21/10/2006

 

إلى هيئة الدفاع وكل محامي عراقي

لو كنت محاميا لسجلت شرفا لأحفادي

 

 بقلم : أحمد شهاب

 الله سبحانه وتعالى يمنح فرص الجهاد وتعميق الإيمان لعباده. ومن يحبه الله يهديه عقله لاستثمار الفرصة التي منحت له ولم تمنح لغيره .وهذا فضل من الله سبحانه وتعالى يستوجب على العبد الذي توفرت هذه الفرصة له أن يشكر الله . وفي حالة عدم استثمارها فانه جاحد بنعمة الله. وجاحد النعمة له عقوبة سواء تصيبه في الدنيا أو يحاسب عليها في الآخرة

من نعم الله التي منحها لكل عراقي يمارس مهنة المحاماة هي فرصة الدفاع عن الحق ضد الباطل في قضايا التحقيق والتي سميت محاكمات الرئيس المجاهد صدام حسين ورفاقه من أعضاء القيادة العراقية فرج الله عنهم وحفظهم من كل مكروه. وان هذه النعمة لم تكن حكرا على مجموعه وإنما من هداهم الله وعمق الإيمان في قلوبهم والذين تطوعوا في هيئة الدفاع عن الرئيس صدام حسين ورفاقه لم يحتكروا ذلك وإنما أرادوا أن تعم هذه  النعمة على كل محامي عراقي شريف. لذلك نشروا دعوتهم لكل المحامين العراقيين من خلال نداء نشره موقع البصرة وبعض المواقع الأخرى قبل أيام. رغم إن هذا الموضوع لايحتاج إلى دعوه أو نداء لان التطوع في عمل الخير يجب أن يكون بمبادرة .خاصة إن هذا الموضوع أصبحت الحقائق فيه واضحة بعد أكثر من ثلاث سنوات بعد احتلال العراق. حيث أوضح الأعداء قبل الأصدقاء بطلان الادعاءات التي جاء بها المحتل وجيش جيوشه لاحتلال العراق وتنصيب حكومة من الخونة والعملاء والسراق والقتلة. وما يجري في العراق حاليا من قتل وجرائم ليس بخافي على أحد. أما موضوع السرقة فان أكثر من عشرة وزراء وعشرات المدراء العامين صدرت بحقهم أوامر قبض بسب سرقتهم أموال الدولة. واليوم تم الإعلان عن طرد 1500 من ضباط وزارة الداخلية ومنتسبيها بسب عدم نزاهتهم وقيامهم بجرائم!!!

بعد كل هذا. ورغم إن المحاكمات سوف تبدأ بالقضية الثالثة لكننا نجد إن المحامين هم من الأصدقاء الأجانب والاخوه العرب ومنهم سيده فاضلة . ومعهم محاميان عراقيان بارك الله بجهدهما وجهادهما. يمثلان العراق بعد أن استشهد رفاقهما رحمهم الله وادخلهم فسيح جناته

ماذا تقول نقابة المحامين العراقيين عن هذه المفارقة؟ محامين أجانب وعرب يتقدمون على محامي العراق؟ ماذا يقول الرجال من المحامين ؟ محاميه عربيه تتطوع لهذه المهمة الشريفة والرجال يتخاذلون؟ ماذا يقول المحامين من مدينة تكريت؟ محامين ليس من عمومة صدام حسين ولا من مدينته يتطوعون وأبناء تكريت يتهربون؟ أليس إنكم كنتم تحصلون على الدعاوى التي مردوداتها ملايين الدنانير لأنكم أما من عمومة صدام حسين أو لأنكم من مدينة تكريت وعلى هذه السمعة كنتم تحصلون على الملايين؟ ولهذا السبب كان الناس يلجئون إليكم وليس لكفاءتكم!! الناس الآن يسألون أين المحامي فلان وأين علان. لماذا لم نسمع لهم اسم أحدكم في اشرف قضيه للدفاع عن الحق ضد الباطل.

الم تسمعوا أيها المحامون العراقيون بالحديث النبوي الشريف على صاحبه الصلاة والسلام وهو يصف الأنصار ويجعل ذلك منهجا لكل مسلم وهو القائل (نعم القوم الأنصار يكثرون حين الفزع ويقلون حين الطمع). هل انقلبت لديكم المفاهيم وأصبحتم تكثرون حين الطمع وتقلون حين الفزع؟؟ وهل تعلمون إن من يخالف أوامر الحبيب سيدنا المصطفى ماذا سيكون مصيره؟ وماذا سيلقاه بالدنيا قبل الاخره؟؟

الم تسمعوا بحديث سيدنا المصطفى صلى الله عليه وسلم (الساكت عن الحق شيطان أخرس). إذا سمعتم ذلك فقولوا للناس نحن شياطين لكي يعرفوا حقيقتكم!!!

ألم تسمعوا قول سيدنا الإمام علي عليه السلام وهو يقول (لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه). إذا استوحشتم طريق الحق فقولوا نحن جبناء وسقطت عنا الغيرة لكي نعرف الرجال من أشباه الرجال!!!

أين رجال القانون في العراق من القضاة الذين اعزهم المجاهد صدام حسين وأعطاهم من الامتيازات التي لم يحصل عليها قاضا في تاريخ العراق. إن أبناء العراق مازالوا يتذكرون أسماء لامعه في هذا المجال لكننا لم نسمع اسم احدهم. لماذا يا رجال القانون لا تدافعوا عن القانون؟. لماذا لا تدافعوا عن القضاء العراقي؟ لماذا لا تشعروا العالم إن رجال العراق هم الأولى في الدفاع عن العراق والقانون في العراق؟

أين المحامين من البعثيين الذين كان عددهم يتجاوز الآلاف. إن كل شريف في العالم يسال أين الذين حصلوا على شهادات الماجستير والدكتوراه في القانون من البعثيين ومارسوا بعد ذلك المحاماة ؟لماذا لم نسمع اسم بعثي يدافع عن قائده؟ أين ضباط الشرطة الذين منحهم القائد صدام حسين فرصة إكمال دراستهم في كلية القانون وبعد أن أحيلوا على التقاعد أخذوا يمارسون المحاماة. هل هذا هو رد الجميل؟. أين القضاة والحكام في الدائرة القانونية في ديوان الرئاسة. وفي الدوائر القانونية بوزارة الدفاع والفيالق والفرق العسكرية؟ لماذا لم نسمع اسم أحدهم وهو يدافع عن القائد العام للقوات المسلحة؟ هذه أسأله يرددها كل عراقي شريف يحب العراق وشعبه وقائده

إلى كل من يشملهم هذا الخطاب نسال. هل إن الأستاذ خليل الدليمي والأستاذ ودود فوزي لم يتوقعا أن يصيبهما أذى عندما تطوعا؟ وهل انهما وعوائلهما يعيشان بأمان؟ وهل انهما استفادا قبل الاحتلال ماديا ومعنويا أكثر من آخرين معروفين؟ وهل تقرون انهما أشجع منكم؟ وهل تعلمون انهما سجلا فخرا لأنفسهما وأولاهما وأحفادهما وعشيرتهما ومدينتهما. وأنتم سجلتم خزيا لأنفسكم وأولادكم وأحفادكم وعشائركم ومدنكم. وكل ذلك سوف يسجله التاريخ وتتناقله الأجيال

إنكم الذين تتهربون من التطوع أجحدتم بالنعمة التي منحها الله سبحانه وتعالى لكم وسيحاسبكم عليها بالدنيا قبل الآخرة وستلعنكم الأجيال. ومن المفترض أن لا تحترمكم نساءكم وهن يشاهدن السيدة بشرى الخليل وهي تدافع عن الحق وتدخل في عيون القاضي (خروف) وتناقشه بسيف الحق ولا تهتم لتهديداته

ليس هدفنا الاساءه لأحد ولكن هذا السلوك لا يجوز شرعا. وغير مقبول اجتماعيا وفي الأعراف العشائرية إذا كنتم أبناء عشائر. واعلموا إن القائد صدام حسين فرج الله كربته ليس بحاجه لدفاعكم وإنما هو يعطف عليكم ويتمنى أن لاتفوتكم هذه الفرصة. وكذلك فان الخير موجود في الأستاذ خليل الدليمي ورفيقه .والاخوه الأشقاء العرب والأصدقاء الأجانب.فعليكم استثمار هذه الفرصة قبل فوات الأوان لان المؤهلات التي تحملوها والتي تسمح لكم باستثمار هذه الفرصة يتمناها كل عراقي شريف وهو يردد مع نفسه (لو كنت محاميا لسجلت شرفا لأحفادي)

 

 

قبل جلسة المحكمه -  صدام حسين يعتب على (؟؟؟؟؟) بل يشفق عليهم

شبكة البصرة

ابو عبد الرحمن

نشر : الاحد 17 ربيع الاول 1427 / 16 نيسان 2006

بسم الله الرحمن الرحيم

)اولاءك الذين هداهم الله واولاءك أولو الالباب)

صدق الله العظيم

من حق الرجال العظام أن يعتبوا على أمتهم وشعبهم ولكن هذه المره العتب هو من نوع خاص .ألا وهو عتب القائد التاريخي البطل صدام حسين حفظه الله وفرج عنه الكرب والشده .. عتب الاب لابنائه .. والاخ لاخوته .. والرفيق لرفاقه ..عتب على محامي تكريت لعدم انضمامهم او طلب المشاركه في هيئة الدفاع والاسناد التي شكلت بعد اعتقال واسر القائد الحبيب صدام حسين!!! حيث تسابق للمشاركه فيها الالاف من الشرفاء من محامي العالم والامه والعراق العظيم بمختلف  اطيافهم ؛ ويحدوبهم الى شرف العز المحامي البطل خليل الدليمي الشريف ابن الشريف ابن الشريف؛ وقد عرف ذلك القاصي والداني.. فما عذركم يامحاموا تكريت؟؟؟؟؟ والقائد صدام حسين يوجه سؤال الى المحامي خليل الدليمي : هل اشترك في هيئة الدفاع والاسناد من محامي تكريت ؟؟ وكان الجواب : كلا لم يشارك احد منهم!!!! ان سؤال القائد معروف الغرض منه . انه اراد في سؤاله ان ينال هذا الشرف محاموا هذه المدينه التي احبها القائد واحبته . وانا اقول لكم يامحاموا تكريت لماذا هذا الخوف ؟ هل عشقتم الدنيا ونسيتم ماسيكتبه التاريخ عنكم وعن احفادكم؟؟ عندها سيلعنكم الاب والحفيد على موقفكم المتخاذل الذي يفتقر للحكمه!!! وكما قال الامام الغزالي رحمه الله (اذا مالت قلوب العلماء الى الدنيا واهلها سلبها الله ينابيع الحكمه وأطفأ مصابيح الهدى من قلوبهم)... وانا والله اقول لكم لاتغرنكم الدنيا فانها دار اولها عناء واخرها فناء .. الدنيا طالب ومطلوب من طلبها رفضته ومن رفضها طلبته .. خذ من الدنيا مايبلغك الاخره ولا تاخذ من الدنيا ما يمنعك الاخره

انا ينتابني ألم شديد عندما اخاطبكم ولست في موقف ضعف من ذلك وانما اعرف ان القائد صدام حسين يريد عزا لكم ولتكريت التي تحمل اسم القائد البطل صلاح الدين الايوبي واسم المجاهد العظيم صدام حسين الذي جسد اروع معاني الرجوله والبطوله التي سينحني التاريخ لهذا الموقف الذي افتقره غيره في هذا الزمن  ؛وهو وابناء شعبه الخيرين يقارعون الباطل والشر بكل انواعه بايمان المؤمنين الصادقين .. واذكركم بان لاتكونوا مثل الارض (السبخه) التي لاينفع فيها العمل ... واعلموا عندما تبذروا بذورا تحصدوا مره واحده ؛وحينما تغرسوا شجره تجنوا عشرات المرات

عبر التاريخ انتم واحفادكم

ماذا أقول لنقابة المحامين في تكريت ان كانت هناك نقابه!!! ماذا يقول محاموا تكريت وهم يشاهدون هيئة الدفاع ومنهم الأجنبي الصديق والعربي الشقيق وابن العراق الأبي وهم يتحدون الطواغيت بكل شجاعة وثقه بالنفس وإيمان عظيم لشرف الرجولة ؛ ويسجلون للتاريخ والقائد العظيم قائد الجمع المؤمن اشرف وأبهى المواقف .. لا تدعوا هذه الفرصة التاريخية تفوتكم لتأخذوا دوركم .. إني والله حريص عليكم وعلى تاريخ أحفادكم وان تكونوا للحق ناصرين .. واعلموا أن القائد البطل صدام حسين حفظه الله ورعاه لم يكن يحتاجكم بقدر ما يشفق عليكم بان لا يفوتكم هذا الشرف العظيم في هذه المنازلة التاريخية .وان أهلكم أصحاب المواقف الشجاعة .

تذكروا أن الله سبحانه وتعالى يقول في محكم كتابه العزيز الكريم

(قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون) تذكروا ذلك إن كنتم مؤمنين أما من كان منكم غير ذلك ويتوكل على غير الله ويخشى غيره فان كلامنا هذا معه لا ينفع

أخيرا اختم رسالتي هذه لكم بهذه الأبيات من الشعر العربي الأصيل

سجلتك يا صدام في صفحة الطيب ميلاد

بين الرجال اللي عريق نسبها

ترفع لك الرايه على رؤوس الأمجاد

ون شبت النيران تخمد لهبها

وان كان لاهل الطيب سيد واسياد

ترى صدام ابو عداي سيدها  وسيد عربها

 

 وأقول أيضا

هنيت من عاشر الناس شرواك

يعيش عيشة عز والراس مرفوع

تبقى عزيز ودوم تعجب مزاياك

يلي يمينك اجزل الطيب مطبوع

عسى المصايب والبلاوي تعداك

تصيب ناس عنهم الطيب مكطوع

 شبكة البصرة

إلى صفحة مقالات وأراء10