28/11/1428

بسم الله الرحمن الرحيم

 

"الوضع يتحسن"..

 وإليكم نشرة الأحوال الأمنية

 بقلم : علي الصراف 

 موقع النهى*  

  "الكذب المصفّط، يُمّة، أحسن من الصدق المخربط. وإذا ما تعرف تصفّط الكذب، لا تكذب، تره كُلش عيب..."، هذا ما قالته سكينة رجب علي، لإبنها الصغير، ومن يومها كان هذا الدرس واحدا من أهم الدروس التي تلقاها الولد المذكور أعلاه.

لم أعد أذكر، ماذا كان ذلك العمل الفظيع الذي كذبت بشأنه او كيف كان صدقي فيه "مخربطا". ولست واثقا من اني صرت صادقا فيما بعد، ولكني حفظت الدرس جيدا. فإما ان تكون أكاذيبي "مُصفّطة"، أو اني لا أكذب مطلقا، لأن "... الكذب مو-زين، يُمّة".

ومشكلة الكذاب الدائمة هي انه، إذ ينشغل بـ"تصفيط" أكاذيبه، فانه غالبا ما ينسى التفاصيل التي قد تفضحه. وبالنسبة للاحتلال في العراق، فان هذه التفاصيل من الكثرة بحيث لا يعلم المرء كيف يمكن لأي أحد ان يتجاهلها ويظل يكذب. ومع ذلك، فالمرء يمكن أن يكذب، إذا كان مضطرا، ولكنه عندما يضع وجهه في المرآة فانه، على الأقل، يجب أن يرى حمارا.

ولا حاجة للقول ان الرئيس جورج بوش كان يرى حمارا في المرآة، فيظن انه ديفيد بيترايوس، ولكنه ظل يردد، على امتداد السنوات الأربع الماضية "ان تقدما يتحقق" في العراق، بصرف النظر عن كل ما كان يجري فيه من مرارات وأهوال.

اليوم، صار هناك من يصدقه فيتحدث عن "تقدم يتحقق" و"وضع يتحسن".

ومع معرفة الكثيرين، من أهل هذا "الكار"، ان هناك شيئا أسمه "فن إدارة الأخبار" (او بعبارة أدق: الكذب بشأنها) يتعلمه المبتدئون في شؤون الإعلام والعلاقات العامة، وهو ما يقضي بكسر عنق الحقائق وتصوير كل ما هو سلبي على انه إيجابي و... يا لطيف كم انه مبعث فائدة، وذلك ليترك تأثيرا إيجابيا (افتراضيا أول مرة)، ثم تأثيرا ماديا، ثم موجة تأثيرات واقعية... الخ، ولكن عدم القدرة على "تصفيط" الكذب، او ضبط التفاصيل، يظل مشكلة.

وفي "الواقع الإفتراضي" الذي يحاول الإحتلال خلقه وبيعه على انه واقع حقيقي، فان "تقدما يتحقق"، ولكن فقط بالمقارنة مع وضع أسوأ. وهو كتلك الفتاة التي أرسلت برقية لوالدها تقول: "أبي لقد هربت مع صديقي، وأنا حامل منه، واتضح انه تاجر مخدرات، وعندما لاحقتنا الشرطة، وجدنا أنفسنا نطلق النار، فقتلنا أربعة، وقد القي القبض علينا، وانا انتظر مجيء المحامين، ولكني اعرف النتيجة، فالحكم بالاعدام يبدو مؤكدا، وكل ما أطلبه منك هو ان تعتني بالطفل". وحيثما كان الأب على وشك ان تصيبه سكتة قلبية، استطردت البرقية لتقول: "أبي، انتظر لحظة، ارجو ان تلاحظ ان كل هذا كان يمكن أن يحصل، ولكن كل القضية هي اني رسبت في الإمتحان".

وهكذا، فقد صنع الإحتلال، بفرق الموت واعمال القصف والدمار والتعذيب، واقعا سيئا وأمعن فيه، ولكنه خفف جرائمه من اجل ان يقول انه كان يمكن ان يكون أسوأ.

وتقول سلسلة من "التحليلات" و"التقارير" التي وقعت عليها عيني في نهاية يوم عمل شاق ان "الوضع يتحسن". ومن خبرتي ككذاب "محترف"، قررت ان أنتظر حتى الساعة الثانية عشرة من مساء الخميس 6 ديسمبر-كانون الأول الجاري، لأحصي تفاصيل ذلك اليوم وحده، فأخذتها كما هي من وكالات الأنباء، وفيها من "تقدم" الأمن و"تحسن" السياسة ما يغني عن التحليل:

× "بغداد-أوج: عثر اليوم الخميس على خمس جثث مجهولة الهوية في مناطق متفرقة من العاصمة".

× "بغداد- رويترز: قال قائد القوات الامريكية في العراق اليوم الخميس بعد يوم من أكثر التفجيرات فتكا في بغداد منذ سبتمبر ايلول ان تنظيم القاعدة لايزال عدوا خطيرا في العراق رغم تراجع العنف. وقال مسؤولون أمنيون إن ما يصل إلى تسعة أفراد من قوات الأمن العراقية قتلوا في معركة بالأسلحة النارية مع مسلحين يشتبه أنهم من القاعدة وذلك في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد".

× "بغداد- اوج: استهدف هجوم صاروخي اليوم الخميس المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد. ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية عن مصدر في وزارة الداخلية العراقية أن صاروخ كاتيوشا سقط مساء اليوم على المنطقة الخضراء المحصنة".

× "بغداد – بنا: لقي ثمانية من عناصر البيشمركة بحكومة اقليم كردستان العراق مصرعهم واصيب تسعة في هجوم نفذه مسلحون اليوم على معسكر للبيشمركة".

× "جنيف- رويترز: قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الخميس إنها قامت بأول زيارة لها لسجناء تحتجزهم حكومة العراق المركزية في قضايا امنية. وقال جاكوب كيلينبرجر رئيس اللجنة إنه يأمل أن تقود الزيارة التي جرت للسجن بثكنة فورت سوس العسكرية بالقرب من محافظة السليمانية في أكتوبر تشرين الأول إلى اتفاقية شاملة تسمح بزيارة السجناء الذين تحتجزهم السلطات العراقية ويقدر عددهم بما يتراوح بين 30 و35 ألفا".
× "الموصل- واج: تم اعتقال قيادي بارز في ما يسمى بـ"دولة العراق الاسلامية" التي أعلنها تنظيم القاعدة الارهابي في عدد من المحافظات العراقية حسب ما ذكره مصدر في الجيش العراقي بمحافظة نينوى شمال العراق اليوم الخميس". (وهذا ربما كان "القيادي" رقم 1000 الذي يتم إلقاء القبض عليه، بعد المئات من الذين كانوا يوصفون بانهم من "مساعدي بن لادن" حتى ساد الاعتقاد بان لدى بن لادن مساعدين أكثر مما لدى الرئيس بوش).
× "المنامة- ا ف ب: اعتبر وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس خلال مؤتمر صحافي في المنامة انه "من المبكر" الربط بين تراجع وتيرة انفجار العبوات الناسفة الايرانية الصنع في العراق وتوقف دعم الايرانيين للمتمردين".

× "واشنطن-  يو بي أي: ذكرت صحيفة واشنطن تايمز اليوم الخميس أن 12 من ضباط الجيش وأجهزة تطبيق الأمن العراقية الجديدة الذين يتلقون تدريبات في الولايات المتحدة الأميركية على برامج استخبارية خاصة، إما اختفوا أو أنهم غادروا مراكزهم سعياً للحصول على اللجوء". (تصوري انهم أعضاء في تنظيم القاعدة تسللوا الى الجيش العراقي لكي يتسللوا الى الولايات المتحدة).

× "برلين- بنا: أعلنت وزارة الداخلية الالمانية أن معظم اللاجئين السياسيين في ألمانيا ينحدرون من العراق. ووفقا لبيانات الوزارة التي أوردتها وكالة الانباء الالمانية اليوم فقد تقدم 3913 عراقيا بطلبات لجوء في ألمانيا فى الفترة بين يناير وحتى نوفمبر من العام الجاري".

× "بغداد- وام (حصيلة): قالت مصادر أمنية وطبية عراقية إن حصيلة انفجار السيارة المفخخة الذي وقع في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد مساء امس الأربعاء، ارتفعت إلى 18 قتيلا و 33 مصابا. وذكر مصدر مسؤول في الدفاع المدني أن السيارة المفخخة التي انفجرت في منطقة الكرادة مساء امس استهدفت دورية للجيش العراقي في حي الكرادة وسط بغداد. كما قالت الشرطة العراقية إن مفارزها عثرت الأربعاء، على أربع جثث مجهولة الهوية لأشخاص، قتلوا في ظروف غامضة في العاصمة بغداد. واشارت إلى أن الجثث كانت مصابة بإطلاقات نارية في مناطق مختلفة من الجسم، أغلبها في الرأس. كما قالت الشرطة العراقية إن خمسة مدنيين أصيبوا بجروح متفاوتة جراء انفجار عبوة ناسفة اليوم في حي المثنى شرق العاصمة بغداد. وقال قائد عمليات محافظة ديالى اللواء الركن عبد الكريم الربيعي إن الشيخ حسين الدهلكي وهو عضو سابق عن كتلة الائتلاف الشيعي في المجلس المحلي للمحافظة وزوجته أصيبا بجروح بالغة جراء انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم وسط مدينة بعقوبة. كما افاد مصدر في شرطة محافظة الأنبار أن قوات الشرطة اعتقلت اثنين من المسلحين قاما بإطلاق النار على مدني وقتلاه داخل سيارته في مدينة الفلوجة يوم أمس الأربعاء. وذكر مصدر مسؤول في شرطة محافظة صلاح الدين ان مسلحين مجهولين قتلوا ضابطا في جهاز الامن التابع لحكومة كردستان في هجوم شرق تكريت. كما ذكر مصدر في شرطة محافظة واسط إن مسلحين مجهولين قتلوا امرأة امام منزلها غرب مدينة الكوت دون معرفة الدوافع وراء قتلها. وذكر مدير شرطة محافظة نينوى اللواء واثق الحمداني إن قوة من الشرطة اعتقلت قياديين اثنين في تنظيم دولة العراق الاسلامية  واعتقلت 37 شخصا بدعوى الاشتباه بانتمائهم لجماعات مسلحة في عملية أمنية في الموصل. كما قال مصدر في شرطة كركوك أن قوة مشتركة عراقية امريكية أعتقلت 3 اشخاص بدعوى كونهم مسلحين، وضبطت كمية كبيرة من الأسلحة خلال عملية دهم وتفتيش في قرية الفتحة التابعة لناحية الرشاد (40 كم جنوب غرب كركوك)".

× "بغداد- رويترز: لا تزال رائحة الدم عالقة في الهواء والشارع مليء بتماثيل عرض الملابس المحطمة المتناثرة لكن رد فعل مئات من الاسر العراقية لأعنف هجوم تشهده العاصمة العراقية منذ سبتمبر-ايلول كان واحدا ...الذهاب الى التسوق. وقالت أم فضل وهي امرأة في مقتبل العمر كانت تجرب أحذية مع ابنتيها في متجر على بعد مئة متر من مكان السيارة الملغومة التي قتلت امس 15 وجرحت 35 شخصا "كان هذا مجرد انفجار. لا لست خائفة.. الاوضاع تحسنت".

× "بغداد- رويترز: قال وزير التجارة العراقي عبد الفلاح السوداني إنه سيتعين على العراق خفض حصص البطاقات التموينية للمواطنين في عام 2008 بسبب نقص الارصدة اللازمة. وقد طلبت وزارة التجارة من الحكومة اكثر من سبعة مليارات دولار في ميزانية العام المقبل لتوزيع عشر سلع اساسية ولكنها لم تحصل سوى على ثلاثة مليارات دولار" (فيما أعمال النهب تجري على قدم وساق).
× "بغداد- رويترز: قالت الشرطة إن ستة أصيبوا بجروح عندما انفجرت قنبلة مزروعة بأحد الطرق في حي جسر ديالى بجنوب شرق بغداد. وقالت الشرطة إن خمسة أصيبوا بجروح عندما انفجرت قنبلة مزروعة على طريق بالقرب من استاد الشعب بوسط بغداد".

× "أنقرة- واج: أكد وزير الخارجية التركي علي بابا جان أن بلاده لن تكتفي بعدة عمليات عسكرية محدودة ضد مواقع مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق".
× "بغداد- رويترز: أخيرا أصبح بإمكان الحاج داود الجلوس بأمان أمم متجره في انتظار الزبائن.. ولكن للأسف لا يوجد زبائن. وقال صاحب المتجر البالغ من العمر 65 عاما لرويترز "الناس عاطلون لذلك لا يملكون المال الكافي لإنفاقه على التسوق".
× "بغداد- بنا: قالت الشرطة العراقية ان خمسة مدنيين أصيبوا بجروح متفاوتة جراء انفجار عبوة ناسفة اليوم في حي زيونة شرقي العاصمة العراقية".

× "بغداد- قنا: اعلنت هيئة علماء المسلمين في العراق ان قوات الاحتلال الأمريكية  قتلت ثلاثة مدنيين جنوب شرق الكوت. وقالت ان القوات الأمريكية قامت الليلة الماضية باقتحام للمنطقة استمر ثلاث ساعات بحثا عن مطلوبين.. كما اعتقلت عددا من المشتبه بهم".
وهنا بدأت أخبار اليوم الذي سبقه بالظهور، فكان من أقرب عناوينها:

× "مقتل 18 شخصا في انفجار سيارة مفخخة في وسط بغداد".

× "عائلات الرهائن البريطانيين الـ 5 بالعراق تناشد الخاطفين وضع نهاية لآلامها".

× " 22 قتيلا في اعتداءات وغيتس يرى ان عراقا مستقرا وديموقراطيا هدف ممكن التحقيق".

× "مصرع ثلاثة جنود امريكيين في العراق". (فقررت التوقف عند هذا الحد من "التقدم").

وهذه كلها أخبار، إما ان مصادرها رسمية او ان مراسلين كانوا في عين المكان، مما يعني انها محدودة ولا تكشف (بحسب طبيعتها بالذات) إلا الجزء الظاهر من جبل الجليد.

وفي اليوم نفسه، نشر احد مواقع المقاومة العراقية بيانات وصورا لعمليات تضمنت:

كل هذا، و"الوضع يتحسن"، ليس لأن الاحتلال نجح، وليس لأن حكومته تحقق "تقدما" في غير أعمال النهب، بل لأنه كان يمكن ان يكون أسوأ.

ويعزى الكثير من هذا "التحسن" الى ما يسمى "مجالس صحوة"، وهي ليست سوى "مجالس رشوة" يتصدرها رؤساء عشائر منبوذون، وينخرط فيها محتاجون الى المال، الى جانب ما يتسلل اليها من عناصر من مختلف فصائل المقاومة (كما هو الحال بالنسبة للجيش والشرطة). وقيل ان عدد هذه المجالس بلغ 168 مجلسا تعمل في 168 منطقة، وبلغ عدد المنخرطين فيها 77 ألفا. ولكني عثرت في سجل أخبار اليوم نفسه على الخبر التالي:
× "بغداد- ا ف ب: قال مسؤول في السفارة الاميركية في بغداد الخميس انه من المرجح ان يتم استيعاب نحو 20 بالمئة فقط من مجموع 70 الف عراقي يعملون مع القوات الاميركية والعراقية ضد تنظيم القاعدة في وحدات قوات الشرطة او الجيش. وصرح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته للصحافيين في بغداد انه سيتم دمج الباقين في مجالات اخرى منها التدريب المهني وبرامج التوظيف".

وكان الاحتلال الفرنسي للجزائر يستعين بنحو 400 ألف عميل ومأجور من بين نحو ثمانية ملايين نسمة. وهذا رقم لم يبلغه الاحتلال الامريكي بعد، من بين 24 مليون نسمة! وعندما غادر المحتلون انسحب معهم نحو 150 الف "حركي" (يتظاهر احفادهم اليوم في باريس ليحرقوا السيارات ويسمّيهم الرئيس نيكولا ساركوزي "حثالات ولصوص")، أما الباقون فقد ذُبح الكثير منهم  ذبح النعاج (68000 في ليلة واحدة) وظل العار يلحقهم الى يومنا.

وكل هذا "تقدم" تستطيع وكالات الدعاية ومأجوروها ان يكذبوا فيه، ولكنهم عندما ينظرون الى المرآة لا يرون حمارا. فقط يرون رئيسا لم تقل له أمه: "عيب، يُمّة..".


 

إلى صفحة مُشاركات الزوار7