بيان من اللجنة التحضيرية لحملة الوفاء للقائد الشهيد صدام حسين  

 

 

 

 

 شبكة النهى*

شبكة المنصور

 

ياجماهير امتا العربية الخالدة

يا انصار المقاومة والجهاد في كل مكان

 

ما ان اعلن عن تشكيل اللجنة التحضيرية المصغرة حتى بدأنا بتلقي الرسائل من مئات الناس في مختلف انحاء العالم تدعم مبادرة ( قناة صدام ) التاريخية وتبدي شعورا صادقا بالسرور ، مما اشعرنا بالفخر والاعتزاز وزاد لدينا الامل والاصرار على تحرير العراق ليكون مقدمة لابد منها لتحرير بقية الاقطار العربية المحتلة ، وفي مقدمتها فلسطين . اننا نعلن عن تشكيل اللجنة التحضيرية التي ستكون المحرك الرئيسي للحملة في العالم ، بالتنسيق مع قناة صدام ، من اجل يوم الوفاء للقائد الشهيد صدام حسين ، والاصرار على جعله يوم تأكيد ان المقاومة العراقية الباسلة سائرة على طريق تحرير العراق ، فخير انتقام للقائد الشهيد هو دحر الاحتلال وتحرير العراق واعادته قاعدة قوية لحركة التحرر الوطني العربية . كما نؤكد بان باب الترشيح لهذه اللجنة مازال مفتوحا بالنسبة للاقطار العربية والبلدان الاجنبية التي لم تسمي ممثليها حتى الان ، لذا نرجو الاسراع بتسمية ممثليها في اللجنة .

 

لقد تلقت اللجنة المصغرة رسائل استفسار حول معنى المبايعة لقائد شهيد ، ونود هنا ان نوضح للجميع بان مبايعة القائد صدام حسين لا تعني اعادة انتخابه رئيسا كما ظن البعض واعترض على اساس انه استشهد واصبح في عالم الخلود ، بل هي تعني ، اولا وقبل كل شيء ، تأكيد الوفاء لنهجه ومبادئه التي ضحى من اجلها وديمومة حبه واحترامه ، فلقد تحول من قائد لدولة وحزب الى رمز جهادي عظيم خالد يساهم في تحريك جماهير الامة ، ويحث على التمسك بالمبادئ السامية القومية والاسلامية التي ضحى من اجلها . من هنا فان المبايعة هي مبايعة لصدام الشهيد بكل رمزيته التاريخية والجهادية والمبادئ التي تمسك بها وجسدها يوم استشهاده .

 

ان اللجنة التحضيرية ترجو من اللجان القطرية في كل قطر عربي واللجان المحلية في البلدان الاجنبية ما يلي :

 

1-   بما ان استشهاد القائد صدام حسين كان نتاج مقارعته للاحتلال ورفضه المساومة واحناء الرأس لامريكا والصهيونية العالمية فان الدعوة موجهة الى جميع الفصائل الجهادية والقوى والشخصيات الوطنية والاسلامية والقومية المقاومة للاحتلال والشرائح الحرة والصامدة  في الأمة كلها إلى المساهمة في هذه الحملة الشاملة ، التي يجب أن تأخذ مداها الأوسع لتشمل البعثيين وغير البعثيين من الجماهير المؤمنة بنهج ومبادئ الشهيد صدام حسين ، مبادئ مقاومة الاحتلال والتمسك بوحدة الامة العربية وحقوقها ، خصوصا في فلسطين والعراق والاحواز والجزر العربية الثلاث ، والدفاع عن مشروعها الحضاري النهضوي الذي بنا صدام حسين انموذجا ناجحا له في العراق ، لان الوفاء لنهج صدام حسين هو التزام بنهج المقاومة المسلحة ورفض الاحتلال والقوى الاستعمارية في الوطن العربي . وهنا نود تأكيد حقيقة بارزة وهي ان صدام الشهيد لم يعد رمزا بعثيا فقط بل اصبح رمزا عربيا واسلاميا انضم الى رموز الامة منذ الفتح الاسلامي ، وهو لذلك ليس ملكا للبعثيين فقط بل هو ملك للامة كلها كعمر المختار وطارق بن زياد وغيرهما من عظماء الامة التاريخيين .

 

2 - كسر الشعور بالتردد بالمشاركة في الحملة لدى شعبنا في العراق وخارجه ، بعدم اشتراط الاسم الحقيقي ، إذ يمكن للمدلي بتوقيعه أن يذكر اسما رمزيا أو كنية ، ثم يذكر أمامها تعليقا بما يلي : خوفا من إرهاب ميليشيا النظام أحتفظ بالاسم الحقيقي. وسيكون ذلك فضحا للإرهاب الذي يمتنع فيه المرء حتى عن ذكر اسمه في تصويت، وهو نوع من الإدانة للاحتلال وأعوانه، وهو ما نصبو إليه.

 

3 - تفعيل الساحات الغربية والتنسيق مع الجاليات للخروج في اليوم المحدد وهو 29/10 إلى الساحات أو أمام السفارات العراقية في الخارج ، أو في المنتديات للاعتصام مع رفع شعارات مكتوب عليها: غاب صدام فتحولنا إلى لاجئين.

 

4 – تنظيم محاضرات وندوات وأمسيات شعرية وتظاهرات وغيرها من النشاطات وحسب امكانيات الساحات .

 

5 – اعداد بوسترات تمجد الشهادة وتظهر عظمة استشهاد القائد صدام حسين .

 

وتود اللجنة التحضيرية ان ترى مبادرات الجماهير سواء في اغناء اللجنة بمقترحاتها او بنشاطات نوعية في هذا الاطار . ان وقفتكم اليوم لاعلان وفائكم للقائد الشهيد صدام حسين هو دعم مباشر لجهاد اخوانكم في العراق ، وعلى راسهم الخليفة الشرعي للشهيد صدام حسين نائبه ورفيقه وشقيقه في العقيدة والنضال المجاهد عزة ابراهيم القائد العام للقوات المسلحة العراقية والقائد الاعلى للقيادة العليا للجهاد والتحرير .

على عهد الوفاء والبطولة نلتقي والى امام والنصر لامتنا العربية والخزي والعار للاحتلال .

 

 

صلاح المختار رئيس اللجنة التحضيرية لحملة الوفاء للقائد الشهيد صدام حسين

 ٢٠ / تشرين الاول / ٢٠٠٩ م