21/10/2006

 

بسم الله الرحمن الرحيم

"ولا تحسبّن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون"

صدق الله العظيم

 

"بيــان"

مرة أخرى ترتكب قوى الكفر والضلالة جريمة تضاف إلى سلسلة جرائمها ضد شعب العــراق ورجاله النشامى حيث امتدت يد الغدر في عملية جبانة لتغتال علماً آخر من أعلام العــراق، أبطال كلمة الحق، المحامي الأستاذ المرحوم عبد المنعم ياسين لتخطفه من بين أطفاله وتطرحه شهيداً، وتزامنا مع محاولة اغتيال فاشلة للأستاذ المحامي بديع عارف عزّت بالهجوم على مكتبه وتحطيم محتوياته وسرقة البعض الآخر.

 

وبهذا فإن هيئة الدفاع، صوت الحق الهادر، ترى أن أرض العراق لم يعد مكانا آمنا لمحاكمات صورية غير شرعية الهدف منها تصفية المحامين الواحد تلو الآخر، وبهذه المناسبة فإننا نضم صوتنا إلى أصوات الملايين الهادرة من شعب العراق الصابر من أقصى شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه والتي تطالب بإطلاق سراح السيد الرئيس صــدام حسين، الرئيس الشرعي للعــراق ليمارس صلاحياته الدستورية ويوّحد الشعب وينقذ البلاد...والله أكبر.

هيئة الدفاع عن السيد الرئيس

صــدام حسين ورفاقه وكافة المعتقلين

10  أيلـــول 2006

 شبكة البصرة

 إلى صفحة مقالات وأراء11