15/12/1428

بسم الله الرحمن الرحيم

 موقع النهى*  

 

في الذكرى الأولى للمُجاهد البطل صدام حسين

الذي نحسبه عند الله شهيداً

ألله أكبر... ألله  أكبر ... ألله أكبر...ألله أكبر

السلام عليك يا صدام حسين أيها القائد المُجاهد البطل

يوم وُلدت ويوم إرتقيت إلى العُلى شهيداً بطلاً .

السلام عليك يا شهيد العيد الأكبر.

ألله أكبر... ألله أكبر...ألله أكبر...ألله أكبر.

يا شهيد الفجر وليال عشر.

يا من فاضت روحك الطاهرة إلى بارئها مع أذان فجر أخر ليلة من الليالي العشر اللاتي أقسم الله بهن

( والفجر * وليال عشر ) ]الفجر: 1+2 [

ألله أكبر... ألله أكبر... ألله أكبر... ألله أكبر

ليتحد الأذان مع أخر كلماتك في الدنيا

(أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله)

ومع تلبية حجاج بيت الله في منى ومزدلفة وعند المشعر الحرام

( لبيك اللهم لبيك.... لبيك لا شريك لك لبيك)

ولتعانق تسابيح الملائكة في السماء وهي صاعدة إلى ربها في صباح يوم التضحية والفداء يوم  العيد الأكبر .

الله أكبر... الله أكبر... يا شهيد العيد الأكبر

السلام عليك يا من ثبتك الله بالقول الثابت في الحياة الدُنيا

(يُثبتُ اللهُ الذين أمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الأخرة ويُضلُ اللهُ الظالمين ويفعلُ اللهُ ما يشاءُ )}ابراهيم:27 {

السلام عليك يوم يُثبتك الله بها في الآخرة

فكنت على منصة الشهادة ضاحكا مستبشراً ووجهك مُضيء وضّاءً لعلك رأيت منزلتك من الجنة .

(وُجُوهُ يومئذ مُسفرة ضاحكة مستبشرة ).}عبس38+39 {

(فكشفنا عنك غطاءك فبصرُك اليوم حديدُ ) }ق :22 {

السلام عليك يا من أراد الظالمون الذين أضلهم الله من الصفوين والصليبين ان يُغيظوك,فجعلتهم يتميزون من الغيظ,وأرادوا أن يُذلوك فأذلهم الله وأخزاهم,حيث كنت تنظر من علٍ كالصقر المنقض إلى غربان البين وهي تنعق مستخفاً بهم وبنعيقهم فأرعبتهم فصرت كابوسا يطاردهم في يقظتهم وفي منامهم  .

السلام عليك يا أيها المجاهد البطل وأنت تلج الجنة

تطرق أبوابها بجماجم الكُفار من الصليبيين ومن والاهُم من الصفويين السبئيين المجوس وجميع الخونة والعملاء .

السلام عليك يا من كُفنت في ليل الزفاف بثوبه,حقا إنك كُنت في تلك الليلة كالعريس بدّوت أصغر من سنك بأربعة عقود من السنين وتقدمت نحو منصة الشهادة بإقدام المستشهدين,وبطلعة بهية واطمئنان الموحدين,وبشموخ وكبرياء وهامة مرفوعة فيها عزة المؤمنين,فنرجو من الله أن تكون قد زفتك الملائكة في الجنة إلى الحور العين .

السلام عليك يا من دُفنت من خوف وهلع عند تبلج الإصباح

فلقد أصر القتلة أعداء الأمة المجرمون الجُبناء المرعوبون أن تدفن قبل طلوع الفجر.

السلام عليك يا من نعيت بين معالم الأفراح

فهم أرادوا أن يُحولوا فرحة المسلمين بعيدهم إلى يوم حزين .

السلام عليك يا من ضجت عليك مآذن وممالك ونواح

فأمتك في مشارق الأرض ومغاربها بكتك وهاهو العراق يبكي عليك  بمدمع سحاح.

السلام عليك يا صاحب الحملة الإيمانية

فقد فرض على جميع كوادر وقيادات الدولة ومنذ عام 1992 أن يحفظوا أجزاء من القرآن ويدرسوا التفسير والفقه والحديث والسيرة النبوية,وانشأ لهذه الغاية معهداً للدراسة فيه مدة عامين   ولا يُرّفع في السلم الوظيفي وفي مواقع المسؤولية إلا من ينجح في الامتحان.

السلام عليك يا صاحب (القادسية الثانية) التي حطمت بها أطماع الصفويين القومين الفرس الذين جاءوا ليأخذوا بثأر (القادسية الأولى ).

انظروا ماذا فعلوا في العراق وأهله بعد أن احتلوه بالتحالف مع الحملة الصليبية بقيادة أمريكا,لقد اهلكوا الزرع والضرع والنسل وأغرقوا أرض الرافدين بالدماء وقتلوا العلماء وهدموا المساجد, وهاهم يريدون أن يقسموا العراق ويستخلصوا لأنفسهم منه ما يريدون ولكن والله خسئوا  فأحفاد (ابي بكر وعمر وسعد وخالد وصدام حسين) سيُعيدون العراق عربيا إسلاميا موحدا لله رب العالمين.

السلام عليك يا من بقيت مُتمسكاً بالقرآن حتى فجر ذلك الصباح

الذي لقيت فيه وجهُ ربُك راضياً مرضياً,حيث أوصى بهذا المصحف الى ابن الشهيد عواد البندر.

السلام عليك يا أيها البطل يا أبا الأبطال عدي وقصي والحفيد مصطفى الذين نحسبهم عند الله شهداء,فقد خاض ثلاثتهم معركة بطولية استخدم فيها العدو الدبابات والطائرات وجميع صنوف الأسلحة استمرت ست ساعات أحضر العدو خلالها تعزيزات عسكرية  ثلاث مرات أوقعوا فيها خسائر فادحة في القوات الأمريكية رافضين الاستسلام الذي عرضه عليهم الأمريكان أكثر من مرة حقا إنهم الأبطال أبناء البطل .

السلام عليك يا صدام حسين يا أيها السيف الذي عاد إلى غمده,

نم قرير العين,فها هي أمريكا وعُملائها وحُلفائها الصفويون ينتحرون على أسوار بغداد الاعتبارية كما كُنت تتوعدهم,وستبقى أيها المجاهد البطل منارة للأبطال,ولعنة على أعداء الأمة (المجوس الصفويين السبئيين)أحفاد رستم وكسرى وأبو لؤلؤة المجوسي (مقتدى وعدو الله الحكيم والجعفري والمالكي والربيعي  وطارق الهاشمي) وأسيادهم اليهود والصليبيين فلن يكون مثواهم إلا مزابل التاريخ .

اللهم اغفر لعبدك وبن عبدك بن أمتك (البطل المجاهد صدام حسين) ,

واجعله في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا,وإنني أدعو المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها أن يستغفروا ويدعوا له في يوم العيد الأكبر.

السلام على من يأخذون بثأر الأمة من المُجاهدين الغر الميامين

في أرض الرافدين وفي أفغانستان وفي فلسطين و في كل مكان.

السلام على الشهداء في عليين.

الله أكبر... ألله أكبر  الله أكبر... الله أكبر...

يا شهيد الفجر وليال عشر... يا شهيد العيد الأكبر

الكاتب الإسلامي

محمد اسعد بيوض التميمي 

 


إلى ركن الشاهد الشهيد

إلى صفحة مُشاركات الزوار7