( تيهي ضفاف الرافدين وزمجري )

المهندس محمد الزهيري

أبو احمد الفلسطيني

 

 

ألا مَن لِعَينٍ أغْرَقتْها السَوافِحُ
***********
وقَلْبٍ تَلَظّى أثقَلَتهُ الفَوادِحُ

على مَذبحِ الآلامِ يوأدُ حُلْمُنا
***********
وبارِقُ آمالٍ طَوَتها الجوائِحُ

أَلَمَّ مُصابٌ بالعراقِ حبيبنا
**********
وجثا على نَحرِ الأحبةِ ذابحُ

تُشاكُ بأطرافِ الأسنةِ مُهجَتي
***********
وحاق بأشلاءِ المنابِرِ كاشِحُ

ورَبَّةُ طهرٍ ما تَدَنَسَ عِرْضُها
**********
يَهيضُ جَناحَيْها زَنيمٌ وكالِحُ

وشيخٌ يَعُبُّ الًصُبحُ مِسْكَ دِمائِه
**********
فبكتْ لهُ سُمرُ القنا ونوائِحُ

ينوحُ سنامُ الدين غلَّ يمينَهُ
*********
في كُلِ قٌطْرٍ مُرجِفٌ ومُسافِحُ

قُزُمٌ على ظَهْرِ الأُمُورِ تَسَنّموا
**********
فَغَدا بهمْ ظَهْرُ العَقيدةِ دابِحُ

شَوْقاً إلى الشيطانِ مَلّوا طُهْرَها
********
فَتَهارَجوا وتَمَارَجوا وتَنَاكَحوا

خَيْلُ الفَوَارِسِ للمَهازِلِ سُيِّسَتْ
*********
ما عادَ يَقْتَحِمُ الكَريهَةَ ضابِحُ

خَيْلُ الصَليبينَ عاثَتْ في الحِمى
********
وعَلا عُرُوشَ المُلْكِ أَرْعَنُ نابِحُ

سَلّوا خَناجِرَ غَدْرِهمْ وبَدا لنا
*******
مِنْ كُلِ صَوْبٍ صِلُّ غَدْرٍ طافِحُ

مَنَحوا زُناةَ الأرضِ خِدْرَ نِسائِهمْ
**********
وتَفَاخَروا كُلٌ بما هوَ مانِحُ

حُكامُ أُمَتِنا ذِئابٌ كُلُّهمْ
*******
سَلّوا على الأَهْلِ المُدى وتَذَابَحوا

ضاقَتْ بهمْ كُلُ الجُحورِ إذْ اعْتَدى
*******
في القدس مِنْ نَسْلِ اللَقيطَةِ طامِحُ

سُحْقاً عَبيدَ الغربِ إنَّ جِباهَكمْ
*******
لِغُـبارِ نـَعْـلِ الباذِلينَ مَمـاسِحُ

ولَقَدْ خَلَعْناكمْ وجِئتُ مُبايِعاً
*******
مَـنْ قـامَ عَـنْ نَهْـجِ الإلهِ يُنافِحُ

كَفُ الطُغاةِ إذا عدوي صاَفحَتْ
*********
حسبي يميني للسلاح مُصافِحُ

أو قامَ يَمتَدِحُ الملوكَ أباعرٌ
***********
شعري لِحُكامِ التَذَللِ كاسِحُ

نادَتْ بِحَيَّ على الجِهادِ مآذني
************
فبدا لِنَصرِ اللهِ بَرقٌ لامِحُ

صَدئتْ بقَيدِ الحاكمينَ (مدافعٌ(

********** أخلوا سبيليَ إن زنديَ قادِحُ

روحي لفُرسانِ الجهادِ فمَنْ نَجا
********
من السجنِِ غَدراً غَيّبَتهُ الصَفائحُ

غُصنُ مِنَ الزَيتونِ سَيْفُ مُحارِبٍ
**** ***
في القدسِ والحَجَرُ المُطَهرُ رامِحُ

وعلى ثَرى الأنْبارِ جاشَتْ سَعْفَةٌ
********
تُدمي العِدا وعنِ العراقِ تُكافِحُ

وعلى ذُرى جينينَ عَزْفُ بَواتِرٍ
***********
لَحنُ الكرامةِ للخَوالِفِ فاضِحُ

كَلَّتْ جيوشٌ ثُمَّ غَضَتْ طَرفَها
***********
لنْ تَقْحَمَ الأهوالَ وهي شَحائِحُ

وعَلَتْ بِغَزّةَ للطُفولةِ هامَةٌ
**********
وحام على جِيَفِ اليهودِ جوارحُ

طِفْلٌ إذا نَفَرتْ عَزائِمُ بابلٍ
*********
توارد للحَتفِ المُريعِ جحاجحُ

فلّوجَةُ الأحرارِ قاهرةُ العِدا
************
جَمْرٌ ثَراها والنَخيلُ مُشايِحُ

ما آبَ للأغْمادِ فيها مُسْلَطٌ
**********
وغدا عُريّ السيفِ فيها فاضِحُ

تيهي ضِفافَ الرافدينِ وزَمْجِري
*** ********
ضاقت بأشلاءِ الغُزاةِ أباطِح

 

إلى صفحة مشاركات الزوار