23/07/2005

 

لن يتحرر العراق إلا بتعاون الشعب مع المقاومة الوطنية المسلحة

بقلم أبو العباس

      

المقاومة الوطنية المسلحة ليست وليدة هذه الحرب وانما وليدة كفاح طويل لحزب البعث وقد ألت اليهما الاحداث ليكونا في موقع الصدارة    على كل المجريات في عراقنا الحبيب 

المقاومة تلعب دورا على الساحة العراقية لاجل هدف سامي ونبيل الا وهو تحرير العراق والنيل من الاحتلال وجمع شمل الشارع العراقي بعد التصدع الذي فعلته به قوى الاستعمار والطغيان وأزلام دولا مجاورة واليوم أظهرالبعث ومقاومته زيف الادعاءات الامريكية من اجل اقناع المقاومة للدخول في مفاوضات لاشراكه في العملية السياسية ليس حبا به بل خوفا منه لانه صمد أمام أكبر قوة في العالم ولما أحدث لالته العسكرية من أضرار ودمار وقتلى بالالاف فلم يشاهدها الامريكان والانكليز على حد سواء في حياتهم العسكرية ولا أية حرب دخولها فهذه الفئة الصغيرة المجاهدة المسلمة أرهبتهم وكسرة شوكتهم وصمدت أمام تكنلوجيا جبارة أفقدتهم السيطرة الكاملة على بقعة أرض صغيرة فلا يعرفون ماذا يفعلون وكيف يجابهون قوة البعث ومقاومته 

حاولوا بشتى الوسائل من النيل من الشعب العراقي في زجهم عبر قنوات النقاش الدائم الغير مجدى وحاولوا مع فكرة الفتنة الطائفية ولكن انتباه البعث والمقاومة والشعب العراقي والقوى الخيرة على ارضه قد أفشل خططهم وتيقنوا لنتائجها وبحمد الله عبرت تلك الغمامة السوداء التي فضحتهم مرة ثانية على اساليبهم الملتوية وبعد فشلهم الذريع يحاولون اليوم اللعب بورقة يعتقدون انها رابحة الا وهي تمزيق وحدة الشعب العراقي وتقسيم العراق جغرافيا وان حدث هذا فمعناه بقائهم الطويل وغير المعلن وبنصب القواعد التي تحت الانشاء الان وسيتم السيطرة الكاملة والفعلية على العراق ومنابع النفط وسيكون من الصعب أنذاك قتالهم وهنا بيت القصيد ( تمزيق وحدة الشعب العراقي )

ان تم هذا فمعناه سيكملون بكل سهولة ( تقسيم العراق جغرافيا ) وعلينا أن نفهم هذا والتمعن بما يصبون اليه وعلينا التفكير كيف سنواجههم وهم على أبواب التنفيذ 

يد واحدة لا تصفق وطلقة واحدة لا تكفي وبندقية واحدة لا تستطيع الوقوف امام جيش منظم  والقصد هنا واضح فأن أراد العراقيون التحرير عليهم بالوقوف ضد الاحتلال وزبانيته فالمقاومة وحدها لاتكفي ولا تسد النقص فأحتياجاتها كثيرة وهي تحتاج للشعب العراقي بكل طوائفه  وقومياته للوقوف يدا واحدة من اجل التحرير الكامل لكل العراق فالطريق طويل وصعب وشائك وعملية التحرير لن تتم بأيام ولا حتى بشهور كما يعتقد البعض بل ستطول ويصب الامريكان الاموال الطائلة للبقاء في العراق ولكن البعث ومقاومته وبمساعدة ونصرة الشعب العراقي قادرين على دحر ما يصبوا اليه الامريكان فبتكافؤا ومساعدة الشعب  للمقاومة الوطنية الباسلة يستطيعون تغير مجريات الامور وتحويل هذه العملية الى نصر مؤكد وهزيمة جبارة للاحتلال

تأريخهم السياسي والهمجي حافل بالخسائر والهزائم ولم يستطيعوا لحد الان في هذا العالم بطوله وعرضه السيطرة على بلد الا وقد هزموا بمقاومة جبارة واليوم وقعوا في فخ المقاومة الوطنية المسلحة التى أعادت الى أذهانهم تأريخ ماضيهم لما جابهوه في فيتنام من مقاومة صامدة على أيدى الثوار وانكسر جيشهم الجبار وخسروا ورحلوا جارين ورائهم اذيال الخيبة

البعث وقيادته ومقاومته الوطنية المسلحة تشدد على تماسك وحدة العراق ووحدة الشعب العراقي فمن دونهما معناه القبول الكامل بالاحتلال والعراق سيكون في خبر كان وسيكون عيدا لاسرائيل لانها ستسلم هدية عيدها المبكر بأرض تبدأ حدودها من المحيط الى الخليج   

 

يا شعب العراق الابي الوفي عليكم مناصرة المقاومة الوطنية المسلحة ان أردتم الحياة الشريفة في عراقكم هذا فوالله ان علامات القيامة بدأت تظهر في الافق والله ينصر من نصره وأيده وسجد له وكبر له فنحن اليوم أمام أكبر  أمتحان لنصرة الاسلام والمسلمين ودينا قيما حنيفا ومقاومة وطنية جبارة تدعوا لتحرير وطن الآباء والاجداد وتأريخ البشرية جمعاء

 

ناصروا وشدوا على أيدي المقاومة الوطنية المسلحة المسلمة بكل فصائلها فينصركم الله في عراق مسلم محرر براية الله أكبر وبعزة الله سيكون التحرير مباركا ونصرا للاسلام والمسلمين والعرب أجمعين

 

تنويه

بقول حاخام يهودي في لقاء خاص للجالية اليهودية في بريطانيا

دولة اسرائيل الصغرى من النيل الى الفرات ودولة اسرائيل الكبرى من المحيط

 

إلى صفحة مشاركات الزوار