معركة دامية بين المقاومة العراقية وقوات الاحتلال الأمريكي والحرس الوثني في منطقة العامرية ببغداد

 

حركة الكفاح الشعبي [خـاص من بغداد في 21 تشرين الثاني 2004]: إندلعت يوم أمس معركة دامية بين مقاتلي المقاومة البواسل وقوات الإحتلال الأمريكية في منطقة العامرية ببغداد ، بعد أن إنتشر مقاتلي المقاومة صباح يوم السبت الحادي عشر من تشرين الثاني 2004 في منطقة العامرية وقاموا بكامل السيطرة على كافة محاور المنطقة وأحيائها الممتدة ما بين شارع خان ضاري وشارع المطار مستهدفين مركز شرطة العامرية وموقع القوة الأمريكية والحرس الوثني حيث سيطروا على مركز الشرطة وقاموا بمهاجمة مقر الحرس الوثني وموقع للقوات الامريكية الواقعين غرب العامرية بقذائف الهاون والصواريخ التي يعتقد أنها نوع من الراجمات . وقد فرت الوحدة الأمريكية وقوات الحرس الوثني من مقراتها وتركتها هاربة ، وقد أحكم مقاتلي المقاومة سيطرتهم الكاملة ولمدة أكثر من ثلاثة ساعات على منطقة العامرية برمتها ، عندها إستقدمت قوات أمريكية مدرعة تساندها الطائرات السمتية في محاولة لإعادة السيطرة على المنطقة وعلى المقرات التي هربوا منها ، حيث  إندلعت معركة دامية تصدى المقاومين فيها للقوات الامريكية استمرت لغاية المساء ، وقد كانت القوات الامريكية تتعامل مع الموقف بحالة هستيرية حيث راحت تطلق النار على المدنيين والمارة مما أدى الى سقوط عدد من المدنيين الأبرياء ، بعد أن أذهلتهم المفاجئة وقدرة المقاومة على السيطرة بالكامل على منطقة حيوية وخلال وقت سريع وبتخطيط محكم وإنسحاب منظم من  تلك المنطقة . وقد إنسحب المقاتلون من المنطقة عند حلول المساء ، ولم يتم التمكن من معرفة خسائر قوات الإحتلال والحرس الوثني حيث تولت طائرات سمتية إخلاء خسائرهم ، وقد منعت جميع وسائل الإعلام من الحضور الى المنطقة عملاً بسياسة التعتيم الإعلامي الذي تطبقه على كل فعاليات المقاومة بشكل خاص وعلى كل ما يجري في العراق بشكل عام ، حيث أنها تطبق الخناق على وسائل الاعلام بشكل كامل .

 

المثير في الأمر أن القوات الأمريكية سبق لها أن قامت في الأسبوع الماضي بتمشيط منطقة العامرية بحثا عن المقاومين والسلاح ، وإعتبرتها منطقة آمنة ، وقد أثبتت لهم عملية يوم أمس أن لا مأمن لقوات الإحتلال وعملاءها في أية منطقة من العراق وأن زمام المبادرة هو بيد المقاومة العراقية وهي التي تقرر مكان المواجهة وتوقيتها .

 

إلى صفحة مشاركات الزوار