هيئة الطوارىء الدولية

  The Anti – US & Israeli Globalization & Hegemony

 

كن شريكا في المقاومة

رسالة دولية نضالية مشتركة

الى احرار هذا العالم وشرفائه

الى المصارعين لعز المصير

الى الذين يقبضون على جمر المبادئ والقيم

الى كل فارس وبطل في المقاومة العراقية والفلسطينية

المشروع التأسيسي للجامعة العالمية لأنصار المقاومة والحرية

 

 

ان حالة التردي القيمي والمناقبي,والانكفاء والنكوص الى خطوط الاستسلام والانهزام امام مشاريع الهيمنة والتهويد والعولمة الامبريالية, وفقدان بوصلة وجوهر الصراع المصيري والابدي,

 وسيطرة العقل التبريري, والتذهين المبرمج لحركة فكرية تستهدف استئصال كل حق وخير في امتنا, وامام تواطؤ كل النظام الرسمي العربي لخنق وتصفية المقاومة العراقية الفتية, واحتواء فصائل المقاومة الفلسطينية,

 وغياب اي مشروع استراتيجي يؤسس لخلق الرحم الشعبي المتضامن والمؤازر

 والمساند لمقاومة الشعب العراقي والفلسطيني, والفوضى العارمة والتخبط العشوائي حول الهوية العقائدية التي تجمع كل الطاقات والامكانيات والجهود

 للتوحد خلف مشروع المقاومة, الحالة الانقاذية الوحيدة للأمة.

وانسياق العديد من القيادات والفعاليات والقوى في ركب رسم مواقعهم السياسية والاجتماعية

 لتتناسب مع نسق الهيمنة والسيطرة, والنظام العالمي الجديد السائر نحو عولمة المصالح والامتيازات والمنافع على حساب كل ثرواتنا القومية والوطنية تمهيدا لاعادة استعمار الامة واستعباد شعبنا واهلنا.

 

استراتيجية المواجهة:

ان حالة النهوض والاستنهاض هي الاولوية الوطنية والقومية والضرورة الملحة للمرحلة.

 بيد ان المساهمات الفكرية والاعلامية والنشاطات والتحركات الشعبية الغير منتظمة ضمن خطة استراتيجية بعيدة المدى تؤطر وتوحد كل طاقات الامة وتستهدف الحرية الكاملة والشاملة,

 وتدعم جميع الحقوق الثابتة والمشروعة وتعيد رسم سياسة استعادة كل الارض السليبة والمحتلة وتحفظ كرامة وسيادة الأمة على كل مقدراتها, لا يمكن ان تكون وحدها المدماك والاساس لحرب التحرير

بل حضور مسؤولية الوعي والعقل والادراك للمخاطر المصيرية المرتقبة والاستقراء الذهني للاحداث التي وقعت لاستكمال تهويد منطقة باكملها وتثبيت موطئ قدم نهائي للوجود اليهودي

 عن طريق خلق دويلات جديدة تنتهي بطمس حقيقة فلسطين والعراق الجغرافية والوجودية, وذلك ايضا بالقضاء على المقاومة في العراق والانتفاضة في فلسطين, وتشتيت ما تبقى من الشعب الفلسطيني

 وتهجيره مرة اخرى بعد ان شرعن هذا العالم بقيادة الامبريالية والصهيونية العالمية الهجرة اليهودية المغتصبة للارض والحقوق في كل فلسطين. والغزو الهمجي الاميركي المتعدد الجنسيات

 لارض العراق تمهيدا لتفتيته وتقسيمه وصولا الى احكام طوق الحصار على سوريا ولبنان وايران, بعد ان تم امركة العالم العربي من محيطه الى خليجه.

وحده الاصرار العالمي الشعبي المحد المفاهيم والجهود والطاقات متمسكا بالمبادئ والثوابت القيمية,

 والارادة الاهلية الشعبية العالمية الرافضة لمنطق الظلم والقهر والعدوان والبغي ,

 تتمثل في ضرورة هزيمة العدوان الاميركي والصهيوني على فلسطين والعراق, وان انتصار الشعوب ودحر المشروع التهويدي لهذا العالم لن يتم الا بدعم المقاومة .

المسألة الحقوقية:

ليست مسألة سياسية او اجرائية من قبل سلطة وضعية تحكمها الاهواء والخطط والمؤامرات الدنيئة

 التي لا يمكن ان تقوم مقام الحقوق التاريخية والانسانية والطبيعية, وتحويل الصراع السياسي والمصيري

 الى ملفات مفككة ومضللة والى اخراج اشكال كاريكاتورية للسلطة(علاوي_ قرضاي)

 او انتاج اذرع استعمارية اقليمية ( الكيان الصهيوني ) الى العدوان والاغتصاب والاحتلال والهيمنة المباشرة والغير مباشرة. وسلطة ارهاب الدولة على الدولة وزرع الفتن والمجازر والاحداث الدموية.

 وتشريع المصدر الاساسي للارهاب الحقيقي في هذا العالم الذي يطبخ ويعد في مداولات مجلس المؤامرات والخطط الاستعمارية (الادارة الاميركية) الخاضعة لنفوذ وسيطرة المؤتمر اليهودي العالمي.

 التي عملت بجد ومثابرة زمنية بالتذهين المبرمج للفكر الثقافي الاستسلامي الذي يعزل حركات الشعوب التحررية عن قواعدها واهلها واصدقائها ومتحداتها الاجتماعية

لن نرضخ لهذه المفاهيم ولن نخضع للابتزاز الاميركي والصهيوني

المقاومة عملية مشروعة بل ومطلوبة وهي ليست ارهابا ولا هي بالامر المحرج,

 بل هي ضرورة لوقف الهمجية والظلم ولها الحق في الوجود والنضال بكل الاشكال.

 انها الرسالة الحقيقية للتضامن ودعم المقاومة التي يجب ان تسمع  في العالم اجمع بدون التحيز والتشويه الذي تقوم به وسائل الاعلام المغرضة والمعادية الرسمية والخاصة.

ان القوة الناجمة عن التوحد والالتزام والفعالية والتعاون الشعبي الدولي تدفعنا لاعلان المشروع التاسيسي للجامعة الدولية لانصار المقاومة والحرية.

 

وثيقة التأسيس: اربعة مواد اساسية رئيسية

المادة الاولى: ميثاق الشرف الكامل

المادة الثانية:حقوق الانضمام والالتزامات الواجبة

المادة الثالثة:الاهداف العامة

المادة الرابعة:الرؤية الموحدة لخطر الصهيونية العالمية

ب: المواد التنفيذية والتنظيمية :

1:الوجهة الحقوقية والحلول الجذرية (توصيات عامة )

2:انشاء اللجان العامة والدائمة

3:فترة الاعداد والتحضير والبرنامج العام

 

ميثاق الشرف الكامل:

دعم ومساندة المقاومة العراقية والفلسطينية واجب قومي انساني له الشرعية الدولية والحقوقية

 وهو جزء لا يتجزأ من كل العهود والمواثيق والشرائع التي كفلت وضمنت مبدأ التعايش السلمي الحضاري دون التنازل عن الحقوق القومية الثابتة في الارض والسيادة والدساتير والقوانين ومستقبل الاجيال التي لم تولد بعد,

 وشكل النظام السياسي المنبثق عن الارادة الشعبية المؤمنة بمبدأ تحقيق التكافل والتفاعل المجتمعي المبني على توفير الامن الاقتصادي والاجتماعي والسلم الذي لا عبودية فيه للاستعمار والعنصرية والصهيونية والامبريالية.

 وحرب شريعة الغاب وعولمة القتل والوحشية وتدمير الاخلاق والمناقب والقيم وتجارة الرقيق والاوطان والارهاب الاميركي والصهيوني, والادارات السياسية المعادية للاسلام برسالتيه

نحن الاحزاب والمنظمات والهيئات والروابط والاتحادات البرلمانيون والسياسيون المثقفون والمفكرون والادباء, رجال حقوق الانسان, النقابات والجمعيات وشرائح المجتمع كافة.

نعلن انفسنا انصارا للمقاومة الشعبية العالمية من اجل الحرية والاستقلال والسلام العادل المقترن بحق الشعوب كافة بالسيادة على ارضها وتحريرها من براثن المحتل,

 وبالتحديد الشعب العراقي والفلسطيني ومقاومته حتى زوال الاحتلال والعدوان وتحرير كل الارض..

 

حقوق الانضمام والالتزامات الواجبة:

ان كل مواطن عربي وشرقي وغربي من اي متحد قومي اجتماعي في هذا العالم مسلما ام مسيحيا التزم بميثاق الشرف ومبادئه هو عضو في الجامعة الدولية لأنصار المقاومة والحرية.

على ان يعمل وفق المدة الزمنية والطاقة والامكانية القادر عليها في سبيل ابراز باطل شرعية الاحتلال الغاصب لارض العراق وفلسطين والاراضي العربية المحتلة في سوريا ولبنان.

تفعيل دور المقاطعة الحياتية بكل وجوهها لكل متعاون ومتعامل مؤسسات وافراد بشتى الاشكال والصور والاساليب وتحت اي ظرف وشعار وفي اي مكان مع قوات الاحتلال الاميركية والصهيونية .

تفعيل دور التنسيق الشامل والكامل مع كل القوى الرافضة للاحتلال

تفعيل دور الجاليات العربية والاسلامية عبر الاتصالات السياسية والدبلوماسية والشعبية مع الدول والسفارات ومراكز القوى لكشف الممارسات اللاقانونية واللاانسانية لاستباحة الحقوق المشروعة.

تفعيل الدور الرسمي والشعبي المالي والاغاثي للشعب الفلسطيني والعراقي تعزيزا لصموده وتخفيفا لمعاناته الانسانية القاسية وتعويضا عن حرب التجويع والحصار واغلاق المؤسسات الخيرية وملاحقتها.

التوعية الفكرية العقائدية لمخاطر التفرقة المذهبية والطائفية والانحياز لتيار سياسي او فكري تحت عناوين وشعارات السلام والتعايش والأمن والاصلاحات الديمقراطية المزيفة والثقافة المستوردة.

مواقف اعلامية تدين وتفضح الاغتيال والمجازر الصهيونية والاميركية والمعادية والداعمة للاحتلال

تعرية كل الادوار التي تقوم بها اي جهة والمتأمرة على مقاومة الشعب الفلسطيني والعراقي.

 

الأهداف العامة:

1:اقامة اوسع لقاء وتحالف جبهوي شعبي عالمي لمواجهة الارهاب الاميركي والصهيوني

2: رفع سيف الارهاب الاميركي والصهيوني المسلط على رقاب الشعب الفلسطيني والعراقي

 والجاليات العربية والاسلامية والاقليات الدينية والاتنية والقومية والغاء القوانين التي تستبيح الحقوق الانسانية والحريات العامة والشخصية والدينية والتنكيل والترويع والترهيب والتجويع

 واغلاق كل المعتقلات السياسية والعرقية وسجون الاحتلالين الامريصهيوني

3: توطيد اواصر الاخوة والمحبة والروابط المصيرية الوطنية القومية وايجاد السبل الكفيلة بتأطير الجهود حول مشروع التوحد لدعم صمود الشعوب المقهورة والمستضعفة.

4:اقامة اول حوار شعبي عالمي بين العرب والمسلمين والمسيحيين على اساس التكافؤ والاحترام المتبادل لدعم مسيرة حقوق الامم الطبيعية والمساواة العادلة في المجالس والهيئات الدولية العاملة تحت كل الاطر القانونية الدولية.

5:تعريف الراي العام الدولي لحقيقة ما يجري على ارض فلسطين والعراق

 من مجازر دموية وممارسات محرمة بالقانون الدولي تجاه الشعبين اللذين يقضين في سجن كبير جدرانه الة الحرب والدمار والابادة والافناء الاميركية والصهيونية.

6:ازالة كل اثار الترسبات الفكرية والمثالب والشوائب العالقة في الذهن العالمي عن حقيقة وجوهر الصراع القائم في منطقة العالم العربي والاسلامي.

7:فضح الجرائم والممارسات اللاانسانية والقمع السياسي والاجتماعي للأنظمة العميلة والمتواطئة والمشاركة في جريمة ذبح الشعب الفلسطيني والعراقي.

8: العمل على تقريب وجهات النظر من منطلق نصرة الحق ومواجهة الظلم والعدوان

 ودعم المسيرة العالمية من اجل تحقيق الاخاء والسلام العادل بين الشعوب, وانشاء منتدى عالمي فكري ثقافي اجتماعي لمواجهة تحالفات الهيمنة والسيطرة

9:مواصلة السعي لاعلان الصيغة النهائية لولادة جبهة المقاومة العالمية السلمية الموحدة ضد الهيمنة الامريصهيونية

10: نتعهد بالنضال والكفاح ضد العولمة والامبريالية والهيمنة الاميركية والصهيونية ومن اجل ذلك سنتوحد مع كل القوى التي تتخذ موقفا معارضا للرعب الناجم عن هذه العدوانية الجديدة ضد البشرية.

11:نلتزم بالوقوف بثبات واخلاص مع الشعوب الفقيرة التي تشكل اسوأ ضحايا العولمة والعنصرية الصهيونية, ونتوحد معهم في نضالاتهم ضد النهب الاميركي والصهيوني المنظم والحرب الاستعمارية في كل انحاء العالم.

12:ونلتزم بأن نعارض بقوة الأثار الكارثية على المجتمع من فقر لا انساني وتدمير سبل رزق الشعوب وتدمير البيئة والتبديد الاستهلاكي المكثف والاستيلاب المتزايد والقضاء على الحياة الثقافية للشعوب.

13:نتعهد بالنضال ضد انتهاك السيادة الوطنية للبلدان المستضعفة والمضطهدة

 الذي يبلغ حد العدوان الشامل على سيادتها, وتتعرض لهجوم ضخم من جانب قوى العولمة الاستعمارية ومؤسساتها كمثال:(البنك الدولي_صندوق النقد الدولي_ منظمة التجارة العالمية وغيرهم)

 فضلا عن الحكومات الارهابية وبشكل خاص حكومتي واشنطن وتل ابيب.

14:نلتزم بالنضال ضد تنامي الهجمات الفاشية للعصابات الحاكمة في العالم واثارتهم الهستيرية للنعرات الطائفية والنزاعات بين المجتمعات المختلفة وبشكل خاص للافكار والنزعات العنصرية كالصهيونية وغيرها

 والتي تعمل باعتبارها بيئة ايديولوجية مؤاتية للفاشية الجديدة في مناطق مختلفة من العالم .

15:نتعهد بالنضال كتفا بكتف مع شعوب البلدان المختلفة التي تعاني من الوجود العسكري الاميركي

16:نتعهد بالنضال من اجل الغاء كل ديون العالم الثالث للوكالات الاستبدادية الاحتكارية.

17:سنتابع نضالنا من اجل اطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين الذين تسجنهم اميركا واسرائيل والانظمة الديكتاتورية بلا قيد او شرط, خاصة مناهضي السياسة الاميركية واتباعها.

18:سنبدأ النضال  من اجل الالغاء الفوري لكل المعاهدات والاتفاقيات غير المتكافئة والمعاهدات العسكرية المبرمة بين قوى الشر والارهاب الاميركية والاسرائيلية والبلدان المستضعفة في العالم.

19: وسنبدأ نضالنا من اجل وقف ما يسمى بالاصلاحات الاقتصادية التي تتم عبر اللبرلة والخصخصة وعولمة الاقتصاد والقضاء على النموذج الاستيطاني في الحكم والتنمية.

 والنضال من اجل الحرية الاجتماعية في سبيل بناء مؤسسات ديمقراطية حقيقية وتوفير فرص التاهيل للتنمية.

20:سنناضل للقضاءعلى كافة اشكال ارهاب الدول ومنها التشريعات القانونيةالغير ديمقراطية

 وفرض الحظر على الاضرابات والمظاهرات وانشطة النقابات والاغتيال والتعذيب والاغتصاب والاختطاف وحظر تنظيم الاحزاب والتنظيمات.

21: سيستمر نضالنا لانهاء كل الاشكال المختلفة لانتهاك السيادة الوطنية التي تمارسها اميركا .

 

الرؤيا الموحدة تجاه خطر الصهيونية العالمية:

ما يعنينا في المقام الاول ونحن نخاطب شعوب العالم هو حرية الشعب الفلسطيني والعراقي

 اسوة بنضالات الشعوب في سياق التاريخ الانساني ورسالة الأمة المتهمة بالارهاب القيمية والانسانية,

 وحفز الاحرار القادة الحقيقيين المؤمنين بحياة الامم وارتقائها, للتصدي معنا للالاعيب السياسية الحديثة,

 والتضحية بكل الخصوصيات من اجل نصرة القضية, والتوحد حول مشروع مواجهة ما اعده العدو الازلي والطامعون بنا, وان لا تتعرض امم العالم العربي والاسلامي ومصيرها كلها

 الى ما يتنافى مع سيادتها على نفسها, وتطهير الاوطان المحتلة من رجس المغتصبين, وايقاظ هذا العالم لمخطط العدو الاوحد للبشرية جمعاء, الصهيونية العالمية المقاتلة بكل الوسائل اللامشروعة لاغتصاب الاراضي المحتلة.

وقد لاقينا من العنت ومن انجرار الحكومات في تيار الارادات الخارجية ما لا يمكن تسجيله او حصره, لذا وجب ان تتناول هذه الوثيقة جميع التجمعات في شمول وعينا وحدة وطننا ووحدة شعبنا

 وان ينصب الجهد الايقاظي على سمو فعل الفداء والمقاومة في افتداء الوطن والأمة,

 لان الفداء في مدلوله الصحيح, هو ميزة المجتمع الراقي المدرك حقه في الوجود, فالجندي والعامل والفلاح واصحاب المهن الحرة والقادة والمفكرون,

 الجميع يجب ان يعملوا لافتداء امتهم من المكروه مهما كان ضئيلا او عاتيا, واذ انه لا امة بلا وطن,

 وبما ان الوطن هو الضرورة الاساسية لتكوين الأمة واستمرارها ورقيها, فان افتداء الأمة يعني افتداء ارض الوطن في كل شبر منه.

وحق الولاء الكامل للأمة والوطن قبل وفوق اي ولاء او انتماء

.وفي هذا يبطل شر الولاء لتجمعات او شعارات او قوات خارج حقيقتنا ويصبح الانتماء الى المنظمات او التشكيلات او المؤسسات المتعددة انتماء تنظيم ويبقى شعور الانتماء للشعب والأمة هو الدافع والمؤطر لكل عمل نقوم به.

ان عقدة الخوف التي تعقد الافكار وتقعد الهمم هي المسؤولة عن مجاراة الشعارات التي يطرحها العدو, ان هذا الخوف يجب ان يزول. ومواجهة الصهيونية بجميع امكانات بناء القوة الرادعة التي تمنع  عنهم تحقيق اهدافهم الاجرامية.

والخطر كل الخطرهو خروج الموضوع جملة وتفصيلا من ارادة امتنا

 بعد ان اصبح امر تقرير مصيرها في ايدي الساسة الدوليين ولا سيما دولة البطش والارهاب العالمي اميركا وكلهم واقعون تحت تاثير الصهيونية العالمية, ولا بد من وسائل فعالة لانهاء الاحتلالات الاجنبية لارض العراق

 والاحتلال الصهيوني لارض فلسطين ومزارع شبعا والجولان.

 ولجعل النظام العالمي يرى خطر اتجاهه في ركاب الصهيونية, وخطأ وخطر التساهل تجاه التيار الاستسلامي المندفع ضد شعبنا في وهم ان السلام والتعايش يمكن ان ينقذ ما تبقى لنا من حقوق.

وعليه فان العمل المقاوم والفدائي في حقوقيته وفي كونه عملا مشروعا وطبيعيا وعقلانيا

 هو الخطة العملية لجعله الاولوية الرئيسية بكل اطره وابعاده الحقوقية الشرعية,

 وانه نقيض الارهاب الدولي الذي تقوده اميركا والصهيونية العالمية.

 ولا يجوز ان يتوقف باي حجة او وسيلة, وما الاتفاقيات والمعاهدات المبرمة

 بضغط وتاثير الادارة الاميركية ليست الا النسخة الاصلية لسايكس بيكو

 وهي اخطر من وعد بلفور المشؤوم,هذه هي الحالة الراهنة في كل الأمة, وسببها خذلان انظمة الحكم في امتنا وعلاقتها بالارادات الخارجية المجهة صهيونيا وعلاقتها البوليسية اللصة الصيرفية المستغلة لشعوبها.

فهل يجوز لاي فرد في شعبنا وهو مؤهل ان يجنب ذاته حمل مثل هذه المسؤولية المصيرية؟

وهل اعز من فعل الفداء والمقاومة بان يقدم من يرى فيه المخلصون المصارعون لعز المصير على تحمل  هذه المسؤولية في هذا الظرف الخطير ومعركة المصير المحتومة.

اهم حقائق الوجود والتاريخ والقانون الدولي والانسانية والأمة,

 توضح ان حقوقية الوطن هو ملك عام للأمة في الاستمرار

 وتظهر عدم حقوقية اي قرار او عمل يحصل بشأن الوطن ويخالف حق الأمة الطبيعي فيه

 لانه قرار تعسفي اجرامي ولو اقرته جميع شعوب الارض.

 هذه الحقيقة هي التي تسببت في دفع التيار الفكري المقاوم المنتصر في وطننا

 والبت علينا الاستعمار والافكار التي غرسها الاجنبي لايهان شعبنا وابقاءه في حالة من الضعف

 تمكن منه العدو الاوحد الصهيونية العالمية. فانطلاقا من قاعدة حقيقة وجودنا وانطباقا على مقاييسها ندرس كل ما له مساس بحياة شعبنا ونضع الحلول التي نراها متوافقة معها.

الخطوط الرئيسية للنقاط الاساسية في الشروحات المفصلية:

الحقل السياسي والاجتماعي:

تمزيق الاوطان بفعل الضغط الصهيوني المخطط, اذ اصبحت الوحدة الطبيعية عدة كيانات سياسية واقطاعات استعمارية بعد الحرب العالمية الاولى وتمزيق العالم العربي.

ساهم هذا التمزيق في الشتات الفكري المدفوع في العلوم التجهيلية لايهان الاواصر اجتماعيا

والاسراع في تفشي الافكار الغريبة.ومساهمة التمزيق السياسي في الشتات والوهن الفكري

 وغرس الجهل في الاذهان , وهكذا اصبح التمزيق السياسي سبيلا الى التمزق الاجتماعي والتشتت الفكري

. وجعل الوطن الواحد كتلا متنافسة بديلا عن كونه وحدة طبيعية متفاعلة. وسيطرت الرساميل الاجنبية الموجهة من الصهاينة  على مرافقنا جملة في الصناعة والتجارة والخدمات.

وقد عمد اعداء الانسانية الى افناء الهوية الوطنية والقومية والدينية

 والتي هي الاطار الصحيح لكل ثقافة انسانية فكان ان شوهوا التاريخ

وطمسوا الهوية والتاريخ الثقافي والفكري وربوا الاجيال على الجهل المطبق

 ومسخوا الدين الى تاويلات طائفية وعمدوا الى مسخ النفسية الحضارية والى دفع ركام الثقافة الغربية الوهمية لكي يصعب ابراز الحقيقة الثقافية للشعوب.

 

الحلول الجذرية كمقترحات او توصيات:

الاهتمام بازالة اسباب التخريب الذي عمل له العدو في مخطط تخريبي لدق اسافين فكرية وعملية  بين فئات الشعوب

وقف المطالبة بالحماية الخارجية لان من يدافع عن مصيرنا يصبح بيده حق تقرير مصيرنا.

افهام  ودعوة الجيوش العربية الى وعي انها مسؤولة عم مجمل الامة والوطن كما هي مقاومة الشعب البطل في لبنان وفلسطين والعراق.

الاقلاع كليا عن تسييس الحقائق التاريخية والحضارية

 وعن البتر والتشويه لمماشاة الضغط السياسي المفتعل لنا والوجيه الوطني والقومي الصحيح

 لجعل كيانات الامة نطاق ضمان للفكر الحر ومنطلقا للصحافة الصحيحة المرتكزة

 الى التراث الثقافي  الديني والوطني  واطلاق الفكر من اكبال العلم التجهيلي

 ومن اطواق القوانين الرجعية التي تقيد الفكر في سلاسل السياسة المفتعلة ,

 واطلاق حرية الصراع الفكري والعمل الواعي على مواجهة الافكار المخربة لوحدتنا وحيويتنا, واعادة النظر فيما يلقى لشبابنا من مسببات التحجر التعصبي المذهبي في الدين, والكياني في السياسة المفروضة من الخارج.

جعل حقيقتنا القومية والوطنية قاعدة لخططنا السياسية. وهذا يعني جعل حقنا القومي في الارض المغتصبة منطلق كل خطة سياسية نقوم بها.

جعل المقاومة رائدا في توحيد الاتجاه السياسي في جعل السياسة علم وفن التخطيط لخدمة القضية الشاملة, وان الاستقلال الصحيح هو الاستقلال الفكري.

محو عوامل التفسخ الاجتماعي الظاهر في الطائفية ونفسية الاقطاع وفي وهم الطبقية وروح الاستغلال والاستنزاف.

حماية الموارد والمرافق الحيوية من السيطرة الاجنيبة والغريبة

جهاز اعلام يوصل الحقائق للشعب ويضمن التوجيه الفكري الصحيح, وتوسيع المدى الاعلامي  الى جميع الشعوب للرد على التشنيع والتجهيل والتضليل التي تقوم بها وسائل الاعلام الصهيونية في العالم.

وحدة المذهب المقاوم:

ان العمليات والاحداث الدامية في جسم الوطن والامة هي منابع البلوى التي تحيط بنا

 ومنطلقات الباطل الذي يزيد في تعميق جراحنا وتشتيت الفكر وفي تشويه حقيقتنا وحقنا.

 فيرسخ المستعمر بالدعم والتعليم التجهيلي في اذهان اجيالنا ما يجعل التمزيق الاستعماري الدامي

 حالة مقبولة ثم مستساغة ثم يبدا الفكر في التحجر فيها وحينئذ يترك المستعمر لابناء الامة الواحدة

 الذين شوه  افكارهم مهمة الاقتتال والاستنزاف لكي تبقى القوة مبعثرة واهنة تسهل للصهيوني المتحجر في اوهامه مهمته التي هي اغتصاب ارضنا وجرفنا منها.

 ويزيد في هذا الباطل الوهم بان في وطننا الواحد وشعبنا الواحد اوطانا بعدد الكيانات السياسية وشعوبا بعدد المزق التي بدت خطوطا حمراء وزرقاء على خريطة سايكس بيكو القديمة الجديدة.

كل الذي ورد في هذه الوثيقة رايناه في اعين ابناء امتنا المقتلعين من ديارهم,

 وفي تلمود اليهود وبروتوكولات حكمائهم وفي خططهم الاجرامية وفي التشويه الفكري المدسوس على شعبنا الذي حافظ على مفهوم التجزئة الكيانية التي لا تزال سدا بوجه تواصل المقاومة في كل كيانات الامة

 وفي احرف اتفاقية سايكس بيكو وتصريح بلفور وصط الانتداب

وكامب دايفيد وغزة اريحا ووادي عربة واوسلو وواي ريفر وتينيت وميتشيل وفي التعليم التجهيلي وفي الانانية الرعناء وفي جهل هويتنا وفي ركضنا خوفا وفزعا,

 اي عاقل يرضى بان يصبح للصهيوني حق في وطننا الواحد لنكرر خطا الاعتراف لهذا العدو الازرق بمشاركتنا في حقنا في وطننا وهو يخطط لجرفنا جملة من وطننا كله,

 كيف نرضى( بدولة ديمقراطية) فنعترف بهذا الرضى بحق للصهيوني في وطننا, كيف نقبل مشاريع السلام والذي يكالبوننا بمسالمته له مشاريع اجرامية لا يخجل من ابرازها للعالم؟ وكيف نرفض؟.

رفضنا يكون في اعلان ثوري لحقيقة وجودنا ولحقنا ولتصميمنا العقلاني  على السقوط معا او الغلبة معا التي هي نصيب المصممين الواعين المؤمنين بحقيقتهم وبحقهم في وطنهم كله.

الجامعة العالمية لأنصار المقاومة والحرية سبيلنا وطريقنا لدعم ومساندة المقاومة العراقية والفلسطينية

اللجان العامة والدائمة:

لجنة دعم العمل المقاوم

اللجنة السياسية والخارجية

لجنة مناهضة الصهيونية والعولمة ومحاكمة مجرمي الحرب

اللجنة الاعلامية والثقافية

لجنة حقوق الانسان والاسرى والمعتقلين والاجئين والمهاجرين

اللجنة الطلابية والشبابية والنسائية

لجنة تطوير العمل الجبهوي الدولي

لجنة تقريب المذاهب والايديولوجيات الفكرية والعقائدية

اللجنة المالية والتنظيمية

محاور النقاش والدراسات واوراق العمل:

الذاكرة التاريخية وجوهر الصراع مع الاحتلال الغاصب للارض والحقوق

دور الاعلام المقاوم ومواجهة ثقافة العولمة وتعريف الارهاب الحقيقي

الصهيونية ممارساتها جرائمها

الاستيطان

الاهداف الحقيقية للغزو الاميركي لارض العراق.

البرنامج العام:

اجتماعات اللجان التحضيرية والتنظيمية

موعد مكان وزمان المؤتمر الاول للجامعة العالمية لانصار المقاومة والحرية

المراسلات والعناوين

الرسوم والاشتراكات

المؤسسون

نقترح الاجتماع الاول  التمهيدي للجنة التحضيرية العامة المفتوحة لكل من يرغب

 في العاصمة اللبنانية  مدينة بيروت يوم السبت والاحد 11 و12 ديسمبر

2004 لتحديد مواعيد اجتماعات اللجان العامة لمؤتمر الجامعة  وتعيين اعضائها ومناقشة البرنامج العام واقراره. واعلان الهيئة التاسيسية وموعد المؤتمر الصحفي لاعلان البرنامج العام.

الموعد المقترح لمكان وزمان المؤتمر الاول للجامعة العالمية لانصار المقاومة والحرية هو:

ايام 25 26 27 اذار 2005 في العاصمة اللبنانية مدينة بيروت

تتم المراسلات مبدئيا على العناوين التالية:

moqawama@lebanonview.com

lccpress@yahoo.com

tel:00497117354796        009611368238       009613858055

الرسوم والاشتراك لتغطية تكاليف المؤتمر  الممول ذاتيا هي 50 يورو للافراد و100 يورو للهيئات والموسسات  والاحزاب.

سيتم نشر كل المعلومات والتفاصيل المتعلقة بالمؤتمر على الموقع www.anamouqawem.org

ابتداء من 1\2\2005

يرجى ارسال التواقيع  مع ذكر امكانية نشرها او حفظها لدى اللجنة التحضيرية

المؤوسسون وهم كل من ساهم او حضر في اجتماعات اللجان التحضيرية والتزم بميثاق الشرف الكامل وبنود هذه الوثيقة القابلة للتعديل وفق المبادئ والثوابت العامة.

الحركة العالمية لمناهضة العولمة والهيمنة الاميركية والصهيونية

مخيم مناهضة الامبريالية

مقاومة تسالونيكي 2003

مقاومة بومباي 2004

حزب العمل المصري

المجلس القاري للجاليات اللبنانية

العصبة الدولية لنضال الشعوب

الاتحاد الدولي للمنظمات الغير حكومية للدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني

مجموعة المقاومة ومشروع لنهضة مصر

اللجان الديمقراطية في فلسطين

اتحاد نقاد السينما المصريين

موقع اخوان اون لاين

اتحاد الطلاب العرب

الحزب الناصري مصر

مركز جنين للاعلام

د. فيصل الفهد

الطيب السماتي تونس

عبد الوهاب عزاوي  سوريا

الاتحاد الوطني لطلاب مصر

ائتلاف السلم والحرية

المحامي عبدالله خليل

1 :البروفسور كمال مجيد ، استاذ جامعي وكاتب

2: منذر الاعظمي ، كاتب وناشط سياسي

3:عبد الاله البياتي ، كاتب وناشط سياسي

4: أ . د. محمد العبيدي ، كاتب واستاذ جامعي

5 : طارق الدليمي – كاتب وناشط سياسي

6 :  د . شاكر الحاج مخلف رئيس تحرير جريدة المدار الأدبي – الولايات المتحدة

7 :  د . شهد مالك الورد – أستاذة أكاديمية – جامعة تكساس

8 :  د . تماضر منشد العماري _ أستاذة جامعية

9 : د . محمد كريم الجاف – كاتب – أكاديمي

10 : د . أسعد كريم كتاني – أكاديمي

11 : د . عباس صبيح العبدلي – أكاديمي

12 : د . وائل غزوان التكريتي – أكاديمي

13 : الكاتب كريم سعيد الحبوبي

14 : الكاتبة سميرة عبد الكريم

15 : الكاتبة أنوار البصري

16 : الكاتب عبدا لأله خدوري

17 : الكاتب محمد أكثم الجعفري

18 : الكاتبة جمانة عبد علي

19 : الكاتب وليد رحيم الماشطة

20 : الكاتب ماجد عبد الهادي

21 :  الشيخ عبد اللطيف السعيدي –اتحاد الكتاب والناشرين العرب في المملكة المتحدة

22 : د . وجدي جهاد صالح – ناشط سياسي

23: د. شاكر الساعدي – استاذ جامعي

24 : باقر ابراهيم – كاتب وناشط سياسي

25 : عدنان عيدان  - مهندس

26: صباح الشاهر – كاتب وروائي

27 : محمد القيسي – باحث اقتصادي

28 : أ . د . سعد داود قرياقوس- كاتب  واستاذ جامعي ، جامعو اتاوا - كندا

29  : د . عبد الرزاق القيسي – باحث علمي واستاذ جامعي

30 : د. نوري المرادي – كاتب ومفكر ، الحزب الشيوعي العراقي – الكادر

31 : جبار الياسري – ناشط سياسي  ، هيئة تحرير الكادر

32 : بهجت الكردي – ناشط سياسي

33 : ميادة يونان – ناشطة سياسية

34 : عبد الخالق البهرزي – ناشط سياسي

35 : فرات علوان – المشرف علىغرفة المحادثات الصوتية ، احرار الشعب العراقي

36 : سعدون المشهداني - ناشط سياسي

37 : سعد البياتي  - ناشط سياسي

38 : مصعب خالد عبد الله – ناشط سياسي

39 : عبير اسماعيل الدليمي – ناشطة سياسية

40 :  واجهة السراب – ناشطة سياسية

41 : صباح ديبس – كاتب وناشط سياسي

42 : ابو سارة – ناشط سياسي ، الحزب الشيوعي - الكادر

43 : نوح الشرقي – ناشط سياسي ، الحزب الشيوعي – الكادر

44 : احمد البدري – عن عشيرة البدور

45 : حميد ياسين منير – ناشط سياسي

46 : عبد الرحمن العباسي – ناشط سياسي

47  اعياد العبيدي – ناشطة سياسية

48 : حامد الجنابي – ناشط سياسي

49 : باسم الطائي – ناشط سياسي

50 : احمد علي الطائي – ناشط سياسي

51 : عدنان كركوكلي – مناضل كردي

52 : سليم حيدر الموسوي – كاتب

53 : حسين الحسيني – طالب جامعي

54 : سعد رحيم – كاتب وناشط سياسي

55 : حارث النقيب – ناشط سياسي

56: افكار العبيدي ، ناشطة سياسية ‘ السويد

57 : نهلة خضر – ناشطة سياسية ، السويد

58 : احسان خضر – ناشط سياسي ، السويد

59 : د . ثائر علي محمد – ناشط سياسي ، استراليا

60 : جعفر قاسم  حيدر ، ناشط سياسي ، استراليا

61 : محمود الطائي –ناشط سياسي ، هولندا

62 : ضياء الاسدي – ناشط سياسي ن هولندا

63 : شوكت خزندار –  ناشط سياسي  ، التيار الشيوعي الوطني الديمقراطي

64 : احمد كريم طه – ناشط سياسي ، التيار الشيوعي الوطني الديمقراطي

65 : د . خالد سلام – ناشط سياسي ، التيار الشيوعي الوطني الديمقراطي

66 : د . رضا الشوك – ناشط سياسي  ، التيار الشيوعي الوطني الديمقراطي

67 : كاظم محمد تقي - كاتب

68 : سهى الطائي – ناشطة سياسية

70 : ايمان السعدون  - كاتبة

71 : لبيد الصميدعي – ناشط سياسي

72 : د . جاسم الكبيسي – ناشط سياسي

73 :عامر هادي ذرب – ناشط سياسي

74 : تحرير عبد الصمد نعمان – مدرسة  ، ناشطة نسائية في حقوق المراة

75 : ندى الربيعي – ناشطة نسائية

76 : باقر الصراف – كاتب

77 : د . موسى الحسيني – كاتب  ، ضابط عراقي ، الحزب القومي الديمقراطي

78 :خضر العزاوي – مهندس ، الدانمارك

79 : سرمد عبد الكريم – مدير موقع العراق للجميع

80 : سمير عبيد  - كاتب وناشط سياسي

 

 

اذا كنت من عشاق المقاومة ومن الراغبين بالمشاركة في التحليل والموقف فاضغط على
الوصلة ادناه للاشتراك في مجموعة المقاومة العالمية ضد النازية الاميركية
والصهيونية ومتابعة كل اخبار المقاومة في كل  انحاء العالم بكافة اللغات  لحرية
واستقلال الشعب الفلسطيني والعراقي  والشعوب الاخرى من الاستعمار والاستعباد
الاميركي والصهيوني.

انه اقل الجهاد, تذكر انك مسؤول امام الله والامة والتاريخ

WWW.ANAMOUQAWEM.ORG

http://groups.yahoo.com/group/LEBANONVIEW/?yguid=117731417

 

 

The HTML graphics in this message have been blocked. [Show HTML Graphics - Edit Preferences]

إلى صفحة مشاركات الزوار