله، لينبههم بهروب حسقيل خارج المنطقة ان هو فعل ذلك، لكن حسقيل لم يخرج الا في اللحظة الاخيرة، التي سبقت الزمن المحدد، الذي اتفقوا عليه، ليحضروا في اليوم التالي، بقصد اللقاء في بيت ابي سالم.

تكلم الثمانية المجتمعون في بيت ابي سالم، ومنهم سالم ونخوة، والستة الاضافيون، وهم خمسة رجال وامرأة.

قال سالم:
ـ لتكن خطتنا على اساس ان نموه عليه، ونمكر بخطط حسقيل ونواياه، مثلما نتصور انه يعد العدة ليمكر بنا.. وعلى هذا، فإن خمسين من رجالنا ينبغي ان لا يحضروا مكان الاجتماع، وان يكونوا مع خيولهم خلف بيتنا هذا، في الوادي الذي يبعد عن مكاننا هذا ما بين مائة وخمسين الى مائتي متر، اما سلاحنا فهو في بيتنا هذا في مقطع العيال.. واذا ما داهمونا بغدر، سوف يسبق الخيالة المشاة الينا، واعتقد ان حسقيل سيتصور اننا بلا سلاح، وسيفاجئهم سلاحنا، وسيكون هو وحليفه في وضع صعب، ربما لم يتمنياه لو انطلق فرساننا الخمسون من مكانهم، مقسمين على مجموعتين.. وظهروا كلهم بعد ان يلتفوا من الجوانب خلف العدو، واعملوا سيوفهم في رقاب العدو، في الوقت الذي اركب انا ونخوة فرسينا، حيث ستكون لها فرس مجنبة قرب فرسي، وسوف اوعز الى حازم وعمر وسمعان بأن يحضروا خيولهم، لتكون قرب جارنا، وتربط في مقدم البيت، لتكون اقرب الى مكاننا، وسوف آمرهم بأن يلازم اثنان منهم نخوة على جناحي حركتها، والثالث الى الامام قليلا..

علقت نخوة:
ـ ألا تثق بقدراتي، يا سالم؟
ـ بلى، ولكن التحسب واجب.
ـ ألا يكفي حازم لحمايتي، هو وشخص آخر، وان يكون الثالث معك؟
ـ اطمئني، سأكون بين جمعكم، حتى عندما اتقدم صفوفكم، وفق ضرورات الحرب، اذا تطلب الامر ذلك، لذلك ستكونون جميعا بحمايتي بعد الاتكال على الله.
تبسم الجميع..
قالت نخوة:
ـ ربنا، منك النصر، وبك نستعين..
ردد الجميع:
ـ آمين..

ونهضوا بعد ذلك، ليقوم كل بواجبه قبل ان يحل موعد اليوم التالي.


****

 في الوقت الذي كان سالم ونخوة يرسمان، كل في ميدانه، سيناريوهات لما ينبغي او يجب، في ضوء ما استنتجاه عن نوايا حسقيل وخططه.. اتصل حسقيل فور وصوله الى  بيته بشيخ الروم.. بعد ان كلف من يقوم بذلك ليشرح كل ما سمعه عن الاتهام الذي وجه اليه هذا اليوم، والى تجميد صفة المشيخة فيه، والى دعوته ظهر اليوم التالي ليحضر اجتماع القبيلة، الذي يتقرر فيه مصيره النهائي كشيخ للقبيلة، وربما حتى حياته، قال، وأكد القول على من بعثه الى شيخ الروم:

 ـ قل لشيخ الروم انني سأنتظره هو وفرسانه عند القنطرة التي كنا نخيم حولها في خريف العام الماضي، عندما كنا في (القنيص، القنص،) وهناك سأبين لهم كل شيء إضافي عن الخطة، واسمع ايضا اي تعديلات اضافية يريد الشيخ ادخالها عليها.. وكرر على شيخنا الكبير ان التوقيت قبل الظهر بساعة او ساعة ونصف الساعة.. وقل له ان تأخرهم قد  يفشل خطتنا، لأن سالم وجماعته ومعهم قبيلتهم، عندما يعرفون انني لم احضر في الموعد المقرر، سوف تداخل عقولهم هواجس عن سبب تأخري، وقد يحتاطون، بينما لو داهمناهم قبل ذلك، سنغلبهم لأنهم غير مسلحين..

انطلق من كلفه حسقيل على فرسه باتجاه شيخ الروم، وبعد ان تسلل في الوديان القريبة من بيت حسقيل، لئلا يراه احد ويكشف اتجاهه، وصل الى شيخ الروم وابلغه الرسالة..

قال شيخ الروم للرسول:
ـ ابلغ حسقيل بأن يطمئن فإن ما لدينا من عدة حرب تكفي لما هو اكثر عددا من قبيلة سالم، وان رجالنا كثر، مع اننا لم نجرب من قبل الاصطدام بهم، ولا نعرف تفاصيل كثيرة عنهم، وبخاصة معنوياتهم، لذلك قد يجد رجالنا في بادئ الامر صعوبة في ان نجعلهم يقاتلون كما يجب، لكن التفوق في السلاح والخيل امام رجال غير مسلحين يجعل القتال معهم محض نزهة.

ثم ان حسقيل يقول ان عددا كبيرا من شيوخ وشباب القبيلة سينسلخون عن سالم وجماعته، عندما يبدأ القتال، وهذا جيد، ذلك لأنهم ما ان يروا خيولنا تجمح باتجاههم، حتى ينقسموا على بعضهم، وعندما ينقسمون ويبدأون ببعضهم، سآمر رجالي بأن يكفوا عن مهاجمتهم، لكي لا نوحدهم اذا جعلناهم هدفا واحدا، وحيثما مالت منهم كفة على كفة، سندعم الكفة التي تضعف، بحيث نعيد التوازن بين الكفتين، بما يجعل القتال ومعه الخسائر يستمران ولا يتوقفان.. واذا ما حاولوا الصلح فيما بينهم بعد ان يتعبوا، سوف ندس بينهم، ونخرب اي صفاء، ليعاودوا التناحر والانقسام، فيضعفون، واذا ما التجأوا الينا بعد ذلك لنحكم بينهم، سوف نفرض عليهم شروطنا، حتى يرضخوا، ولا يعودوا يتمردون على سلطتنا، سلطة تحالفنا العتيد.. وقل لحسقيل اننا لن نتخلى عنه.. الا اذا هددت مصالحنا، وبما ان مصالحنا مضمونة ومؤمنة بدوره وجلوسه فوق رؤوس المضطرة كشيخ عليهم.. فلن نتخلى عنه.. وسأكون مع فرساني.. وسأحشد كل ما استطيع حشده، وهو كثير، قرب القنطرة..

 يركب المبعوث فرسه، ويهم بأن يلكزها ليغير عائداً من حيث أتى.. لكن شيخ الروم يستوقفه.

ـ قلت إنهم سيكونون غير مسلحين.. أليس كذلك؟
ـ نعم يا شيخ، حتى ان حسقيل اشترط أن لا يحضر منهم أحد حتى لو كان يحمل عصا غليظة، وليس سلاحاً..
ـ هذا جيد، أجاب شيخ الروم.. سأكون عنده قبل ظهر يوم غد، وفق ما أراد.. ثم قال للمبعوث:
ـ ارشد.. أي اذهب راشدا..

قال شيخ الروم ذلك، واستدار بوجهه ناحية البرج، الذي بناه الى جانب برج حسقيل، وكلاهما في حماه، لكن على مقربة من الخط المتعارف عليه بين القبيلتين.


**** 

 التقى شيخ الروم بشيوخ قبيلته وفرسانه، وشرح لهم الخطة.. وناموا ليلتهم.. وما ان صارت الشمس في صباح يومهم ذاك (بارتفاع قامة) عن الأفق، كما يقول أهل الريف والبادية، حتى سار بفرسانه، منطلقا ناحية القنطرة بعد ان حسب مسافة الطريق، يحف به الفرسان المدججون بأسلحتهم ودروعهم، وهم يضعون على قلنسوات المعروفين منهم ريش نعام أو ريش (فزن)، أو قرون اكباش كأنهم في غرورهم وحبورهم ومظهرهم إنما يقدمون على زفاف او استعراض في مناسبته..

وما أن اقتربوا من القنطرة، حتى لاح لهم (خيّال) فارس وحيد فوق فرسه، مما اثار استغراب شيخ الروم، خاصة أنه رأى خيالاً واحداً في هذا المكان، في الوقت الذي يفترض ان يكون حسقيل فيه.. وعندما ابدى استغرابه لمن حوله.. اجابهم الأكبر مكانة ومرتبة بين من كان مع الشيخ الكبير، شيخ الروم:

ـ قد يكون أحد فرسان حسقيل وسبقهم إلى هنا، ليكون في استقبالنا قبل حضور حشد حسقيل الكبير.

عاد الشيخ ليقول:
ـ لكن التوقيت حكم، فمتى يأتي؟!.. ليذهب اثنان منكم ناحيته وليتأكدا من هويته، لكن احذرا أن تتركا له فرصة الهرب، إذا لم يكن من جماعة حسقيل، خشية أن يبلغ جماعة القبيلة المضطرة بأي شيء، بعد ان رأى موكبنا.. ونحن قريبون منازلهم الآن..
انطلق الفارسان باتجاه الفارس الذي كان متوقفا وهو يمتطي جواده عند القنطرة، بينما توقف رتل الشيخ الرومي بانتظار ما سيكتشفانه عن ذاك الخيال..

وصل الفارسان، وتعرفا على الفارس.. انه حسقيل الذي جاء معهما (هذبا) خببا باتجاه  رتل الروم.. وما ان وصل حتى قفز من على ظهر فرسه، واتجه ناحية شيخ الروم، فيما بقي شيخ الروم في بادئ الأمر على ظهر حصانه، مما اضطر حسقيل أن يمد يده لشيخ الروم ليصافحه وهو على ظهر حصانه.

سأله شيخ الروم قائلا:
ـ أراك وحدك، يا شيخ.. ترى، ألم يبق معك أحد؟..
عرف حسقيل أسباب التغيّر الذي طرأ على شيخ الروم (ذلك ان من يكون وحده، لا يحمل إلا وزن جسمه حتى في نظر اصدقائه).. هكذا قال حسقيل في نفسه.. وعلى أساس ما فهم اجاب حسقيل شيخ الروم:

ـ ان فرساني كثر، يا شيخنا، لكنني قدرت أننا لن نحتاجهم، ذلك لأننا سنواجه قوماً بلا  سلاح، وخطتي مثلما شرحت لك تقوم على المخادعة، واستصحاب فرساني معي إلى هنا سيكشف خطتي، ويجعل القوم يتهيأون، لذلك فضلت استبقاءهم هناك، على أن يلحقوا بنا، عندما يروننا نهجم على تجمع سالم في قبيلته، وربما هاجموهم قبل أن نصل لو رأوا (عجاج) الخيل.. أما لو سألتني: هل تريد أن يهجموا معنا؟ لقلت: كلا، ومع ذلك عملت هذا التدبير خشية ان تلومني لو حرمتهم من المشاركة معنا.. وإلا كنت افضل ان لا يحظى بشرف إبادة سالم وجماعته إلا أنتم وأنا معكم.. وربما خادمي شميل الذي تركته معهم هناك..

ترجل شيخ الروم من على ظهر حصانه، بعد ان سلم رسنه إلى أقرب مرافق له.. وتكلم وهو منفرج الأسارير:

 ـ ظننتك وحدك من غير تدبير، لذلك ظننت انهم ربما جردوك من الرجال فأصابني الغم.. لأن الشيخ من غير رجال لا يساوي وزن عقاله، حتى لو كان عقاله من ذهب.. قال ذلك وهو يشير إلى عقال حسقيل الذي كانت خيوطه من ذهب، كأنه ذاهب هو الآخر إلى حفلة..

قال حسقيل، بعد ان نفث حسرة من صدره:
ـ نعم، يا شيخ، كلامك ذهب.. سترى ان فرساني (يسدون عين الشمس) لو اصطفوا في مكان بعينه.. لكنني استبقيتهم هناك وفق ما أشرت ـ واسترسل في الكذب ـ حتى انني نسيت ان اقول لمبعثوي إليك اننا لا نحتاج إلى فرسانك كلهم، إنما لجزء صغير منهم، أو بالعدد الذي كنا نستصحبه معنا في (القنيص) القنص.. وطالما احضرتهم جميعاً، فعلى بركة الله، ولو ان حصصهم من الغنائم ستقل بسبب العدد الكبير.. لكن حصتي وحصتك لن تتأثرا.. حيث لنا النصف مما يغنمون..

قال ذلك وضحك هو وشيخ الروم.. ثم رفع شيخ الروم يده ليصافح حسقيل.. وضربا يدا بيد بقوة، وكانت يداهما مرتفعتين بصورة قائمة وليستا ممدودتين إلى بعضهما، كما الطريقة العربية.. فعلا ذلك جرياً على عادة الروم، تعبيرا عن مستوى علاقتهما وحبورهما..


****

جلس حسقيل وشيخ الروم القرفصاء، وأعاد حسقيل شرح خطته على الارض، بعد ان استخدم عصا بيده، يخط بها على الأرض، وكان يستعين بشفرة حصى من حين لحين، ليحفر بها خطوطاً على الأرض بما يشبه الخريطة الإيضاحية..

طلب حسقيل وشيخ الروم احضار عدد اضافي يمثلون عينات من قوم الروم الذين يتولون القيادة..

 نهضا واتجها كل إلى فرسه أو حصانه، وقبل ان يركبا، لاحظ حسقيل ان عددا من الصقور كان يطارد رف طيور من الحبر، فنبه شيخ الروم الى ذلك المنظر، وقال شيخ الروم:

 ـ انه لأمر عجيب حقا ان نرى في شهر نيسان هذا العدد الكبير من طير الحبر، يطارده هذا العدد من الصقور.. بينما اعتدنا ان نرى هذا في الخريف فحسب، أو حتى في أوائل الشتاء..

أجابه الأعرابي الذي اتخذه شيخ الروم دليلاً في معرفة الأرض والقبائل والبطون:
ـ اننا في شهر نيسان، يا شيخنا، والعرب يتفاءلون بشهر نيسان، مثلما يتفاءلون بشهر أيلول، ونيسان مثل أيلول يحمل مفاجآت سارة، لذلك فإن منظر الصقور هذا، وهي تطارد رف طيور الحبر، علامة فأل خير قد ينصرنا الله به على عدونا..

ورغم ان أحد حكماء الروم نبّه شيخ الروم إلى التورية في كلام الأعرابي بقوله: (فأل خير قد ينصرنا الله به على عدونا)، بينما كان يفترض أن يقول تعبيراً عن الاحترام والتبجيل انه (فأل خير قد ينصرك الله بعده على عدوك).. فقد أجاب شيخ الروم بنزق:

 ـ بل سننتصر عليهم وعلى قومهم كلهم، من غير أن يذكر اسم الله، أو يتّكل عليه..

بقي شيخ الروم ممتطياً ظهر حصانه، يتوسط مقدمة الفرسان الذين كانوا يحيطون به من اليمين واليسار، وكان حسقيل اقربهم إليه من جهة اليمين، يتوزع حوله وجوه القوم وشيوخ القبيلة، وتتأخر خلفهم، على جانبي حصانه، كوكبة من الذين يتولون حمايته اثناء القتال،  وغالبا ما كان دوره في القتال رمزيا، لأن مرافقيه ورجال حمايته ينوبون عنه في ذلك..


****

بعد ان أنجزت نخوة واجباتها مع نساء القبيلة، وقدرت ان سالماً وأباه أنجزا واجباتهما، عادت إلى بيت أبي سالم بعد المغرب بقليل.. فقدموا لها ولهم طعام العشاء المؤلف ذلك اليوم من خروف صغير، أعدته أم سالم، وجعلته هبيطاً ثردت خبزاً فيه..

قالت نخوة:
ـ هلاّ أعفيتموني من العشاء، فنفسي لا تشتهي الطعام..

أجابتها أم سالم:
ـ كيف يا عمة؟ أيصح هذا.. مضى زمن ونحن نأكل من خيرك.. ولا تريدين الآن أن (تمالحينا) في بيتنا؟ ما الذي تنوينه مما لا نعرف؟!!..

 ضحكت أم سالم وضحك الجميع.. وأشارت أم سالم إلى أهمية الملح ودوره شبه المقدس عند العرب، ذلك لأن الملح يوضع في الطعام، ومنه الخبز، ورغم ان كثيره ضار للصحة، فإن شيئاً منه ضروري للإنسان، بل حتى للحيوان، إلى الحد الذي قد لا يعيش الإنسان ولا الحيوان من غير ان يتناولاه في أي مما يأكلان أو يشربان، ولأن الغذاء، مثل الماء، مقدس عند العرب، لتوقف الحياة عليه، فإنه يتخذ بما يشبه الرمز المقدس.. وتقديرا لهذا وما يرتبط بمعانيه، فلو ذاق أي عربي طعاماً في بيت أحد، فإنه لن يخونه أو يغشه أو يسرقه، وعلى ذلك قصص كثيرة في الموروث الشعبي بعضها يقول:

ان احد الأعراب حمل عصاه، وارتحل يبحث عمن يغزوهم، ليسرقهم خلسة، لا علنا.. وهذا النوع من السرقة يسمى (الحنشل) وقد سطا على بيت لا على التعيين في الليل.. وعندما كان يبحث عن ضالته في الظلام، وجد جرة فتحتها واسعة، وعندما تحسس شيئاً ما في يده، لم يستطع ان يتعرف عليه إلا بعد أن تذوقه، ووجده ملحا.. فترك كل شيء، ولم يسرق ذاك البيت أو تلك القبيلة، علما ان عياله كانوا بحاجة إلى ما ينقذهم من الجوع والهلاك.. وقد سار مسافة ثلاثة أيام عن نقطة انطلاقه، ومع ذلك أبى أن يسرقهم وعاد إلى دياره، ومن هناك حمل عصاه واتجه ناحية تلك القبيلة مرة اخرى.. كأنه بعودته الى حيث انطلق.. ثم معاودته الكرة كفّر عن استحقاق ما تذوقه من ملح.. لو أراد أن يسرق من بيت آخر في القبيلة..

قالت نخوة:
ـ كل ما أنويه وتنوونه خير، يا عمة، بعد الاتكال على الله..
تدخل سالم ليقول:
ـ أتعرفون لماذا نفس نخوة (مسدودة) عن الأكل هذا اليوم، يا أماه؟..
قالت أمه:
ـ لماذا؟! قال، بعد أن لاحظ أن نخوة تتبسم كأنها حزرت أنه ينوي أن يمزح:
ـ ان نخوة تخاف أن يصيبني مكروه غدا..
قالت أم سالم:
ـ أبعد الله الشر، (سور سليمان من حولك) إن شاء الله..
قال سالم:
ـ اننا زرع الله، يا أماه.. وهو سبحانه خالقنا، وعليه نتوكل، وبه نستعين.. ان تعليقي هو انها طيلة هذه السنين لم تقلق عليّ قلقاً خاصاً، لكن عندما سميت باسمها، بعد أن خطبتها، صارت معدتها (تنسد) ولا تشتهي الطعام عندما تنتظر منازلة..
قالت نخوة مازحة وهي تتبسم:
ـ وانت ايضا، لم تقلق عليّ مثلما تقلق الآن.. ألم تعيّن بالاسم ثلاثة يقومون بحراستي؟ في حين انك، رغم معرفتك في السابق انني انشط بين النساء ضد حسقيل، وانني معرضة لاحتمال غدره، لم تكن تقلق عليّ كما الآن..

ضحكوا جميعاً..
قال أبو سالم:
ـ ما يريده الله يفعله، إن خيراً فخير، وإلا فنحن له مسلمون.. ولا راد لما يريده، سبحانه..
عادت أم سالم لتقول:
ـ خير، إن شاء الله.. تفاءلوا بالخير، يا جماعة..
قال الجميع:
ـ خير، إن شاء الله، يا رب العالمين..
قال أبو سالم:
 ـ الزاد برد.. كلوا بعد ان تسموا، وامتدت أيديهم إلى الطعام، يسبقهم أبو سالم وقالوا جميعاً «بسم الله الرحمن الرحيم»، وعندما انتهوا من تناول الطعام، قال أبو سالم، بعد ان رفع يده من الصحن (الصينية): الحمد لله رب العالمين..
وقال الجميع مثل ما قال..


هامش:
1 ـ القنيص، الصيد براً

 

إلى صفحة المقالات