09/12/1427

من السيد الرفيق عزت الدوري إلى الأمتين العربية والإسلامية
 

 
صقر الموصل المجاهد عزت إبراهيم

 

أعزي نفسي وعائلة ألرئيس وكل أحرار العالم والوطنين برحيل البطل ألذي وقف متحديا الأعداء والصفويين والعملاء بصلابة ورباطة الجأش كما عهدناه رجلا وطنيا ومناضلا شجاعا كما عرفناه . وسيبقى ألقائد رمزا وطنيا لكل رجال العالم الأحرار من العبودية والاستعمار , وستبقى نبراسا ينير الطريق أمام ألرجال في ألذود وتحرير الأمة العربية والإسلامية . ولقد عاش بطلا واغتيل بطلا من أقوى أعداء العالم أمريكا وإسرائيل والصفويين , ولكن عهدا لك ولعيونك ولشهادتك سوف نبقى مشاريع استشهاد لك . لترتاح وأنت في جنات الفردوس .فمبروك لك الشهادة وللأبناء عدي وقصي ومصطفى . فلقد عشتما أبطال ونلتم الشهادة أبطال . ولقد تحديت ألعملاء والمحتل حتى باستقبالك ألحكم , برفض لبس بدلة الإعدام والقناع لشجاعتك وجبن ألعملاء .وها أنت تثبت للعالم ولأحرار العالم أنك رجل والرجال قليل .

هنيئا لك الشهادة في الأشهر الحرم وأعظم يوم من أيام المسلمين, أول أيام عيد الأضحى ألمبارك ,والمسلمين يؤدون افرض وأقدس شعائر المسلمين وكانت تعلو صيحات المآذن بالدعاء في كافة أنحاء دول المسلمين.
فلقد لحقت بالأنبياء والصحابة لرسول الله والصديقين
وأعدائك بجهنم وبئس ألمصير
وأنا لله وأنا أليه راجعون
والسلام عليكم
30/12/2006

 

إلى صفحة مقالات وأراء12