21/10/2006

 

إسناد

من سيء إلى أسوأ

من الدجيل إلى الأنفال

12 أيلول 2006

تواصل " المحكمة الجنائية العراقية العليا " انتهاك القوانين الدولية و العراقية،  بل وحتى قانونها الخاص، وذلك بإصرارها على حرمان الرئيس صدام ورفاقه من فرصة حقيقية للحصول على حقهم في الدفاع عنهم، وهو حق مكفول في كل القوانين.

وفي ظل استمرار اغتيال محاميي الدفاع العراقيين و تهديد وحرق مكاتبهم وترويعهم بما يمنعهم من ممارسة دفاعهم عن موكليهم بكل أمانة وحماس، فأن المحكمة تعمل وبشكل مواز على اقصاء وتهميش دور المحامين العرب والاجانب، وتمنعهم من الترافع بشكل يحكم طوق العزلة على الموكلين ويحرمهم من حقهم الاساسي المقدس في الحصول على دفاع ملائم.

لقد أصرت المحكمة على منع الزميلين المصري محمد منيب و الأردني زياد النجداوي في الترافع في جلسة 21 آب 2006، وعلى الرغم من استيفاء كافة الاجراءات الإدارية وتقديم كل ماطلبته المحكمة من موافقات من قبل الزميل التونسي د. احمد الصديق، فقد تم حرمانه في جلسة 11 ايلول 2006 من الترافع، في حين أنهم ومن أول جلسة من جلسات الدجيل قد تحدثوا شفاهةً ومن خلال الميكرفون أمام المحكمة الجنائية العراقية العليا و عندما قوطع بعضهم لم يكن هذا بسبب جنسيته و إنما لأسباب مبهمة.

وعلى الرغم أيضا من ان هيئة الدفاع قدمت الى المحكمة مذكرة خطية تدعم حجتها القانونية ومستندة الى القوانين العراقية والدولية وايضا الى قانون المحكمة، والتي تبيح كلها مشاركة المحامين العرب و الاجانب في المحاكمة ولا يوجد نص يمنع هذا في القانون العراقي، إلا ان المحكمة لم تكلف نفسها عناء الرد بشكل قانوني مسوغ.

ان كافة المنظمات والجمعيات ونقابات المحامين، مدعوة الى التدخل لوقف هذه الخروقات التي تؤدي الى اهدار حق اساسي من حقوق الانسان وهو حقه المقدس في الحصول على دفاع ملائم، وبخاصة في محاكمات خطيرة كهذه قد يترتب عليها الحرمان من الحياة، مما يؤدي الى الحاق اضرار لا يمكن التكهن بها ولا جبرها في المستقبل.

إسناد

 

 

From Bad to Worst

From Dujail to Anfal

12-9-2006

The Iraqi high criminal court continues to violate both international and Iraqi laws and even its own statute by insisting on depriving President Saddam and his comrades from a real opportunity to have a legal defense, a right which is guaranteed in all laws.

 

While the Iraqi lawyers are being assassinated, their offices being burnt and they are being terrorized in ways that prevents them from doing legal defense for their clients in zeal and enthusiasm, the court tries to remove the Arab and foreign lawyers and to make their contribution marginal. The courts prevent them from making oral argument and this isolates the clients and deprive them of their basic right to have a proper defense.

The court has prevented two colleagues , the Egyptian lawyer Mohammad Monieb and the Jordanian lawyer Ziyad Nijdawi from speaking during the session of Aug21st,2006. Despite the fact that the Tunisian lawyer Dr. Ahmad Siddiq has submitted all the required documents and made all the administrative procedures and approvals, he was also prevented from making oral arguments during the session of Sept. 11th ,2006.

 

It is worth mentioning, that Arab and foreign lawyers were permitted to speak before the Iraqi High Criminal Court from the first session of Dujail proceedings. When  some of them were interrupted, that was not because of their nationalities but for other reasons.

 

The defense Committee has submitted a written request to the court to support its legal argument based not only to international and Iraqi laws but also to the previsions of court statue which all permit the participation of Arab and foreign lawyer in the proceedings since these is no legal provision to the contrary of this, but the court did not even make an effort to reply in a legally justified response.

 

All organizations, societies and bar associations are urged to intervene in order to stop such violations which may lead to the depriving of life, with all the unpredictable and irreparable sequences in the future.

 

ISNAD

شبكة البصرة

 إلى صفحة مقالات وأراء11