26/07/1428

 

بسم الله الرحمن الرحيم

البعث ... والقوات المسلحة المجاهدة

(الحلقة الرابعة)

 بقلم : أبو حمرة

فاعلم أيها الأخ إن الحقيقة الخالدة المقدسة اليوم هي أن البعث العربي الاشتراكي عقيدة وفكرا ومنهجا وأهدافا وإرادة وأخلاقا وقيما ودينا حنيفيا رساليا هو كل الجيش والقوات المسلحة وحاضنها وقائدها وباني مجدها التليد. وهو كل الشعب وجوهره وطليعته وهو كل الأمة وجوهرها وطليعتها وان جيش العراق العظيم عقيدة وفكرا ومنهجا وإرادة وأخلاقا ودينا رسا ليا وأخلاقا وقيما . هو كل البعث وهو كل الشعب وهو كل الأمة ولذلك قد استهدف هذا العدو الكافر المشرك الغازي المحتل هذا الثالوث المقدس في وطننا البعث وشعبه وجيشه جملة واحدة تحت عنوان اجتثاث البعث عقيدة وفكرا ومنهجا وأهدافا وإرادة ودينا وأخلاقا وقيما ولذلك كان من قرارات العدو الأولى بعد احتلال العراق وتدمير البناء الحضاري المادي والمعنوي للبعث هو قررات اجتثاث البعث وحل قواته المسلحة وتصفية كادره العسكري والمدني والعلمي . وما هذا التصرف المنحرف عن العقيدة لهذا الضال إلا جزء لايتجزا من جهد العدو المحتل لاجتثاث البعث وقواته المسلحة وشعبه العظيم وأمته المجيدة. وهذا أيها الرفاق الإعلاميون المجاهدون الأعزاء في كل مكان من وطننا وامتنا نقول اليوم لشعبنا وهو يعرف ونقول لامتنا وهي تعرف ونقول للإنسانية خارج الأمة وهي قد لاتعرف .. إن حزب البعث العربي الاشتراكي هو حزب الشعب والأمة وهو حزب الرسالة الخالدة الخاتمة لرسالات السماء رسالة العرب الكبرى إلى الإنسانية عقيدة وفكرا ومنهجا جهاديا وأهدافا وأخلاقا وقيما وليس حزبا  سياسيا تقليديا دينيا طائفيا أو قوميا عنصريا أو قطريا متقوقعا يمثل فئة أو شريحة أوطائفة أو عشيرة أو مدينة أو قطر من أقطار الأمة يظهر اليوم ويختفي غدا ويتلون مع تلون المراحل وتغيرها كسائر الأحزاب السياسية في دنيا العراق والعروبة مع احترامنا وتقديرنا واحتضاننا اليوم وغدا لكل الأحزاب والفئات والتيارات والشخصيات السياسية التي تناهض المحتل وتدافع عن الوطن والأمة ومصالحهم الحيوية في التحرير والتحرر والتوحد وبناء المستقبل مهما كان لونها وحجمها فان حزبنا هو حزب الأمة الخالد إلى يوم الدين بخلود رسالتها الكبرى رسالة الإسلام يحملها ويؤدي حقها ويبلغها للناس كافة هديا وعدلا وتحررا وحرية وأمنا وسلاما وحضارة وسعادة أبدية للإنسان . فلا يحده حد فهو يتواجد حيث يتواجد العرب في الوطن العربي الكبير وفي ارض الله الواسعة ولا يعده عد فهو كل الأمة وشعبها العظيم وهو لها وهو غايتها ووسيلتها وهو عقلها وهو ذراعها وهو طليعتها وحادي ركبها الجهادي إلى تحقيق أهدافها الكبرى في الوحدة والحرية وبناء المستقبل الحضاري الزاهر لأجيالها فهو لايتوقف أمره على احد لاقيادة ولا مجموعة ولا مدينة ولا قطر ولا على جيل من أجيال الأمة بل هو لكل الأجيال رسالة خالدة يرفع رايتها أبناء الأمة جيل بعد جيل حتى تقوم الساعة . فهو الحزب الوريث لحزب الرسالة الأول وجيشه هو الجيش الوريث لجيش الرسالة الأول  .. نعم إن جيشنا هو جيش الوريث لجيش الرسالة الأول وهو الوريث الشرعي لجيوش الفتوح فتوح الجزيرة أولا  بدر واحد والخندق وجيش الفتح المبين فتح مكة وجيش حنين ومئته وتبوك ثم جيش اليرموك وفتوح الشام والقادسية ونهاوند وفتوح العراق ثم جيوش فتح المشرق إلى الصين وفتح أفريقيا والمغرب حتى قلب أوربا ثم حطين وما سبقها وما تلاها في حروب الصليبيين ثم القادسية المجيدة الثانية ثم أم المعارك الخالدة ثم الحوا سم  التي لم تنتهي بعد . وقبل ذلك فهو وريث جيش ذي قار وجيوش السومريين والاكديين والبابليين والآشوريين . هذه هي جيوش العروبة قبل الرسالة الكبرى الخالدة وبعدها وليس جيش محمد الفاتح وإسماعيل ألصفوي وليس جيش البوسنة والشيشان وأفغانستان وباكستان وبوركينا فآسو كما يدعي المدجلون المنحرفون مع احترامنا لدينهم الذي هو ديننا ومع احترامنا لجيوشهم وأممهم فجيوشهم لأممهم   وليس لامتنا  ولامتنا جيوشها وتاريخا ومجدها وحضارتها وليعلم المضلل إن الذي ساهم بشكل حاسم في تدمير الأمة وجيوشها وتاريخها ودينها وحضارتها هم الأعاجم وكلهم على حد سواء وخاصة الأمتين الجارتين الكبيرتين الفرس والأتراك والتاريخ شهد ولا يزال يشهد على ذلك إلى اليوم .

أيها المنحرف الكاتب المضل والمضلل إن الدين دين العرب والرسالة هي رسالة العرب وحدهم يحملونها إلى الأمم الأخرى ولا تشاركهم في هذه المسؤؤلية أي امة من أمم الأرض وهاك أيها الضال بعض الحقائق الحاسمة في هذا الشأن لكي تعلم ويتبين لك مدى ابتعادك عن دين العروبة وقرانها الكريم . يقول البارئ ( عزوجل ) في كتابه العزيز الذي لاياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه يقول مخاطبا نبيه العربي الكريم (( وانه لذكر لك ولقومك وسوف تسالون )) انه لعز وشرف ومجد ونعمة لك ولقومك العرب وسوف تسالون عن اخذ هذه الرسالة بقوة وعن مدى حرصكم وإخلاصكم وجهادكم وتضحياتكم في أدائها كحياة شاملة وعميقة كريمة وشريفة لكي  لايتنطع احد من الأعاجم أو الذين في قلوبهم مرض فيقولون يقصد الأمة الإسلامية ليس الأمة العربية .. ويقول ( جل شانه ) (( وكذلك أنزلناه حكما عربيا )) بعد أن قال عدة مرات (( إنا جعلناه قرانا عربيا )) ثم (( إنا أنزلناه قرانا عربيا )) ثم رأيتم صاحب الرسالة النبي العربي كيف بلغها بدء بعشيرته الأقربين أهل بيته وعمومته الإشراف جوهرة العرب  ثم الذين يلونهم من قريش  الذين يلونهم من أبناء الحجاز ثم الجزيرة ثم ارض العروبة من أقصاها إلى أقصاها بدء في الشام والعراق ومصر وشمال إفريقيا ثم انتقل إلى الأمم الأخرى بدء بالعرب وبأخيارهم حصرا ثم الذين يلونها بالأخيرية ..  الم تسمع قول الحق (جل جلاله ) في هذا الأمر الجوهري يقول (( لقد جاءكم رسول من أنفسكم )) وفي قراءة أخرى (( لقد جاءكم رسول من أنفسكم )) من النفاسة والتفاضل والاخيرية , الم تسمع قول ( صلى الله عليه وسلم ) من حديث طويل(( أنا خيار من خيار حتى انقطع النفس)) صلى الله عليه وسلم .. الم تسمع قوله صلى الله عليه وسلم (( إني أحب العرب لثلاث لأني عربي ولان القران عربي ولسان أهل الجنة عربي )) وقوله تعالى منذ الأزل بحق امة العرب (( كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ))  وقوله تعالى (( وكذلك جعلناكم امة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا )) تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر لإقامة الدين وتطبيق المنهج الحياتي الشامل للرسالة في افعل ولا تفعل وفي (( ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)) وشهداء على الناس لإقامة الحجة يوم القيامة على من لم يتبع الهدي الذي جئتم به من قبل الأمم الأخرى ويكون الرسول شهيدا عليكم في صدق الأداء وعمق الوفاء لرسالتكم الكريمة . الم تقرا التاريخ لتتأمل كيف كان مسار الرسالة في التبليغ والفتوح بدءا بمكة المكرمة قلب العرب وقلب الكون وموطنه صلى الله عليه وسلم  وموطن أهله ورهطه وعشيرته ومدينته ثم الحجاز ثم الجزيرة والوطن العربي الكبير ولم يقبل من العرب غير الإسلام دينا ورسالة ولم يقبل منهم الجزية إما الإسلام وإما السيف لان الدين كرسالة هو رسالتهم خاصة وكدين لهم ولغيرهم من الأمم ولكن لهم قسرا ولغيرهم عرضا واختيارا ولذلك وضع الخيرة بدل الإسلام على الأمم الأخرى .. الم تسمع أيها الكاتب المبغض للعروبة وبالتالي المبغض لرسولها العربي الكريم بحادثة السقيفة بعد انتقال الحبيب صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق الأعلى وكاد أن يحصل الخلاف والانشقاق بين المهاجرين والأنصار على الخلافة فوقف عمر الفاروق القريشي المهاجري يقول للأنصار اسالكم بالله أما سمعتم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( الإمامة في قريش ) ؟ لم يقل في المهاجرين قال في قريش فحسم الأمر فصار الإمام من قريش أبي بكر الصديق رضي الله عنه وأرضاه قريش قلب العروبة وحاضنة رسولها العربي الكريم الذي أنجبته صلى الله عليه وسلم .. الم تقرا للتاريخ كيف طبق سيدنا عمر الفاروق عملاق العروبة والإسلام رضي الله عنه هذا المبدأ بعمق وشمول وبحرص شديدو بقوة وجرأة وشجاعة وبإيمان ومعرفة ومن اعرف منه بعد الحبيب وخليفته الأول يقول باليت بيني وبين فارس جبل من نار لايصلون إلي ولا أصل أليهم حتى لم يعد يرغب بإسلامهم ودينهم ثم يأمر عامله على العراق أن يطلق زوجته الفارسية المسلمة خوفا من أن يدنس العرق الفارسي الشرير الطهارة العربية النقية .. هذه  هي رسالة الإسلام الحنيف رسالة العرب ودين العرب إلى الناس كافة لايشاركهم في حملها وأدائها كرسالة احد من الأمم الأخرى إلا في أطار قيادة العرب وضمن مسيرتهم الإيمانية إلى أن تقوم الساعة وهذه عقيدة البعث بكل تفاصيلها بكل عمقها وشمولها رسالة حياة إيمانية للأمة بشكل خاص ومن يؤمن بها من الأمم الأخرى يدخل في قيادة ورعاية هذه الأمة وهي رسالة خالدة إلى يوم القيامة ... وسنكمل البقية في الحلقة الخامسة إن شاء الله ..

العراق / بلاد الرافدين

1 آب 2007م

إلى صفحة مُشاركات الزوار5