بسم الله الرحمن الرحيم

            07/01/1430

تنقيح قائمة الإرهاب.. إعادة تصنيف حماس والتحرك إلى الأمام

 

 

 ترجمة: د. عبدالوهاب حميد رشيد

 شبكة النهى*

 

     استخدام لفظة "الإرهاب" على نحو غير ملائم من قبل معنيين، وذلك بدوافع جديرة بالازدراء despicable motives، من المحتمل أن يُشكل عائقاً رئيساً في طريق إحلال السلام.

     هل يمكن للبعض: السيد براون Mr Brown?، السيد ميليباند Mr Miliband? - أن يُفسروا: لماذا تقبل بريطانيا (أو أي بد معني بالأمر) وبشكل أعمى قراراً decree أمريكياً يتضمن بأنه يجب معاملة حماس على أنها منظمة إرهابية؟

     في مقالة لـ جون بيلغر John Pilger هذا الشهر*: إنكار المحرقة- استمرار صمت هؤلاء ممن يرون "الحقيقة"... وكأنما العالم العربي يُمارس حقاً انتخاب حكومات "ديمقراطية"، تُحقق شعبيتها من مقاومتها اضطهاد الفلسطينيين وإنهاء معاناتهم المستمرة منذ 60 عاماً! 

     وكما يُشير بيلغر، عندما أفشلت حماس المحاولة الانقلابية لـ CIA العام 2007، فالأحداث نُشرت في وسائل الإعلام الغربية بأن حماس استولت على السلطة. وبالمقابل، لم يتم وصف حماس أبداً بأنها حكومة.. دع فقط الديمقراطية تأخذ طريقها، وحسب قوله: لم يحصل اقتراح لهدنة مدتها عشر سنوات كاعتراف تاريخي لـ "حقيقة" إسرائيل، ودعم حل إقامة دولتين.. مع شرط واحد فقط: أن تذعن إسرائيل للقانون الدولي، وتنهي احتلالها غير الشرعي، وتعود إلى حدود ما قبل حرب العام 1967.

     بالمناسبة، مَنْ انتهك الهدنة الأخيرة.. لم تكن حماس.. لكن لاحظْ كيف تم تحريف الحقيقة من قبل Alejandro Wollf- الممثل الدائم للولايات المتحدة في الأمم المتحدة- أثناء مواجهته أسئلة الصحفيين في مجلس الأمن الدولي في اليوم المشئوم 3 يناير 2009، عندما زحفت الدبابات الإسرائيلية نحو غزة لإيقاع المزيد من الدمار والموت بأهل غزة الذين كانوا أصلاً تحت القصف الجوي على مدى ثمانية أيام، ويُعانون من الحصار على مدى 30 شهراً تقريباً.

* مراسل صحفي: السيد السفير، لم تذكر أي شيء عن انتهاكات إسرائيل للاتفاقات التي تحدثتَ عنها.. وهناك تطور ضخم هذا اليوم، يتجسّد في الهجوم الإسرائيلي البري الذي يُهدد بقتل المزيد من المدنيين.. ألا يستحق هذا توجيه أي قدر من المساءلة لإسرائيل؟

* السفير وولف: جيد، مرة أخرى،  نحن لا نتجه لمساواة equate الممارسات الإسرائيلية مع أفعال حماس.. إسرائيل دولة عضو في الأمم المتحدة تواجه ممارسات مجموعة حماس الإرهابية.. لا يوجد هنا تكافؤ.. لقد أبدى هذا المجلس بصورة متكررة قلقنا من هجمات حماس على إسرائيل.. إن معاهدة charter هذه المنظمة (الأمم المتحدة) تحترم حق أي عضو من الدول الأعضاء فيها ممارسة حق الدفاع عن نفسها.. إن حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها مسألة غير قابلة للمناقشة... من هنا فإن مأزق الفلسطينيين في غزة تتحمل حماس مسؤوليتها..

* مراسل صحفي: لكن حماس يُمثل الناس لإنهم اقترعوا.. أكثر من 70% منهم لصالح حماس في الانتخابات الأخيرة!؟

* السفير وولف: حماس اغتصبت السلطة الشرعية في غزة من السلطة الفلسطينية..  

     

 

 

مممممممممممممممممممممممممممـ

 

Revise terror list.. classify Hamas and move forward, By Stuart Littlewood, Aljazeera.com, 29/01/2009. 

* http://www.informationclearinghouse.info/article21680.htm

 

 

إلى صفحة مشاركات الزوار16