10/07/2006 

استشهاد القائد الشيشاني شامل باساييف

 السيرة الذاتية للمجاهد شامل باساييف :

 ولد شامل باساييف عام 1965 في قرية فيدينو الشيشانية. عام 1987 انتسب لمعهد الهندسة في موسكو و لدى تخرجه التحق بالجيش السوفيتي لأداء الخدمة العسكرية. بعد ذلك اشتغل بالتجارة في موسكو

في شهر آب من عام 1991 شارك في الدفاع عن البيت الأبيض في موسكو و لدى انحلال الاتحاد السوفيتي عاد إلى الشيشان. عندما أعلنت الشيشان استقلالها قام بتشكيل "وحدات المجاهدين الخاصة" التي وجهها للنضال ضد المنظمات الروسية السرية و الجيش الروسي. في الفترة نفسها انضم إلى الوحدة العسكرية التابعة لكونفدرالية الشعوب القفقاسية. كما شارك في النضال ضد الروس في إقليم كاراباغ

عام 1992 أصبح قائد الوحدات العسكرية التابعة للكونفدرالية و دعم مع هذه الوحدات النضال التي خاضته أبخازيا في العام نفسه من أجل استقلالها عن جورجيا و قد لعب دورا فعالا للغاية في تحرير أبخازيا من الاحتلال الجورجي

توجه إلى ولاية "هوست" الأفغانية عام 1994 حيث بقي هناك بين شهري نيسان و تموز. و من ثم عاد إلى الشيشان من أجل الدفاع عن الرئيس جوهر دوداييف إثر اندلاع حرب داخلية في الشيشان و شارك في العمليات التي استهدفت مجموعات المعارضة المسلحة الموالية لروسيا

عند احتلال القوات الروسية للشيشان في كانون الأول 1994 أصبح باساييف قائد جبهة فيدينو. و قد خطط لعملية احتجاز الرهائن في مدينة "بودينوفسك" الروسية بتاريخ 14 حزيران 1995. و كانت هذه العملية الشهيرة الناجحة تهدف للفت أنظار العالم للاحتلال الروسي للشيشان و الفظائع التي يرتكبها في الجمهورية

في شهر نيسان من عام 1996 انتخب قائدا للقوات الشيشانية المسلحة و أدار الهجمة الكبيرة التي استهدفت جيش الاحتلال الروسي في العاصمة جهار قلعة عند نهاية الحرب الروسية ـ الشيشانية الأولى. و أجبرت هذه العملية روسيا على القبول بمطالب المقاتلين و الانسحاب من الأراضي الشيشانية

استقال شامل باساييف شهر كانون الأول 1996 من رئاسة القوات الشيشانية المسلحة كي يغدو بمقدوره ترشيح نفسه لمنصب الرئاسة في الشيشان. أجريت هذه الانتخابات في 27 كانون الثاني من العام التالي و فاز بنسبة 23.5% من الأصوات ليحتل بذلك المرتبة الثانية

في نيسان 1997 عين الرئيس أصلان مسخادوف باساييف رئيسا للوزراء. كما انتُخب رئيسا لكونغرس الشعبين الشيشاني و الداغستاني الذي تأسس بتاريخ 26 حزيران 1998. و بموجب قرار اتخذه الكونغرس في اجتماعه الثاني أصبح باساييف رئيس (أمير ) مجلس الشورى الإسلامي الذي أسس في 1 آب 1999

عند مهاجمة الوحدات الروسية لمنطقة بوتليخ الداغستانية في 12 آب 1999 توجه شامل باساييف إلى هذه المنطقة لمساعدتها و الدفاع عنها. و عاد إلى الشيشان مطلع شهر أيلول من العام نفسه إثر غزو روسيا للشيشان مجددا. و لا يزال يدافع حتى الآن عن بلاده مع الوحدات التابعة له

شامل باساييف هو أحد ثلاثة إخوة. و قد كان شقيقه الأكبر شيرفان باساييف قائد مدينة باموت خلال الحرب الأولى أما شقيقه الأصغر فاستشهد عام 1995 في فيدينو

تزوج باساييف من زوجته الأولى، و هي أبخازية، عندما مشاركته في الحرب التي خاضتها أبخازيا لاستقلالها عن جورجيا. و له من هذه الزوجة صبي و أربعة بنات. و في عام 1999 تزوج للمرة الثانية من شيشانية و أنجب منها بنتا

 

 و استمر يدافع عن بلاده مع الوحدات التابعة لهإلى أن أعلنت القوات الروسية استشهاده اليوم الاثنين 10/7/2006 م

 عليه رحمة الله ورضوانه.

إلى صفحة مقالات وأراء8