28/12/1428

بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

سيدي يا جيش العراق لك العمر المديد
 
 بقلم : عراق المطيري

موقع النهى*  

 
اعتاد الشعب العراقي أن يكون الاحتفال بذكرى تأسيس جيشه البطل وقفة متميزة لها ما يميزها عن باقي المناسبات الوطنية , ليس لأنه الإعلان عن تشكيل مؤسسة من مؤسسات الدولة المهمة , بل إن هذه المناسبة هي وقفة عند الفعل القومي العربي الجبار والبطولي الذي استطاع تسطير الملاحم العظيمة في سجل التاريخ على هذه البقعة الكريمة من الارض العربية , استطاع أن يحي الامتداد الطبيعي للبطولات العظيمة التي سطرها أجدادنا في الذود عن حدودنا وحرمة بلادنا وشموخها , وقد خلد لنا أجدادنا دروسا نباهي بها الأمم , فبطولة جيش حمورابي الذي وحد الشعب ونشر العدالة بين أبنائه وصد ريح الفرس الصفراء وجيش نبوخذ نصر أرعب كل معتدي وأذل الطامعين وكذلك فعل كل أبناء الأمة القادة ألأماجد , يذودون عن ريح الغدر التي لا تزال تأتينا من الشرق المجوسي الحاقد تغذيها أطماعهم ونفوسهم المريضة تآزرت وتضافرت معها اليوم خيبة حاملي صليب الروم , فكان قائد الحشد المؤمن شهيد الشهر الحرام ( رحمه الله ورحم كل شهداء العراق والأمة وأرضاهم ) كآبائه بطلا أبكى أعدائه وأعداء الأمة وجعلهم يتجرعون السم الزعاف كما اعترف شيطانهم الدجال الأكبر .
 
سيدي الشريف يا جيشنا الأبي
لقد تظافرت كل قيم البطولة والشجاعة , كل قيم السماء في رجالك فكنت الابن البار الكريم الوفي للام الطاهرة الحنون التي أنجبتك , فلم تتوانى او تتأخر عن دعوة الواجب الوطني او القومي , فرموزك الجليلة عناوين العزة دائما شاهد أزلي خالد ومنارات لدروب المناضلين والثوار في كل العالم , ودورك الحاسم في سفر العراق أهازيج وزغاريد أخواتك الماجدات , ولأنك كذلك دوما وأبدا استهدفوك , لان أمتك العربية الأصيلة ضمت أبنائك بين ثنايا ترابها حيثما دعاك الواجب الشريف المقدس, استهدفوك , لان أختك في الجولان وفي فلسطين وفي سيناء وعند كل بنات يعرب حفظت الأمانة من دماء أبنائك وأجسادهم استهدفوك .
 
سيدي الهام العظيم جيش العراق
نحن أبناء هذا الزمان تعلمنا من حكمائنا الكرام إن الحرب سجال , الحرب كر وفر , وتحسب الأمور بخواتيمها , فلن يضيرك أن تنسحب الى الخلف خطوة وأنت باق في ارض المعركة , فأنفتك جعلت رذيلهم يعلن خاسئا حل جيش العراق , وأقزامهم راحوا في البصرة الفيحاء ينتقمون حتى من تماثيل أبطالك في البصرة لأنها علامات انتصارك , واستباحوا أرضك واستهدفوا عرضك وانتهكوا حرماتك فلا تبتئس ... الست من أذل الانكليز حتى ولوا هاربين صاغرين من ارض الرافدين ؟
 الست من أبكى الفرس وأراهم الحق حقا ؟
أليست صواريخك من دكت قلاع بني صهيون فتاهوا كالفئران ؟
فكيف لا يستهدفوك ؟
 
ضمد جراحك فأنت الباقي الأزلي رايتك الله اكبر , خطها بيده الكريمة أبو الشهداء شهيد الحج تذيق جحافل الشيطان بوش الغازية وصغرائها العملاء أحفاد العلقمي عار الهزيمة , يقود جهادك الشرعي المهيب الركن عزيز النفس شيخ الجهاد والمجاهدين أبو احمد , وبوركت وبارك الله بفعلك الأصيل , فأعدائك في الرمق الأخير يئنون من هول ضرباتك فحياك الله ومعك كل أبناء أمتك الشرفاء .
لك العمر المبارك المديد .
 
المجد والخلود لشهداء جيش العراق والعروبة والإسلام.
الحرية لأسرانا المناضلين الصابرين المجاهدين.
عاشت المقاومة العراقية والعربية والإسلامية في مقارعة الظلم والطغيان .
الله اكبر ... الله اكبر
Iraq_almutery@yahoo.com

 

إلى صفحة مُشاركات الزوار7