21/10/2006

 مفكرة الإسلام حصلت على شريط 'العبيدي' قبل ارتكاب جريمة قتله

هل بقيت هنالك حجة للعملاء ليبرئوا أنفسهم مما اقترفت أيديهم القذرة من جرائم بحق العراقيين؟!!!



حصلت مفكرة الإسلام على شريط فيديو لمحامي الرئيس العراقي خميس العبيدي وهو في قبضة خاطفيه من مغاوير الداخلية وجيش (المهدي) المرتد وذلك قبل يوم واحد من اغتياله.ويظهر في شريط الفيديو المحامي خميس العبيدي وقد تعرض للضرب وهو يقاد إلى مكان ثانٍ استعدادًا لاغتياله.

كما يظهر الشريط ملازم حازم وهو أحد ضباط مغاوير الداخلية يضع الأصفاد بيديه عند محاولة نقله إلى ساحة الصدر في مدينة الصدر لغرض قتله هناك. ويظهر الشريط كذلك تعرض العبيدي لكدمات في عينه اليسرى، كما يظهر ذلك في الصورة الأولى.

وكان المحامي خميس العبيدي - نائب رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي صدام حسين مع 7 من معاونيه- قد اغتيل يوم الأربعاء 21 يونيو الماضي، وعُثر على جثته في حي أور شمال شرق بغداد.وعقب عملية اغتياله، اتهم المحامي خليل الدليمي، رئيس هيئة الدفاع، العصابات الصفوية التابعة لايران التي تسيطر على وزارة الداخلية باغتيال زميله خميس العبيدي.

وقال الدليمي إن الولايات المتحدة تتحمل أيضًا المسؤولية القانونية والأخلاقية والجنائية عن مقتل العبيدي؛ كونها الدولة المحتلة للعراق. كما طالبت هيئة الدفاع عن صدام، وقتئذٍ، بوقف إجراءات المحاكمة؛ بعد اغتيال 'العبيدي' الذي كان ثالث عضو يتم اغتياله من هيئة الدفاع، ودعت إلى إجراء تحقيق دولي في جرائم اغتيال المحامين.

 

 

 إلى صفحة مقالات وأراء11