14/12/1427

القتل البربري للرئيسِ صدام حسين

 يجب محاكمة بوش وبلير وهوارد

بيان صحفي

الدكتور محاضير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق

ترجمة دجلة وحيد

في يوم العيد المقدس، راقب العالم برعب عملية القتل البربرية للرئيس العراقي صدام حسين، زعماً للجرائم ضد الإنسانية. أقر هذا القتل العام من قبل مجرمي الحرب والرئيس بوش ورئيس الوزراء بلير.

إن هذا الفعل السادي الذي أذيع وعرض مصورا إلى العالم بأكمله هو تحريف للعدالة، وكان القصد منه استعراض للقوة الإمبراطورية للولايات المتحدة وخدم كتحذير إلى الشعوب المحبة للسلام بأننا يجب إما أن ننحني لإملاءات نظام بوش أَو نواجه عواقب الإعدام العام.

القتل كان أيضا إهانة إلى كل المسلمين، لأنه حدث في يوم العيد المقدس، حيث أن المسلمون يكرسون أنفسهم إلى الصلاة والمغفرة. لقد بدى واضحا جدا أن مجرم الحرب بوش ليست له حساسية للمسلمين مطلقا في أوقات حجهم في مكة المكرمة. هذا الفعل البربري هو تدنيس وانتهاك للمقدسات والحرمات!

كامل عملية المحاكمة كانت مهزلة للعدالة، ليست أقل من محكمة صورية، مستشارو الدفاع قتلوا بقسوة وحشية، شهود هددوا وقضاة أزيلوا لأنهم كانوا نزهاء واستبدلوا بقضاة الدمية. رغم ذلك، قيل لنا بأن العراق غزي للترويج للديمقراطية، الحرية والعدالة.

بلاد مسالمة تحولت الآن إلى  منطقة حرب. أكثر من 500000 طفل ماتوا كنتيجة للعقوبات الاقتصادية الإجرامية، وآخر النتائج التي نشرت في المجلة الطبية "اللانسيت" كشفت بأن أكثر من 650000 عراقي ماتوا منذ الاحتلال الغير شرعي عام 2003.

قتل مجرم الحرب بوش عراقيون أكثر مما عمل الرئيس صدام أبدا، إذا كان هو حقا مذنبا بأي جريمة. إذا كان الرئيس صدام حسين مذنب بجرائم الحرب، بعدئذ يجب على العالم أن يجد بوش وبلير وهوارد مذنبين على حد سواء وأن محكمة الجزاء الدولية لا يمكن غير أن تقاضي هؤلاء مجرمي الحرب. التكاسل لهذا الحد من قبل محكمة الجزاء الدولية ضد بوش وبلير وهاوارد يفضح سياسة الازدواجية ذات الوجهين للمحكمة المذكورة، حينما لا تتردد في محاكمة جرائم حرب ارتكبت في دارفور، رواندا وكوسوفو.

إذا كنا ندعم حقوق الإنسان والعدالة، فيجب علينا أن ندين هذا القتل البربري للرئيس صدام حسين. لا يمكن أن يكون هناك عذر مطلقا لهذا الظلم تحت أية ظروف. مجرم الحرب بوش ونظام الدمية في العراق إستهزؤا بحكم القانون



الاصل الانجليزي


Press Statement
Tun Dr. Mahathir Mohamad

January 1, 2007

On the Holy day of Eid, the world watched in horror at the barbaric
lynching of President Saddam Hussein of Iraq, allegedly for crimes
against humanity. This public murder was sanctioned by the War
Criminals, President Bush and Prime Minister Blair.

This sadistic act broadcasted to the whole world is a travesty of
justice, and was meant to demonstrate the imperial power of the United
States and serves as a warning to peace loving peoples that we must
either bow to the dictates of the Bush regime or face the consequences
of a public lynching.

The lynching was also an insult to all Muslims, as it occurred on the
Holy Day of Eid, whereby Muslims devote themselves to prayer and
forgiveness. It is all too clear that the war criminal Bush has no
sensitivities whatsoever for Muslims on their pilgrimage to Mecca.
This barbaric act is a sacrilege!

The entire trial process was a mockery of justice, no less a Kangaroo
Court. Defence counsels were brutally murdered, witnesses threatened
and judges removed for being impartial and replaced by puppet judges.

Yet, we are told that Iraq was invaded to promote democracy, freedom
and justice.

A peaceful country has now been turned into a war zone. Over 500,000
children died as a result of the criminal economic sanctions, and the
latest findings by the medical journal, Lancet reveals that over
650,000 Iraqis have died since the illegal invasion of 2003.

The War Criminal Bush has killed more Iraqis than President Saddam
ever did, if in fact he was guilty of any crime. If President Saddam
Hussein is guilty of war crimes, then the world must find Bush, Blair
and Howard equally guilty and the International Criminal Court cannot
but prosecute these war criminals. The inaction thus far by the
International Criminal Court against Bush, Blair and Howard exposes
the double standard of the said Court, when it does not hesitate to
prosecute war crimes committed in Dalfur, Rwanda and Kosovo.

If we support human rights and justice, we must condemn this barbaric
lynching of President Saddam Hussein. There can be no excuse
whatsoever for this injustice under any circumstances. War Criminal

Bush and the puppet regime in Iraq have made a mockery of the Rule of

Law.


Tun Dr. Mahathir Mohamad,
Former Prime Minister of Malaysia,
Member of the International Committee, For the Defence of President

Saddam Hussein,

30th December 2006
 

إلى صفحة مقالات وأراء12