21/10/2006

الحقيقة بالنسبة للإحصاء الخاص بالأقليات في مصر

 

 بقلم / مؤرخ مصري
 
إن الحرص على الوحدة الوطنية واجب قومي ما في ذلك شك ، لهذا فإن أي حوار حولها ينبغي أن يقوم على الحقائق لا على الأكاذيب والأوهام وإلا فلا جدوى من مناقشة تستهدف أصلاً ضرب الوحدة الوطنية باسم الوحدة الوطنية .
وموضوع القضية همس يدور وشائعات تبذر في الظلام بأن الأقلية القبطية في مصر قد بلغ تعدادها أربعة ملايين ثم إذا بالرقم يرتفع إلى ستة ملايين ثم إلى ثمانية ملايين ورتب مثيرو هذه الشائعات على هذا الإدعاء حقوقاً ضمنوها منشورات لم تعد سراً تداولتها الأيدي في مصر وبين الجاليات القبطية في أمريكا واستراليا ووزعت على مراكز الإعلام الأجنبية .
والسؤال هو كيف وصل مثيرو هذه الشائعات إلى هذه الأرقام الإحصائية والمعروف البديهي أن تعداد عام يحتاج إلى آلاف الأيدي للاشتراك في إجرائه ؟
والرد العملي يكمن في مناقشة هذا الإدعاء في هدوء وموضوعية ، ومع ذلك فلأي مواطن أن يطعن في هذه البيانات الرسمية أمام جهات الاختصاص كالمحكمة الدستورية أو مجلس الدولة مؤيداً دعواه بالأدلة القانونية ، وبين طوائف الأقليات رجال قانون يحسنون هذا الإجراء إذا اطمأنوا لجدية القضية وإلا كانت هذه الادعاءات غوغائية يحاسب المتصدرون لها في حدود القانون .
والآن ما تقول الإحصاءات الرسمية؟
جرى أول تعداد في مصر على أسس علمية نظامية في أول يونيو 1897 مـ الموافق غرة المحرم 1315 هـ بتشجيع وإشراف من دولة الاحتلال لتتعرف على التركيبة الحقيقية للمجتمع المصري وأشرف على عملية الإحصاء المستشار المالي البريطاني مستر ألبرت بوانه وساعد في متابعة العملية مفتشو وزارتي المالية والداخلية وهم من الإنجليز وكانت النتيجة كالتالي :
 بلغ مجموع سكان مصر 9.734.405 نسمة منهم 8.977.702 من المسلمين أي بنسبة 92.23 % والباقي من المسيحيين واليهود ، والمسيحيون ينقسمون إلى أقباط مصريين و مسيحيين من أصول غير مصريين ، وينقسم الأقباط المصريون إلى أقباط أرثوذكس 592.347 نسمة وأقباط بروتستانت 12.507 نسمة وأقباط كاثوليك 4.620 نسمة ، هذه هي سنة الأساس بالنسبة لتطور سكان مصر .
توالت عمليات التعداد كل عشر سنوات وتوالى ارتفاع عدد السكان بمختلف طوائفهم مع ثبات النسبة المئوية لكل طائفة ، ففي تعداد عام 1907 ارتفع مجموع السكان إلى 11.189.978 وارتفع عدد المسيحيين من جميع المذاهب بما فيهم الأقباط الأرثوذكس إلى 888.692 أي بنسبة 7.87 % وفي مارس 1917 أجرى التعداد الثالث تحت إشراف مستر كريج مراقب الإحصاء والدكتور ليفي وهو إنجليزي يهودي وبلغت جملة السكان 12.718.255 منهم 1.026.115 من غير المسلمين ( مسيحيون ويهود ) أي بنسبة 8.06 % .
وفي 9 يناير 1927 أجرى التعداد الرابع وأشرف عليه أول مصري بعد الاستقلال وتمصير الوظائف وهو حنين بك حنين مراقب مصلحة الإحصاء وهو قبطي أرثوذكسي بمعاونة مستر كريج فبلغت جملة السكان 14.177.864 منهم 1.181.910 من غير المسلمين أي أن نسبة جميع الطوائف المسيحية واليهود بلغت 8.33 % مع ملاحظة ارتفاع عدد الأقباط الكاثوليك من 4.620 في التعداد الأول إلى 24.015 والأقباط البروتستانت من 12.507 إلى 61.080 نسمة .
حافظت النسبة المئوية للسكان على أساس الديانة في جميع التعدادات التالية مع فارق الارتفاع التدريجي للأقباط الكاثوليك 72.764 عن الأقباط البروتستانت 86.918 ( تعداد 1947 ) أي أن النسبة العامة للمسلمين على مجموع السكان ظلت مستقرة تقريبا وهي 91.81 % في عام 1937 و 92.09 % في عام 1947 وفي تعداد 1960 ارتفعت جملة عدد السكان إلى 25.184.106 منهم 24.068.252 من المسلمين و 1.090.182 من جميع الطوائف المسيحية أي أن الطوائف المسيحية كانت 7.33 % منهم 6.49 % من الأقباط الأرثوذكس ، وتكررت النتيجة في تعداد عام 1976 فارتفعت جملة السكان إلى 36.611.580 منهم 2.315.56 من غير المسلمين أي بنسبة 6.32 % منهم 5.68 % من الأقباط الأرثوذكس . . . هذا الانخفاض النسبي يعزي إلى ارتفاع في عدد الأقباط الكاثوليك والبروتستانت وإلى هجرة أعداد من الشباب القبطي الأرثوذكسي المتعلم إلى استراليا وكندا والولايات المتحدة ، فإذا اعتبرنا أن الأقباط الأرثوذكس يمثلون 90 % من مجموع المسيحيين فإن عدد الأقباط الأرثوذكس في مصر في الوقت الحاضر هو في حدود مليونين فقط ( 2.084.004 ) وغير ذلك وهم في رءوس أصحابه .
إن مناقشة هذه الأرقام التي جاءت نتيجة لنظام وضعت أسسه تحت إشراف إنجليزي وانتقل إلى إشراف مصري قبطي أرثوذكسي لا يسمح لإثارة الشكوك حوله ولا يسمح بنقض أو رفض وإلا تحولت أية مناقشة إلى سفسطة بسبب الإمعان في المبالغة والاختلاق وتحويل المئات إلى آلاف والآلاف إلى ملايين .
إن تعداد سكان دولة كمصر يحتاج إلى أكثر من 30 ألفاً من الموظفين المسلمين والأقباط للمشاركة في إجرائه ، وهل يمكن أن تجري في الظلام مؤامرة يشترك فيها ثلاثون ألفاً لا يعرف بعضهم البعض ؟
تؤكد صحة ودقة البيانات السابقة الإحصاءات التفصيلية على مستوى المحافظات التي تكاد أن تكون نسبتها مستقرة ثابتة ، ففي الفترة بين عام 1897 و 1976 تراوحت نسبة الطوائف المسيحية في المحافظات الآتية ( على سبيل العينة ) على النحو الآتي :
أسيوط بلغت النسبة ( وهي أعلى ما يكون على مستوى البلاد ) بين 21.7 % و 19.9 % وفي القاهرة بين 15.9 % و 10.13 % ، وفي قنا بين 8.56 % و 7.5 % وفي الشرقية بين 2.1 % و 1.3 % وفي الدقهلية بين 2.0 % و 1.1 % فمن ثم متوسط النسبة المئوية للطوائف المسيحية مجتمعة على مستوى الجمهورية منذ عام 1897 حتى اليوم هي 7.72 % .
ومع أن هذه البيانات استخلصت من إحصاءات مباشرة فإن هناك ميزاناً لتقنين مدى صحتها وذلك بإجراء مقارنة لعدد المواليد والوفيات خلال عام من الأعوام على أساس الديانة وهي بيانات مثبتة في شهادات الميلاد والوفيات وتخطر بها أولاً بأول منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأغذية والزراعة التابعتين لهيئة الأمم المتحدة . نأخذ مثلاً عفوياً قريباً وهو عام 1974 ففيه بلغت جملة المواليد في مصر 1.287.614 منهم 1.223.300 من المسلمين و 64.364 من غيرهم ( طوائف مسيحية ويهود ) وقد بلغت جملة الوفيات في نفس العام 457.620 منهم 430.122 من المسلمين و 27.498 من غيرهم أي أن مجموع الزيادة العددية للسكان في هذا العام بلغت 829.994 منها 793.178 من المسلمين و 36.816 من غيرهم .
من هذا يتضح أن النسبة المئوية على أساس المواليد والوفيات لغير المسلمين تدور في جميع الحالات حول 6.22 % وهو ما يؤكد صحة التعدادات المباشرة .
إذن فإن أي همس للتشكيك في صحة هذه الأرقام هو في الحقيقة فحيح يرمي إلى بث السموم ولا يستهدف إحقاقاً لحق أو تصويباً لخطأ .
ليس الصوت الأعلى نبرة تمنح صاحبه حقوقاً ليست له ، وليست هذه النغمة التي نسمعها اليوم جديدة وليست هذه الحملة غريبة ولكنها تبرز كلما وجدت الوقود لها ولنرجع إلى الماضي غير البعيد ولتحتكم إلى أصوات لا يتهم أصحابها بالتواطؤ أو المحاباة . . . يوضح اللورد كرومر في مؤلفه ( مصر الحديثة ) الروح المتعصبة لبعض الأقباط المتطرفين ( مجلد 2 فصل 36 الطبعة الإنجليزية ) بقوله :
( إن مبادئ الحيدة الدقيقة التي طبقها البريطاني كانت غريبة عن طبيعة القبطي وعندما بدأ الاحتلال البريطاني أخذت تساور عقله آمال معينة فكان القبطي يقول لنفسه : إنني مسيحي والإنجليز مسيحيون فلو كان الأمر بيدي لكنت تعصبت للمسيحيين على حساب المسلمين . . . وكان يقول لنفسه ولما كان للإنجليز السلطة فإنه من المؤكد أنهم سوف يحابون المسيحيين على حساب المسلمين . . . هذا هو الخطأ المحزن الذي يلام هؤلاء الأقباط عليه ولما اكتشف القبطي أن هذا الأسلوب في التفكير عقيم وأن سلوك الإنجليزي مرجعه مبادئ لم يضعها القبطي في اعتباره ويعجز عن فهمها تملكه إحساس بالفشل عمق ضغينته . . . لقد كان يرى أن تطبيق العدالة بالنسبة للمسلمين يعني الظلم له وكان يعتقد ولو بطريقة غير شعورية بأن الظلم وعدم محاباة الأقباط ألفاظ مترادفة ) انتهى .
ثم دعنا نستمع إلى بريطاني آخر لا يتهم كذلك بالمحاباة وهو السير ألدون جورست المعتمد البريطاني ودعنا نقلب تقريره المرفوع إلى حكومته بتاريخ 10 مايو 1911 والذي يلقي الضوء على محاولات بعض المتطرفين الأقباط إثارة الخواطر بدعوى أن الأقباط في مصر لا يتمتعون بنفس الحقوق التي يتمتع بها المواطنون المسلمون قال ما ترجمته :
( إن المسلمين يؤلفون 92 % من مجموع السكان ويمثل الأقباط أكثر قليلا من 6 % ( 200 ألف ) وإن هذه الأقلية القبطية موزعة توزيعاً غير متساو بين أنحاء البلاد فهم يمثلون أقل من 2 % من السكان في 30 مركز إداري بين 40 مركز بالوجه البحري بينما ترتفع نسبتهم إلى 20 % في 9 مراكز فقط من 37 في الصعيد . . . لهذا فإن فكرة معاملة قطاع من سكان البلاد كطائفة مستقلة في نظري يمثل سياسة خطأ سوف تكون في النهاية مخربة لمصالح الأقباط . . . إن شكوى عدم تطبيق العدالة مثلاً في التعيين في الوظائف الحكومية تنقصه الإحصاءات التي تبين أن الأقباط يشغلون نسبة من الوظائف العامة تزيد بكثير عن نسبة قوتهم العددية التي تسمح لهم بذلك كما يتبين من الجداول الآتية وملحقاتها ، أن جملة العاملين بوزارات الحكومة بلغت 17.596 منهم 9.514 من المسلمين أي بنسبة 54.69 % و 8.082 من الأقباط أي بنسبة 45.31 % بينما في بعض الوزارات ترتفع هذه النسبة أكثر بكثير . . . فوزارة الداخلية وإداراتها المحلية تضم 6.224 موظفا منهم 2.336 من المسلمين أي بنسبة 37.7 % و 3.878 من الأقباط أي بنسبة 65 % من هذا يتبين أن الأقباط يمثلون في الجهاز الحكومي من حيث العدد والمرتبات نسبة لا تتكافأ مطلقاً مع نسبتهم العددية . . . إنني لا أقر مطلقاً في ضوء مصالح الأقباط أنفسهم أن أشجع أي نظام من شأنه أن يحدث انشقاقاً بين الطوائف المسلمة والقبطية لأنه ليس في صالح الطائفة القبطية ) انتهى .
إن هذه المقتطفات التي سجلها المندوب السامي البريطاني ووجهها إلى حكومته في عام 1911 والذي لا تشكك في حسن نواياه للطائفة القبطية تمثل الواقع المعاصر فالأقلية القبطية التي ما تزال في حدود 6 % من مجموع السكان تحصل على امتيازات تفوق نسبتها العددية وهذا ينصرف إلى نسبة الأقباط في الوظائف العامة وفي جملة المرتبات التي يحصلون عليها من الخزانة العامة وينصرف إلى نسبة المقبولين في الجامعات والمعاهد العالية وبالتالي تنعكس هذه النسبة على انخفاض عدد المجندين في الجيش العامل بسبب استثناءات المؤهلات وتنصرف كذلك إلى الإجازات الرسمية التي يتمتع بها الموظف القبطي بالنسبة لأغلبية الجهاز الحكومي والقطاع العام وتنصرف كذلك إلى دور العبادة من كنائس وغيرها ، مما تسمح لهم الدولة بإقامته على غير أساس من الكثافة الطائفية وتنصرف إلى استثناء الأوقاف القبطية من تطبيق قانون الإصلاح الزراعي حتى إن صوتاً في مجلس الشعب ارتفع مطالباً بمساواة الأغلبية بالأقلية التي تتمتع بامتيازات لا تتناسب مع نسبتها العددية إذا قورنت مصر بأية دولة توجد بها مثل هذه الأقلية في العالم .
والخلاصة أن هذه الدراسة الموضوعية الهادئة لا تدع مجالاً لمزايدة المتزايدين ولا مكابرة المكابرين الذين يستهدفون مصالحهم الشخصية باسم الوطنية والطائفية :
( إن وطنية القبطي وكل ما يتعلق بها عن تصرفات خاصة وعامة إنما تنبع من كيان المواطن لا من كيان الكنيسة لأن الدولة هي المسئولة في النهاية عن وطنية المسيحي لا الكنيسة أو رجال الدين ) . هكذا يحسم القضية الأب المحترم متى المسكين راهب وادي النطرون ويمضي محذراً ( إن أدعياء التعصب يلجئون إلى الظهور بمظهر المتعصبين حتى ينالوا بعض الحقوق وسط الجماعة وحتى تعلو هاماتهم فوق الطائفة ) .
 
المواليد أحياء حسب ديانة الأب والنوع بالمحافظات في سنة 1974

الجملة

ديانات أخرى

مسيحيون

مسلمون

المحافظات

الجملة

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

156470
76767
79703
11
101
5430
5497
71326
74105
القاهرة
65003
31355
33648
3
15
1503
1598
29849
32035
الإسكندرية
3494
1725
1769
-
1
54
50
1671
1718
بورسعيد
1382
628
754
-
-
18
21
610
733
السويس
19854
9616
10238
-
6
15
27
9601
10205
دمياط
96380
47332
49048
1
12
294
358
47037
48678
الدقهلية
96456
47186
49270
2
23
467
512
46717
48735
الشرقية
66838
32710
34128
7
22
642
613
32061
33493
القليوبية
46672
22891
23781
1
7
105
115
22785
23659
كفر الشيخ
76958
37840
39118
3
31
454
486
37383
38601
الغربية
64728
31681
33047
3
6
464
518
31214
32523
المنوفية
92631
45838
46793
7
19
420
440
45411
46334
البحيرة
8394
4055
4339
-
2
54
69
4001
4268
الإسماعيلية
94389
45576
48813
2
27
1223
1343
44351
47443
الجيزة
44092
21099
22993
-
4
921
949
20178
22040
بني سويف
44868
21436
2343
2
3
533
617
20901
22812
الفيوم
76221
36855
39366
2
3
6638
6958
30225
32405
المنيا
63639
30777
32862
1
5
5323
5676
25443
27181
أسيوط
72200
34788
37412
-
7
4332
4650
30456
32755
سوهاج
63363
30792
32571
5
9
1675
1792
29112
30770
قنا
23645
11583
12062
-
1
509
470
11074
11951
أسوان
1588
805
783
-
-
22
22
783
761
البحر الأحمر
3517
1705
1812
-
-
18
21
1687
1791
الوادي الجديد
4700
2359
2341
-
-
21
22
2338
2319
مطروح
132
66
66
-
-
-
1
66
65
سيناء
1287614
627465
660149
50
304
31135
32825
596280
627020

الجملة

 
الوفيات بالمحافظات حسب الديانة والنوع سنة 1974

 

الجملة

ديانات أخرى

مسيحيون

مسلمون

المحافظات

الجملة

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

إناث

ذكور

 المحافظات
58752
27537
31215
9
47
2293
2779
25235
28389
القاهرة
22040
10102
11938
13
9
659
809
9430
11120
الإسكندرية
1060
446
614
-
-
12
19
434
595
بور سعيد
676
163
513
-
1
8
31
155
481
السويس
5606
2701
2905
-
-
2
3
2699
2902
دمياط
31721
15446
16275
-
5
170
205
15276
16065
الدقهلية
33132
16500
16632
-
2
192
204
16308
16426
الشرقية
25407
12641
12766
-
5
281
283
12360
12478
القليوبية
14562
6483
8079
-
2
29
48
6454
8029
كفر الشيخ
29713
14916
14797
4
6
238
244
14674
14547
الغربية
26893
13890
13003
-
2
236
235
13654
12766
المنوفية
14513
2
7
7
173
184
184
12622
14322
البحيرة
2460
1149
1311
-
-
21
19
1128
1292
الإسماعيلية
30724
15098
15626
1
7
419
456
14678
15163
الجيزة
17396
8433
8963
-
2
422
448
8011
8513
بني سويف
18662
9714
8948
1
1
258
264
9455
8683
الفيوم
31627
15402
16225
-
3
2872
2931
12530
13291
المنيا
23437
11720
17717
2
11
2231
2126
9487
9580
أسيوط
26101
12394
13707
-
1
1770
1875
10624
11831
سوهاج
19688
8918
10770
2
2
719
782
8197
9986
قنا
8478
4080
4398
-
2
171
198
3909
4198
أسوان
472
220
252
-
-
4
10
216
242
البحر الأحمر
957
472
485
-
-
2
2
470
483
الوادي الجديد
730
238
492
-
3
3
6
235
483
مطروح
16
8
8
-
-
-
-
8
8
سيناء
457620
221468
236152
34
118
13185
14161
208294
221873
الجملة
 

 
صحيفة الشعب

 

إلى صفحة مقالات وأراء10