09/07/2006

 مقرر لجنة الأمم المتحدة يدين بشدة اغتيال المحامي خميس العبيدي
 ويؤكد عدم شرعية المحكمة

مقرر لجنة الامم المتحدة الخاص باستقلالية القضاء والمحامين يدين بشدة اغتيال المحامي خميس  العبيدي ويؤكد عدم شرعية المحكمة واجراءاتها، فضلا عن ان المحكمة قد خرقت العديد من المعايير الدولية لحقوق الإنسان، خاصة فيما يتعلق بالإستقلالية والحيادية وكذلك حق في الدفاع، كما يؤكد ان عدم قدرة المحكمة على محاكمة جرائم الحرب التي قام افراد القوات الاجنبية عام 1991 وبعد 1/5/2003 هو من النقاط التي تؤكد عدم شرعية  المحكمة.. ويشير الى ما يتعرض له القضاة من ضغوط.. والإغتيالات التي طالت عدد من المحامين

 

 الرفاق في البصرة

 والأساتذة في هيئة الإسناد

 بعد التحية

أن البيان الصادر عن المقرر الخاص للجنة الأمم المتحدة الخاصة باستقلالية القضاء هو من الاهمية بمكان مما يقتضي ابرازه لعدة ايام مع نشرتكم الاخبارية لأنه لا يتعلق باغتيال المحامي الشهيد خميس العبيدي وانما يتناول المحكمة من التاسيس والإجراءات ويعتبرها غير شرعية تماماً ثم يدخل في موضوع آخر خطير جداً اذ يقول ان المحكمة الشرعية هي التي لها القدرة على محاكمة افراد القوات الاجنبية على (جرائم الحرب) التي ارتكبت في الحربين بعد عام 1990 و 2003

أي ان هذه الشخصية الدولية المعتمدة من قبل الامم المتحدة في مجال القضاء (يقرر) ان ما ارتكبته القوات الامريكية ومن تحالف معها هي (جرائم حرب) وان محكمة الرئيس القائد هي غير شرعية كما انه يطالب بنقلها الى الخارج وكل ذلك تقويض للمحكمة من جهة ذات وزن دولي قانوني وليس سياسي كما ان اصل البيان الصادر يحمل شعار الامم المتحدة وتجدونه في الرابط ادناه اي يمثل الامم المتحدة وليس لشخصية صديقة او متعاطفة

ونقترح ان يسلط فريق الدفاع ايضاً الضوء على هذا البيان، ويصدر بياناً يشير الى هذا البيان ليطالب الامم المتحدة والمجتمع الدولي التدخل لإيقاف اجراءات المحكمة بناءً على هذا الراي القانوني المستقل كما من الضروري استخدامه اثناء المرافعات وبقوة فباسم الشرعية الدولية كان العراق محاصرا ومعاقبا طيلة السنوات السابقة وبنفس الاسم يمكن - الشرعية - يمكن محاكمة هؤلاء المجرمين من بوش واعوانه وعملائه الصغار 

والله من وراء القصد

 

وهذا رابط البيان

 

http://www.albasrah.net/ar_articles_2006/0606/mqarr_240606.htm

 

UN Human Rights Expert condemns assassination of Iraqi Lawyer
22 June 2006

 شبكة البصرة الأربعاء 2 جماد الثاني 1427 / 28 حزيران 2006

 

 

إلى صفحة مقالات وأراء8