31/05/2006

 

الرفيق طارق عزيز … إنسان وأخلاق وقيم ومبادئ

 بقلم د. رعد عبد الكريم

 

لقد ارادوا خلال السنوات العجاف  الثلاث الماضية وانت رهن الاعتقال وفي سجون الاحتلال البغيظة النيل منك وتصويرك بالانسان الضعيف الذي اهتزت قيمه ومبادئه وقالوا بان طارق عزيز أبدا استعداده  للشهادة  ضد صدام حسين؟؟؟  ومن يعرفك رفيقي العزيز ويعرف باسك وعزيمتك واخلاقك وايمانك بالمبادي لايمكنه ان يصدق مااشيع عليك ولابد له الا ان يضعها في خانة اشاعات المحتل والتي تدخل ضمن اطار الحرب النفسية وها انت رفيقي العزيز قد ظهرت من على شاشات التلفاز  لاول مرة وفي محكمة الاحتلال  لتشهد لصالح رفيقك القائد المجاهد صدام حسين ولرفيق دربك الطويل طه ياسين رمضان ولرفيقك وصديقك البطل برزان التكريتي ولتلقنهم دروسا ومواعظا في المبادي والقيم والرجولة لقد سمعتك تحذر العالم من خطورة احتلال العراق وسمعتك ورايت لقاءك مع احدى الوفود الاجنبية قبل الاحتلال وانت تحذرهم بان الاحتلال لا يستهدف العراق فقط  وانما يستهدف الدول الاوروبية والصناعية لان امريكا تريد (كاك النفط) العراقي للسيطرة على العالم كون العراق يحتل اليوم المرتبة الاولى في الاحتياطي العالمي بعد ان كان لسنوات قليلة ماضية يحتل المرتبة الثانية وقلت لهم بان امريكا اذا استولت على نفط العراق فسترفع سعر البرميل من النفط الى 100 دولار من اجل تحطيم النهضة الصناعية  للدول الاوربية والتي تسعى الى وحدتها( والتي تحولت الى اليورو بدلا من الدولار) وكذلك لتحطيم  اليابان والدول الصناعية  الاخرى وهاهي نظريتك تتحقق بعد ان اجتاز سعر البرميل الواحد من النفط الى اكثر من 70 دولار ويتوقع المراقبون بلوغه قريبا سقف ال100 دولار … فتحية لك ايها الرفيق العزيز الصامد في سجون الاحتلال وتحية لرفاقك الاشاوس الذين أبوا الا ان يظلوا مرفوعي الروؤس شامخين كشموخ نخيل العراق ليؤكدوا للعالم بان سجون الاحتلال لاترهب المناضلين البعثيين الذين نذروا ارواحهم رخيصة فداء لشعبهم ووطنهم وامتهم العربية الغالية.

 شبكة البصرة

إلى صفحة مقالات وأراء5