18/11/1428

 

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إلى كافة المنظمات والجمعيات الحقوقية والقانونية والمهنية المهتمة بحماية (أسرى الحرب)

 إلى // الأمانة العامة للجبهة الوطنية لمثقفي وجماهير العراق

مكتب الشؤون القانونية وحقوق الإنسان

مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة

المنظمة العربية لحقوق الإنسان التابعة لجامعة لدول العربية

المنظمة الأوروبية لحقوق الإنسان التابعة للاتحاد الدولي

المنظمة الأمريكية لحقوق الإنسان في الولايات المتحدة الأمريكية

منظمة المؤتمر الإسلامي

اتحاد نقابات المحامين العرب

اللجنة الدولية للصليب والهلال الأحمر / المقر العام في جنيف

كافة المنظمات والجمعيات الحقوقية والقانونية والمهنية المهتمة بحماية (أسرى الحرب) والتي يهمها الحفاظ على قوانين الشرعية الدولية لحقوق الإنسان للتدخل الفوري والعاجل

 

بسم الله الرحمن الرحيم

(فتوكل على الله انك على الحق المبين)

صدق الله العظيم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ان المحكمة الجنائية العليا بدأت بمحاكمتنا حول احداث 1991 بقضية البصرة والعمارة..... واننا لاحظنا من خلال سير جلسات المحكمة ان هناك اساءة بالغة ومقصودة للقوات المسلحة العراقية واجهزة الدولة الوطنية الاخرى... وهذا هو ماتريد المحكمة اظهاره والوصول اليه.

فهل يعقل ان يقوم الجيش العراقي صاحب التاريخ المشرف لكل عربي اصيل بالاعتداء على مدينتي البصرة والعمارة واقضيتها ونواحيها وقراها ويستخدم اسلحته باتجاه اهاليها الذين جاءوا لاستقبال الجيش بعد خروجه من المعارك (ويدوس بسرف الدبابات المواطنين). كما ورد بافادة احد المشتكين....

ان المحكمة المنعقدة جلساتها حاليا تسمح للمشتكي والشاهد ان يتفوه ويتقول بشتى انواع التهم الزائفه ويسرد حوادث لايقبلها العقل والمنطق وواقع الحال، ولاتسمح لنا بالرد المناسب والكافي سيما اذا كان ردنا يتعلق بدور ايران باحداث 1991...... ان هناك اكثر من (70) مشتكي وشاهد ذكروا بافاداتهم (والتي بموجبها تمت احالتنا للمحكمة). بانهم شاركوا بالاحداث وسيطروا على دوائر الدولة وهاجموا قطعات الجيش والحرس الجمهوري حتى ذكر قسما منهم بانهم حرروا المدن واحكموا السيطرة عليها.... الا انهم عندما حضروا امام المحكمة حاليا يدعون عكس ذلك ويدعون بانهم كانوا في دورهم وقام الجيش بالاعتداء عليهم.. واكثر مايغيضنا تصديق القاضي لهم واعتماد اقوالهم دون الاهتمام بما ورد في افاداتهم اعلاه وشكواهم المصدقة اساسا من قضاة تحقيق عام 20004 و 2005 و 2006 والتي تمت احالتنا بموجبها كما ذكرنا....

الاخوه رفاق السلاح:- عندما سألنا المشتكين عن هذا التباين ادعى بعضهم بانه قامت لجنة مؤلفة من شخصين وامراءه بالتجوال بالمناطق الجنوبية ودونوا وكتبوا ماورد في شكواهم وانهم اي المشكتين لايعلمون اساسا مرجعية هذه اللجنة او لاي جهة تعود ومن ارسلها!!!

نحن المتهمون من قادة وضباط الجيش والاجهزة الاخرى لاحول لنا ولاقوة الا بالله وبالشرفاء امثالكم..... فمحامينا قتل منهم خمسة وترك آخرين المحكمة بعد ان تعرضوا للتهديد والوعيد ولم يبق منهم سوى اثنان فقط... وشهود الدفاع جميعهم مطلوبين للحكومه العراقية بنفس التهمة الموجهه الينا.... وهيئة الارتباط الامريكية لم يعد لها اي دور في محاكمتنا ولا هناك حضور لاي جهه قانونية او انسانية محايدة.. وكما تعلمون بأن الاعلام تغطيته لوقائع الجلسات اصبح ليس كما كان بالسابق..... مما دفع بالقاضي ان ينفرد بتصرفه كما يشاء وبدون اي رقابة بما يدل على انه الخصم والحكم ....

ان اي تدخل بالقضاء حاليا من قبل اي جهة فأن الحكومة العراقية تتخذه حجة عليهم... كل مانرجوه فاننا نناشد كافة المنظمات والجمعيات الحقوقية والقانونية والمهنية او من اي جهة محايدة اخرى لتراقب مايجري ويحدث وليس ان يكون الحضور داخل قاعة المحكمة حتى لايعتبر ذلك تدخلا ... بل يمكن الحضور في القاعة المخصصة للاعلاميين او للمتفرجين... حتى يطلع بنفسه على مدى الظلم والجور الذي يقع على اخوانكم ورفاق السلاح من قادة وضباط الجيش العراقي الباسل، ونأمل اخواننا وهذا عهدنا وثقتنا بكم ان يكون تدخلكم ابعد من ذلك وحسب ما لمسناه منكم... ويشهد الله ان كل ماقمنا به هو الدفاع عن وطننا وترابه الطاهر تجاه التدخل الايراني...

وفقكم الله للدفاع عن الشرفاء...

جزاكم الله خير الجزاء

وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين

 

ضباط الجيش العراقي

المتهمين في أحداث عام 1991
 

 شبكة البصرة

 

إلى صفحة مشاركات الزوار7

إلى الصفحة الرئيسية