27/07/1428

 هذا شعب حي والعراق عراق.. فاطمئنوا

 بقلم : علي الصراف

 اطمئنوا..

برغم كل الجرائم التي تُرتكب بحق ملايين العراقيين، بكل ما تنطوي عليه من أعمال قصف وقتل وفرق موت وترهيب وفقر وتشريد وتعذيب، فان شوكة العراقيين لم تنكسر.

أربع سنوات مرت، والأمريكيون يعصفون بهذا البلد عصف ريح عاتية، وينشرون الموت في كل مكان حولهم. ولكنهم خائفون. يرون في كل عراقي تهديدا. ويطلقون النار على أبرياء، على سبيل نشر الذعر، لأنهم هم المذعورون.

شهادات الكثير من الجنود، التي بدأت بالظهور الآن، (شكرا لمجلة "ذي نيشن") لا تكشف عن وحشية ما يفعله الأمريكيون بالعراقيين فحسب، ولكنها تكشف أيضا عن مدى الهستيريا التي بلغتها قوات الاحتلال ومليشياتها في مواجهة مدنيين عزل.

يقول احد الجنود ان الاوامر التي لديه تقضي بالنظر الى العراقي على انه تهديد وبمعاملته وقتله على هذا الأساس. فاذا ظهر انه مدني أعزل، فانه يمكن وضع رشاشة في جواره، والقول انه قُتل خلال مواجهة مسلحة. ويمكن إعتقال الشهود وإرسالهم الى السجون بوصفهم إرهابيين.

وهذه جريمة. إلا ان وجهها الآخر يقول انها تعبير عن هستيريا جماعية تلاحق الجنود الامريكيين قبل ان تلاحقهم عمليات المقاومة. وأصل الهستيريا يكمن في رفض العراقيين للاحتلال وسخريتهم من وحشيته واستعداهم لقبول الموت في مواجهته.

وشعب كهذا لا يقهر.

ومقاومته ما تزال ضارية، حتى لكأن الحرب في أولها. وهو يقاتل بكل ما اتيح له القتال به.

وفي حين لا تجد إدارة الشر في البيت الأبيض جنودا متطوعين للذهاب الى العراق، تقول بعض الشهادات، ان الآلاف من أبناء الأسر العراقية التي فقدت واحدا من أفرادها او التي هجرت من منازلها، تدفع الى صفوف المقاومة شبانا قد يبلغون من صغر العمر 14 عاما، او حتى أقل. الأمر الذي يعني ان كل أولئك الذين كانوا يبلغون من العمر 10 سنوات عندما بدأ الغزو، صاروا اليوم مقاتلين.

وسيكون هناك غيرهم. جيلا بعد جيلا. وسيظل العراقيون يدافعون عن وطنهم وشرفهم وكرامتهم في حرب مكتوب لهم ان يكونوا فيها هم الغالبون. ذلك هو حكم التاريخ الذي حُكم به لكل شعب يقاوم.

فهم عن وطنهم يدافعون،

وعن حقهم في الحياة يقاتلون،

وعلى الجريمة يردون، ومن القتلة يثأرون.

وكلما زادت جرائم الإحتلال، كلما التحق فوج جديد من الشبان الى صفوف المجاهدين. وسنقول للغزاة: حسنا، تفعلون. هنا حتفكم. وفي جوار كل قبر تحفرون سيكون قبركم. ولئن بالكاد تمكن الرئيس جورج بوش من العثور على 30 ألف جندي إضافي، سرعان ما امتصتهم هستيريا القتل، فان تلك الهستيريا نفسها صنعت لنا مقاتلين جددا يعلم الله الى كم منظمة جهاد ومقاومة ينتمون.

ومقاومتهم ليست مقاومة سلاح فحسب. انها مقاومة رفض واحتجاج ووطنية فياضة أيضا.

كل الذين يرون ما يفعله الغزاة باخوتهم، يتحولون، بطريقة أو أخرى، الى مقاومين.

كل الأطفال الذين يرون آباءهم يسحبون من منازلهم ولا يعودون أبدا، يتحولون الى مقاومين.

وكل الذين يُعتقلون ويُعذبون بتهم كاذبة، يتحولون الى مقاومين.

وكل الذين يُهجرون من منازلهم، يتحولون الى مقاومين.

وكل الذين خسروا، بسبب الغزو، رخاءهم وتفاصيل حياتهم الصغرى يتحولون الى مقاومين.

إن لم يكن العراقيون مقاتلين أشداء من قبل، فقد صاروا. فكيف إذا كانوا في الأصل شعب بسالة وشدائد؟ وكيف إذا كانوا شعب مروءة وضمير حي؟

وشعب كهذا لا يقهر.

× × ×

واطمئنوا،

لن يفلح الاحتلال في كسب أي شيء. لا سبيل، بعد كل هذا، الى ان يستفيد المجرمون من جريمتهم.

لا نفط ولا غاز ولا أي شيء.

قد يستطيع الاحتلال ان يفرض على عملائه ان يصادقوا له على "قانون النفط والغاز" لكي يتيح لنفسه احتلالا إقتصاديا يدوم 50 عاما، ولكن كيف وهناك الملايين ممن يرون فيه جريمة؟ وكيف يوقع قانون كهذا وسط بحر من الدم؟ أي شرعية يكسب؟ وكيف في بلد ليس فيه قانون أصلا؟ وأية قيمة ستكون له فوق غزو كان هو نفسه جريمة؟ والى أين سيذهب أولئك الذين سيبصمون عليهم بحوافرهم؟ وكيف في بلد شكل تأميم النفط جزءا من هويته وتاريخه النضالي؟

المرء لا يستطيع ان ينظر تظاهرات العراقيين وانتفاضاتهم وثوراتهم وإنقلاباتهم منذ أوائل القرن الماضي، من دون ان يرى خيط السيادة والاستقلال وحفظ حقوق العراقيين في أرضهم الذي أوصلهم الى تأميم النفط.

والذين يجرؤون على توقيع "قانون النفط والغاز"، انما يجرؤون على إهانة شعبهم وليس فقط تهديد حقوقهم في ثروات بلدهم. وما لم يكن هؤلاء الدواب حشاشين او أصابهم مس من الجنون، فانهم لن يجرؤوا.

تا الله ذبح الخراف سيذبحون.

واحدا، واحدا سيساق الناجون منهم الى المحاكم ليس لانهم نواب ارتكبوا جريمة بحق مستقبل ومصالح شعبهم، بل لأنهم دواب عاثت في ما لا يحق لها أن تعيث فيه. وستسجل أسماؤهم في سجل عار لن يمحى ما بقي إبن شهيد يقول للظالمين: أين حقي؟

وما من شركة من شركات الاحتلال ستجرؤ على ان ترسل موظفين الى العراق. سيذبحون، كما ذبح الذين من قبلهم لعلهم يتقون، أو الى سجن أبو غريب سيرسلون. ومن تقف وراءه دولة "عظمى" فلترسل جيوشها لإطلاق سراحه.

وما من برميل نفط سيسمح العراقيون بشحنه الى دول الأوغاد الذين ارتكبوا بحقهم كل ما ارتكبوا من جرائم. وسيكون من حقهم أن يطالبوا، قبل أية علاقات تجارية، بمحاكمة مجرمي الحرب أولا.

لن يكافئ العراقيون بالنفط أولئك الذين قتلوا اكثر من مليون انسان وشردوا اربعة ملايين آخرين، واغتصبوا مئات بل ربما الآلاف من النساء، وعذبوا عشرات الآلاف من الرجال.

وعندما يخسر الاحتلال معركته، فانه سيخسر كل شيء. هذه هي قواعد "الكاوبوي" أصلا وسنطبقها عليهم: الخاسر يخسر كل شيء، والرابح يربح كل شيء.

ومطاياهم سيُذبحون. وحسنا يفعلون إذا وضعوا حوافرهم على ذلك "القانون". لانهم سيوفرون للعراقيين سببا آخر للقول انهم آخر ما نحتاج من دواب.

× × ×

واطمئنوا،

المجرمون لن يفلتوا من العقاب.

سيظل صعبا ملاحقة جورج بوش وديك تشيني ودونالد رامسفيلد وتوني بلير وكل من لفّ لفّهم، إلا ان حجم الفظائع والأهوال التي ارتكبوها في العراق، هو نفسه سيكون حتفهم الأول.

فظائع بمستوى الهلوكوست لن تمر عبثاً أمام مجتمع دولي يحتاج (لخدمة مصالحه) ان يمارس النفاق ليقول ان لديه شيئا من الضمير، وانه لن يستطيع بالتالي حماية المجرمين الى ما لا نهاية.

وسيحاكمون بوحشيتهم قبل ان يحاكموا أمام القضاء. وسيكون من الصعب على مؤسساتهم نفسها ان تتحمل وزر التواطؤ، او التستر، مع ما فعلوا.

ما يحاولون اليوم التستر عليه سيُفضح. وبالوقائع والشهود والبيانات والوثائق سيُدعم.

وسيجعل العراقيون من كل عملية قتل وتهجير وتعذيب واغتصاب جزءا من سجل موثق بكل ما يمكن جمعه من معلومات واسماء لضباط وجنود نشروا شهادات حول ما كانوا يفعلون. وذلك من اجل ألا يفلت واحد من قادتهم من الحساب.

ستكون المجزرة أسطورة. وسيكون لها متحف. وسنترك معالم الجريمة في كل مكان على حالها لتكون شاهدا خالدا، مثل مدينة درزدن وسجن اوشفيتز، على إنحطاطهم ووحشيتهم. وسنلاحقهم بها الى أبد الآبدين.

ولن يستطيعوا الزعم انهم لم يكونوا على بيّنة مما يفعلون.

يقول اليستر كامبل مدير الاتصالات في حكومة توني بلير في كتاب مذكرات يحمل عنوان "سنوات بلير" ان هذا البلير "كان الوحيد بين كبار أعضاء الحكومة الذي لم تساوره الشكوك حول الحرب ضد العراق عام 2003".

ويقول كامبل الذي سجل جلسة مجلس الوزراء عشية التصويت الحاسم الذي جرى في 18 مارس-آذار 2003 لدعم الحرب "بدا جون بريسكوت، نائب رئيس الوزراء، وجون ريد ووزير آخر وكأنهم مرضى جسدياً".

ووفقا لمقتطفات من المذكرات، فإن ريد، وزير الداخلية البريطاني في ذلك الوقت، حذر مجلس الوزراء من أن عليهم أن "يفهموا أنهم سيحاكمون من قبل العراق الذي سيحل محل عراق صدام".

وأما كلير شورت غير الواثقة من أنها ستستقيل من منصبها كوزيرة للدولة للتنمية الدولية، احتجاجاً على الحرب، فقد قالت لزملائها "سأتعذب قليلاً طوال الليل".

لقد كانوا يعرفون انهم يرتكبون جريمة ضد القانون الدولي، ولكنهم مضوا بها قدما.

وهم كانوا يعرفون ان قواتهم ترتكب انتهاكات وجرائم حرب، إلا انهم صمتوا وتستروا عليها وحاولوا تخفيفها بكل الذرائع الغبية التي تعلموها من ثقافة الفاشيست.

فإذا كان قتل مليون ضحية عملا من أعمال "بضعة تفاحات فاسدة في السلة" فمن سيكون بحاجة الى مجرمي حرب محترفين؟

وإذا كانت كل أعمال القتل والتدمير والتهجير ظلت تمارس على امتداد أربع سنوات، بالوحشية نفسها التي مورست فيها منذ اليوم الأول، "مجرد خطأ" و"عمل غير مقصود" فمن سيكون بحاجة الى حرب إبادة شاملة؟

وبحر الدم الذي دفعوا عملاءهم الى الخوض فيه، فسينفجر في وجوههم. ولكن لن يحل سلام، ولا يعود إستقرار ما لم يوضع المجرمون في قفص الاتهام. ليدفعوا ثمن الآثام التي ارتكبوها بحق ملايين الأبرياء.

وكلما فعلوا اليوم أكثر، كلما كان العقاب أشد، وكلما كانت قسوة العراقيين أبلغ، وكلما كان الثأر شافيا أكثر.

 فإذا كان العراقيون شعبا لا يقهر، فلأن عراقهم عراق في آخر المطاف.

انه خطير بموقعه، وخطير بعبقرية أبنائه، وخطير بتاريخه، وخطير بثرواته، وخطير بثقافته الوطنية، وخطير بصلابته، وخطير بقسوته، وخطير بعدم قابليته للتقسيم، وسيكون من المستحيل للجريمة ضده ان تمحى او تزول.

وعندما يلتحق بساحات الجهاد من كانوا أطفالا عندما بدأ الغزو، فان الولايات المتحدة لا تفعل سوى ان تحفر قبرها في العراق.

وهذا ما سيكون. فاطمئنوا: الحق حق، والتاريخ تاريخ. لو كان الفرنسيون نجوا في الجزائر، فسينجو الأمريكيون. وهؤلاء لو كسبوا في فيتنام، فسيكسبون في العراق. ولكنهم في طريق الهزيمة سائرون. وأصداء الهزيمة قد تعلو في الكونغرس، إلا ان أصواتها تعلو في العراق أكثر بكثير... بكثير.

إلى صفحة مُشاركات الزوار5