بسم الله الرحمن الرحيم

25/09/1429

نداء ....نداء....نداء إلى كل العراقيين الشرفاء

  مؤامرة صفوية حكومية جديدة لتغيير النسب السكانية في العراق  

على ضوء الاستعدادات السرية  للتعداد العام للسكان في العراق لعام 2008

 الدكتور يوسف أسحق*

خبير دولي  في التعداد العام للسكان  مشرف على التعداد العام للسكان في العراق للأعوام 1957و 1967و 1977و 1997

 

  موقع النهى*

المقدمة :

           دأبت الحكومات العراقية المتلاحقة ومنذ استقلال العراق على اجراء التعداد العام للسكان كل عشرة سنوات مرة واحدة لأجل تحديد النمو السكاني وعلى ضوئه يتم رسم الخطط للدولة العراقية وقد اعتمدت الدولة العراقية على مستندات الحكومة العثمانية فمن كان يحمل التبعية العثمانية فهو عراقي وقد أعتمد المحتل البريطاني على نفس المعطيات والمستندات الاحصائية للسكان في العراق. وكان دفتر النفوس لعام 1957وشهادة الجنسية العراقية (الفيصيلية ) الصادرة من المملكة العراقية الآسس السليمة للمواطنة في العراق. وعقد على اساسها تنظيم التعداد العام لسكان العراق منذ عام 1957وحتى عام 1997وكانت الآمم المتحدة وجامعة الدول العربية والعديد من المنظمات الدولية تشرف على التعداد العام للسكان في العراق وترسل نتائج التعداد العام الى جميع منظمات الآمم المتحدة ومازالت تلك الجهات تحتفظ بنسخ رسمية منها . وللتاكيد فان نظام العمل بالبطاقة التموينية منذ العام 1990 من قبل وزارة التجارة العراقية فهو بحد ذاته اكبر دليل على الحرفية العالية في أعتماد تعداد دقيق للمواطنين العراقيين من حملة الجنسية العراقية .

الآجانب في العراق من دول الجوار:

      لقد أستضاف العراق أعداد كبيرة من الآكراد الآيرانيين اثناء فترة حكم الشاه محمد رضا بهلوي لظروف أنسانية بسبب ما تعرضو له من بطش على أيدي السافاك الأيراني في وقته ومنهم عشرات الألوف من عشيرة الجاف بفرعها الأيراني وعشائر كردية عددية .كما أستضاف العراق أعداد كبيرة من أكراد تركيا بسبب بطش الجيش التركي بهم طيلة الحرب المستمرة بين أكراد تركيا وحكومتهم المركزية .

    كما لا ننسى أستضافة العراق لعدد كبير من عرب الأحواز بسبب السياسة القمعية لشاه أيران وحكومة الملالي في طهران.

   وان هنالك أعداد من الأيرانيين  المعارضين من منظمة مجاهدي خلق وحزب التودة الأيراني مازالوا في معسكرات لهم في الأراضي العراقية .     

الآيرانيون المسفرون :     

        نظرا لآحتواء أرض العراق وتشرفها بمراقد الآئمة من آل البيت قام الآلآف من الأيرانيين بالهجرة الدينية والآقتصادية أمام للدراسة في الحوزة العلمية في النجف او لتسهيل مهمة الزيارات الدينية لأقرانهم من الأيرانيين عند الزيارات للمراقد في العراق وقد مكث منهم عشرات الآلآف في مدن العراق بصورة شرعية بموجب نظام أقامة الآجانب أو بصورة غير رسمية عن طريق بقائهم وعملهم في العراق وكانت الحكومات العراقية تغض النظر عن جميع المقيمين في العراق خاصة من دول الجوار مالم يأثروا على الملف الآمني للعراق وهكذا أستمر الحال حتى قيام الثورة في أيران حيث تم تسيس هؤلاء الأيرانيين لغرض نشر الثورة في العراق ،حيث قامت الدولة وبأجراء قانوي بأعادتهم وانهاء أقامتهم في العراق وتسفيرهم الى موطنهم الأصلي أيران .   حيث قامت الحكومة الأيرانية بتجنيد قسم كبير منهم في المخابرات الأيرانية (أطلاعات)نظرا لأتقانهم اللغة العربية ومعرفتهم الجيدة بالواقع العراقي من مدن واقضية وعشائر لابل فأن العديد منهم قد تزاوج مع العراقيين ،حيث تشير نسب وزارة التخطيط الى ان نسب زواج العراقيين من أيرانيات تعادل 96في المائة زواج عراقي من ايرانية مقابل  4في المائة زواج أيراني من عراقية حيث ان معظم العائلات العراقية ترفض في حينها تزويج بناتها الى أيرانيين الا ماندر من عوائل متواضعة .اما سبب زواج العراقيين من الأيرانيات فهو الأغراء من جهة ومن جهة ثانية فأن الأيرانيين كانوا يهدون بناتهم الى العراقيين أثناء الزيارات بسبب ان العراق بلد غني وتكرما وتواصلا مع آل البيت في العراق حيث يلاحظ وبشكل ملفت للنظر ان معظم امهات عوائل آل البيت في العراق وخاصة في النجف وكربلاء والكاظمية وسامراء هم من أمهات أيرانيات وهذا موثق في أوليات دائرة الجنسية والأحوال المدنية العراقية حيث لم يتم ترحيلهم وبقوا في العراق مع آسرهم .

الآقليا ت الاخرى الموجودة في العراق من غير حاملي الجنسية العراقية:  

عند تسفير الآيرانيين لم يسفر الأكراد الأيرانيون وبقوا الى يومنا هذا في العراق.مع الاخرين من العرب الآحوازيون وأقلية من الهنود والأفغان والآرمن والشركس والشيشان والأتراك. إن أرض العراق كمقر للخلافة الآسلامية أحتضنت المهجرين من انحاء العالم في وقت الدولة الآسلامية وحتى في التاريخ الحديث كما حدث للارمن وغيرهم عندما نزحوا الى العراق وبقوا فيه. كما يؤكد تاريخ العراق أن المعدان هم من أصول هندية نزحوا الى العراق للعمل فيه مع المواشي في جنوب العراق ومزارعه وكانوا عبيدا عند العراقيين ونزحوا من جنوب العراق الى بغداد وكانوا خدما في البلاط الملكي والتاريخ والجغرافية شاهد حي على ذلك واكبر دليل هو حي الكسرة في بغداد  وبعد ذلك الزحف الكبير في مدينة الثورة والشعلة والشعب في زمن الزعيم عبد الكريم قاسم.

   مابعد الآحتلال الأمريكي للعراق:

      ان العراق كارض وموارد هو ملك للعراقيين وليس لغيرهم وان من يريد اليوم ان يعيد كتابة التاريخ عليه ان يضع بنظر الاعتبار أن تأريخ الحضارة في العراق يعود الى اكثر من 5000سنة قبل الميلاد وان تأريخ العراق زاخر بشواهده وان حضارت العراق قد وثقت مكونات الشعب العراقي بقومياته المختلفة ولانريد ان ناخذ حق احد مثلما لانريد من احد أن يأخذ مالايملك في غفلة من الزمن وبسبب الآحتلال البغيض وحرق وثائق العراق ومكتباته ومستمسكات أبنائه .    وهنا فان القادمون من وراء الحدود اضافة الى الناكرين لجميل العراق باحتضانهم لعشرات السنين بين أكنافه هم من يريد أن ياخذ مالايملك زورا وظلما ونكرانا للجميل وهذا مايحدث اليوم في الاطر التالية :

الاطار الكردي القومي :

 ويعتمد هذا التوجه القومي الشوفيني على جذب وتهجير مئات الالاف من اكراد أيران وأكراد تركيا واكراد سوريا ليؤلف منهم واقع على الارض لغرض الآستيلاء الآستيطاني على اكبر رقعة من الآرض ولأستخدام تلكم الكتل البشرية في الآقتصاد الخاص بعشيرتين اقطاعيتين في العراق هما عشيرة البارزاني وعشيرة الطالباني وهذا مايحدث في محافظة كركوك ومحافظة نينوى ومحافظة صلاح الدين ومجافظة ديالى ومحافظة بغداد .  علما بان التاريخ العباسي في العراق لم يشر الى وجود أكراد في اي بقعة من العراق وحتى ان ظهور الاكراد في العراق كان في القرن السابع عشر الميلادي للعلم وللتأريخ فقط .وان العراق أحتضن الآكراد كمهجرين مظلومين من شمال الهند وهم من نفس السلالة الآرية ولكن دخولهم في الاسلام قربهم من العراقيين ولا ننسى دور احد قادة المسلمين الكرد وهو القائد صلاح الدين الآيوبي. فهم أي الآكراد من المهجرين من شمال الهند وتجد ذلك في لغتهم التي هي خليط من العربية والفارسية والآوردو لآنهم تنقلوا من شمال الهند مرورا بتلك الدول واكتسبوا لغاتهم   فهي ليست لغة رصينة واصيلة .

الآطار الفارسي :

           قبل ان أبدأ في الموضوع أو أن أبين للفرس أن حضارة آشور العراقية حدودها تصل الى الى اطراف الهند وان المدن الآشورية في أيران اكثر منها في العراق وبامكان من يدرس التاريخ أن يزور أيران ليتأكد بنفسه كما ان الحضارة العراقية الآشورية قبل الحضارة الفارسية باكثر من ألف عام .

           ان الكثير من قادة العراق الحاليين ينحدرون من أصول فارسية وكانوا مقيمين في أيران ليس بسبب المذهب وانما بسبب الأنتماء القومي الفارسي وهذه حقيقة كما أود ان أشير الى ان عدد غير قليل منهم هم من أصول وعشائر فارسية وان عشائرهم الأصلية مازالت في ايران وأنه كما أسلفت فان العديد من عوائل آل البيت أمهاتهم فارسيات من أيران وهذا الرابط  في القرابة العراقية الفارسية هو أقوى من الرابط المذهبي والديني والقومي وتجد في ولائهم لأيران اقوى منه للعراق.    ومن هنا بدأ سياسة تفريس العراق ،ولابد أن نفرق بين الشيعة والفرس فالشيعة عرب أقحاح ومن نفس العشائر العربية ولا يزايد على ولائهم وانتسابهم احد وأن الفرس هم من أستخدم المذهب كجسر لتحقيق مآربه في العراق.

      أن تحريك مئات الالوف من الفرس عبر الحدود من ايران  الى العراق واصدار شهادات الجنسية وهويات الاحوال المدنية ومن بعدها اصدار جوازات سفر لهم وبطاقات حصة تموينية وشرائهم للعقارات والاراضي في العاصمة بغداد وفي محافظات الوسط والجنوب وتهجير العرب بشكل رئيس من بغداد بالارهاب والقتل والاختطاف واغتصاب املاكهم بحجج الآرهاب ودعم المقاومة من جهة او بحجج انهم  من البعثيين هو بنفس السياسة التي اعتمدها الصهاينة في فلسطين لتصبح أرض العراق أرضا فارسية وهذا ماطالب به بعض أعضاء لجنة كتابة الدستور باعتماد القومية الفارسية كأحد القوميات الاخرى في العراق   ليكون واقعا يجب التسليم به لاحقا.

الخلاصة:

     أن العراقيين العرب بصورة رئيسة تقع على عاتقهم مهمة الحفاظ على عروبة العراق وان لايقع البعض تحت اطار المذهب ويبيعوا العراق الى الفرس بحجة المذهب قبل الأنتماء الى الارض .

  كما ان على الدول العربية مسؤولية كبيرة في هذا الجانب في الحفاظ على عروبة العراق ووحدة اراضيه .

  وان الوثائق والأحصائيات الرسمية توتث ذلك في سجلات الجامعة العربية وسجلات الآمم المتحدة أذا كانت قد أتلفت وحرقت في العراق فنسخ منها موجودة في سجلات الآمم المتحدة .

ان هذه الموأمرة المكشوفة يجب ان تفضح في وسائل الآعلام كافة ويجب ان يتناقلها العراقيون جميعا ويدافعوا عنها ضمانا للعراق الموحد وضمان لمستقبلهم ومستقبل اولادهم فلماذا يتقاسم الآيراني خيرات العراق بلده مع الاكراد الآتراك والاكرادالأيرانيين ومع الفرس واطماعهم في ارض وخيرات العراق فيجب تعطيل التعداد العام للسكان لعام 2007 الى بعد تحرير العراق وهنا بعض الآدلة من واقع العراق بعد الآحتلال:

   1.    القتل اليومي والذي تجاوز المئة عراقي في اليوم الواحد حيث ان أغلبية القتلى من العراقيين العرب الأقحاح وهذا ينقص كفة التوازن السكاني العربي لصالح الاكراد والفرس في العراق.

     فمقابل كل عشرة آلآف عربي  يقتل كردي او فارسي واحد لاغير في العراق فمن المستفيد أذا؟؟؟

  2.    التهجير الى خارج العراق فنشير الى أن العراقيين العرب المهجرين قسرا الى خارج العراق قد يتجاوز عددهم في بداية العام 2006 خمسة ملايين عراقي عربي  ونسأل نفس السؤال من المتضرر هل الآكراد متضررين أم الفرس ؟؟؟

  3.    مفاصل الجيش والحكومة والامن والجنسية والجوازات والسفارات والخارجية والداخلية بيد من ؟ أنها  بيد الأكراد والفرس .

4.    الاسرى في سجون الآحتلال الامريكي وسجون الدولة وسجون الميليشيات هل هم من الآكراد أم من الفرس أنهم جميعا من العرب  حتى ان المجرم الكردي او الفارسي لا يطبق القانون او الدستور عليه لآنه معصوم .

  5.    موارد العراق الاقتصادية والمناصب الرنانة وخيرات العراق هل هي للعرب فعلا وهل ارقام وزارة المالية والنفط تبن ان صرفت تلك الآموال .كم عمارة بنيت في العمارة وكم سكة قطار مدت في السماوة وكم مستشفى وجامعة بنيت في مدينة الصدر منذ بدء الاحتلال حتى اليوم .

 

  اللهم وحد شمل العرب والمسلمين في العراق  اللهم آمين....

 

الرجاء إعادة قراءة الموضوع أكثر من مرة وتوزيعه على معارفكم واصدقائكم 

 

 

 

 * (أسم مستعار خشية من التصفية )

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار 13