06/06/2006

  ما حدث في حديثة هو سلوك وليس حادثة

 بقلم : روبرت فسك

  ترجمة: كهلان القيسي

 هل يمكن أن تكون حديثة هي باب القبر الجماعي فقط ؟ الجثث التي لمحناها، من خلال الفلم المقطع والأطفال الموتى؛ هل يمكن أن تكون

 هذه بضعة فقط من الكثير؟ هل إن ما فعله جيش أمريكا في الأحياء الفقيرة يذهب أبعد من ذلك ؟


 أتذكّر بشكل واضح الشكوك الأولى التي تولدت لدي بان ذلك القتل الفظيع قد يحدث باسمنا في العراق. كنت في مشرحة بغداد، اعد الجثث،

 حين عبر لي مسؤول طبي كبير من المدينة وهو صديق قديم عن مخاوفه حيث قال " الكلّ يجلبون الجثث إلى هنا، "لكن عندما يجلب  

 الأمريكان الجثث، أمرنا بعدم تشريح الجثث مطلقا ومهما كانت الظروف. واخبرونا أو افهمنا بأنّ هذا العمل قد تم إجراؤه. أحيانا نحصل على

 قطعة ورق مثل هذه (وهنا سلّمني الرجل وثيقة عسكرية أمريكية مرسوم فيها الخطوط العامة لجثة الرجل والكلمات هي " أصيب بصدمة

 نفسية.")


 أيّ نوع من الصدمة النفسية اختبر الآن في العراق؟ فقط من يرتكب القتل الجماعي؟ من تخلّص من العديد من الجثث على أكوام القمامة ؟

 بعد حديثة، نحن سنعيد تشكيل شكوكنا.
 

 ليس جدير بالقول إنهم "بضعة من الفاسدين." فكلّ جيوش الاحتلال فاسدة. لكن هل جميعهم يعدون كمجرمي حرب؟ الجزائريين ما زالوا

 يكتشفون القبور الجماعية التي خلفها المظليين الفرنسيين الذين محوا قرى بأكملها ، بل نحن نعرف المغتصبين القتلة من الجيش الروسي

 في الشّيشان.

 قد سمعنا عن الأحد الدامي. عندما جلس الإسرائيليين يراقبون ميليشياتهم اللبنانية العميلة التي ذبحت ونزعت أحشاء 1,700 فلسطيني.

 وبالطبع الكلمات عن ماي لاي بدأت تنطق ثانية الآن. نعم، النازيون كانوا أسوأ بكثير. واليابانيون. والستاشي الكرواتيين. لكن هكذا نحن.

 هذا جيشنا. هؤلاء الجنود الصغار الذين يمثلوننا في العراق ملطخة أيديهم بدم الأبرياء .

 اعتقد إن جزء من المشكلة هو عدم اكتراثنا بالعراقيين مطلقا، لهذا السبب رفضنا حساب موتاهم. عندما هاجم العراقيون جيش الاحتلال

 بقنابلهم على الطريق وبالسيارات الانتحارية، أصبحوا ك"gooks، العرب "الأشرار أنصاف البشر كما عرفوهم الأمريكان في فيتنام. دع

 الرئيس يكون جادا حتى يخبرنا بأنّنا نحارب الشرّ ويوم ما سنستيقظ لكي نجد ذلك الطفل قد ولد وعنده قرون، طفل رضيع وله أظلاف.
 

 ذكّر نفسك بان هؤلاء الناس مسلمين وباستطاعتهم جميعا أن يصبحوا محمد عطا أخر. قتل مدنيين داخل غرفة تغص بهم هو فقط خطوة ابعد

 من كلّ تلك الضربات الجوية المشوّشة التي يقال لنا بأنها تقتل ' إرهابيين "لكن الذي يظهر ويتبين دائما بأنها كانت حفلة زفاف أو -- كما

 في أفغانستان -- خليط من"الإرهابيين" والأطفال، أو كما سنسمع قريبا، لا شكّ، "أطفال إرهابيون."


 بطريقة ما، نحن كمراسلين أيضا ملامون، غير قادرين على المخاطرة خارج بغداد -- أو حول بغداد نفسها -- سعة رقعة العراق وقعت تحت

 ظلام مقصود سميك جدا. قد نلاحظ الشرارات من حين لآخر في الليل -- حديثة أو اثنتان في الصحراء -- لكنّنا نبقى كمساكين نصنّف أعداد

 "الإرهابيين" المسجلة على افتراض في الزوايا البعيدة من بلاد ما بين النهرين. خوفا من سكين المتمرّدين، لم نعد نستطيع التحقيق مما

 يجري. والأمريكان ممتنين لهذه الطريقة.

 أعتقد إن هذا النوع من الأفعال أصبح سلوكا. فالرعب في أبو غريب نحي جانبا. فهي كانت إساءة، لا تعذيب. وبعد ذلك تأتي الفرقعات ضابط

 صغير في الولايات المتحدة اتهم بقتل جنرال في الجيش العراقي بحشوه في كيس نوم بالمقلوب وجلس على صدره. وثانية، نحصل على

 بعض العناوين البارزة. من يهتمّ إذا ملأ التراب فم عراقي آخر؟ الم يحاولون قتل أولادنا الذين يحاربون الإرهاب هناك.

 من سوف يكون مسؤولا عندما نعتبر أنفسنا أرقى المخلوقات فخامة ونخوض معركة لانهائية مع قتلة 11سبتمبر/أيلول أو 7يوليو/تموز

 لأننا نحبّ بلادنا وشعبنا كثيرا جدا --و لكن ليس الناس الآخرين --. ولذا نلبس رداء كلاهاد نعم كصليبيين، و نقول لأولئك الذين نغزو

 بلدانهم بأنّنا سنجلب الديمقراطية لهم. أنا لا أستطيع التخيل اليوم كم هو عدد الأبرياء الذين ذبحوا في حديثة استغل الفرصة للتصويت في

 الانتخابات العراقية -- قبل أن يقتلهم "محرروهم"!!!

http://news.independent.co.uk/world/fisk/article624173.ece
 

 عن شبكة البصرة

إلى صفحة مقالات وأراء6