بسم الله الرحمن الرحيم

 04/01/1430

 

 

 ترنيمة كرخية إلى غزة

 بقلم :  صلاح المختار

 شبكة النهى*

 

شبكة البصرة

اطلقوا ما شئتم من صواريخ وابعثوا ما اردتم من رسائل الموت، فغزة ستبقى قرة عيوننا، كما الفلوجة وبغداد وكربلاء، لا الموت يغيب اسمها، ولا النار تمحي رسمها.

رايت طفلا فلسطينيا، وسط سمفونية الانقاض والنار التي الفها العم سام، يرسم بابتسامته غدنا العربي. تساءلت اين اخي عبدالله ابا منيف* الان؟ اين؟ هل دفن شهيدا تحت انقاض صارت تقليدا عربيا نعانقه يوميا من كرخ بغداد حتى شواطئ عمان مرورا بغزة؟ غزة اليوم تحتفي بزفة شهداء اعادوا لفلسطين كرامة البندقية ودفنوا، بعد سنين طويلة من احتساء الماريجوانا في ليالي السمر في اوسلو او كامب ديفيد، اسطورة التعايش والسلام. غزة مرة اخرى كللت رؤوسنا بتاج دخول نادي شهداء الامة، الذين لا لغة في افواههم سوى رعد قطعة فولاذ اسمها كلاشنكوف. غزة نظفت (عصا) ارتكازنا على الارض، البندقية، من الصدأ الاسود والخرس الاهوج، وهاتفت بغداد في ذكرى سيد شهداء العصر صدام حسين عبر اسلاك الاحمر القاني.

الا ترون معي اننا امة الشهداء بامتياز كما لم تسبقنا امة من قبل؟ من قال اننا امة المهزومين؟ غزة هي الامة كلها من محيطها الى خليجها العربي، كما ديالى وكربلاء، وليس من الامة من يقومون بالتفرج على جز راس طفل فلسطيني وسحق رأس توأمه العراقي، وهم يرتدون قناع العار في قصور تحكم وهي مخصية. نحن لسنا امة مهزومين بل امة منتصرين حتى حين يتدلى قادتها من اعواد المشانق من عمر المختار حتى صدام حسين، فلولا اننا امة معجزات بشرية لما قتلوا اطفالنا و لا اغتالوا قادتنا ولا هدموا مدننا ولا حلوا جيشنا، ولا ابادوا الالاف من علمائنا، ولا شردوا منا ستة ملايين عراقي بعد تشريد اربعة ملايين فلسطيني.

انها انفلاقات غضب ودمدمة عتب حينما يرتكب بعضنا خطئا فاحشا بقوله (اننا امة مهزومين)! لم يسبقنا في (قواميس جينيس) في الاستشهاد احد، لا بين السابقين ولا بين بشر يصارعون الان وحوش تقيم في واشنطن تزق الكنيست بالجنسنج والفياجرا، وتمد ذيول الموت لتصل خنادق اقمار قارات العالم السبع!

الشهيد لا يهزم، من قال ان الشهيد يهزم؟ الشهيد لا يندم، من قال ان الشهيد يندم على سفح دمه من اجل وطن غلفناه بحدقات العيون؟ الشهيد مذنب، وهو يهوي من سماءه المعتمة، يملأ الارض عدلا ووضوحا واشراقا، ويهزم بتوهجهه ليالينا البهيمة. الشهيد يصر على اذلال من اغتال حدقات طفل في بغداد او ماجدة في غزة بابتسامة يطلقها حتى وهو يغادرنا شهيدا، فيحرق الارض تحت اقدام ذلك اللص الغاطس بدمنا وكوفأ برميه بقندرتين عراقيتين.

بالامس، قبل عامين في يوم كهذا 30/12/2006 رايت شهيدا يصفع بابتسامته سيد (ليفني) وكلب حراستها، ويركل برجليه، وهو يتدلى من حبل مشنقة شرف رفيع، باراك القديم، الذي يجز رؤوس اطفال غزة الان، وباراك الجديد، الجلاد المنتظر المتلفع ببزة سوداء وربما سيجز الرؤوس بنعومة قطن طبي. هل تذكرون من هو ذلك الشهيد الذي، وهو يستعد للجلوس تحت (سدرة المنتهى)، صرخ بلغة فلسطينية بليغة : (عاشت فلسطين حرة عربية من النهر حتى البحر) وغاب وسط احراش السدرة المقدسة؟

ارسلوا، ياحملة مناجل الموت، ما شئتم من كواتم صوت تسكت الاطفال الى الابد، فغزة ام لا تعقر ابدا كفلسطين كلها، كالعراق كله، كالامة العربية كلها، غزة حصن منيع بناه ابناء الله لتبقى لتقاوم موجة الايدز المنداحة من قبور تقبع فوقها وجوه بشرية لكنها ليست لبشر، وجوه تتحرك باسم الموت وتتعاطى مورفين الموت وتعطيه، وجوه بشرية لكنها ليست لبشر لم تتعافى بعد من اسطورة الهولوكوست، صنعّتها وباعتها وسلعتّها وسوقتها مخلوقات تحمل ملامح بشر لكنها ليست بشرا! تنبش القبور في عرض تخترق موسيقاه طبلات الاذن، وتطفأ اعاصيره نبضات قلب حي اسمه طفل غزاوي مازال يبتسم، وهو يقبع تحت اطنان النار، وجه فقط بلا اطراف ولا جذع!

 اتذكر طفلة الفلوجة هناء، وهي مسحوقة تحت جنازير باراك الاخر، الذي يعمل في العراق متخفيا باسم مستعار هو بوش، كنت ارى راسها مفلوقا كحبة مازالت طرية في اديم الارض، وكنت ارى وجه الطفل الغزاوي الملتصق بقوة براس مجزوز، مازال يبتسم وهو ملقى بين النار والانقاض.

أبتسمت بلغة حرب سرية، وعدت الى الكرخ، ملعب طفولتي، التي هدم باراك الاخر في بغداد أحياءها العتيقة كعتق بيتنا الاول مكة وبيتنا الثاني القدس، وقلت في دخيلتي : صدروا الهولوكوست لنا فلم نعد، بعد ان راينا من هز كرسي باراك ب (43) صاروخا في عام 1991 معلقا بمشنقة الشرف وابتسامة النصر تحلق فوق عينية المفتوحتين مختتما جولة العمر، بعد ترنيمة الشهاديتن، بهتاف سيبقى مسمرا في ضمائرنا وخالدا في احلام بنادقنا، التي لم تصدأ ولن تصدأ، مهما تصرم الزمن ونشر حزب اوسلو عفنه : (عاشت فلسطين حرة عربية).

نعم نقولها مع شهداء غزة اليوم : عاشت فلسطين حرة عربية من النهر الى البحر، ونقسم بالله العلي العظيم لن يبقى بين النهر والبحر سوى فلسطين. تذكروا ولا تنسوا ابدا ان غزة اليوم تدفع مهر عرس فلسطين القادم، بعد زفة العمر بتحرير بغداد، ومن بغداد صدام الشهيد سيمتد عرسنا الى غزة غدا.

 

نحن قادمون ياغزة، فانتظري ليلة عرسنا المشترك في الفلوجة الشهيدة.

أيها الطفل، الذي يبتسم وجهه بتقاطيعه الغزاوية الحلوة وهو نائم على راس جزه بوش في غزة، نقسم لك بابتسامتك الحلوة، كحلاوة تمر البصرة الصامدة بوجه جراد الشرق والغرب، بنادقنا لن تصدأ، ابدا لن تصدأ، انها ممهورة بذكاء يصوب ضرباتها، أنها تعرف متى وكيف واين تبدأ، بدأ باراك عندكم في غزة لكننا سننهيها في الكرخ مدرسة المناضلين الاشداء.

انتظر ياوجه طفل فلسطيني يبتسم، وقد جز راسه، نحن عائدون عبر بغداد الى فلسطين، كل فلسطين من البحر الى النهر.

30/12/2008

إلى صفحة مقالات وأراء14