05/12/1427

الذين روّجوا للحرب يغادرون السفينة الغارقة

بقلم: ديفيد ادواردز

للصحافيين حساسية شديدة للحدود الخفية التي تفصل وسائل الإعلام المحترفة عن النقد والعقاب. والقاعدة الأساسية التي يُسترشد بها في هذا المجال، هي أنه ينبغي الافتراض في جميع الأوقات، ان السلطة تبتغي الخير وعمل البِرّ في الأساس. فإذا سارت الأمور على ما يُرام فإن بريطانيا وحلفاءها كانوا على الدوام يحملون هذه النتيجة في أذهانهم.
 
 وإذا لم تَسِرْ على ما يرام، فإن ما حدث قد حدث رغماً عن نواياهم الحسنة. والأخطاء تُرتكَب، والناس يعانون، ولكن ذلك لا يمكن ان يكون ناتجاً عن إلحاق البشر بالسلطة ومصلحتها، وإخضاعهم لهما.
 
قبل غزو العراق مباشرة، كانت وظيفة وسائل الإعلام الإصرار على أن صدام حسين يشكل حقّاً نوعاً من الخطر، وأن المسؤولين الأمريكيين والبريطانيين كانوا يعقتدون بصدق، انه يشكل تهديداً. وكان الصحافيون يصرون على أنه “أمر مفروغ منه” ان صدام يملك أسلحة دمار شامل. وبادّعاء يصرّ ذلك، كانوا يتجاهلون بمرح ما يقوله كبار مفتشي الأمم المتحدة عن الأسلحة، الذين ذكروا في تقاريرهم ان العراق قد “جُرِّد بصورة أساسية” من 90-95% من أسلحة دماره الشامل، بحلول شهر ديسمبر/ كانون الأول 1998. وكان الصحافيون يضيفون، ان من الممكن تماماً ان يمرر صدام أسلحة الدمار الشامل تلك إلى الارهابيين، حتى وإن كان العدو اللدود لحركة القاعدة.
 
وعندما أصبحت هذه الأضاليل عارية عن كل سند، تغيرت الحكاية. فالمعلومات الاستخبارية بشأن أسلحة العراق كانت “مشوبة بالعيوب”، ولكن الحكومة ظلت تتصرف دوماً بنزاهة، وبنية طيبة. وعلى كل حال، كانت الإطاحة بصدام حسين في واقع الأمر جزءاً من تصميم أمريكي- بريطاني أعمق على نشر الديمقراطية في الشرق الأوسط، لفرض ذلك النوع من التغيير الخيري الذي سيسفر عن ازدهار الحلول في فلسطين ولبنان وايران وغيرها. وجرى فجأة تحويل أسلحة الدمار الشامل إلى نوع من العذر للسماح للغرب بجلب السعادة والحرية إلى شعب العراق. وبعيداً عن الأنظار، كانت هنالك دوماً، احتياطيات النفط التي كان من الواضح ان إدارة بوش، المكونة بدرجة كبيرة من المديرين في مجال النفط وصناعة الأسلحة، تهدف إلى السيطرة عليها.
 
والكاتبان اللذان كانا يدعمان هذا الخيط الثاني من الخداع والتضليل بحماسة أشد من غيرهما، هما يوهان هاري من صحيفة الاندبندنت، وديفيد ارونوفيتش من صحيفة الجارديان (الذي يعمل الآن في صحيفة التايمز). ففي سنة ،2003 كتب هاري في وقت حساس عندما كانت المعارضة الشعبية قاب قوسين أو أدنى من إحباط عدوان بلير المخطط سلفاً: “لسنا في حاجة إلى حجج بوش الخطيرة بشأن “العمل الاستباقي” لتبرير هذه الحرب. كما لا نحتاج إلى دليل دامغ على وجود أسلحة الدمار الشامل. وكل ما نحتاج اليه، هو الحجج الإنسانية التي استخدمناها أثناء صراع كوسوفو لإزالة سلوبودان ميلوسوفيتش الرهيب”.
 
وبعد شهرين من ذلك كرر هاري وجهة نظره: “أؤمن بحرارة بعدالة تحرير الشعب العراقي من صدام، كما ان من المشجع ان بلير يستخدم ذلك الآن واحداً من المبررات الرئيسية للحرب”.
 
وفي هذه اللحظة الحاسمة نفسها، أنتج ديفيد ارونوفيتش سيلاً لا يتوقف من المقالات التي تسخر من سذاجة مَن يشنون الحملات المناوئة للحرب، وينظمون المسيرات لوقفها. وكتب: “لو كنتُ عراقياً، يعيش في ظل أشد الأنظمة عنفاً وقمعاً في العالم، لكنت راغباً في زوال صدام أكثر من أي شيء آخر. أم تُرانا نفترض أن بعض الأمم والأعراق، لا تستطيع الانسجام مع الحرية على نحو ما؟”
 
وثمة شيء لا يمكن فهمه في سلوك الكتاب الذين يدّعون القلق على تحرير العراق. ومن اللافت للنظر أنه لا هاري ولا ارونوفيتش، أبدى أي قلق إزاء عمق معاناة الشعب العراقي، التي كان من ضمنها وفاة نحو 500 ألف طفل دون الخامسة، في ظل عقوبات الأمم المتحدة من سنة 1990 _ 2003. فلماذا يؤكد صحافي بإصرار على شوق حكومته المزعوم لتحرير العراق بعد تجاهل العقوبات الإبادية لتلك الحكومة ذاتها على مدى الأربع عشرة سنة الماضية؟ وهل كان هاري وارونوفيتش من أنصار الإنسانية المخلصين أم بوقيْ دعاية في خدمة السلطة؟
 
ليس من الصعب التحقق من ذلك. ففي اكتوبر / تشرين الأول ،2005 بعد نحو 18 شهراً من نداءاته الحارة “لتحرير” العراق ورفضه الانضمام إلى مسيرة السلام، أحصينا في مؤسسة “ميديا لينس” لرصد التضليل الإعلامي، عدد المرات التي كتب فيها هاري فيما بعد عن المشاكل التي أصابت المجتمع العراقي بعد الغزو. فوجدنا انه لم يتطرق في زاويته التي يكتبها في صحيفة الاندبندنت إلى ذكر كلمات مثل: سرطان، معدل وفيات الأطفال، المرض، اليورانيوم المنضب، الكهرباء، المستشفيات، الألغام الأرضية، سوء التغذية، الماء، وكل ما يجسد بؤرة معاناة العراق العميقة في ذلك الوقت. وبدلاً من ذلك، كان هاري، الذي يبدو أنه قد مسح من ذهنه كل معرفة له بالكارثة التي ساعد على خلقها، مشغولاً بالترويج لعدوان أمريكي- بريطاني آخر:
 
“هل سيرسل تحالف الراغبين جنوداً للانضمام إلى الروانديين في دارفور عندما ينتهي الأجل النهائي الذي ضربته الأمم المتحدة في نهاية هذا الأسبوع؟ وإذا لم يفعلوا، فاقذف بالنسخ المبللة بالدموع من “قائمة شندلر” إلى المحرقة مع أهالي غرب السودان. وسوف ينفضح مرة أخرى كذب كل تلك المرات التي غمغمنا فيها قائلين “لن يتكرر ذلك””.
 
في الشهر الماضي، عاد هاري أخيراً إلى موضوع العراق بشيء من الندم:
 
“لم أكتب عن العراق في الآونة الأخيرة، لأني أعتقد ان مَن ساندوا هذا الغزو المدمر منّا ينبغي ان يعتذروا، ثم يبتلعوا خزيهم ويغلقوا أفواههم، ويتأملوا ما جنته أيدينا”.
 
ولكن الاعتذاريين ليسوا ما احتاج اليه الشعب العراقي على مدى السنوات الثلاث الماضية، بل احتاج إلى التعليق النزيه الذي يلفت الاهتمام إلى الجرائم الأمريكية- البريطانية، والى الافتقار الأساسي للأدوية والرعاية الصحية، والى الحاجة للحلول السلمية الدولية الأصيلة للمأساة العراقية النابعة من احتياجات ورغبات الشعب العراقي.
 
وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، نأى ارونوفيتش أيضاً بنفسه عن الكارثة التي ساعد على خلقها: “إني أعتذر حقاً. عن فضيحة أبو غريب، وأفعال رامسفيلد. عن عدم فهم المتمردين. عن النهب. عن التخطيط الرهيب..”. 
 
مرة أخرى، الاعتذار ليس هو المطلوب.
 
في السنة التي انقضت على اعتذاره، ذكر ارونوفيتش العراق 14 مرة، وبشكل عابر على الأغلب، في صحيفة التايمز. وذكر هاري العراق 22 مرة، وبشكل عابر هو الآخر، في مقالاته في صحيفة الاندبندنت. وكلاهما تجاهل القضية بصورة جوهرية.
 
هذا هو الاختبار الحقيقي لإخلاصهما، ولاعتذارهما عن الدور الذي لعباه في تسهيل اقتراف القتل الجماعي. وإذا كانا معنيين بمصير الشعب العراقي، وإذا كانا مخلصين في إزالة بعض الأذى الذي تسببا فيه، فسوف يبدو ذلك في الكلمات التي يمكن ان يكون لها أثر عميق في جمهور الإعلام الوطني، ولكن ما كتباه كان يدنو من الصفر. 


 23/12/2006

إلى صفحة مقالات وأراء12