بسم الله الرحمن الرحيم

            21/01/1430

أوراق عراقية جرائم الأمريكان في العراق

 

 بقلم : المحامي زيد أسامة العراقي

 

  شبكة النهى*

 شبكة البصرة

كان لاتحاد المحاميين العرب في خمسينيات القرن الماضي دورا كبيرا، وموقفا قويا من قضايا الأمة وحركات التحرر العربية والأحزاب الوطنية، كانت تخشاه الأنظمة العربية في ذلك الوقت وتحسب لبياناته ألف حساب. كان صوت الاتحاد داويا أعلى من كل الأصوات، ورحم الله شفيق أرشيدات وحسين جميل وكامل الجادرجي وفيصل حبيب الخيزران ومحمد صديق شنشل وفائق السامرائي وعبدا لرزاق الحديثي.واليوم ما ارتكبه الأمريكان من جرائم في العراق يتطلب الأمر عدم السكوت عنه قانونيا وتشكيل لجنة من المحامين العرب الضليعين بالقانون الدولي لوضع وثيقة اتهام لمقاضاة الرئيس الأمريكي السابق بوش الابن وقيادته والدفع من أجل إحالة المعنيين بالجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، التي تنظر بالجرائم المرتكبة ضد الإنسانية ولابد من ملاحقة بوش قضائيا لكونه مارس جرائم الحرب ونقل الحرب إلى أرض الآخرين، ونقل الإرهاب إلى العراق، والقوات الأمريكية خرقت اتفاقية جنيف الرابعة الضامنة لحياة المدنيين في الحرب واحتلال العراق بدون غطاء قانوني من مجلس الأمن الدولي،ولهذه الأسباب وما سنذكره من جرائم أخرى للتوثيق وللتاريخ وللتذكير عسى أن تنفع الذكرى من هو نائم. على اتحاد المحامين العرب حامي العدالة وحقوق الإنسان العربي نكرر ثانية لأهمية الحالة وخطورتها على المستقبل العربي أن يشكل مجموعة من المحامين والقضاة السابقين الضالعين بالقانون الدولي والمحاكم الدولية للمطالبة القانونية بإحالة بوش ومجموعة الحكم المعنية بشن العدوان واحتلال العراق ومن فبرك المعلومات الاستخبارية الكاذبة عن العراق "قصة أسلحة الدمار الشامل والعلاقة مع القاعدة" وأن يستند الاتهام على اعتراف " بوش" أن العراق لم يكن يملك أسلحة دمار شامل ولا علاقة له بالقاعدة ولا بأحداث أيلول وإنما كانت معلومات مظللة. واعتذار "بوش" و "كولن باول" عن أكذوبته السابقة في مجلس الأمن وتكذيب " جورج تينت" حول المعلومات عن العراق وتكذيب " مدير المخابرات الألمانية" بأن المعلومات التي عبروها للأمريكان لم تكن دقيقة، وتصريح " بول وولفوتز" نائب وزير الدفاع الأمريكي و" دوغلاس فيث" وكيل وزارة الدفاع بأن الحرب في العراق خطأ ضد عدو وهمي، والعدو الحقيقي هو إيران أما اللورد " توماس بينجهام" فقال " تقرير جولد سميث حول العراق كذبة" وبيان " الكونجرس الأمريكي" من أن العراق لم يكن يملك أسلحة دمار شامل ولا علاقة له بالقاعدة وأحداث أيلول. وأخيرا تصريح " هانز بليكس" ينفي وجود أسلحة دمار شامل في العراق وإنما أمريكا كانت تريده أن يكذب. والقوات الأمريكية أوقفت البحث عن أسلحة الدمار الشامل لعدم وجودها. ولا نريد أن نحمل إتحاد المحامين وحده ونقابة المحامين العراقيين مسؤولية الدفاع عن الإنسان العراقي ومنظمات المجتمع المدني التي فقدت دورها الوطني. نطالب الهيئات الحقوقية الدولية نطالب منظمة هيومن راتيس ووتش والمفوضية السامية لحقوق الإنسان والمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ومدعيها العام الذي لم يعرف في العالم إلا جرائم ارتكبت في دارفور فقط والثمن مقبوض. ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف ولجنة العفو الدولية والصليب الأحمر الدولي ومنظمة الحقوقيين الديمقراطيين العالمية ومجلس السلم العالمي لتشكيل جبهة قضائية لملاحقة بوش وإدارته.

لكون أمريكا غزت العراق واحتلته بقواتها والقوات الحليفة وحلت الدولة العراقية بدون سند قانوني ولا مادي ولا علاقة للعراق بالإرهاب وبذلك ارتكبت جريمة حرب ضد العراق وهي مسوغات قانونية كافية للحكم على بوش وطاقم العدوان على العراق في وزارة الدفاع الأمريكية والخارجية والمخابرات المركزية العملاء من يسمونهم المعارضة العراقية والمخابرات الألمانية والعملاء الهاربين من العراق الذين ادعوا أنهم من العاملين في معامل أسلحة الدمار الشامل ولابد لاتحاد المحاميين العرب بالتنسيق مع نقابة المحاميين العراقيين ومنظمات حقوق الإنسان العالمية ونقابات الأطباء حول إعداد وثيقة الاتهام. أما هذا الصمت فسنحيله للشعب العربي ليحكم ولو مع الأسف الشديد لا حول ولا قوة له ولكن نذكرهم بموقف الشارع العربي أيام زمان عندما كان يثور لماذا هذا الصمت المطبق تجاه شعب العراق؟؟؟ يا عرب تذكروا العراق أيام الخير ومواقف العراق اتجاهكم!!!

 

وحتى تستند مذكرة الاتهام القانونية على وقائع وأدلة مادية ندرج أدناه بعض من جرائم الحكومة الأمريكية وقواتها العسكرية والمخابراتية في العراق وقوات الحماية" بلاك ووتر":

1) دمرت البنية التحتية وحرقت الدوائر والوزارات والمدارس والمساجد والجسور ودور المواطنين.

2) حرقت المزارع وقلعت الأشجار وحرقت البساتين.

3) سرقت أرشيف العراق الوطني وسلمته لمكاتب دراسات أمريكية وجامعات أمريكية وسلم أغلبها للهارب العراقي" كنعان مكية" مؤسسة الذاكرة العراقية وجامعة ستانغورد ومؤسسة هوفر والوثائق تخص الشعب العراقي وحزب البعث العربي الاشتراكي والحكومة العراقية.

4) استخدام قذائف اليورانيوم المنضب والقنابل الفراغية والقنابل الذكية والعنقودية والثقيلة والقنابل الحرارية والقنابل الخاصة وقنابل الفسفور الأبيض والسلاح الكيماوي.

5) حلت الدولة العراقية بإلغاء وزارة الدفاع ووزارات أحرى والأجهزة الأمنية وديوان رئاسة الجمهورية والحرس الجمهوري والخاص.

6) أصدر الحاكم المدني الأمريكي بريمر قانون اجتثاث البعث مخالفا بذلك شريعة حقوق الإنسان في الاعتقاد والتفكير وبذلك منع الملايين من العمل السياسي والوظيفي من البعثيين والعيش بدون مصدر عيش.

7) قصف سيارات الإسعاف والحريق والنجدة وسيارات المواطنين.

8) تغيير علم ونشيد العراق الوطني وهذا مساس بالسيادة الوطنية واحتلال القصر الجمهوري رمز السيادة الوطنية.

9) تدمير مدن عراقية " القائم- حديثة- البغدادي- حصيبه- الكوفة- النجف- هيت- الرمادي- الفلوجة- عامرية الفلوجة- مدينة الصدر- الصينية- بيجي- سامراء- البصرة- حي الحسين- الضلوعية- الزركة- القادسية- بلدروز- المقدادية- الخالص- بهرز- المدائن".

10) تدمير قبور الموتى في مقبرة وادي السلام في النجف الأشرف ومقبرة الشيخ معروف الكرخي ومقبرة الفلوجة.

11) تدمير طرق المواصلات والأرصفة.

12) قصف محطات توليد الكهرباء ومحطات إسالة الماء والمستشفيات والمراكز الطبية ومراكز الشرطة.

13) أسرت رئيس جمهورية العراق وحاكمته وأعدمته في يوم العيد مخالفة اتفاقيات التعامل مع الأسرى وخاصة العرض التلفزيوني له يوم أسره.

14) سهلت وسرقت آثار العراق وتدير بعضها في المتحف الوطني الثقيلة منها.

15) سرقت متحف الهدايا المقدمة لرئيس جمهورية العراق صدام حسين(رحمه الله).

16) سرقت المخطوطات العبرية وسلمتها لإسرائيل بعد إخراجها بالطائرات من العراق تحت ذريعة ترميمها في أمريكا.

17) دمرت مدينة بابل الأثرية انتقاما من نبوخذ نصر لصالح إسرائيل.

18) سرقت موجودات البنك المركزي والمصارف الأخرى التي لم تسرق.

19) صدرت نفط العراق بدون عدادات من أجل السرقة.

20) قسمت الأحياء السكنية بالحواجز الإسمنتية.

21) سرقة الأموال المخصصة لاعمار العراق(100) مليون دولار.

22) سهلت التواجد الإسرائيلي في العراق وسهلت له الحركة والاتصالات والتدمير والسرقة والأعمال القذرة والاغتيالات.

23) قدمت دستورا للعراق كله ألغام من أجل تقسيم العراق وتثبيت الطائفية.

24) هاجمت بيوت المواطنين عنوة وبدون أوامر قانونية وكسرت الأبواب بالدبابات والقنابل وعبثت بالأثاث وكسرته وسرقت النقود والمصوغات والتحف ووضعت الأكياس السوداء على رؤوس العوائل وتقييد أيديهم إلى الخلف.

25) اعتقال الأطفال دون سن العاشرة واغتقال النساء والزوجات بدل الأزواج.

26) تهديم البيوت بصواريخ الطائرات الحربية.

27) انتهاك حرمة المدارس والجامعات.

28) حاكمت الأسرى وأعدمتهم مخافة اتفاقية جنيف في كيفية التعامل مع الأسرى.

29) ارتكبت جرائم ضد الإسلام بتفجيرها المساجد والمآذن والحسينيات والمراقد وحرق المصحف الشريف ووضع المصحف الشريف هدفا للرمي وقتل الأسرى في المساجد والدخول بأحذيتهم القذرة للمساجد.

30) اغتصاب الفتيات المعتقلات والحوامل المعتقلات والزوجات ومهاجمة بيوت المواطنين واغتصاب البنات وحرقهن بعد ذلك.

31) حمت المجرمين والقتلة والسراق والمخربين ونزلاء السجون.

32) اعتقال أكثر من (100000) مائة ألف مواطن بدون جريمة ارتكبوها وبدون توجيه تهم لهم.

33) تعذيب المعتقلين بكافة أنواع التعذيب وأقساها كان في سجن أبو غريب الرهيب ويجب إحالة كل إدارة السجن والعاملين فيه إلى المحكمة الدولية في لاهاي لارتكابهم جرائم بشعة ضد الإنسانية.

34) أوجدت حالة فوضى غير مقبولة وغير مسبوقة في القانون الدولي.

35) أوجدت الطائفية من خلال تشكيله مجلس الحكم.

36) لم تؤمن الحماية والأمن والعيش والصحة والخدمات بما هو مطلوب من قوات الاحتلال استنادا للقانون الدولي واتفاقيات جنيف.

37) أعدمت مواطنين في الشوارع أمام أهاليهم.

38) فتحت النيران على سيارات المواطنين وقتل من فيها حتى الأطفال.

39) تدمير المصانع العسكرية ومعسكرات الجيش وكل سلاح الجيش العراقي.

40) استهداف الصحفيين وقتلهم لمنعهم من تغطية جرائم الأمريكان.

41) اقتطاع قسم من أراضي العراق وتسليمها للكويت مخالفة القانون الدولي.

42) العمل على تقسيم العراق.

43) تشجيع الفساد المالي والاداري وأصبح العراق الدولة الأولى في الفساد والفقر.

44) ضم المليشيات والمجرمين والبيشمركة للقوات الأمنية (قرار بريمر 91).

45) نشر الخوف والرعب بين الأطفال وانتشار الأمراض النفسية وسرطان الدم وفقر الدم والأمراض الأخرى.

46) انتشار التسرب من المدارس بسبب الجوع.

47) انتشار الخطف والقتل على الهوية.

48) انتشار الهجرة والتهجير أمام أعين القوات الأمريكية.

49) قتلت القوات الأمريكية والإرهابيون والطائفيون والعملاء أكثرمن مليون عراقي وتركت أكثر من مليون ونصف المليون معوق وبذلك ارتكب بوش وقواته جريمة حرب فهل تريد المنظمات الدولية أكثر من هذه الأدلة للمطالبة بإحالة بوش وقيادته للمحاكم الدولية.....

50) تدمير الزراعة العراقية وإفقار الفلاحين نتيجة تخريب شبكات الري.

 

نحن نذكر وننتظر لعل التذكير يفيد وبعكسه سنوجه رسائل إلى محامين دوليين معروفين بمواقفهم في نصرة الشعوب المضطهدة ونطالبهم القيام بدورهم القانوني والإنساني تجاه ذلك والتاريخ لن يرحم الصامتين، نطالب باسم الثكالى والأرامل والأيتام باسم الشهداء والجرحى والمعوقين والمفقودين والمختطفين والمهجّرين، نناشد لجنة الطاقة الذرية الدولية ومنظمة الصحة العالمية والصليب الأحمر إجراء عمليات فحص للتربة والأشجار والمياه والأشخاص والحيوانات في الفلوجة والقائم ومطار بغداد والضلوعية والمثنى وقاعدة الإمام علي ونقرة السلمان لمعرفة مدى تأثير استخدام قذائف اليورانيوم المنضب ضد الدروع والإنسان، على الحالات المرضية التي ظهرت في تلك المناطق من سرطان الدم إلى تشوه الولادات الخلقية إلى الطفح الجلدي والأمراض الصدرية والحساسية وهذه تكفي لإدانة بوش كمجرم حرب وإحالته إلى المحكمة الجنائية الدولية وحقوق الشعوب لن تضيع طالما أن نار الأمريكان وحدت الجميع ضد الاحتلال. 

10/2/2009 م

 الثلاثاء 14 صفر 1430 / 10 شباط 2009

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار17