بسم الله الرحمن الرحيم

20/03/1429

يوميات معركة الحواسم ( اليوم الثالث 22 آذار – مارس 2003 )
 

 

 

بقلم : المحامي علاء الاعظمي

alaaaladamy@gmail.com

 موقع النهى*

 يوميات معركة الحواسم ( اليوم الثالث 22  – مارس 2003 ) لكي لا ننسى :- القائد صدام حسين يترأس اجتماعات لبحث العدوان وبغداد تتلقى 320 صاروخا وفدائيو  صدام يهاجمون قواعد أمريكية في عمق العدو وبطولات للوائين 47 و504 وصد الإنزال على القائم

 

ترأس القائد صدام حسين اجتماعا ضم طه ياسين رمضان نائب رئيس الجمهورية وطارق عزيز نائب رئيس مجلس الوزراء ولطيف نصيف جاسم عضو قيادة قطر العراق للحزب وقصي صدام صدام حسشين المشرف على الحرس الجمهوي ومحمد سعيد الصحاف وزير الاعلام والفريق سلطان هاشم احمد وزير الدفاع الذي قدم عرضا للموقثف في جبهات القتال في جنوب ام قصر وشبه جزير الفاو وجنوب الناصرية  ثم عقد القائد صدام حسين اجتماعا ضم قصي صدام حسين ووزير الدفاع حيث انضم اليهم الفريق الرطن صلاح عبود قائد قوات الحدود

واصدر ناطق عراقي مخول بيانا اكد فيه ان النيران المشتعلة في جنوب العراق ووسطه هي نيران مفتعلة لتشويه اهداف الطيران المعادي ردا على اعلان المجرم رامسفيلد بان العراق اشعل النيران في سبع حقول نفطية في الرميلة

واصدرت القيادة العامة للقوات المسلحة بيانا بدون رقم اجملت فيه الفعاليات القتالية لسير المعارك حيث ذكرت انه تم اسقاط 21 صاروخا من نوع كروز فيما اشتبك الصناديد من ابطال الفوج الثالث لواء 47 وتنظيمات حزب البعث العربي الاشتراكي وعشائر سوق الشيوخ مع الرتل المعادي الاول فيما لحق الرتل المعادي الثاني الذي استهدف قادة علي بن ابي طالب  جنوب الناصرية خسائر فادحة في دباباته وناقلاته المدرعة فيمال حاول العدو ان يدفع رتلا ثالثا باتجاه الطريق العام ناصرية – سماوة فتصدى له العراقيون من فدائي صدام وقوات القدس واجبروه على التوقف قرب الطاقة الحرارية بعد ان واجه ضغطا شديدا ومقاومة من قبل ابطال لواء المشاة 504 فيما دفع العدو رتلا رابعا الى مطار البصرة فتصدى له ابطال الفوج الاول لواء المشاة الالي 31 وسرية مغاوير اللواء واستمر القتال الملحمي حتى ساعة اعداد البيان  الذي ذكر ان العدو قام بانزال مجموعة خائبة قرب القائم في القاطع الغربي فتصدى له فوج مغاوير قاطع الدفاع الجوي الثاني بشجاعة فائقة مما اضطر طائرات العدوان للاسراع بحملهم والهرب بهم من حيث اتوا!!!!!!!!!!!!

فيما قام فدائيو صدام  من تدمير دبابة معادية وجرح عدد من افردها داخل عمق العدو كما قامت مفرزة من فدائيي صدام بضرب قاعدة حرير التي تقع قرب اربيل واتخذتها قوات العدو مركزا لتعزيز قطعاتها المعادية

وتمكنت مجموعة من مقاتلي الدفاع الجوي في بغداد بامرة نائب ضابط من محافظة ميسان من اسقاط صاروخين نوع كروز خلال 15 دقيقة فقط قرب مدينة الاعظمية .

وعقد وزير الاعلام محمد سعيد الصحاف مؤترا صحفيا اكد فيه انه تم احراق 5 دبابات و5 عجلات للعدو في قاطع البطحة وسوق الشيوخ وان القتال مستمر على اطراف ميناء ام قصر واضاف ان العدو اسقط 19 صاروخا على منطقة شعبية صغيرة مما ادى الة جرح 207 مواطنين في منطقة الشعب شرقي بغداد .

فيما  اكد وزير الدفاع العراقى سلطان هاشم احمد فى مؤتمر صحفى عقد فى بغداد فى وسط الغارات الجوية ان قوات الغزو التي دخلت من الكويت عبر الطريق المحاذي للحدود البحرية  تتمركز فى شمال الفاو ولم تدخلها.

وأكد العملاء في الشمال  أن الأميركيين انشأوا قيادة ميدانية لمنطقة شمال العراق، وأن هذه القيادة اتخذت مستشارين من البيشمركة العملاء  وسيكون على البيشمركة  أن تأتمر بأوامر القوات الامريكية ... اعلنت مصادر كردية ان 45 فرداً لقوا حتفهم في قصف اميركي استهدف مواقع انصار الاسلام في كردستان العراق  حينما اطلقت القوات المعتدية  خمسين صاروخا عابرا على مجموعة انصار الاسلام في كردستان العراقية مساء الجمعة ووقت مبكر من فجر اليوم وافاد شهود عيان ان صحافيا استراليا قتل اليوم السبت في انفجار سيارة في كردستان العراق بشمال العراق كما افاد زملاء له وشهود عيان تبين بعد ذلك ان القوات الامريكية ضربتهم بصواريخ من طائرات اف 16 ....

واكد مسؤول عسكري تركي ان قوة كوماندوس تركية تتألف من نحو 1500 عنصر  عبرت الحدود الى شمال العراق مساء امس الجمعة فيما اعلن قائد عسكري ان "عددا كبيرا" من الطائرات الحربية الاميركية عبرت المجال الجوي العراقي ...

واعلن المجرم  الاميرال ماثيو موفيت قائد حاملة الطائرات "يو اس اس كيتي هوك" انه تم اطلاق حوالى 320 صاروخا عابرا مساء امس على بغداد وضواحيها.

وبينما بدأت فرقة المشاة البحرية الأمريكية/1 تقدّمها على طريق "سفوان- الناصرية" مع فجر اليوم الثالث من العدوان  ، كانت القوات العراقية المدافعة في ضواحي المدن الجنوبية التي تقابلت مع القوات البريطانية والأمريكية ، متمسّكة بمواضعها الدفاعية وخنادقها – تنفيذاً لخطة القيادة   ، والظاهر ان قوات العدو قد خطّطت أساساً بعدم إقتحام أية مدينة بشكل مطلق ، بل مشاغلة العراقيين بالطائرات والسمتيات ، وبأقصى النيران من المدافع والدبابات والمدرعات والهاونات .

فاتني ان اذكر ان الامم المتحدة ساهمت مساهمة عملية في احتلال العراق حيث قامت بسحب قوة المراقبة الدولية على الحدود الكويتية العراقية التابعة للامم المتحدة / اليونيكوم  قبل الغزو بثلاثة ايام  واوقفت اليونيكوم كافة عملياتها على الحدود الشمالية الكويتية المتاخمة للعراق وجاء الايعاز لنقل كافة اعضائها الى الكويت بنفس اليوم !!!!

واليوم الثالث للعدوان  شهد تواصلا لعمليات القتل التي جرت في اليوم الثاني الذي كان اجراميا  حيث تواصلت الانفجارات جراء القاء مئات الصواريخ على مدن العراق وشعبه وكانت طائرة F-16 قد كثفت قصفها الجوي لتكون البديله للـB-52 وتنطلق تلك القاذفات من حاملات الطائرات خمس بالاضافه الى 30 قاعدة جويه متوزعه على 12 دوله , وتواصل نزيف مقتل العلوج الامريكان اذ قتل 4 امريكيين في وسط العراق بعد توغلهما على متن مدرعتين بصاروخ لفدائي صدام الاشاوس  .

 

على الصعيد السياسي

 

على الصعيد الدبلوماسي فان حدة التوتر قد ازدادت حيث قادت فرنسا وروسيا حملتي انتقادات واسعه للسياسه الامريكيه تجاه العراق ورفضا بشده المقترح الامريكي - البريطاني اللتان تريدان حكم العراق بعد الاحتلال  وهو رد على محاوله خطيره من محاولات تنفيذ مخطط سايكس بيكو القديم الذي لاتزال الامه العربيه تعاني من مآسيه واهمه زرع الكيان الغاصب والعمل على تقسيم العراق الى مناطق سيطره وانتداب , ذلك هو المخطط الذي اراده بلير الذي لايزال يحلم بالامبراطوريه التي لاتغيب عنها الشمس . لايمكنه استرجاع ساعة الزمن لذا فهو يعمل بكل مابوسعه لمحو العراق واقامة دويلات او دوله متعاونه , ومما يزيد الموقف احراجا ان الدول العالميه قد فهمت ان بلير في خط متوازي مع بوش وسياساته الاستعماريه وبالتالي فان مواقفه السياسيه بدات تضعف وبدأالتمرد على بريطانيا وبدات شيئا فشيئا تفقد هيبتها وصيتها المعهودين .

المجرم بوش  الذي توقع حربا سهله ومحسومه سريعا بدا يتحدث عن صعوبة الحرب واحتمال امتدادها نظرا لما تبديه المقاومه العراقيه من مقاومه شرسه اجبرت الامريكان والبريطانيين على استخدام كل ما اوتو او مايمتلكون لصد المقاومه , كما تحدث عن المزيد من الخسائر وبالتالي فانه لوح باستخدام ما أسماه بالقوه الحاسمه وهو مصطلح يشير الى قصف للبنى التحتيه للتعجيل في حسم المعركه  حيث تلقى علوجه واسلحته الخسائر الفادحة .

 

 

نبذة عن حياة علج قيادي

 

 

الفريق  تومى فرانكس ، الذي قاد العلوج في هجومهم البربري  على العراق ،

يعتبر فرانكس القائد العام للقيادة المركزية الامريكية. وقد تم منحه رتبه ملازم ثان عام 1967 بعد تخرجه بامتياز من مدرسة مرشحى ضباط المدفعية فى فورت سيل فى اوكلاهوما. وعقب جولة اولية كمساعد ضابط تنفيذى بالمدفعية فى فورت سيل، تم ارساله الى فيتنام وانضم الى الفرقة التاسعة مشاة حيث اصبح مراقبا اماميا ومراقبا جويا ومساعد اس - 3 فى الكتيبة الثانية بمدفعية الميدان الرابعة . كما اصبح ضابط دعم نيران فى الكتيبة الخامسة بالفرقة الستين مشاة. وفى عام 1968 ، عاد فرانكس الى فورت سيل حيث قاد بطارية مدفعية فى مركز تدريب للمدفعية. وحصل على شهادة فى ادارة الاعمال عام 1971 بعد حصوله على شهادة من الجيش باتمام برنامج عسكرى. وتم تعيينه فى فوج الفرسان المدرع الثانى فى المانيا الغربية عام 1973 حيث تولى قيادة السرب الاول لمدفعية الهاويتزر ، وعمل فى سرب اس - 3 .

كما قاد سرية المهندسين المدرعة ال 84 ، وعمل كمساعد رئيس فوج اس - 3 وعقب تخرجه من كلية اركان القوات المسلحة ، تم تعيين فرانكس فى البنتاجون عام 1976 حيث عمل كمفتش عام بالجيش فى قسم التحقيقات. وفى عام 1977 تم تعيينه بمكتب رئيس اركان الجيش ، حيث عمل فى فريق انشطة الكونجرس وبعدها كمساعد تنفيذى. وفى عام 1981، عاد فرانكس الى المانيا الغربية وقاد الكتيبة الثانية لمدفعية الميدان ال 78 لمدة ثلاث سنوات. ثم عاد الى الولايات المتحدة عام 1984 للالتحاق بكلية الحرب العسكرية فى كارليسل فى بنسلفانيا حيث انهى ايضا دراسات التخرج وحصل على درجة ماجستير علوم فى الادارة العامة فى جامعة شيبنسبرج. وبعدها عين نائب مساعد الفيلق الثالث جى3، واستمر فى المنصب حتى عام 1987 عندما تولى قيادة مدفعية بفرقة الفرسان الاولى . كما اصبح رئيسا لاركان فرقة الفرسان الاولى خلال الجولة. وادى مهمته الاولى كضابط عام عندما اصبح مساعد قائد فرقة (مناورات) بفرقة الفرسان الاولى خلال معركتي ام المعارك الخالدة ( 1991) والفتح المبين ( 1998) . وخلال عام 1991 - 1992 تم تعيينه مساعد قائد بمدرسة مدفعية الميدان فى فورت سيل. وفى عام 1992 ، تم تعيينه فى فورت مونرو بفيرجينيا كاول مدير لقوة لويزيانا الخاصة للمناورات بمكتب رئيس اركان الجيش. واعيد تعيينه بعد ذلك فى كوريا الجنوبية فى منصب سى جى جى 3 بقيادة القوات المجمعة والقوات الامريكية فى كوريا الجنوبية. وخلال الفترة من عام 1995 حتى عام 1997 تولى فرانكس قيادة فرقة المشاة الثانية فى كوريا الجنوبية. وتولى قيادة الجيش الثالث والقيادة المركزية لقوات الجيش فى اطلانطا بجورجيا فى مايو من عام 1997 ، واستمر فى المنصب حتى يونيو عام 2000 عندما تم اختياره للترقية الى رتبة جنرال وتعيينه قائدا عاما للقيادة المركزية الامريكية.

 

 

 

 

إلى صفحة مُشاركات الزوار9