18/11/1428

  الفاتيكان والإسلام

  

 بقلم : د. محمد عماره 
 

 الافتراء على الإسلام وأمته وحضارته ليس بالأمر الجديد .. فقد بدأ هذا الافتراء مع ظهور الإسلام .. وامتد على طول تاريخه .. بل إن الإسلام إنما حقق أعظم الانتصارات فى ظل تصاعد الافتراءات والتحديات .. وما انتشاره فى عقر دار الحضارة المسيحية ـ حضارة عظيم الفاتيكان ـ مع ضعف حكومات العالم الإسلامي ، إلا الشاهد الصادق على هذه الحقيقة من حقائق هذا الدين .
* ولأن الإسلام هو الذي حرر الشرق من القهر الحضاري الروماني الذي دام عشرة قرون . . والذي مارست فيه كنيسة عظيم الفاتيكان الاضطهاد الديني للنصرانية الشرقية، على النحو الذي ذهب مثلا فى تاريخ الاضطهادات الدينية .. حتى لتؤرخ كنائس الشرق لعصر شهدائها بسنوات هذا الاضطهاد .
ولأن الفتوحات الإسلامية هي التي حررت أرض الشرق وضمائر شعوبه .. وكذلك الثروات التي مثلت أكبر لقمة في فم النهب والاستغلال الروماني الغربي ، لذلك بدأ عداء الغرب للإسلام منذ ذلك التاريخ .. واستمر حتى هذه اللحظات .
وعن هذه الحقيقة ـ في تاريخ مشكلة الغرب مع الشرق ـ يقول القائد والكاتب الإنجليزي "جلوب باشا" ـ جنرال جون باجوت ـ [1897 – 1986م] : "إن تاريخ مشكلة الشرق الأوسط إنما يعود إلى القرن السابع للميلاد "!!.
ولهذه الحقيقة أيضا كان تاريخ مؤسسات الهيمنة الغربية ـ الدينية .. والسياسية ـ هو تاريخ العمل الدائب على إعادة اختطاف الشرق من الإسلام .
فبعد القرون العشرة التي طوت الفتوحات الإسلامية صفحاتها السوداء .. عاد الغرب لاختطاف الشرق من التحرير الإسلامي، فشن عليه الحملات الصليبية التي دامت قرنين من الزمان .. فلما هزمت دول الفروسية الإسلامية هذه الحملات الصليبية، وأزالت قلاعها وكياناتها الاستيطانية من الشرق . . عاد الغرب بعد إسقاطه غرناطة [سنة 1492] واقتلاعه الإسلام من الأندلس إلى شن هذه الغزوة الصليبية
الحديثة، فالتف حول عالم الإسلام .. واقتحم قلبه العربي بغزوة بونابرت [ 1769 – 1821 م] سنة 1798 م .. ثم استولى الغرب على مجمل ديار الإسلام فى هذه الغزوة التي مضى على بدئها أكثر من خمسة قرون .. أي أننا أمام سبعة عشر قرنا من الغزو الغربي للشرق ، فى تاريخ مكتوب تبلغ قرونه أربعة وعشرين قرنا !.
*وإذا كانت كنيسة عظيم الفاتيكان قد مارست الافتراء ـ قديما ـ على النصرانية الشرقية .. فلقد مارست هذا الافتراء وهذا العدوان على الإسلام عبر ذلك التاريخ الطويل . . ولذلك فإننا لسنا مندهشين من هذا الافتراء المعاصر ، لأنه امتداد لتاريخ طويل من الافتراءات.
* وإذا كان هناك من درس تجب الإشارة إليه فى هذا المقام الذي نواجه فيه هذا الفصل الجديد من الافتراء على الإسلام . . فهو التنبيه على حقيقة الحلف الذي جمع ويجمع الكنسية الكاثوليكية الغربية مع المشروع الإمبريالي الغربي منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وتصاعد الحرب الباردة بين الرأسمالية الغربية والشيوعية فى منتصف القرن العشرين ..
فتحت قيادة الإمبريالية الأمريكية الصاعدة على أنقاض الإمبراطوريات الاستعمارية الأوربية التقليدية والعتيقة ، قررت أمريكا استخدام سلاح الدين ـ كل دين ـ ومؤسساته الكبرى في معركتها ـ الباردة والساخنة ـ مع الخصوم ..
ـ لقد تحالفت مع الصهيونية ضد العرب والمسلمين . . وضد الشيوعية..
ـ ثم أنشأت "مجلس الكنائس العالمي" أو "مجمع الكنائس المسكوني" سنة 1948 ، واستخدمته فى حربها الباردة ضد الشيوعية والمعسكر الاشتراكي .
ـ ولقد نجحت الإمبريالية الأمريكية فى ضم الكنيسة الكاثوليكية فى الحرب ضد الشيوعية والاتحاد السوفييتي . . وكان دور بابا الفاتيكان يوحنا بولص الثاني ( 1921- 2005م) فى هذا التحالف الأمريكي ـ الفاتيكاني مؤثرا وملحوظا ومشهورا .
ـ كما نجحت الإمبريالية الأمريكية فى ضم الكنيسة القبطية الأرثوذكسية إلى مجلس الكنائس العالمي، في ظل بابوية البابا شنودة الثالث ، بعد مقاومة قبطية شهيرة وطويلة .
ـ ولقد عملت هذه الإمبريالية الأمريكية على توظيف الإسلام فى تحقيق مصالحها الإمبريالية .. فكان حلف بغداد ـ الحلف المركزي ـ سنة 1955 م . . وامتد هذا التوظيف حتى الجهاد الأفغاني ضد السوفييت فى ثمانينيات القرن العشرين.
* وبعد سقوط الشيوعية أوائل العقد الأخير من القرن العشرين، أعلنت الإمبريالية الغربية ـ تحت زعامة أمريكا ـ اتخاذ الإسلام عدوا أحلته محل العدو الشيوعي .. وأطلقت عليه "الخطر الأخضر" الذي حل محل "الخطر الأحمر" .
ومنذ ذلك التاريخ ، حولت الإمبريالية الأمريكية كل منظومتها المؤسساتية فى الحرب على الإسلام والمسلمين . . حتى كانت "الفرصة السانحة" عقب أحداث 11 سبتمبر سنة 2001 م، التي جعلت خطابها الأيديولوجي يعلن ـ بصريح العبارة ـ أن حربها على الإسلام هي "حملة صليبية" ضد "الأشرار .. ومحور الشر" .. وضد "الفاشية الإسلامية" ! ..
لقد أعلنوا أنهم يريدون إسلاما لا علاقة له بكامل الإسلام . . يريدون إسلاما مثل النصرانية، يقف بأهله عند الشعائر والطقوس . . ويترك دار الإسلام وثروات المسلمين للقيصر الأمريكي. . لقواعده العسكرية .. وشركاته الاحتكارية العابرة للقارات والجنسيات .
ولذلك، أعلن الكاتب الصهيوني الأمريكي "توماس فريدمان" سنة 2001 م ـ إبان الغزو الأمريكي لأفغانستان ـ : "إن الحرب الحقيقية فى المنطقة الإسلامية هي فى المدارس؟ ولذلك يجب أن نفرغ
من حملتنا العسكرية بسرعة، لنعود مسلحين بالكتب، وذلك لتكوين جيل جديد يقبل سياساتنا كما يحب شطائرنا" .. أي أن الحرب الحقيقة هي في مناهج التعليم الإسلامية ، لتفريغها من روح المقاومة والجهاد ضد الغزاة .
وأعلن المفكر الإستراتيجي الأمريكي "فوكوياما": إن العالم الإسلامي يختلف عن غيره من الحضارات فى وجه واحد مهم، فهو وحده الذي وّلد تكرارا خلال الأعوام الأخيرة حركات أصولية مهمة، ترفض
لا السياسيات الغربية فحسب، وإنما المبدأ الأكثر أساسية للحداثة الغربية : التسامح الديني . . والعلمانية نفسها . . ولذلك فإن الصراع الحالي ليس ببساطة معركة ضد الإرهاب ـ كما تظهر الحكومة الأمريكية بشكل مفهوم (!!) ـ ولكنه صراع ضد العقيدة الإسلامية الأصولية ـ الفاشية الإسلامية ـ التي تقف ضد الحداثة الغربية . . وعلى المجتمع الإسلامي أن يقرر فيما إذا كان يريد أن يصل إلى وضع سلمى مع الحداثة الغربية، وخاصة فيما يتعلق بالمبدأ الأساسي حول الدولة العلمانية"! .


***
 

تلك هي حقيقة المعركة.. وهذه هي مؤسساتها.
وفي هذا الإطار يجب أن ننظر إلى هذا الفصل الجديد من افتراءات بابا الفاتيكان ـ بنديكتوس السادس عشر ـ على الإسلام .. فالقضية ليست محاضرة كال فيها البابا الافتراءات للذات الإلهية .. ولرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم .. وللقرآن الكريم .. وللجهاد الإسلامي.
والقضية ليست مجرد اعتذار من الرجل للمسلمين، إذا حدث كان الهدوء والاسترخاء ..وإنما نحن أمام توظيف إمبريالي غربي ـ وأمريكي بالأساس ـ للكنيسة الكاثوليكية ضد الإسلام، كذلك التوظيف الذي تم لها في الصراع ضد الشيوعية.
لقد نجحت أمريكا في جر الكنيسة الكاثوليكية الغربية ـ في عهد البابا الراحل يوحنا بولص الثاني ـ في المعركة ضد الشيوعية.. واليوم ، وبعد إحلالهم الإسلام عدوا محل الشيوعية، يتم التوظيف للكنيسة الكاثوليكية ـ تحت قيادة البابا بنديكتوس السادس عشر ـ فى الحرب ضد الإسلام .
تلك هي الحقيقة التي يجب أن يعيها ويتعامل معها العقل الإسلامي .. فنحن لسنا أمام مجرد "سقطة فكرية" لعظيم الفاتيكان .. ولا حتى أمام "موقف أخرق" ـ على حد تعبير النيوزويك الأمريكية ـ فى التعامل مع الإسلام .. وإنما نحن أمام واحد من التحديات الكثيرة والشرسة والمتوالية التي امتلأ بها تاريخنا الطويل.
وفي مواجهة التحديات الشرسة يظهر المعدن النفيس والصلب لهذه الأمة .. هكذا علمنا التاريخ! ..
وفى مواجهة التحديات .. وحتى نواجهها وننتصر عليها، لا بد من "ترتيب أولويات العقل المسلم" .. و"ترتيب أوراق الإمكانات" التي يمتلكها المسلمون .. فبإرادة المواجهة والنهوض .. وبإدارة الإمكانات التي نمتلكها، تستجمع الأمة أسباب الصمود .. والنهوض .. والانتصار .
ولنتذكر ـ فى ختام هذه الدراسة ـ كلمات صلاح الدين الأيوبي [532- 589 هـ / 1137 – 1193م] التي كتبها إلى الملك الصليبي "ريتشارد قلب الأسد" [1157 – 1199 م] .. والتي قال فيها: "القدس إرثنا كما هي إرثكم .. من القدس عرج نبينا إلى السماء .. وفى القدس تجتمع الملائكة .. لا نفكر بأنه يمكن لنا أن نتخلى عنها كأمة مسلمة .. أما بالنسبة إلى الأرض، فإن احتلالكم فيها كان شيئا عرضيا، وحدث لأن المسلمين الذين عاشوا فى البلاد حينها كانوا ضعفاء.. ولن يمكنكم الله أن تشيدوا حجر واحدا في هذه الأرض طالما استمر الجهاد" .
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ يقول: "عليك بالجهاد فإنه رهبانية الإسلام" رواه الإمام أحمد ..
و"من قتل دون ماله فهو شهيد، ومن قتل دون دينه فهو شهيد، ومن قتل دون دمه فهو شهيد، ومن قتل دون أهله فهو شهيد" رواه الترمذي .


***


والسلام على من اتبع الهدي ـ يا عظيم الفاتيكان .. ؟
 
 مجموعه ريح الشـرق

إلى صفحة مشاركات الزوار7

إلى الصفحة الرئيسية