21/10/2006

 

إلى أمريكا وعملائها في العراق

 

لن يعصى علينا سلاحا سنقاومكم بالأحذية والكنادر وبالحجر والحصى وبالعقل...

 بقلم كلشان البياتي

من بعيد لمحت حشدا من الصبيان (ينطوّن)  ويقفزون  بمرح  وانتشاء على بقعة معينة من  الرصيف في احد الإحياء السكنية وكان برافقتي طفل (مصطفى) يقترب عمره من أعمارهم خرجنا معا نتمشى قليلا لأحد الأسواق القريبة ...

نادوا علينا مجتمعين، تعالي عمة معنا....

اقتربت منهم مستغربة، قالوا لي (دوسي) معنا على رؤوسهم، نظرت إلى الصور المرسومة على الأرض بطباشير ابيض والذي يدوسون عليها بأحذيتهم مرحين، صورة بوش رئيس الولايات المتحدة الأميركية (محرر العراق من نظامه الدكتاتوري كما يدعي) وصورة رئيس الجمهورية المزعوم المنتخب بالديمقراطية جلال الطالباني، وصورة المالكي، وال حكيم جميعهم، والجعفري، واحمد الكلب، وأياد علاوي...

تجمهروا حولي وراحوا يشرحون لي وضع الصور بالتفاصيل ويطلبون مني المشي فوقها (بحذائي) أيضا...

قلت لهم آلا تخافون أن تراكم  عناصر الأمن وانتم تدوسون بالأحذية والقنادر على رؤوس السلطة، آلا تخشون أن ينافق عليكم احد ويقتادكم عناصر الأمن والشرطة إلى السجن...

شزروني بنظرة وراحوا يبصقون ويدوسون بأحذيتهم وقنا درهم على الرؤوس وألاجساد  المرسومة على الأرض وكتب فوق كل رأس وجسد :الاسم والمنصب ....

هكذا يتعامل العراقي بعد أربع سنوات من الغزو مع القوات المحتلة التي ادعت أن الشعب العراقي سيستقبل قواتهم بالزهور والزغاريد.... وهكذا يتعامل صبيان العراق وأطفاله مع العملاء الذين سيبقون عملاء مهما قالوا وفعلوا وكذبوا وزيفوا.....

الشباب انضموا إلى المقاومة الوطنية العراقية وخلايا الجهاد يقاومون بالأسلحة والعتاد ويقاوم صبيان العراق وأطفاله بوسائلهم الخاصة لايقل أهمية عن المقاومة بالسلاح..

فمرحى للقنادر والأحذية والكالات والجزمة العراقية حين تصبح  في هذا الزمن العربي الملتهب سلاحا مقاوما بيد أطفال العراق مثلما كان الحجر والحصى ولازال سلاحا بيد الطفل الفلسطيني.

أطفال العراق وصبيانه وشبابه وشاباته لازالوا يحتفظون في مخيلتهم الغضة صورة الرئيس صدام حسين رئيس جمهورية  العراق الشرعي الذي زرع في روح كل طفل وصبي عراقي قيم الرجولة والتحدي والمقاومة للمحتل ولعملائه ....

  وفي ايميلي الياهو، وجدت رسالة  واردة لي من أخ عزيز غيور يهوى مثلي ومثل صبيان العراق وأطفاله وشبابه وضع رؤوس العملاء والخونة تحت الأحذية والقنادر التي  اكتسبت أيضا مكانة كبيرة وعظيمة بعد الغزو وأصبحت سلاحا مقاوما معبرا بيد الأطفال والصبيان..فمن لايستطيع أن يقاوم بالسلاح فليقاوم بالقنادر والأحذية،وبالحجارة والحصى ((وبالعكل))..

لتعلم أمريكا وعملائها إننا سنقاومهم ونطردهم بالأسلحة وبالقنادر وبالعكل ولن يعصى علينا سلاحا ولاعتادا ... 

 

إلى حضرة الكاتبه المبدعة والماجدة المجاهدة الأخت كلشان المحترمة

تحية طيبه

اطلعت في موقع البصره على الموضوع الذي نشرتيه والذي كان بعنوان

(والله) لقد فعلها أكراد العراق الشرفاء - أحذية أبناء شعبنا الكرد على رأس العميل عمار الحكيم.

أنا كردي من اربيل، كان والدي  قبل أكثر من نصف قرن موظفا في كربلاء وقد ولدت هناك وسماني (حيدر) ودرست في مدارس كربلاء ثم انتقل والدي إلى الديوانية وأكملت دراستي فيها. وكان زملائي في المدرسة يسموني حيدر الكردي وظل هذا الاسم يلازمني وأصبحت استخدمه عندما بدأت اكتب الشعر والمواضيع الصحفية، تعلمت في الديوانية كتابة الشعر الشعبي العراقي, وقرأت ديوان عبود الكرخي وتأثرت بشعره, وقرأت المواضيع الصحفيه للصحفي داود الفرحان وتعلمت منها .لذلك وجدت نفسي بعد احتلال العراق اكتب المواضيع التي تفضح الحكومة المهزلة التي نصبها المحتل. وكذلك اكتب الشعر الشعبي للسخرية بالعملاء والخونة

لقد استهوتني المواضيع التي تنشر في مواقع الانترنيت التي توضح علاقة حكومة الطالباني مع (القنادر) وهي كثيرة. وكذلك المواضيع حول علاقة هؤلاء ب(الازمايل). وقد جمعتها على شكل موسوعة عنوانها (موسوعة القنادر والحمير في عهد بوش الحقير). وقد كتبت للموسوعة مقدمه كأي (بحث علمي). كذلك وثقت كل ذلك على شكل (ارجوزه) لتسهيل حفظ أسماء (القنادر والحمير).

لقد أضفت الموضوع الذي نشرتيه حول ضرب (عموري) بالقنادر في اربيل إلى الموسوعة ليكون مع موضوع الأستاذ نوري المرادي الذي سبق نشره وكان بعنوان (حوار القنادر) وكذلك مع موضوع آخر عنوانه (الحكومه الكشوانيه). ومواضيع أخرى وإخبار كثيرة حول ضرب عم عمار (محمد باقر) بالقنادر في إيران. وضرب (أياد علاوي) عند زيارته النجف. ودعس (محسن عبد الحميد) ببسطال جندي أمريكي.

طالما أنت أيها الكاتبه المجاهدة أول من كتب عن موقف الكرد وتصديهم ب(القنادر) لهذا الزعطوط لذلك قررت أن أهديك مقدمة الموسوعة قبل نشر الكتاب وأنت مخوله بالتصرف بها. ولكن قبل هذا أود أن أعلمك انه بعد نشر موضوعك أعلن ناطق مخول بأسم حكومة كردستان بتصريح كذب ما اشرتي إليه أن عمار الحكيم ضرب ب( القنادر) واليك نص التصريح:

أعلن ناطق مخول بأسم حكومة كردستان إن بعض وكالات الأنباء ومواقع شبكة الانترنيت تناقلت أخبار كاذبة أشارت إن (السيد عمار الحكيم) ضرب من قبل أبناء شعبنا الكردي بالقنادر عند زيارته إلى اربيل. إننا بأسم حكومة كردستان نكذب هذه الأخبار التي يروجها التكفيريين والصداميين. ونؤكد إن أبناء شعبنا الكردي كما هو معروف للجميع لايلبسون القنادر وإنما يلبسون (الكالات) وهذا ما يؤكد عدم دقة الخبر وعدم موثوقية مصادره .حيث إن ما نص عليه الخبر باستخدام القنادر أدى إلى ردود فعل سلبيه لدى أبناء شعبنا وأكدوا انه استهدف الكرد عندما حاول طمس اسم أحذيتهم لذلك فإننا نؤكد إن الضرب على (السيد عمار الحكيم) كان ب(الكالات) وليس ب(القنادر) وعلى وكالات الأنباء أن تتوخى الدقة عند ذكر الأخبار الخاصة بشعبنا الكردي........ انتهى نص التصريح

سوف تجدين مع هذه الرسالة مقدمة الموسوعة و(الارجوزه) مع تمنياتي بالتوفيق

حيدر الكردي

2006

                 

موسوعة القنادر والحمير في عهد بوش  الحقير

مقدمة البحث

قبل أن نتحدث عن (القنادر والحمير في عهد بوش الحقير) لابد للباحث العلمي أن يمهد للبحث باستعراض تاريخي. لذلك سوف نستعرض بشكل موجز هذا الموضوع , ونقول:

قبل أن تعرف (القنادر) كان الناس يمشون حفاة. وقد ظهر ما يلبس بالقدم وكانوا يسمونه (اكلاش) لذلك استخدمت هذه ألتسميه شعبيا لوصف من هم أمثال وزراء حكومة علاوي والجعفري والمالكي وكل من عينه المحتل . وهؤلاء هم من المنبوذين في المجتمع ويقال عن احدهم عند ذكر اسمه انه (اكلاش ابن اكلاش)

بعدها ظهرت (قندره) أكثر تطورا كانت تستورد من خارج العراق. لون جلدها (برتقالي) يشبه وجه (هوش زيباري) وقد عرفت باسم (اليمني) ربما لأنها كانت تستورد من اليمن. وبالمناسبة إن (هوش) هي أيضا من لغة (الحمير) حيث إن (الازمايل) تفهمها وتتوقف عند سماعها .لذلك يبدو أن (هوش) جمع بين الجدين حيث الحمير ناسبت القنادر وولد هذا (فردة) النعال

خلال الفترة نفسها التي ظهر بها (اليمني) ظهر نوع آخر من هذه القنادر مصنوع من الخشب وفوقه حزام من الجلد عرف ب (القبقاب). وهذا يستخدم من قبل النساء داخل الدار, وفي المساجد من قبل الرجال .حيث توجد أعداد منه. وكل من يريد أن يدخل للمرافق يلبسه ويقضي حاجته ويتركه ,وهذا يشبه (ألجلبي) لأنه (زنانه) ويتطابق وضعه مع استخدام النساء لهذا النوع من (القنادر) وكذلك لان كلمن لديه حاجه قذرة يلبسه ويقضي حاجته به وبعد ذلك يتركه.

وفي مدن كردستان وبسبب وعورة المنطقة فان (القبقاب) لايصلح للمشي فقد ظهر نوع من (القنادر) يتناسب مع ظروف المنطقة (اطراكه جلد ناعم ووجهه خيوط ملونه) , وقد أطلق عليه تسمية (الكاله) وهي تشبه وجه (برهم) لأنه ناعم وملون يتغير حسب الظروف. وتسمى في بغداد ب (الكيوه) ولأنها حلوة المنظر فهي تشبه صفيه وأختها الراقصة (الأحليوه) التي ظهرت ترقص في أحد فنادق عمان وهي شبه عارية لمناسبة مرور عام على احتلال بغداد

أما العسكر فأن واجباتهم تتطلب (قندره) تتناسب مع تلك الواجبات, يكون حجمها كبير, وقد أطلق عليها تسمية (البسطال), وقد اشتهر بين أفراد الجيش إن أحسن (بسطال) هو الذي أصل جلده باكستاني ومصنوع في باكستان, وهذا النوع من القنادر يشبه (الجايف ري بن أشيقر) لأنه (جبير) الوزاره وأصله باكستاني

وفي أيام هطول الأمطار يتعذر لبس مثل هذه (القنادر), لذلك استحدث نوع يتناسب مع تلك الظروف أطلق عليه تسمية (الجزمه), وغالبا ما يكون لونها اسود. وهي في طول حجمها وشكلها تشبه (الحكيم) صاحب التاريخ الأسود الذي أدى إلى أن يقوم والده بطرده من النجف. لكنه في الحقيقة يختلف عنها بشئ .وهو انه (اعور) أي فيه (ثقب) أما (الجزمه) فإنها محكمه لان وجود الثقوب فيها يؤدي إلى تسرب مياه الأمطار إلى داخلها. وعلى هذا فانه إذا كان الأمر لايمنع بالنسبة للحكيم فانه  لايصلح في عالم (الجزم)

بعد أن تطورت صناعة (القنادر) وتحسن شكلها ظهرت (قندره) سميت (أم القيطان) تشبه الوزير الخكري* عدنان, الذي نزع العكال وظهر كالعريان, وأخرى (روغان) تشبه وجه باقر وكل من ولد في إيران, أما النوع الثالث فهي (القبغلي) التي ميزتها أنها تنلبس بسهوله مثل الوزيره الخجوله, اللي هي عانس ووجهه ينرادله (كرته) لأنه يابس, و(الكرته) ذات علاقة بنسب فصيلة (القنادر)

أما من أحذية النساء فالأوسع انتشارا هي (الشحاطه). وهي تشبه رأس جلال احمر مثل الطماطه, أما (الاسكاربيل) الذي تلبسه أمثال الخاتون (نسرين برواري) بعد زواجها من (غازي البراري). فانه ينطبق على (حاجم بلنجي) الحقير اللي جده مهدي كان يصنع (البلنجه)* للحمير

لابد أن يشير الباحث انه تجنب الحديث عن (الامداس) لكي لايتهم بالتهجم على المرجعية والسيستاني لأنه أكبرهم وهو بهذا المجال الرأس

وفي مجال الألعاب الرياضية فان (القنادر) أنواع .وتعارف على تسميتها ب(البوتين) الذي شكله يشبه (حسين الصدر) العنين الذي قبل باول وبريمر وصار بيدهم مثل العجين

أما أنواع (النعل) وهي إحدى فصائل (القنادر) فهي مختلفة .منها (أبو الإصبع وأبو الجف), ومنها مايصنع من الجلد والقسم الأخر من (النايلون) وبعضها (معاد) أو من (الإسفنج). لذلك فان (النعل) كثيرة حاليا لكنها ممنوعة من دخول الوزاره حفاظا على جنس (القنادر) من التدجين, ولكي تبقى الوزاره محافظه على كيانها الرصين, لكنه يوجد مجال لمن يرغب أن يدخل الوزاره, وما عليه إلا أن يتحول إلى (قندره) بإضافة حزام على (النعال) من الخلف ليكون احد أنواع (القنادر) الذي يسمى (صندل) الذي يلبس في أيام الصيف الحارة, ولان الجو حار حاليا في العراق فان الكثير من (النعل) موجودة وتحولوا إلى (قنادر) أمثال (حسن زيدان) الذي أصبح (صندل) بدون قيطان, والشهرستاني اللي ايمطك ابعلجه واللي جان أنعال أبو النعلجه, و(النعلجه) ذات علاقة بأطياف (القنادر والنعل) حيث إن (أجندتها) تقول أنها حديده تثبت ب(أطراك) القندره والنعال لتقوية قلوب ولد الكلاب

إن استكمال البحث العلمي في هذا الموضوع استوجب الإطلاع على المصادر التي تخص (الحمير) وقد واجه الباحث صعوبة في هذا المجال كون المصادر قليله التي تتحدث عن (البهائم) لكنه وجد إن (أوادم أصبحوا بهائم) وعددهم كبير في حكومات علاوي والجعفري والمالكي, ومنظمات فيلق غدر والمجلس الأدنى للثورة الايرانيه, ووكلاء وزارات الداخلية والخارجية والمالية وغيرها, لذلك لايمكن إحصاءهم جميعا, واستنادا إلى قاعدة ( مالا يدرك كله لايترك جله) فإننا سنذكر نوعان من (الحمير) يمثلان مختلف الفصائل. فالأول هو (الحساوي) الذي يشبه بحجمه قاسم الذي وقف بجوار بوش وأصبح مثل (كر) داوي. أما الثاني فهو الصغير من هؤلاء ويسمى (الكر) الذي يشبه بحر النجاسة الهر. ومعروف عن هذا (الهر) انه يشرب الويسكي بدون ثلج وأكول هذا حلو مو مر. وابنه بالنفط عرف اشنون يهبر

في نهاية هذا التقديم الموجز أود أن أوضح بأنني أعلم بان الموضوع بأسمائه ومسمياته متشعب , ويحتاج إلى ذاكره قويه لحفظ هذه الأسماء والمسميات. لذلك اتبعت منهج الأجداد في نظم كل ماهو صعب ويستوجب الحفظ من قبل طلاب العلم ب(ارجوزه) من اجل تسهيل عملية الحفظ . لذلك وثقنا أسماء وأنواع (القنادر والحمير) بهذه الأبيات من (ارجوزه) اخترنا لها عنوان (القصيدة القندريه في معرفة حكومة الكشوانيه)

نحن لاندعي الكمال في هذه الموسوعة وهي خطوه أولى في طريق التوثيق العلمي. ونترك المجال للباحثين والشعراء لاستكمال هذا المشروع الذي يتسم ب(الشفافية). وأنا على قناعه من أن طبقة (التكنوقراط) ستساهم في أغناء هذا البحث من اجل أن تعيش (أطياف) المجتمع العراقي خلال فترة (أجندة) الوزارات التي عينها المحتل الأمريكي بأمن وأمان وهم يدخلون معتقلات وزارة الداخلية وجيش المهدي ب(الكرته). ومن اجل تحقيق ذلك فان نوري المالكي له الريادة في استحداث مايحقق طموح (الحقير بوش) وقد أعلن ذلك عندما كانت (الذبانه) تداعبه في الكونكرس دون جميع الحضور . ويبدو إن هذا المخلوق شعر إن الذي يلقي الكلمة هو من فصيلة الحيوانات وعلى قاعدة (شبيه الشئ منجذ إليه) اقتربت منه. خاصة انه من المعروف أن الذباب دائما يجتمع على فم (الحمار) وهذا الذي تحقق.

إن ريادة المالكي في هذا المجال فانه يفكر بمناقشة موضوع استحداث مناصب في ديوان مجلس الوزراء خلال أول اجتماع يعقده مجلس الوزراء بعد عودته من أمريكا وتباركه بزيارة ملك الأردن حسب توصية بوش له لأنه لايقبل إن عبيد قصره يحدث خلاف بينهم. ومن هذه المناصب منصب (سايس) وآخر (ركاع) لتلبية احياجات الوزراء من اجل أداء المهمات المكلفين بها بشكل مثالي. وهذه المناصب تكون بدلا من المناصب الموجودة في عهد النظام السابق والتي هي (أمين مجلس الوزراء) و( كاتب محاضر الاجتماعات). وذلك لان الوزاره مكونه من (قنادر وحمير). وبذلك يعالج الوضع الأمني الذي بدأ به الجعفري وصولاغ وورثه المالكيليصح المثل (جانت عوره وعماهه)

في الختام نعتذر لكل (حمارو قندره) لم نذكر اسمه لان العدد كبير ومساحة ألكتابه صغير. ونأمل من الباحثين الآخرين الذين سوف يستكملوا هذا المشروع أن يذكروا ما فاتنا من أسماء لم نذكرها. ولابد أن نقدم شكرنا إلى كل من كتب عن (القنادر والحمير) واحتوت هذه الموسوعة مواضيعهم. ونخص بالذكر الرائد في هذا المجال الأخ العزيز الدكتور نوري المرادي الذي كان لموضوعه (حوار القنادر) الدور الكبير في فكرة إعداد هذه الموسوعة

  

الباحث حيدر الكردي

24 تموز 2006

 

*عدنان الخكري : الذي يلقب نفسه (الجنابي) وعشيرة الجنابيين بريئة منه منذ أن تعاون جده (الخكري) مع الإنكليز ونصبوه شيخا على العشيره لأنه عميلهم ويبدو أن عدنان ورث الخيانة من جده

*حاجم بلنجي :  الذي عينه المحتل رئيسا لما يسمى (الجمعية الوطنية) والذي اخذ يلقب نفسه ب(الحسني) في حين إن أهالي مدينة كركوك يعرفون إن هذه العائلة تلقب ب(بلنجه) لان جده مهدي كان يصنع مايوضع على ظهر الحمير وفي اللغة التركمانية تسمى (بلنجه) وجميع أفراد العائلة اخذوا هذا اللقب لان جده عرف ب(مهدي بلنجي)

 

ارجوزة بعنوان

القصيدة القندريه في معرفة حكومة الكشوانيه

   

الجعفري بسطال وبرهم الكاله ***** وأبن الخكاره اليوم قندره اعكاله

والجلبي قبقاب للي يلبسه ***** امحيسن المكرود جندي يدعسه

باقر مثل روغان مابيهه قيطان ***** ما نعرف أصله امنين والد ابايران

وعزوز الأعور عين يشبه الجزمه ***** منكوب اعبر هماي ياهو اللي لحمه

الكر تكله هوش يوكف أبكاعه *****  بالخارجية أحوم جنه خراعه

قاسم جبير الرأس جنه حساوي *****  يم عمه بوش أصير كر حيله داوي

وإجلال أبو الشروال جنه شحاطه ***** أبكل جدر منبوص مثل الطماطه

والحسني معروف حاجم بلنجي *****  عمه تره لليوم بالتركي يحجي

وجده تره معروف مهدي بلانه *****  قندره للنسوان مايسوه عانه

مثل الزنانه حسين يشبه البوتين *****  باسه لبريمر حيل مايدري عنين

نائبنه من إيران أنعرفه مينراد ***** نحجي عليه أهواي من ولد موساد

وبحر النجاسه كرير اسمه تره كر ***** من الهبر والبوك صار ابنه كالهر

الجعفري هل اليوم عنده حبابه *****  أباب الوزاره أتصيح وين الربابه

ابهل الوزاره أنريد سايس أفندي ***** جت عنده والبرسيم أصلي وبرنجي

الأعور الدجال أبدرهم مينباع ***** كاتب عدل مانريد يرهم الركاع

عوره وعماهه أنوب نوري أفندي ***** ما نعرف أسمه جواد لو أصله هندي

هم قندره وكلاش مثل الجماعه *****  لو تعرضه بالسوك باير بضاعه

وعلاوي كبله الضاك بالنجف كفخه ***** أمداس وراه أنعال منهو اللي ورطه

هاي الوزاره اليوم وذوله زلمهه ***** أي قندره أتريد تلكه حجمهه

 

إلى صفحة مقالات وأراء11