10/04/2006

هيئة الإسناد للدفاع عن الرئيس صدام حسين
 
ورفاقه وكافة الأسرى والمعتقلين في العراق

Defense and Support Committee of
President Saddam Hussein, his Comrades and all P.o.W.s and Detainees in Iraq.
(ISNAD)

بسم الله الرحمن الرحيم

تصريح صحفي

المحكمة العراقية تمنع الدفاع من إبداء دفوعه

 

شبكة البصرة

واصلت المحكمة العــراقية الخاصة يوم 5 نيسان حرمان المتهمين – وبضمنهم الرئيس العــراقي صــدام حسين – من الحق في الحصول على الوقت وعلى التسهيلات اللازمة لإعداد دفوعاتهم، وذلك نتيجة ضغط الولايات المتحدة والسلطات العراقية وذلك بهدف دفع المحكمة قدما وسط دلائل واحتمالات وقوع حرب أهلية في العــراق.

إن محاميي الدفاع يحتجون على حرمانهم من أي قدر من المساواة في الأسلحة، حيث أنفق الادعاء العام مبلغا يقدر بثلاثمائة مليون دولار أمريكي، واستفادوا من إمكانيات المنظمات غير الحكومية، ومئات الآلاف من الجنود الأمريكيين، وعشرات من المحامين الأمريكيين الذين يساعدون الادعاء، وقد تم حشد كل هذه الموارد من اجل جمع الأدلة طيلة أكثر من سنتين. وعلى النقيض من ذلك، فإن فريق الدفاع يتكون من محامين متطوعين لا تتوفر لهم موارد مناسبة أوقدرة على العثور على خبراء أوشهود، بل أنه لا تتوفر لديهم القدرة على زيارة مواقع حصول الجرائم المزعومة، وذلك بسبب انعدام الأمن في العــراق نتيجة الاحتلال الأمريكي المستمر.

بل أن محاميي الدفاع الذين يحضرون من خارج العــراق لا يستطيعون حتى دخول العــراق من اجل زيارة موكليهم بانتظام، أما في داخل العــراق فإنه يتم وضع محاميي الدفاع في حالة إقامة إجبارية حقيقية من دون قدرة على الوصول إلى الهواتف أوالفاكسات أوأجهزة الكومبيوتر أوالكتب أوأية تسهيلات تلزمهم للقيام بعملهم، بل أن ملاحظاتهم القانونية تتم قراءتها، ولا يمكن لهم أن يمرروا أية أوراق إلى موكليهم إلا إذا صادق عليها مسؤولون أمريكيون.

ويقول البروفيسور كيرتس دوبلر، وهومستشار قانوني أمريكي لفريق الدفاع، أن هذه الظروف تنتهك أكثر حقوق الإنسان أساسية في الحصول على محاكمة عادلة وبشكل يقلل من الحقوق المعطاة للمتهمين إلى حد لم يسبق له مثيل في العــراق، ومن غير المعقول أن يظل المجتمع الدولي يراقب بصمت هذه العملية التي يتواصل فيها انتهاك حقوق الإنسان بشكل متزايد يوما بعد يوم. وقد سبق أن دعونا إلى إخضاع المحاكمة إلى إشراف الأمم المتحدة، وعلى الرغم من أن الجميع يوافقون على أنه لا يتم احترام حقوق الإنسان في هذه المحاكمة، إلا أن الولايات المتحدة ترغم الجميع على عدم الوقوف إلى جانب حقوق الإنسان.

5 نيسان 2006

 

The Iraqi Special Court Denies Defence request for time to prepare

 

5 April 2006

 

On 5 April 2006, the Iraqi special Court again denied the defendants, including Iraqi President Saddam Hussein, the right to time and facilities to prepare a defense bowing to US and Iraqi authorities’ pressure to push the trial forward in the mist of an unfolding civil war in Iraq.

Defence lawyers argued that they are being denied any semblance of equality of arms. The prosecution has spent an estimated three hundred million United States dollars, had the benefit of a host of NGOs, hundreds of thousands United States troops, and dozens of American lawyers to assist them. All these resources have been deployed to collect evidence for more than two years.

By contrast the defence team consists of volunteer lawyers without adequate resources or the ability to find experts, adequate witnesses or even visit the sites of the alleged crimes because of the state of insecurity in Iraq under the United States’ continuing occupation.  Defence lawyers coming from outside Iraq cannot even enter Iraq to visit their clients regularly. In Iraq, defence lawyers are held under virtual house arrest without access to telephones, faxes, computers, books, or any adequate facilities to do their work. Even their legal notes are read and only papers approved by American officials can be passed to their clients.

“Such conditions violate the most basic human rights of fair trial and provide defendants in Iraq fewer rights than they ever had before,” said Professor Curtis Doebbler, an American advisor to the defence team. According to Professor Doebbler, “it is quite incredible that the international community silently watches a process that continues to violate more and more human rights. We have called to have the trial brought under United Nations auspices, but while everyone agrees that human rights are not being respected they are too intimidated by the United States government to stand up for human rights.”

 

 

For Further Information Contact:

Mr. Ramsey Clark  in New York City: +1-212-989-6613 or Dr. Curtis Doebbler in Baghdad: +44-7793-826781.

 

P.O. Box 841073 Amman, 11181 Jordan

Phone ; 00962(06)5166679 & Fax : 00962(06)5166679

Email : isnad@wanadoo.jo

شبكة البصرة

السبت 9 ربيع الاول 1427 / 8 نيسان 2006

 

إلى صفحة مقالات وأراء4