31/01/2006

بيانات رافدان (اللجنة السياسية) القيادة الموحدة للمجاهدين....

 هل هي بداية مرحلة جديدة؟؟؟

 

ماهر التويتي

لفت انتباهي وأنا أشاهد بيانات رافدان (اللجنة السياسية) عدة أمور سنتعرض لها بالتحليل وأتمنى أن أوفق في قراءة المغزى الأساسي من ورائها :

 

أولا : البيانات السابقة للمقاومة كانت إما بيانات مكتوبة أو بيانات منفصلة للفصائل المقاومة المختلفة تتعلق بأحداث وعمليات لما قامت به هذه الفصيلة المجاهدة او تلك ، أما هذا البيان فقد جاء بأسم القيادة الموحد للمجاهدين يرسم فيها الخطوط العريضة و ليؤكد وحدة المقاومة وبأن هناك قيادة موحدة للمجاهدين .

ثانيا : هيئة البيان نفسه فالمجاهد الذي ألقى البيان كانت أمامه طاولة رسمية فيها الطير الجمهوري الخاص بجمهورية العراق ليذكرنا بالنطاقين الرسميين بأسماء دولهم ، مما يثبت بأن من يقود مقاومة شعب العراق العظيم هو دولته الوطنية وجيشها المجاهد ، وأن أركان هذه الدولة ( القيادة والجيش ) لا زالت قائمة وإن غٌيبت إعلامياً.

ثالثاً : وهو الأهم ما احتوته تلك البيانات المتلفزة .

فالبيانين الأولين تضمنا فضيحة كبرى لأمريكا بالكشف عن إغتيال ديل ستوفل مدير الإستخبارات الأمريكية في العراق صديق بوش الشخصي ، ومهندس الظلام لمحو قوة الجيش العراقي ( كما سماه اخونا المجاهد قارئ البيان ).

والبيانات التالية فضحت كفر وخيانة العلاقمة الجدد الذين سلموا أسلحة العراق لأمريكا .

واللافت أمرين :

 

الأول : إغتيال الهالك ستوفل تم 8/12/2004م فلماذا تأخر الإعلان عن إغتياله ؟؟

الثاني : دقة المعلومات التي أدلى بها الأخ المجاهد الناطق بأسم القيادة الموحدة للمجاهدين، وكذلك المستندات الهامة والفاضحة التي نُشرت.

 

ومن هنا جاء تسأولي .... هل هذه البيانات هي  بداية مرحلة جديدة ؟؟؟؟

فمع قرب التحرير كان لا بد من فضح كل من الأمريكان والعملاء .

فقيادة المقاومة التي تحتفظ بخبر كهذا ( إغتيال ستوفل) كل هذه المدة دليل أن لديها فضائح أخرى أكبر وأعظم وسيأتي وقتها المناسب .

فمثلا .. سمعنا بأن هناك ضباط أمريكان كبار أسرى لدى المقاومة وظن الكثير أن الأمر لا يعدو أن يكون مجرد إشاعة أو من باب الحرب النفسية ، ولكنني لما رأيت هذا البيان لم أستبعد أبداً هذا الخبر بل وربما ما هو أعظم منه .

أما عن الوثائق والمستندات فهو دليل على ان قيادة المقاومة تعد الادلة والبراهين لإدانة مجرمي الحرب بوش وبلير ومن تآمر معهم وكذلك العملاء والخونة ، فملف إدانتهم يبدو انه أكتمل لمحاكمتهم على الجرائم التي اقترفوها في حق العراق .

ولكن قد يتسأل أحدكم .......... وما الفائدة وكل هذا لا يُنشر عبر وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ؟؟؟

أقول له ومن قال لك أصلا أن هذه الأمور لا تنشر ولا تُعرف ، فلقد أصبحت شبكة البصرة بمثابة فضائية للمقاومة و إذا كان الموضوع لا يعدو كذلك لمن تكن القيادة الموحدة للمجاهدين لتنشر بياناتها عبرها .

وإلا لماذا هذه الحملة على شبكة البصرة؟؟؟ فلا تشن حملة على شبكة ما إلا دليل على انتشارها وثقلها الإعلامي .

باختصار شديد إن الرسالة التي كانت تريد قيادة المقاومة أن توصلها للعلوج والعملاء هي ....

إن في أيدينا الكثير لنفضحكم ولنعريكم أمام العالم  في أي لحظة نريد

الأيام القادمة حبلى بالمفاجآت المدوية ... فانتظروا إني معكم من المنتظرين .

Maher_saddam@yahoo.com

 

إلى صفحة مقالات وأراء3