17/11/1428

شهرزاد تروي قصة

عن دار السلام أجمل مدن الدنيا وأحلاها على الإطلاق

  بغداد وهل خلق الله مثلها في الدنيا اجمعها؟  

 

بغداد المنصور وهارون الرشيد  بغداد قلعة الأسود ومنارة المجد التليد سلاما على لياليها على نهارها وشواطئ دجلة الخالد سلاما عليها دار السلام والإسلام دار الإيمان والأمان بغداد التي هي الروح في الجسد هي مذاق الحياة وسحر الشرق سلاما على بغداد وأهلها سلاما

سلاما على وقع الحياة في صباحاتها المشرقة سلاما على ندى صباحها سلاما على خطا أهلها وتوكلات الفقراء مع كل صباح سلاما على زقازيق العصافير وهديل الفخاتي ورفرفة

أجنحة الطيور واستبشار جوريها بشمس صباحها سلاما على بغداد كلما طلعت عليها شمس الصباح سلاما على بغداد سلاما على ليلها يحضن الف ليلة ولية وشعر أبي النواس سلاما عليها تتهادى أنوارها على أمواج دجلة سلاما على حكايا أهلها في أماسيهم سلاما على أباريق شايها المهيل  وبقصمها وكعكها سلاما على سلاما على بيوتها تمسي عامرة بأمنها وإيمانها ودعوات أهلها الطيبين سلاما على أطفالها في أسرتهم يحلمون بغدها سلاما على عشاقها يرقبون سماءها بنجومها وقمرها سلاما على بغداد كلما أخذها الليل بحضنه لان الليل يحنو على بغداد كأم تلف طفلتها في عباءتها البغدادية سلاما على بغداد سلاما

سلاما على منائرها ومساجدها وكنائسها سلاما على تكبيرات عيدها وفرحة أطفالها سلاما على بغداد سلاما على شناشيلها سلاما على حرائرها سلاما على عباءات بناتها سلاما على جمال البغداديات سلاما على أقمارها التي في جانب الكرخ من فلك الأزرار مطلعها سلاما على عيون المهى التي بين الرصافة والجسر سلاما على الحبيبة سلاما على الأم والأخت والزوجة والابنة سلاما على بغداد

سلاما على أرواح شهدائها تخفق على سماواتها ترقب غفوات اطفالها وروحات بناتها وتحمل دعوات أمهاتها وتؤمن على صلوات شيوخها وتلهم أحلام شبابها سلاما على شهدائها الذين حافظوا على بغداد صورة بريشة الفن رائعة ومقاما بغداديا وحسجة ومربعا وقصيدة في فم الزمان ومتممة الأعراس وفيروزة على دجلة يتقلدها العراق كل العراق سلاما على بغداد سلام

شهرزاد تحكي وقلبها الم كيف أمسى حال بغداد كيف عاد التتار إليها وأحفاد ابن العلقمي شهرزاد تحكي وتبكي مقلاتاها دما ماذا تراها تقول للمنصور من اجتث تمثاله من قلب بغداد من تجرأ - أنامله  وأي كف أثيم تلك التي تجول في بغداد لتمحو معالمها

 

شهرزاد تحكي وتبكي يا ملوك العرب فاستمعوا مجدا تليدا بأيدينا أضعناه ويح العروبة كان الكون ملعبها فأصبحت تتوارى في زواياه. صرخاتها مزقت آذانكم لكنها لم تلامس نخوة المعتصم. شهرزاد تحكي وتبكي كيف غربان الشر والظلام طاردت عصافير بغداد وحمائمها في أركان سماواتها. وكيف تروع أفراخها في أعشاشها بعد أن كانت دار السلام سلاما على بغداد دار السلام سلاما.

وكيف فجعت حتى الأمهات بأولادها شهرزاد تحكي وتبكي ألف ليلة وليلة أبناء بغداد  وتشيعهم بنواحها وعويلها شهرزاد عافت طيبها وعطورها وزاهيات الثياب وترملت وتوشحت بالسواد شهرزاد ثكلى على بغداد وأبنائها الذين عشقتهم وعشقوها شهرزاد وبناتها يودعن بالدموع والنحيب عشاقهن في بغداد ويمزجن دموعهن بامواه دجلة شهرزاد وبناتها ما عاد بإمكانهن أن يوقدن الشموع في خضر الياس فحضر التجوال في بغداد طويل لاتمر فيه إلا فرق ألسعالي وأشباح الطناطل سلاما على بغداد سلاما على مواكب شهدائها وعويل نسائها ودموع بناتها سلاما على بغداد سلاما على شموع خضر الياس سلاما سلاما

 

شهرزاد تحكي وتبكي كيف هجر أهل بغداد منها كيف استحال كل ذلك العمران خرابا كيف صار كل ذلك النور ظلاما كيف سكن الموت في درابين بغداد واستوطن في محلاتها كيف طرد المتنبي وكتبه وأشعاره من شارعه وجلس إبليس يبيع الموت في نهارها جهارا وراجت تجارته حتى شحت التوابيت عن حمل موتاها وكيف صار الدم فيها يجري في سواقي محلاتها كيف ذبح المتنبي من الوريد إلى الوريد ولم يكمل قصيدته الأخيرة وكيف اعتقل ديوان الكرخي وكيف اختطف الرصافي بتهمة الإرهاب سلاما على بغداد سلاما سلاما

شهرزاد تحكي وتبكي كيف حاكم كورش واليهود نبوخذ نصر وكيف جلس هولاكو يحاكم المنصور شهرزاد تحكي كيف رستم يحاكم المثنى وكيف الباطل يجول في شوارع الرشيد يبحث عن الحق يطارده وكيف قتلت محاكم التفتيش ابن النفيس وخطفت الرازي كيف هرب ابن الهيثم من شوارع بغداد شهرزاد تحكي وتبكي دما لكنها لم تتم قصتها بعد.

شهرزاد لم تنهي الحكاية  ماذا تقول بغداد للمنصور يسألها هل نامت على الذل وهو بانيها. بغداد لم تالف إلا وجوه بنيها على طرقاتها بغداد تعرف الغرباء عنها من ملامحهم فالموت يسكن في ثنايا وجوههم  والحقد يقطر من أطراف شفاههم لأنهم لا يريدون لها ولا لأهلها إلا الخراب . بغداد لا تقبل الحاقدين بغداد تعرفهم من زمن طويل بغداد تعرفهم يطمعون بخيرها تعرفهم يريدون ذلها. بغداد تعرفهم

 

شهرزاد لم تكمل بعد الحكاية فبغداد ثارت واستنفرت أبنائها بغداد لاترضى بضيم المعتدي بغداد لاترضى بحكم الأجنبي بغداد هبت للجهاد بنفسها بغداد أقسمت أنها لن ترتضي بالذل فوق عباءتها بغداد قالت للبنين بأنهم إن ناموا على الذل لم يرضعوا من ثديها وبنو بغداد اقسموا أنهم إن لم يأخذوا بالثار لا لم يخرجوا من صلب المعتصم. جاءتك تسعى شيبها وشبابها مشي الليوث رواسيا أقدامها. النافرون إلى الموت كأنما هم إلى أعراسهم نفروا أولاء أهلي وإخواني ومن ورثوا أن يركبوا نحو آلاف وهم نفر.

 

ما عاد للمحتل أن يهنا بنوم في بغداد لا لن يذوق المعتدي من خيرها فنخيلها عال وعال مجدها والهم مهما طال لابد ينتهي ليله والهمة أعلى من أعالي مجدها بغداد لبوة أهلي أرضعت أشبالها وعلمتهم أن الكرامة من ماء دجلة نبعها وغراسها على ثرى بغداد يخرج شامخا فاق الثريا في علا عليائها بغداد كم مرت عليها نوائب لكن تزول النائبات  على ثرى أعتابها

 

بغداد لازالت وريثة بابل ربيبة العز منقوش على أسوارها أن العدا مهما أرادوا حرقها قامت من تحت الرماد أسودها وان كان قد ملا الدنيا بأسرها آثار بابل في متاحف كثرة فسجل بغداد الوريثة لم يزل بالعز يكتب مجدها وجلالها ثيران آشور تحرس أبوابها والله اكبر لم تزل رايتها بالمجد تخفق على شاهقات رؤوسها

 

بغداد لن ينطفي مجدها بغداد لن يفنى عزها فبنوها لأجلها وضعوا أرواحهم على راحات الأكف واستلهموا ارث الجدود وعاهدوا شهدائها أن أرضا سقتها دماؤهم لن تدنسها خطا العدا وان سماء خفقت بها أرواحهم لن يستظل بسقفها غاصب أو مدعي. سلاما على بغداد على أبنائها سلاما على شهدائها سلاما على بغداد فبين طابوقة وأخرى تستقر دماء شهدائها وعلى شواهق مجدها ترفرف أرواح شهدائها سلاما على بغداد سلاما.

 

شهرزاد تحكي قصة ألف ليلة وليلة من المجد والجهاد

شهرزاد تحكي قصة بغداد درة الدنيا وقلعة الأسود. قصة كتبت بدماء الشهداء صفحاتها قصة النور الذي لا ينطفي

 

عبد الوهاب العراقي

كاتب وسياسي عراقي

 شبكة البصرة

إلى صفحة حديث الصور

إلى الصفحة الرئيسية