بسم الله الرحمن الرحيم

24/08/1429

 

معلومات عن جورجيا وأوسيتيا

 موقع النهى*

 

هذه المعلومات أعدها الشرق الجديد للقراء تسهيلا لمتابعة الأحداث الجارية في جورجيا وأوسيتيا و التعرف على بعض الخلفيات السياسية و التاريخية المتصلة بالنزاع القومي والسياسي الجاري في هذه المنطقة.

 

 جورجيا: الجمهورية التي تقع بين قارتين

 

على حدود أوروبا وآسيا، تقع جمهورية جورجيا، التي يحدها من الغرب البحر الأسود ومن الجنوب أرمينيا وأذربيجان ومن الشمال روسيا. وبالرغم من أن مساحة أراضي جورجيا تبلغ 69 ألفا و700 كلم مربع، فإنه لا يوجد في القسم الجنوبي من سلسلة جبال القوقاز على أرضها سوى 13 في المئة من السهول.

 

سكان جورجيا يبلغ عددهم 4.7 ملايين نسمة (2007) يقطن 47.7 في المئة منهم الأرياف. وثمة أقليات أرمنية وروسية وآذرية ويونانية ومن أوسيتيا وأبخازيا. و يقطن في العاصمة تبيليسي، 1.2 مليون نسمة.

 

يتبع أغلب سكان جورجيا الكنيسة المسيحية الأرثوذكسية التي تتمتع بغالبية كبرى (84%) وهي تشكل ديانة الدولة. وثمة أقلية كاثوليكية يناهز تعدادها خمسين ألف نسمة.

 

تاريخيا كانت جورجيا مملكة مسيحية يتنازعها الفرس والعثمانيون حتى ضمتها روسيا عام 1801. وبعد إعلان استقلالها عام 1918، احتل الجيش الأحمر جورجيا عام 1921 ثم باتت جزءا من الاتحاد السوفيتي. ومنذ الاستقلال في 1991، انشقت عنها منطقتا اوسيتيا الجنوبية وابخازيا وطالبتا بالانضمام إلى روسيا وباتتا دولتين مستقلتين بحكم الأمر الواقع. وتتهم جورجيا القوات الروسية بدعمهما.

 

سياسيا تخضع الحكومة الجورجية مباشرة للرئيس. ويراقب البرلمان عمل الحكومة ويمكنه طلب إقالة الرئيس.

رئيس الدولة هو ميخائيل ساكاشفيلي، الموالي للغرب.

تولى الرئاسة في كانون الثاني/يناير 2004 خلفا لادوارد شيفارنادزه وزير الخارجية السوفياتي السابق الذي حكم الجمهورية منذ 1992 واستقال تحت ضغط حركة شعبية عرفت باسم "ثورة الورود" التي تورطت في تنظيمها و تميلها الولايات المتحدة و دول حلف الناتو.

وقد أعيد انتخاب ساكاشفيلي في كانون الثاني/يناير الماضي.

اقتصاديا تعتبر جورجيا دولة زراعية حيث تصدر معظم ما تنتجه إلى روسيا.

وفي تموز/يوليو 2006 تم تدشين أنبوب النفط "بي تي سي"، الذي يربط باكو بتبيليسي بميناء جيهان التركي، و يربط اذربيجان بتركيا عبر جورجيا.

توجه جورجيا نحو الغرب الذي بدأه ساكاشفيلي تسبب بخيبات أمل بين المواطنين ويسود شعور بانعدام العدالة الاجتماعية، و بارتفاع نسبة الفقر.

بلغت البطالة أكثر من 20 في المئة عام 2007 ويرى بعض الخبراء أن النسبة الفعلية تناهز خمسين في المئة.

يتكون الجيش الجيورجي من 11 الفا و320 جنديا.

 

علاقة جورجيا بحلف شمال الأطلسي

 

جعل الرئيس ساكاشفيلي عضوية حلف الناتو واحدا من أهم أهدافه. وتحتفظ جورجيا بعلاقات وثيقة مع الولايات المتحدة، وتسعى لتوثيق علاقاتها مع أوروبا الغربية.

وهناك من يعتقد أن شاكاشفيلي قد يكون يأمل في استدراج الناتو إلى نزاع مع موسكو جاعلا من تحالفه مع الحلف تحالفا رسميا. إلا أن محللين يقولون إن من الصعب تخيل أن يسمح حلف الناتو لنفسه بالانزلاق في حرب مباشرة مع خصمه إبان الحرب الباردة بعدما تمكن من تفادي ذلك كل هذا الزمن.

 

اوسيتيا الجنوبية: التاريخ والسياسة والمستقبل

 

"جمهورية" اوسيتيا الجنوبية هي جزء من جورجيا، وتفصلها عن اوسيتيا الشمالية التي هي جزء من روسيا حدود مشتركة عبر إقليم القوقاز الذي يبلغ ارتفاع معظم أراضيه أكثر من ألف متر فوق سطح البحر. معظم سكان اوسيتيا الجنوبية من اثنية الاوسيتيين الذين يتحدثون لغة تنتمي تاريخياً إلى اللغة الفارسية.

 

 نظرة عامة على النزاع

 

تصر جورجيا على أن لا مجال للمساومة في أن تكون اوسيتيا الجنوبية جزءاً من أراضيها، وتتجنب استخدام اسم "اوسيتيا الجنوبية" الذي ترى أنه يتضمن علاقات سياسية مع اوسيتيا الشمالية وبالتالي يشكل تهديداً لوحدة الأراضي الجورجية.

وترى جورجيا أن استخدام كلمة "الشمالية" في التعريف بـ "اوسيتيا الشمالية" أمر مضلل، ووفقاً لوجهة النظر الجورجية فإن هذا الإقليم هو كل اوسيتيا. وتفضل جورجيا استخدام الاسم التاريخي "ساماشابلو" أو الاسم الحديث للإقليم "تسخينفالي" للدلالة على اوسيتيا الجنوبية التي هي جزء من المحافظة الجورجية شيدا كارتي.

 

نظرة تاريخية

يعتقد أن الاوسيتيين هم أحفاد قبائل هاجرت للمنطقة من آسيا قبل مئات السنين واستقرت فيما يعرف الآن باوسيتيا الشمالية.

وعندما بدأت الإمبراطورية الروسية في التوسع في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، لم ينضم الاوسيتيين إلى بقية سكان شمال القوقاز لمقاومة الروس؛ بعضهم قاتل إلى جانب الروس في مواجهة جيرانهم الذين كانوا أعداء لهم لفترة طويلة، والبعض الآخر اتجه جنوباً عبر الجبال للفرار من القتال.

وتاريخياً كان للاوسيتيين علاقات جيدة مع الروس واعتبروا مواطنين موالين للإمبراطورية الروسية ومن ثم للإتحاد السوفيتي الذي ساندوه عندما قامت الثورة البلشفية في بداية العشرينات من القرن الماضي و أتاحت حلا للمشكلات القومية و العرقية من خلال جمهوريات الحكم الذاتي.

وكجزء من إعادة تشكيل المنطقة الذي أعقب تلك الأحداث، انشأ إقليم اوسيتيا الجنوبية المتمتع بحم ذاتي ضمن جورجيا وإقليم اوسيتيا الشمالية في روسيا.

 

اندلاع العنف

مع تراجع نفوذ الاتحاد السوفيتي السابق وبروز نجم القائد القومي الجورجي زياد قامساخورديا في تبليسي، عبرت اوسيتيا الجنوبية عن نزعتها الانفصالية عن جورجيا.

وأرسلت موسكو عام 1989 قوات عسكرية لحفظ الأمن في المنطقة بعد اندلاع مواجهات عنيفة بين الجورجيين والاوسيتيين في العاصمة تسخانفيلي، واندلع العنف مجدداً عام 1990 عندما أعلنت اوسيتيا رغبتها في الانفصال عن جورجيا.

ولم يقلل انهيار الاتحاد السوفيتي واستقلال جورجيا عام 1991 من رغبة الاوسيتيين في الانفصال عن تبليسي، واستمر القتال المتقطع بين الجانبين حتى صيف عام 1992، عندما تم الاتفاق على نشر قوات حفظ سلام جورجية واوسيتية وروسية. وتراجع نفوذ الانفصاليين قليلاً خلال حكم الرئيس ادوارد شفيرنادزة، لكنهم عادوا إلى الواجهة مجدداً بعد وصول الرئيس الحالي ميخائيل سيكاشفيلي إلى الحكم والذي عبر سريعاً عن رغبته في إعادة الأقاليم المتمردة إلى سيطرة الدولة. عرض سيكاشفيلي على الاوسيتيين الحوار والحكم الذاتي ضمن دولة جورجية واحدة، لكن ذلك كان أقل بكثير مما يطلبه الانفصاليون.

ولم يكن مفاجئاً أن يصوت الاوسيتيون بأغلبية ساحقة لتأييد الاستقلال عن جورجيا في استفتاء لم يعترف به في نوفمبر 2006، وفي استفتاء متزامن صوت الجورجيون في اوسيتيا الجنوبية للبقاء ضمن سلطة تبليسي.

ظلت أعمال العنف والاشتباكات المتقطعة حاضرة في الإقليم، ولا زالت روسيا تحتفظ بقوات لحفظ السلام هناك على الرغم من دعوة البرلمان الجورجي لاستبدالها بقوات دولية.

وتحتفظ روسيا بعلاقات قوية مع الانفصاليين الاوسيتيين الذين يرحبون بدعم موسكو، ومما يزيد من قلق جورجيا أن معظم الاوسيتيين الجنوبيين لديهم جوازات سفر روسية والروبل الروسي يستخدم هناك على نطاق واسع.

 

حقائق في سطور

الإقليم: اوسيتيا الجنوبية السكان: 70000 نسمة العاصمة: تسخانفيلي اللغات الرئيسية: الأوسيتية، الجورجية، الروسية الديانة الرئيسية: المسيحية العملة: الروبل الروسي، اللاري الجورجي

القادة:

الرئيس ادوارد كوكويتي. رجل أعمال وشيوعي سابق يحمل جنسية روسية. فاز في انتخابات 2001 غير المعترف بها، ومن ثم انتخابات 2006.

الإعلام:

تدير السلطات الاوسيتية خدمات التلفزة المحلية من روسيا.

 

 كنعان النشرة الألكترونية

 

المصدر: neworient news <orientnews102@gmail.com

 

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار 13