بسم الله الرحمن الرحيم

            10/01/1430

 كل شيء بات يؤكد قرب ساعة الحسم والتحرير

 

 بقلم : صباح ديبس

 شبكة النهى*

 

باتوا معروفون ،، ومنذ الساعات الأولى للأحتلال الهمجي حيث بدأت مقاومتهم المقدامة ،، باتوا معروفون رجال هذه المهمة الكبيرة التي ترتبط بمصير ومستقبل وأيضا بوجود العراق العربي وتحريره من غزاته ومحتليه ومصاييعهم من القتلة والسراق والأنذال ،،

نعم معروفون ،، انهم رجال قواتنا المسلحة العراقية المجاهدة رأس رمح وعقل التحرير وأخوتهم رجال فصائل المقاومة والجهاد من العراقيين أخوة ورفاق الشهيد القائد اللذين باتوا قريبين من تحديد وبدء ساعة الحسم والتحرير بعد أن هئ وأعد وبدء وقاد هذه المقاومة العراقية الباسلة قبل اعتقاله واغتياله القائد الشهيد ،،

 

* هاهو الأحتلال المجرم قد ترنح وهزل وتحجم وقربت ساعة رحيله اوهزيمته الكبرى انشالله وبعون الله اذا لم يستجب للمقاومة العراقية وشروطها ،، وبعض الأشارات هذه تراها في تصريحات اوباما أمس واليوم الذي يقول فيها انهم على استعداد لسحب غالبية قواتنا من العراق في هذه السنة ،، وقبله تصريحات واعترافات المجرم بوش ووزرائه ومساعدية السياسيون والعسكريون والمحللون اللذين اشاروا جميعم الى حالة الأحباط واليأس من تحقيق الأنتصار على العراقيون ورجال هذه المقاومة والنجاح والبقاء في العراق ،،

هذه المقاومة التي باتت تعد اكبر ظاهرة وأول مقاومة في العصر الحديث كمقاومة وطنية يتيمة مع الأسف يحيطها الأعداء من كل مكان وبدون اعانة ودعم وبأي شكل كان ،، لكنها مقاومة هي ولاغيرها باتت تحقق النصر الكبير على اعتى قوة كونية همجية عرفها التاريخ البشري ومعها الكثير من الأوياء والأغنياء والمجرمون ،،

* وهاهم الطائفيون والعنصريون القتلة والسراق قلصت مساحتهم ولقد اخذوا بالترنح والضعف والهزال والفرقة بل التقاتل والتصفيات لبعضهم وحتى هذه الأنتخابات التي لنا وجهة نظرعنها لقد بدأت منها علائم وأشارات الكثير مما نقوله اليوم وفي هذا المقال بالذات ،،

* وهاهم الخونة والعملاء والمدعون والقتلة و السراق بكل اشكالهم ممن يسمون اليوم ( بحكومة العراق وقادته وبرلمانه ) ،، هاهم قد تعروا وباتوا محط احتقار بعد أن كانوا يدعون المعارضة الوطنية والدفاع عن العراق ومصالحه والأتيان بالديمقراطية والرخاء والأمن والأمان للعراق ولأهله !!!؟؟؟،،

 

كل الأوضاع هذه وغيرها الكثير باتت تشير وتؤكد انه لم يبقى الا قرار ساعة الحسم لأنجاز مهمة المهمات وأقدسهما ،، ( مهمة تحرير العراق العربي الحبيب ) ،،

*// هل سمعتم ان امريكا تعد العدة وتهئ حاليا لنقل ((( 100 ))) ألف عميل وخائن ( عراقي ) الى امريكا وكذلك بريطانيا ،، وقبل فترة تم نقل اكثر من 12 ألف الى امريكا ايضا ؟؟؟؟؟ ،، وكذلك بدء رحيل الكثير من العملاء والقتلة واللصوص والخونة وخاصة عوائلهم ،، لقد بدئوا رحلة العودة من اتوا وخاصة من اللذين اتوا من ايران الغادرة وخاصة بعد ان قرر سيدهم الأمريكي وغيره الرحيل ،، اما جيشهم العميل المرتزق هذا لكونه ذوا تركيبة مشوهة اولا وعدم جهازيته كما يدعوا كثيرا فلا مستقبل له وقد شكك به الكثير ومنهم امريكا وبريطانيا وحتى بعض قيادته ،،

 

** // وهنا أيضا نشير الى امور مهمة كثيرة ومنها ،، * ان هناك انسحاب ويأس كامل لغالبية قوات الحلفاء المشاركون في جريمة الأحتلال ،،* وان هناك استياء كبير ومهم لكل شعوب الأرض وخاصة بعد انكشاف اكاذيب الأحتلال ووضوح جرائمه وجرائم عملائه ومليشياته الأجرامية والطائفية والعرقية في العراق ،،* ولاننسى استياء الشعب الأمريكي نفسه من هذه الحرب دافعه خسائرة في المقدمة ومن ثم اسقاطة لبوش وحكومته وتغير بعض الحكام المشاركون والمتعانون مع الأحتلال أيضا ،، * ادانة امريكا والغرب وحضارتهما ومبادئهما المدعاة ،، * بدء نهوض الكثير من العراقيون  وبدئوا يتفهمون حقائق الأمور وهمجية المحتل وجرائم عملائه، وهذه الأنتخابات اشارت لهذا ايضا عمدما اعلن عن هبوط رصيد وقوة القوى الرئيسية الغاشمة من عملاء المحتل الثلاث ،، وأيضا هناك امور اخرى ادت الى اضعاف الأحتلال وعملائه في العراق وقد بدء كثيرا تقليص الدعم والمساندة على المستوى ( الدولي والعربي ) لهم ،،

 

الحال يقول بل يؤكد أيضا ان الأحتلال بات يدور في حلبة الأنهيار والدوران والغثيان ،،       

 

اذن لم يبقى امام المحتل الا دق أبواب المقاومة العراقية وقواتنا المسلحة العراقية وقائد الجهاد عزة الدوري ورفاقه وأخوته العراقيين للتفاوض وحسب شروط ومطالب المقاومة او اكما اعدت له هذه المقاومة لهزيمتهم الكبرى ،،

 

فيارجال السلاح من العراقيون ويا أخوة ورفاق وأبناء القائد الشهيد وأخيه وأمينه المجاهد عزة الدوري ،، ويا ايها الأخوة قادة فصائل المقاومة العراقية المجاهدون ،،

هذا القرار بات يعود لكم ايها الأخوة كفصائل مقاومة وجهاد ومعكم اخوتكم ابناء وقادة قواتنا المسلحة العراقية المجاهدة ،،

 

ايها الأخوة ،، أنتم في الأول والآخير كما أنتم الأدرون والأعلمون من يحدد ويقرر فقط مصير معركة الحسم التاريخية هذه ،، ولكن نحن العراقيون متأكدون انكم تعدون العدة وتتهيئوا كلما سنحت الفرصة والظروف عندكم للأعداد لهذه اللحظات التاريخية التي حتما سيخلدها التاريخ المعاصر هذا ،،

 

ولكن اعلموا وانتم الأدرى والأوثق ان شعبكم العراقي العظيم معكم قلبا وقالبا وضميرا وأن ابناء امتكم العربية المجيدة معكم وأن احرار ومناضلي ومنصفي هذا العالم معكم أيضا ،،* اذن توكلوا وقولوا لا الله الا الله محمدا رسول الله وقربوا لنا ولكل البشرية الحرة تلك اللحظات التاريخية المجيدة  

 التي يتحرر فيها العراق علم ورمز حضارة هذه البشرية ،،

وأيضا ليروا وليعيشوا الشياب والعجائز من ابائكم وأمهاتكم العراقيين وهم في اواخر ايام خريف وشتاء عمرهم  مع طول العمر لهم انشالله ،، ليعيشوا تلك اللحظات المهمة ،، لحظات النصر انشالله وليروا هذا العراق العربي العظيم محررا نظيفا وليروا المحتل وهو يهزم ويهرب وليروا مصاييعه في الحفر مع الفئران والبعوض او في قفص محاكم الشعب والمقاومة ،،

سوها ياعفاريت يا حلوين يا نشامى ،، سووها نريد ان نفرح ونمرح ونضحك وبكي ونصرخ ونهوس ونغني ونهلل ونكبر ونحتفل في كل شبر من ارض هذا العراق الحبيب ،، سوووها الله ينصركم ويخليكم ذخر وفخر للعراق ،،

،،  

هذا حلم اهلكم العراقيون بل انهم على موعد محقق معه انشالله ،، فاسرعوا لتحقيقه يا حملة سلاح العز والشرف ،، فوالله لقد بلغ بنا السيل الزبى وقد بكينا كثيرا وتعبنا كثيرا ،،

نحن نتكلم هنا معكم بمشاعر وعواطف جياشة مع حزنها ،، ولكن مسؤولياتكم وقراركم نعرف انها بعيدة عن عواطفنا وأحاسيسنا ومشاعرنا هذه ،، ولكن اعذرونا فنحن بشر تحركنا عواطفنا ومشاعرنا في الكثير من الأحيان ،، كثيرا ما نبكي ثم نعود نضحك ،، انه الأمل والتفاؤل هذه الحياة ايها الأحبة ،،     

 

نقدر جدا ،، ان هذا العمل الكبير والمهم والخطير الذي بات يتطلب التهئ والأستعداد والتجهيز وأتخاذ قرارات وأجرآت مهمة وخطيرة تاريخية ،، وقبل هذا وذاك يتطلب وحدة الشعب العراقي العظيم وقواه وشرفائه الوطنيون وتراصهما اكثر واكثر ،، وكذلك يتطلب وحدة وتلاقي فصائل المقاومة و الجهاد لتلم وتجمع كل من بقى منهما خارج وحدات أطر وسرايا وأفواج وكتائب وألوية المقاومة من ناحية التعاون والتنسيق والعمل المشترك والقيادة الموحدة او المتعاونة والمنسقة على اقل تقدير ،، وهذا بات من اختصاصكم وتأكدوا ان شعبكم معكم و يدعوا لكم  دائما بالنصر المبين ،،

 

الحديث طويل عما خسرته امريكا ومن معها ومن والاها ومن شاركها جريمة العصر (( جريمة غزو وأحتلال العراق وما أنتجاهما من كوارث ومآسي تفوق التصورات والخيال )) ،، انها حقا جريمة العصر الأنساني بجديده وقديمه ،،* غدا تعرفوا الأكثر ويعرف العالم اجمع الأكثر أيضا عن ماعملوه بنا النازيون والتتر الجدد كما سماهم القائد الشهيد ،،

 هنا تتضخ صورة ودور الأعلام الخطير الشرير المرتزق منه ان كان ( عراقيا او عربيا ) او دوليا ،،

  

 بعد ان عملوا اولا لتبرير وتسويق هذه الجريمة الكبرى ولاننسى أيضا حروب وحصار وعدوان ما قبل 2003 وما نتجت عنهما من ابادة ودمار كبير وخطير ومؤلم جدا ،، ثم واصلوا مشوارهم المشين الأرتزاقي العميل ،، حينما عملوا على التستر على هذه الجرائم وعلى ارقامها وحقائقها ،،

 

نريد أن نختصر الأمور لكم وأنتم الأعرف ايها العراقيون اولا ،، ويا ابناء الأمة المجيدة ،، ويا شرفاء واحرار ومنصفي هذا العالم ،،

 

ان الأحتلال وصل الى نهايته وقد تعب ويأس وأحبط وتشرذم أيضا وزاد انتحار عساكرة ومجرمية الى حد الخطورة والفضيحة والعار ،،* ففي هذا العام تجاوز ال 143 عسكري انتحروا وهذه ارقامهم المشكوك بها دائما ،، اضافة لخسائرهم المالية التي باتت لاتطاق ولاتحتمل والتي وصلت امريكا العهظمة الى اخطر وأبشع ازمة قربت جدا نهاية العالم الرأسمالي الى نهايته انشالله ،، اضافة الى المعدات الكثيرة جدا ،،  وقبل هذا البشر منهم من قتل واعاق وجروح ،،

 

لقد بتنا نرى الدرب مهئ لأعلان ساعة الحسم والتحرير ،،

اما القرار بيد اهله ورجاله فهم الأدرون والأعلمون

 والله الموفق

3/2/2009

 

 

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار16