21/10/2006

عشائر الجنوب تعلن تأييدها لقرارات عشائر الشمال وبغداد

 

نحن شباب عشائر جنوب العراق نعلن اننا كلفنا من قبل عشائرنا باعلان انضمامنا الى اخوتنا وابناء عمومتنا عشائر الشمال التي اجتمعت في كركوك وممثلي الاسر البغدادية الكريمة الممثلة لكل عشائر العراق، واعلنت تأييدها للمقا ومة الوطنية العراقية المسلحة واعتبارها الممثل الوحيد للشعب العراقي، ونؤكد التزامنا الكامل بتحرير العراق من الغزو الامريكي والايراني، ومطالبتنا بعودة السيد الرئيس الاسير صدام حسين حفظه الله ورعاه، رئيس جمهورية العراق الشرعي والذي وقف بعضنا ضده لكن اثبتت الايام والسنوات الماضية من الاحتلال انه كان ضمانة امن المواطن ووحدة الوطن واستقراره ورفاهيته والمدافع الامين عن شرف العراقيات.لقد تعلمنا من دروس الاحتلال ان العراق لا يستقر ولا يزدهر ولا يتمتع بالرفاهية ولا تحفظ كرامات نسائه ورجاله الا بوجود قيادة قوية ومركزية تقيم العدل وتضرب بيد من حديد المخربين والمتامرين. والسيد الرئيس كان ومازال الوحيد القادر على توفير ذلك لكل عراقي وعراقية، فعودته تعني عودة الامن والاستقرار وتوقف القتل والاغتصاب والنهب والاهانات وفقدان هيبة الدولة وانتشار الفساد واللصوصية العلنية وعودة الاستقلال والسيادة.

ان عشائر الجنوب تواجه اكثر من عشائر الوسط والشمال تحدي العصابات الايرانية التي اهانت شيوخنا واغتالت من عبر عن تاييده للمقاومة، لذلك قررت عشائرنا تكليف شبابها بالقيام بالواجب الوطني والديني وبصورة سرية وهو الرد على الاحتلال الامريكي والايراني بحمل السلاح ودعم المقاومة واقامة الوحدة بين كافة عشائر العراق لتكون السند المتين للمجاهدين العراقيين الذين مرغوا انف امريكا وايران في الوحل.

ان العراق عربي وستبقى عروبته شوكة في اعين كل الشعوبيين سواء كانوا من عملاء ايران او الخونة من قادة العصاة الاكراد، ولا مجال لحل مشاكلنا مع هؤلاء الاعداء الا بالبندقية. ان من كان منا يأمل بالوصول الى حل سياسي لمشكلة الغزو اصيب بخيبة امل نتيجة الاصرار الامريكي الايراني على تقسيم العراق ومحو هويته العربية وتحويله الى اقاليم منفصلة ليسهل بقاء الاحتلال عقودا طويلة.ومما المنا واصابنا بصدمة هو اننا وثقنا بمقتدى الصدر وانخرط الكثير منا  في جيش المهدي  معه وتحت زعامته لانه كان يتظاهر بدعم المقاومة ضد الاحتلال، لكنه كشف عن انه تابع لايران ولا يختلف عن الحكيم والجعفري في التبعية لايران التي لا تريد الا احتلال وتدمير العراق. اننا شباب عشائر الجنوب بعد ان كلفنا بتحمل مسؤولية الدفاع عن عشائرنا وشيوخنا ونسائنا ووطننا الحبيب العراق نعلن اننا بدأنا العمل السري واننا جاهزون لنقدم ارواحنا فداء للعراق واننا تحت تصرف المقاومة الوطنية العراقية. وتحت تصرف علماء الدين الشجعان الذين وقفوا في وجه الارهاب الايراني واكدوا ان شيعة على كرم الله وجهه لايمكن ان يكونوا مع الاحتلال ولا مع الصفويين الايرانيين الغزاة.

عاش السيد الرئيس صدام حسين عز العراق والأمة العربية وأملنا في الاستقرار والأمن والتحرير والحرية.

عاشت المقاومة الوطنية العراقية

عاش العراق الواحد والعربي الهوية والانتماء والمصير.

تحية اكبار لاخوتنا عشائر العبيد وشمر والجبور والزبيديين وغيرهم وبكافة أفخاذهم على موقفهم الشجاع ومبادرتهم لإعلان استعدادهم دعم المقاومة المسلحة والاشتراك فيها.

حركة شباب عشائر جنوب العراق المحتل

 شبكة البصرة

 إلى صفحة مقالات وأراء11