09/07/2006

اضحكوا معي على القاضي الكوميدي رؤوف عبد الرحمن

 بقلم : د. رعد عبد الكريم

 dr_raadabdulkarim@yahoo.com

 روؤف عبد الرحمن انه القاضي الهزلي في المسرحية المهزلة فهو اشبه بممثل كوميدي ساخر ولو استبدل عمله من قاضي فاشل وغبي الى ممثل كوميدي فسيحصد شبابيك التذاكر في وقت قياسي يفوق الزمن الذي استغرقه الفنانيين الكوميديين  اسماعيل ياسين وعبد السلام النابلسي لان شكله وتصرفاته تساعد على ذلك والحمد لله .. فهو لايفهم في القضاء شيئا ولايستوعب اقوال الاخرين لعدم فهمه اللغة العربية واصبح نكتة للاخرين ومسيئا للاكراد انفسهم فهو لايفهم مايقوله المقابل وبدلا من ان يطلب اعادة ماقاله فانه يجيب على ما يفهمه بطريقته الخاصة ممايوقعه في المشاكل والاخطاء (والطامة الكبرى لاندري ماذا يدون من ملاحظات باللغة العربية؟؟) والا ماذا قالت المحامية اللبنانية بشرى الخليل عندما طردها من قاعة المحكمة فهي استفسرت منه قائلة ( ماهي الاشياء التي يجب ان ابتعد عنها كي لايتكرر ماحدث في الجلسة السابقة) فاجابها بعصبية اطردوها من القاعة ؟؟ وماذا قال الرفيق برزان لكي يطرد من الجلسة 31 من  فصول هذه المسرحية ؟؟؟ بل ان الادهى من ذلك ماحصل مع احد (المتهمين) حينما ابتداء كلامه قائلا (اذا جائكم فاسق بنبأ) فلم يتركه ان يكمل كلامه فقاطعه قائلا( بابا احنا هنا في محكمة هذا الحجي منين تجيبه فهمس احد القضاة الذي يجلسون بجانبه قائلا له هذا من القران الكريم فاجابه القاضي لعد كمل ؟؟) والطرفة الاخرى التي حصلت مع احد شهود النفي حينما قال بان الجماهير اندفعت باتجاه موكب السيد الرئيس القائد الا انني لاحظت ثلاثة اشخاص ذهبوا بالاتجاه المعاكس للموكب .. فقاطعه القاضي (قائلا اسمع احنا هنا في محكمة شنو اتجاه معاكس بابا اتجاه معاكس هذا برنامج في التلفزيون ؟؟) اضافة الى مقاطعته للشهود قائلا لهم ( اسمع بابا شنو انت حاط ابطنك مسجل لو بالع مسجل) فلا  نعرف هل نضحك على هذا القاضي الكوميدي حقا الذي اختير لمهمة محاكمة قيادة تاريخية لتتحول هذه المحكمة كنتيجة طبيعية الى محكمة تاريخية ام انه اختير بحسابات امريكية طائفية باختيار قاضي كردي في قضية تخص الشيعة واختيار قاضي شيعي(صفوي)  لقضية تخص الاكراد وبماسمي  بقضية الانفال وحلبجة ولكني انصح رفاقي في المحكمة جميعا بان يفهموا نفسية هذا القاضي المضحكة وان ياخذوه على قدر ادراكه وان لايستخدموا معه مصطلحات عربية لايفهمها وبعتبرها تهجما عليه فيثور كالثور الغاضب .. عليهم دراسة الجوانب النفسية في شخصيته وان يضربوا على نقاط ضعفه الواضحة للعيان وان لايتركوا للادعاء العام فرصة الاستفادة من غضبه لتمرير مايريد تمريره باسم القانون.. عليهم معاملته كمعاملة الطفل الصغير الوديع لان مستواه هو هذا فهو ساذج والا هل هناك قاضي يطالب يتوقيف شهود لانهم ادعوا بان المدعي العام قدم لهم رشوى من اجل الشهود في المحكمة ولقنهم ذلك مقابل 500 دولار واذا لم يكن فعلا المدعي العام ولكن شبيهه الايستدعي ذلك من القاضي التحقق من الامر واستدعاء الشبيه وتوجيه له تهمة التزوير والرشوة؟؟ ثم الم يسمع شاهد الاثبات في القرص  وهو يؤكد بانها محاولة اغتيال خلافا لشهادته الزور في المحكمة ؟؟  فلماذا لم يطالب بتوقيفه ؟؟ثم الم يسمع شاهد النفي حينما قال بان هذا الشاهد قال الى العميل الموسوي او شبيهه (اخوي اخوي احنا لازم انشد حزام فوق احزام وانكثف كل جهدنا من اجل اعدام صدام … وان اخواننا المسوؤلين في القيادة في ايران يخصوكم بالسلام ويقولون اصرفوا ولاتستحون ولاتقصرون من الدينار الى المليار واذا لايوجد لديكم مزوري وثائق فان لدينا مزوري وثائق  يتمكنون من تزوير الوثائق بحيث تعبر على اكبر خبراء العالم ) الا يستحق هذا الطرح من القاضي المهزلة ان بقف عنده ويستدعي شاهد الاثبات هذا ويوجه له تهمة شهادة الزور وارتباطاته بدولة اجنبية والعمل على تزوير الوثائق ؟؟  ان القاضي الكوميدي يعرف جيدا بانه مجرد دميه بيد قوات الاحتلال وان من يقود المحكمة هم المحتلين وان قرار البراءة او الادانه هو بيدهم وهو مجرد قرقوز في المحكمة تحركه اصابع المحتل فلذلك الضرب على الميت حرام .. ادرسوا شخصيته جيدا واعرفوا مكامن ضعفه ووجهوا اليه ضربتكم القاضية .

 

إلى صفحة مقالات وأراء6