31/03/2006

إيمان سعد عبيد عطية الجبوري

 

 بقلم : إيمان السعدون

من منا لم يسمع قصة الصحفية الأمريكية المخطوفة " جيل كارول"  التي   قيل إن المقاومة العراقية  وراء اختطافها ، وان مختطفيها قد طالبوا في إطلاق سراح الأسيرات العراقيات المحتجزات في سجون الاحتلال وحكومته العميلة كشرط  لاإطلاق سراحها.

فمن اجل عيون جيل وحريتها ورفاهيتها اطلقت وسائل الإعلام الاجنبية والعربية، و منظمات وهيئات وشخصيات أجنبية وعربية وعراقية ، حملة  اعلامية شاملة ومركزة طالبت فيها إطلاق سراحها (رغم إننا لا نعرف  حقيقة ان كانت جيل كارول مجرد صحفية حقا أم ان دورها يتجاوز مهمات  الصحافة التقليدية ، فالموقع الالكتروني  الخاص  بها  يصفها بأنها لورانس عرب جديد !) .

 ومن اجل سلامة جيل حرصت وسائل الإعلام العربية على  بث رسائل افراد عائلة جيل وأصدقائها  تناشد مختطفيها في الاهتام بها  واطلاق سراحها ، وتذكرهم بجيل الانسانة، الابنة والأخت والصديقة، وغدت صورها وقضيتها  تشغل مشاهدي الفضائيات العربية ومتصفحي الصحف  والمجلات ، ومواقع الانترنيت العربية بشكل يومي.

 

مقابل هذا الاهتمام الاستثنائي في قضية جيل كارول ، فان قصص اختطاف واعتقال وهدر كرامة العراقيات قد اهملت بشكل متعمد ومخجل. فالقلة منا من سمع اسم "إيمان سعد عبيد عطية الجبوري"  الأسيرة العراقية الشابة التي اعتقلتها قوات الاحتلال الامريكي في الساعة (12) ليلا من يوم الخميس الماضي ( 16 / 3 / 2006 ) بعد أن داهمت قوة أمريكية مسكن والدها المرحوم ( سعد عبيد عطية الجبوري ) الذي كان يعمل حارسا في مزرعة بمنطقة "الخمسة دوانم"   الواقعة جنوب حي الدورة ، والذي اغتالته القوات الامريكية المحتلة ظلما وعدوانا أثناء مداهمة سابقة قبل أربعة أشهر. سبب اعتقال  ايمان  واشقائها ، وفقا  لما اورده موقع الرابطة العراقية  يرجع الى وقوع  مشادة كلامية مع مترجمة( رجيمة)  عربية تتحدث بلكنة لبنانية .

اعتقلت هذه الشابة العراقية الشجاعة المدافعة عن كرامة مسكنها وحرية اشقائها ولم نسمع ولم نقراء عن حادث اسرها في اجهزة الاعلام العربية.

من البديهي ان لا نتوقع ان تقوم اجهزة الاعلام الاجنبية في طرح قضية  ايمان وشقيقاتها الاسيرات العراقيات لاننا ندرك تماما معايرهم المزدوجة ، لذلك لن نوجه تساؤلاتنا للاجهزة المذكورة، لكننا نتسائل متى ستخصص   قنوات الجزيرة والعربية وغيرها وحيزا اعلاميا لبحث قضية ايمان والاسيرات العراقيات؟ متى سيخصص فيصل القاسم حلقة خاصة من برنامج الاتجاه المعاكس لطرح معانات الماجدات العراقيات الرابضات في سجون الاحتلال الامريكي القذرة وسجون الحكومة الطائفية؟

 

متى ستخصص الفضائيات العربية بعض الوقت  لكشف اسباب اعتقال  إيمان ؟ هل سيوجهون مراسلهيم إلي منطقةالدورة  للالتقاء في عائلة إيمان ، وسماع شكوى والدتها وذكريات شقيقاتها  وصديقاتها عنها اسوة

لما قدموه للصحفية الامريكية؟ ام ان ايمان العراقية لا تستحق المتابعة  والعناية التي تستحقها الامريكية جيل كارول؟؟؟؟

هل ستقوم المنظمات والهيئات الإنسانية ولاسيما العربية منها  في اطلاق   حملة للضغط على قوات الاحتلال لإطلاق سراح إيمان وبقية الأسيرات  العراقيات؟

وهل يمكننا أن نعول ولو لدرجة قليلة على السياسيين العراقيين الذين اختاروا المشاركة في برنامج  الاحتلال السياسي وحكومته بأن  يترجوا   من سيدهم الحاكم المطلق للعراق زلماي خليل زادة ان يطلق  سراح الأسيرات العراقيات من سجون الاحتلال والحكومة العنصرية الطائفية؟

 

نحن على ثقة مطلقة  في ان إيمان الجبوري لا تنتظر دعاء من رجال الدين

لنصرتها، ولا  تتوقع موقفا  داعما من سياسي العراق الجديد!! ، لانها تدرك تماما  بان خلاصها وحريتها مرهونة بعد الله  بارادة رجال شجعان لا يجيدون الى وسيلة واحدة للدفاع عن شرف العراق وكرامة ماجداته سوى السلاح  والمقاومة .

ايمان وشقيقاتها لن يستجدين خطابات وكلمات ومناشدة واستعطاف ،

بل انهن ينتظرن الثار لكرامتهم  . نحن على ثقة بان امل الاسيرة ايمان وشقيقاتها  محصور في رجال المقاومة الشجعان  اللذين سبق وان  اقتحموا سجن ابو غريب واطلقوا سراح عدد من الماجدات الاسيرات.

 لتنطلق  صواريخ  لكرامة لتدك  قلاع الباطل  وقواعد المحتلين وعملائهم ثارا لكرامة إيمان الجبوري وأخواتها الأسيرات في سجون الاحتلال والحكومة العميلة.

من اجل دموع ايمان وشقيقاتها السخية ، ومن اجل كل لحظة من لحظات خوف وفزع  ومعاناة ماجدات العراق الاسيرات لتزغرد بنادق المقاومين الشجعان كرسالة لايمان وشقيقاته بانهم قادمون لنجدتهم.

ازرعوا ياجند الحق ، يا رجال المقاومة الوطنية العراقية ، في ليل الاسيرات الحالك الظلام الف فجر والف شمس، ازرعو الامل في قلوب العراقيات يامن غدوتم الامل الوحيد  لشعب العرق  والامة العربية.

شبكة البصرة

الاربعاء 28 صفر 1427 / 29 آذار 2

إلى صفحة مقالات وأراء4