بسم الله الرحمن الرحيم

 08/01/1430

 أين اختفى خفافيش التطبيع أمام الحرب الصهيونية على غزة ؟

 

 بقلم الهادي المثلوثي

 شبكة النهى*

 

  سألني صحفي محترم من مراسلي الجزيرة نت عن جماعة التطبيع وعن موقفهم ونحن في غمرة مسيرة دعم ومساندة أهلنا في غزة يوم الخميس 1-1-2009 بالعاصمة تونس. وكان سائلنا يقصد المطبعين من الجغرافيين تحديدا ويريد من لقائي به جوابا عن الصمت العربي الرسمي. فقلت له ونحن في زحمة هتافات التظاهرة: ما تسمعه يا سيدي من الجماهير الغاضبة هذه هو الجواب. سحقا سحقا يا حكام العار. سحقا سحقا للشركاء في الحصار. سحقا سحقا لدعاة الاستسلام والتطبيع. لن تموت غزة وهي تقاوم، لن تحرر غزة وهي تساوم. والمسيرة تزحف ببطء، كانت أفكاري تتدافع وكانت نظراتي تتصفح الوجوه بحثا عمن أعرفهم من المطبعين. ولكن سرعان ما أدركت أن الخفافيش تخاف الشمس ومثلها المطبعون يخافون سطوع الحقيقة فلا يجرأ أحد منهم على الظهور في مثل هذه المناسبة المنادية برد العدوان والمنددة بالمحتل الصهيوني وبحلفائه وأصدقائه وبالمتخاذلين.

والحقيقة أيضا كان عليّ ألاّ أسهو عن أنه لا مكان للمطبعين بين الأحرار والشرفاء من أبناء الشعب وفي مثل هذه المناسبة لأن ما نشهده من عدوان على غزة ومن حرب إبادة جماعية لم يبق بأي حال من الأحوال ذريعة واحدة لتبرير التطبيع مع الكيان الصهيوني ومع مكوناته ومؤسساته الاقتصادية والثقافية والعلمية مهما كانت حاجتنا إليها ومهما أبدت من الحياد حيث تثبت كل الوقائع أن الكيان الصهيوني ليس دولة احتلال فقط وإنما هو خلاصة البطش الاستعماري وعصارة الحقد الصليبي الصهيوني بل الممارسة الأبشع للنازية الجديدة المدعومة من الرأسمالية المتوحشة التي استجمعت الشر كله واستحضرت الوقاحة كلها وأبغض أنواع الاستخفاف بالقيم الإنسانية وحقوق البشر والقوانين الدولية. وبشاعة ما يحدث في غزة اليوم يدفع الشيطان الأخرس الى مراجعة مواقفه. فهل تجد جرائم الكيان الصهيوني صدى في نفوس وعقول قطيع الليبراليين الجدد من العرب والمسلمين وخفافيش التطبيع من السياسيين والمفكرين والمثقفين والباحثين في حقول المعرفة والعلوم من بني جلدتنا؟.

لا شك أن بعض المطبعين يعاني من ضعف الوعي أو سطوة الجهل أو المكابرة باسم الحياد العلمي أو التسامح الأعمى أو الطمع البالغ الى حد الخيانة والبعض قد يكون من المغرر بهم. ولكن أمام هول ما يحدث لا يمكن أن يبقى للتطبيع إلا معنى واحد وهو أن الباقين على تطبيعهم هم صهاينة وألد عداوة لشعب فلسطين وللعرب من النازية الغربية الاستعمارية الجديدة. ومحاربتهم لا تقل أهمية عن محاربة المحتل المجرم.

لقد بات واضحا أن التطبيع خيانة عظمى وأن الاستسلام والتسامح لا يجديان مع الكيان الصهيوني بل يزيدانه إمعانا في التنكيل بالعرب وإذلالهم. وإذا خيّر المطبعون التمادي في غيهم فلا هوادة في استئصالهم بجميع أشكال الاستئصال. والمضحك المبكي أن أحد المطبعين المتفاخر بصنيعه قد اشتكى تكرارا مدعيا أن حياته مهددة وكأني به لا يدرك أن تطبيعه يساهم في دعم وتشجيع العدو على الاستمرار في عدوانه وجرائمه وتهديده للوجود الفلسطيني بكامله وتقويضه للأمن العربي برمته. أين خفافيش التطبيع في هذه الأيام العصيبة؟ بأي حواس يتابعون جرائم ومجازر أصدقائهم في حق الشعب الفلسطيني؟. قد تكون جحور الخفافيش جد مظلمة فلا تقوى على الرؤية ولا تستهويها صحوة الضمير.

ربنا ونحن نستقبل عاما جديدا ندعوك أن تفتح أبصار المطبعين على ما يقترفه العدو الصهيوني من حرب إبادة في غزة المحاصرة لعلهم يستعيدون الوعي والبصيرة فينتصرون للحق ويقفون الى جانب المظلوم بمقاطعة المعتدي ورفض التواصل معه وهو أضعف الإيمان.

ربنا اجعلنا في صف المناهضين للظلم والعدوان واحشرنا مع القوم المجاهدين ولا تهدنا الى صراط المطبعين والمستسلمين والمتخاذلين. اللهم خذ بيد المغرر فيهم وعجل بشفاء مرضى النفاق فيهم وارفع غشاوة الجهل عن الساذج منهم وأعن المتردد منهم على التوبة وأما المتمادون في غيهم فأنت كفيل بهم وإنا لسنا من الشامتين وإن كانوا من زمرة الخفافيش، عفوا قد تكون الخفافيش منهم أشرف.  

 

 تونس في 1-1-2009

 

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار 16