بسم الله الرحمن الرحيم

21/01/1430

 الاستعمار الحكومي العربي ... والصمت الرسمي

 

  بقلم :عراق المطيري

   شبكة النهى*

 

على امتداد القرن الماضي وشعبنا العربي يدرك ان فلسطين محور نضاله القومي وهي قضية العرب الأولى التي يجاهد لإنقاذها وعلى طريق تحريرها قدم دمائه الغالية بمحض إرادته ومعلوم ان كل الحروب القومية التي خاضها شعبنا كان كما يشهد التاريخ يقاتل ببسالة يندر وجودها لدى شعوب الأرض واليوم أصبح واضحا للأعمى والبصير بواقع الأحداث التي تدور رحاها في المنطقة العربية ان الصراع في فلسطين هو صراع حضارات قديم يتجدد لا يهدف الى احتلال ارض بذاتها والاستيطان بها بل هو الطريق الى القضاء على العرب كأمة تحمل مشعل الإسلام , خاتمة الأديان السماوية الذي ارتضاه الله العزيز دينا للبشرية جمعاء ، ووفق هذا المنظور فان إمبراطوريات العالم الحالية جندت كل إمكانياتها وسخرت كل طاقاتها لهذا الهدف بل تكاتفت جميعها وتحت مختلف التبريرات وجيشت الجيوش الجرارة لانجازه والقضاء علينا بأية وسيلة ، ولو عدنا بالتاريخ الى الأمس ليس البعيد فان من بين أهم أسباب الحرب الباردة التي كانت بين طرفي العالم القويان لغاية انهيار الاتحاد السوفيتي السابق هو فرض النفوذ على منطقتنا وليس غيرها وأقيمت الأحلاف وعقدت المعاهدات وبنيت القواعد العسكرية من اجل ذلك .

 

 

ولانجاز هذا الهدف فقد تحالف الجميع على ان يكون الكيان الصهيوني هو الوسيلة والأداة التنفيذية لهذه المهمة وساهم ويساهم كل من له مصلحة في ذلك في دعم وإسناد الكيان الذي تم إنشاؤه في فلسطين وفق طريقة الاحتلال الاستيطاني القديم يضاف إليهم من يخشى على وجوده ويرتعب من السطوة الأمريكية أو الغربية أو تتطابق مصالحه مع المصالح الغربية بتجاوز تسميات تلك الدول على غرار التحالف الذي اشتركت فيه أكثر من ثلاث وثلاثين دولة من بينها أقوى دول  العالم وبرعت للغاية في تنفيذه الأنظمة الرسمية العربية إبتداءا من فرض الحصار الظالم على شعبنا وخلال أحداث عام 1990والعدوان الذي شاركت فيه اغلب أنظمة الدول العربية بجيوشها لأغراض قتالية وتزعمته في ذلك دون حياء حكومات مصر ومشايخ الخليج العربي إمكانيات وأراضي وهذا موضوع خاص يحتاج الى نقاش في المستقبل القريب بإذن الله .

 

لقد استطاعت دول معسكر الخصم المعادي للعروبة والإسلام ( واصطلاحا الدول الامبريالية ) بنجاح منقطع ان تحقق هيمنة لحكومات تعمل على تنفيذ مخططاتها في أقطارنا العربية وتحولت سياستها من الاحتلال الاستيطاني القديم الى ما يسمونه اليوم الاحتلال الحديث ومن ثم التحول الى أبشع أنواع الاحتلال ولنسميه الاحتلال الحكومي أو الاستعمار الحكومي ، الذي يعني تنفيذ إرادة الدولة القوية التي احتلت أراضينا بأيادي عربية مقابل توفير الحماية لهذه الأيادي وهذا واقع الحال الذي نعيشه في جميع دولنا العربية اليوم.

 

فأقطارنا لها كل مقومات الدولة المعروفة ترفع أعلاما وتسمى دول ذات سيادة ولها مصالح تعمل على تنفيذها ولها حلف أسس كبديل لقيام دولة الوحدة العربية يسمى جامعة الدول العربية والاهم من هذا وذاك لها دساتير ولها جيوش وتنفق عليها مليارات الدولارات وهي جاهزة جدا يمكن ان تستغل في أي لحظة للهجوم على بعضها وإيقاع أفدح الخسائر وتعقد هذه الحكومات مؤتمرات ولها قرارات وغير ذلك الكثير الكثير والاهم والأمر في كل ذلك ان حكومات أقطارنا أنها جميعا تعترف وتتحدث عن عمق الروابط بين أبناء شعبنا العربي ولا مجال للجدل في ذلك .... ولكن !!

 

بشديد الأسف وبكثير من المرارة يشعر بها كل مواطن عربي شريف ان ظاهرة الاستعمار الحكومي التي تحكم أقطارنا جعلت بينها الكثير من نقاط الخلاف بعضها مع البعض ولكنها تتفق جميعها دون استثناء في طريقة محاربة الشعب العربي ولنا في الأحداث الأخيرة التي مرت بها امتنا مع بداية الألفية الثالثة مآسي بشعة يندى لها جبين الإنسانية إبتداءا من غزو العراق الى غزو الصومال الى تدمير لبنان الى جنوب السودان الى أخرها وليس نهايتها غزة قلب فلسطين وقلب العالم العربي والسنوات التسع من هذه الألفية شهدت استشهاد الملايين من الأبرياء العرب دون ذنب إلا لأنهم عرب .

 

هل يوجد عربي واحد لا يعرف ان مليارات الدولارات العربية تهدر سنويا على عقود الأسلحة المتطورة ؟ وهل يوجد عربي واحد لا يعرف ان الأمن الصهيوني هو جزء لا يتجزأ من الأمن الأمريكي ؟ هل يوجد عربي واحد من أقصى بلاد العرب الى أقصاها لا يعرف ان أمريكا هي سبب المآسي التي تعاني منها امتنا على امتداد وطنها ؟

هل بقي عربي واحد لم يعرف ان رؤساء أمريكا يزورون الكيان الصهيوني أولا ثم يزورون بعدها أقطارنا العربية ؟

 

الجواب على كل هذه الأسئلة وما هو أدق وأعمق منها تظاهرات الشعب العربي في كل مكان وطرق قمعها ومنعها من الاستمرار !!!

 

دون حياء لا من الشعب العربي ولا من ضمير ولا من ذات ولا حتى من الله قلد حكام العرب بوش الحقير ارفع الأوسمة وأرقاها وراقصوه مع نسائهم وهم يعرفون حق المعرفة انه اكبر سفاح للدماء العربية وانه ذاهب بلا رجعة الى مزبلة التاريخ .

 

فهل عرفت الإنسانية أبشع وأحقر وأذل من الاستعمار الحكومي العربي الذي تشهده أقطارنا العربية اليوم وأذل من هكذا حكام ؟

 

فحسبنا الله ونعم الوكيل

 

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار16