بسم الله الرحمن الرحيم

27/05/1429

 

 

أنواع حبال الشنق

 بقلم د. محمد رحال. السويد

 موقع النهى* 

 

حبال الشنق في القرن الواحد والعشرين متعددة , وخاصة تلك التي تستهدف الانسان العربي , والمنطقة العربية, ولكن ومع تعدد هذا الحبال فانه لايطيب لي ان اقول , انها في الحصيلة موتتة واحدة , فقد لوحظ في الايام الاخيرة ارتفاع نغمة المدافعين عن النظام الصفوي الايراني الفارسي, وذلك باعتبار ان قضيتنا الكبرى هي في الكيان الصهيوني والذي زرعه الغرب كيانا غريبا في جسدنا , والاغرب من ذلك ان هذا الكيان المزروع , يعتبر من اخطر الكيانات التي هددت وتهدد امتنا, ومع ذلك فانه لم يستطع ومع تاييد العالم كله له من حشد اكثر من خمسة ملايين صهيوني , اكثر من نصفهم يجهز حقائبه للرحيل , بعد فشل كذبة اسرائيل الكبرى , وتحولها الى كيان صغير يطوق نفسه باسوار , ضاقت فيه حدود الدولة المزعومة الى اقل من خمسين كيلومترا في بعض المناطق , وهذا يعني افلاس المشروع الصهيوني القائل حدودك يااسرائيل من الفرات الى النيل, وما ان برز وبوضوح وامام العالم مدى اخفاق المشروع الصهيوني المهترأ , حتى برز لنا وبوضوح اكبر خطرا كبيرا وداهما , وهو الخطر الايراني . والذي ارتدى عباءة حب آل البيت وقتال الدولة اليهودية , وارتفع صوته عاليا امام انخفاض الاصوات الاخرى, وتاجر بقضية فلسطين في الوقت الذي طبخت فيه قواته في العراق ابناء فلسطين بقدور الطعام ليقدموا مناسف طعام على موائد اصحاب العمائم السوداء الصفوية الحاقدة , وتحول كل الذين فرحوا بالثورة الايرانية الى خونة ومجرمين لمجرد التلميح الى هذا الخطر الواضح العلني , وادعاء البعض ان الخطر الايراني اقل خطرا من الصهيونية هو ادعاء من لابصيرة له ولا بصر فدعوة اسرائيل هي اقامة دولة , اما دعوة ايران الصفوية فهي ازالة عرق تعداده مليارا من البشر  , ويكفي ان يزور اي انسان الاحواز العربي المحتل ليرى مدى الحقد الصفوي على غيرهم من اتباع نفس المذهب , فما ادراك بمخالفيهم , ومع اسفي الشديد من الفئة الثالثة والتي تعتبر ان ايران الصفوية هي دولة صديقة ومسلمة وجارة , فاني اقول لهم انهم من تلك الطبقة الغبية جدا, او الطبقة  التي رهنت نفسها للتومان الايراني الاشد نجاسة في تاريخ امتنا, وهي قلة,وقد اسقطها التاريخ وتريد ان تجد لها مكانا تحت الشمس ولو على حساب ارضنا ودمائنا , ومن يدعي القول ان ايران الصفوية دولة اسلامية , فانه يستوي لديه القول ان اسرائيل هي دولة اسلامية ايضا, ولهذا فاني اقول ان حبال الشنق المعدة لنا هي حبال متعددة ولكنها ذات غاية واحدة يستوي في ذلك الحبل الصهيوني او الامريكي او الايراني .

 

 

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار 13