بسم الله الرحمن الرحيم

26/09/1429

موت أكثر من مليون عراقي.. حصيلة الاحتلال الأمريكي

 

ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد

  موقع النهى*

* هل أن الولايات المتحدة تقتل عشرة آلاف عراقي شهرياً؟

Michael Schwartz, July 6,2007

* "أعداد القتلى في العراق تُنافس مجازر رواندا وحقول الموت في كمبوديا."

Joshua Holland, September 7,2007

* الصراع في العراق تسبب في موت مليون- مسح ميداني..

Luke Baker, January 7,2008

* لم يعد العراق وطناً لنا حتى نعود!

Authors: Maki al-Nazzal and Dahr Jamail

     قُتل أكثر من مليون عراقي بسبب الغزو/ الاحتلال الأمريكي للعراق/ 2003، وفق دراسة جديدة نفذتها مجموعة بريطانية معروفة Opinion Research Business- ORB.

     يُشير هذا العدد من الضحايا إلى أن حصيلة الغزو/ الاحتلال تُنافس القتل الجماعي للقرن الماضي- تجاوز عدد القتلى 800- 900 ألفاً في مجازر رواندا العام 1994، وتقترب من (1.7 مليون) لضحايا المذبحة الكمبودية الشائنة "حقول الموت Killing Field"- عهد الخمير الحمر في السبعينات.

     غطت الدراسة المسحية لـ ORB 15 محافظة من أصل 18 محافظة عراقية. المحافظات غير المشمولة: اثنتان تقعان في مناطق متفجرة- كربلاء (و) الأنبار- والثالثة محافظة شمالية- أربيل- بسبب رفض السلطات المحلية السماح للفريق العمل هناك. وفي مقابلات تمت وجهاً لوجه، غطت العيّنة 2414 من المبحوثين. أظهر المسح الميداني أن واحداً من كل خمسة مستجيبين، لديه- على الأقل- قتيل واحد في عائلته نتيجة للصراع القائم- باستبعاد الوفاة الطبيعي.  

     أشار اثنان من القائمين على البحث- ارثر جوشو هولاند (و) ميشيل شوارتز إلى أن القصة الشائعة في العراق هي أن: أغلبية العنف ضد العراقيين اُرتُكِبَتْ من قبل العراقيين أنفسهم و "ليست مسئوليتنا"- ليست صحيحة..

     سأل العاملون في مقابلاتهم للمبحوثين ممن استجابوا للبحث الميداني- دراسة لانسيت- أكتوبر 2006: كيف قُتل أحبائهم في سياق تأكد العائلات المعنية من مرتكبيها. تلخصت النتيجة بأن 56% من حالات القتل ارتكبتها القوات الأمريكية مباشرة. يرى شوارتز أنه في حالة اعتماد حتى أكثر المعايير المتحفظة، فإن نصف حالات القتل حصلت بسبب القوات الأمريكية، وأن النسبة الكلية لحالات قتل العراقيين بسبب مباشر من القوات الأمريكية تصل إلى 80% تقريباً. معدل عدد القتلى العراقيين 5000 لكل شهر من قبل القوات الأمريكية منذ بداية الغزو/ الاحتلال، مع أن المعدل كان أعلى مرتين العام 2006 ، وهذا يعني أن متوسط عدد القتلى العراقيين من قبل القوات الأمريكية تجاوز العشرة آلاف شهرياً أو أكثر من 300 قتيل عراقي يومياً.

     يُشير شوارتز إلى أن المنطق القابع وراء مصداقية تقديرات حصيلة هذه المجزرة يكمن في اعتماده على إحصاءات الجيش الأمريكي المنشورة من قبل Brookings Institute للسنوات الأربعة الأولى من الاحتلال، إذ أصدر الجيش الأمريكي أكثر من 1000 تقرير عن أعمال الدورية اليومية في العراق إلى أطراف الجوار للبحث عن واعتقال أو قتل "المتمردين" و "الإرهابيين"- المقاومة الوطنية العراقية (منذ فبراير العام 2007 زاد العدد إلى ما يقرب 5000 دورية يومياً.. هذا إذا أضفنا مشاركة قوات حكومة الاحتلال في بغداد مع القوات الأمريكية في حملتها surge).. وكل دورية تقتحم ما معدله 30 منزلاً عراقياً كل يوم، وبمرافقتها عناصر للتحقيق، اعتقال، أو قتل المشتبه بهم. وفي هذا السياق، فإن أي شخص في عمر قادر على القتال، ليس مجرد مشتبه به، بل يُنظر إليه خصماً قاتلاً محتملاً. "اُعطيت التعليمات لجنودنا عدم إظهار أي شكل من أشكال التهاون مع هؤلاء1."

     حسب الإحصاءات الأمريكية، وأيضا نُشرت من قبل معهد بروكنغس: إن هذه الدوريات حالياً تضم ثلاثة آلاف مسلح كمعدل شهرياً أو أقل بقليل (باستبعاد العدد الإضافي المشارك للقوات العراقية المتحالفة مع المحتل). آلاف الدوريات هذه تقود إلى قتل آلاف العراقيين الأبرياء، علاوة على الاعتقالات الوحشية اللا إنسانية.

     محاولات العراقيين الهروب من هذا الجحيم أدت إلى أزمة لاجئين بنسب ضخمة mammoth. وحسب وكالة اللاجئين للأمم المتحدة UNRA ومنظمة الهجرة الدولية IOM، ففي العام 2007 تم اقتلاع حوالي خمسة ملايين عراقي من مساكنهم. بحدود 2.4 مليون هجروا منازلهم باتجاه مناطق أقل عنفاً داخل البلاد، بينما توزع العراقيون في الخارج بين سوريا (1.5) مليون، وأكثر من مليون توزعوا في الأردن، إيران، مصر، لبنان، تركيا، وبلدان الخليج. أخذت الهجرة بالزيادة لتصل إلى 100 ألف شهرياً، وليس أمامهم خيار قانوني لممارسة العمل في معظم البلدان المضيفة، بينما صارت المحافظات في حالة اكتظاظ بائس.

     وما زال عدد الهاربين العراقيين من بيوتهم يتجاوز بكثير عدد العائدين، رغم مزاعم الرسميين المضادة. يهرب الآلاف بسبب تدهور الوضع الأمني على نحو أسوأ من أي وقت، وأن العودة تعني القبول بالموت. كما أن أغلبية هؤلاء العائدين، على قلتهم، يواجهون الطرد من سكناهم مرة أخرى."العديد من اللاجئين الذين خاطروا بالعودة إلى منازلهم بعد صدور تقارير بحصول هدوء نسبي في البلاد، قد اُجبروا على الهرب ثانية من قبل المليشيات...2"

     وهذه نماذج من مقابلات جرت في سياق هذا البحث، بخاصة من قبل Maki al-Nazzal and Dahr Jamail:

* في تعليقه على ترقية قائد القوات الأمريكية في العراق- الجنرال دافيد بتريوس- ليرأس CENTCOM، وترقية الجنرال رايموند اوديرنو لقيادة القوات الأمريكية في العراق، قال محمود شاميل- صحفي عراقي- هرب من البلاد إلى سوريا العام 2006: "تماماً كما في مكافأة إدارة بوش لـ بول بريمر(الرئيس السابق لقوات التحالف في العراق).. إنهم يكافئون الآخرين ممن ساهموا في تدمير العراق... ما يسمونه عنف، تمت هندسته في بعض أجزاء العراق، وانتشر حالياً ليُغطي البلاد كلها، وذلك بفضل (الأبطال) الأمريكان.. الناس يتعرضون للقتل أو يطردون أو يٌُعتقلون بالآلاف من البصرة (جنوباً) إلى الموصل (شمالاً)."

* "يقول الجيش الأمريكي أن الفلوجة آمنةحالياً، في حين أن 800 مواطن من البلدة معتقلون في ظروف اعتقال هي الأسوأ... 750 من ألـ 800 معتقل، على الأقل، ليسوا مقاومين مقاتلين، لكنهم من عامة الناس ممن رفضوا الاصطفاف مع القوات المحتلة وأذنابهم." (عادة ما يُشار إلى العراقيين ممن يتعاونون مع القوات المحتله بأنهم "أذناب/ ذيول الأمريكان"

* يظهر أن هناك العديد من العراقيين ممن غيروا مواقفهم بالعلاقة مع آمالهم في العودة.. وأصبحهت نيتهم متجهة نحو البحث عن ملجأ دائم في بلدان أخرى..

"قررتُ التوقف عن حلمي بالعودة.. وأن أجد لنفسي بلداً جديداً.. أي بلد في العالم يُتيح لي الحياة فيه... مضت ثلاثة أعوام على لجوئي وأنا أحلم بالعودة، لكني قررت التوقف عن هذا الحلم. فقدتُ إيماني بكل قادة العالم بعد الحملة surge على البصرة، مدينة الثورة (الصدر)، والموصل.. ويظهر أن هذه الحملات مستمرة دون نهاية، وعلى المرء أن يعمل بقوة ليجد لنفسه وعائلته ملاذاً آمناً،" قالتها مها نعمان (32 عام)، تُقيم في سوريا.

     كما ويتابع العراقيون في سوريا أخبار وطنهم ويعرفون معلومات كثيرة عن الأحداث اليومية التي تحصل هناك من خلال محلات النت: "وقعت أربعة انفجارات مختلفة في الفلوجة هذا اليوم... ويقولون أنه آمن للعودة! اللعنة عليهم.. العودة من أجل ماذا؟ من أجل التعرض لتفجيرات الطرق أم للسيارات المفخخة؟،" قالها سلام عادل، ممن عمل مترجماً لدى القوات الأمريكية في الفلوجة العام 2005.

    وفي مقابلة مع مهندس عراقي يعمل بمطعم في سوريا بشأن العودة إلى العراق، يتسائل مندهشاً يائساً: "العودة إلى العراق!؟ لا يوجد عراق للعودة إليه.. يا صديقي، العراق موجود فقط في أحلامنا وذكرياتنا!!"     

 

ممممممممممممممممممممممممممـ

Project Censored #1: Over one million Iraqi deaths caused by US occupation,(Project Censored.org), uruknet.info, September 23, 2008.

Student Researchers: Danielle Stanton, Tim LeDonne, and Kat Pat Crespán
Faculty Evaluator: Heidi LaMoreaux, PhD

1"The Iraqi Displacement Crisis," Refugees International, March 3, 2008.

2 Militiamen attack returning refugees in Baaquba,(Azzaman), uruknet.info, September 24, 2008.




 

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار 13